أصبحت افكارهان شو تدور بعقله بكثافة  وكانت ايضا الساحرة الصغيرة ليزا تضرب بي كل مكان  بشكل هيستيري بالإضافة إلى الألم والكدمات التي يشعر بها في جميع أنحاء جسده وكان هان شو الفقير ضعيف جدا منذ البداية والضربة الأولى التي تلقاها على أنفه تسببت في نزول الدموع واسقطته من الشجرة  وكان سيفقد وعيه واستطاع أن ينحني مثل كرة القدم ليظهر مؤخرته كهدف لليزا 

 

 

 

بعد فترة أدرك هان شو شيئا رائع أرسل قليلا من اليوان السحري  الى مؤخرته ليحميها عن الالم لذا عندما ضربت ليزا مؤخرته لم يتألم بفضل اليوان السحري 

 

في الحقيقة ارسل اليوان السحري الى جميع الكدمات ومواقع الألم التي يشعر بها في جسده وشعر قليلا من الراحة 

 

 

هان شو ذهل مما حصل وظل يفكر السحر في عالم الريلام يجب أخذه على محمل الجد

 

وأطلق تعويذة"ماسوشي" سافر اليوان السحري للجهة اليمنى للمؤخرة واطلقها نحو مكان هبوط رجل ليزا على الأرض

 

 

"آه!" "واه!"

 

 

وظلو يتبادلو الضربات مع الصراخ بين هان شو وليزا ثم ركلت ليزا الجهة اليمنى من المؤخرة صرخت بصوت عالي مع الدوران لقد كانت المؤخرة أقوى من الحديد 

 

 

من ناحية اخرى لم يتألم هان شوعندما ركلته  بل العكس شعر بارتياح

 

ولكن صرخ بصوت عالي بدون ارادية  وكان متناقض بما شعر به 

 

في الحقيقة كان صراخه منحرف قليلا كما لو أن ……

 

 

(هههههه اظن ما احتاج اوضحه)

 

 

"بايرن ايها الغبي هل وضعت صخور في ملابسك "

 

 

كانت تتذمر بصوت عالي وهي تدلك قدمها الحساسة فجأة تجمعت الفتيات الكبار من استحضار الأرواح حول هان شو وليزا استيقظوا من نومهم  لذا كانوا يحدقون والنعاس في أعينهم وعيون باردة 

 

 

توقف أنفه من نزول الدم  واستطاع التحكم بدموعه اخيرا هان شو قام بهز نفسه وجلس على العشب وبدأ في النظر حوله واكتشف أن هناك نظرات غضب يأتي المتدربين 

 

ايمي وأثينا وايضا المتدربة ماجي بيلا وبالتأكيد ليزا أيضا

 

 

وكان بعض الخطر موجود في الهواء..

 

 

 

إيمي وأثينا وبيلا باهتة في المقارنة عندما وقفوا بجانب ليزا كان جميعهم في عمر السادسة عشر أو سابع عشر لكن لم يكونوا جميلين جدا وايضا كان مزاجهم متعكرا بسبب الاستيقاظ من نومهم 

 

 

"ايها الغبي الى ماذا تنظر وايضا لماذا تضع صخور في ملابسك لقد صنعت لقدمي الجميلة كدمة اوووه... كم هي مؤلمة"

 

 

وضعت ليزا يديها على خصرها وتحدثت بغطرسة وهي تنظر ببرود الى هان شو

 

وكان الوضع مضحك وهي تقفز برجلها اليسرى عندما تريد اتحرك

 

 

"الغبي آآه" هان شو صرخ في داخله ووضع تعبير بريء والقى ضحكة غبية

 

heh, heh" بعد سحب نفسه مع بعض الصعوبة وقال"آه..ليس لدي اي صخور في بنطالي"

 

 

التفت حوله  حيث رأى فتيات الأرواح الكبار الأربعة بدأ بتنزيل  بنطاله لي اسفل وهو يتحدث

 

صرخوا جميعا تسبب بتمزق الهواء قبل أن يتخلص من سرواله  بعد ذلك الصوت الرائع يتبعه المشي بوقت قليل 

 

 

"بايرن ايها الغبي ارتدي سروالك فورا او سأقتلك" كانت ليزا تصرخ سريعا وتستطيع ملاحظة الذعر فيها

 

"اوه" أجاب هان شو بستهزاء لكن كان يواصل الضحك في داخله... حفنة من الزهور الساذجة انظري كيف سأعتني بك 

 

 

بعد أن وضع بنطاله مرة اخرى نظرت ليزا الى هان شو بتفحص كما أن الفتيات الأربع الآن تقف أمامه مرة أخرى قالت بتوحش او شراسة"استطيع نسيان أمر الصخور الذي في سروالك الان لكن ماذا كنت تفعل عند نافذتي في بي اموات الليل"

 

 

"Heh heh" قدمت ضحكتين غاضبة رد على سؤالها وأشار هان شو نحو الحقيبة الخشنة  التي على أحد فروع شجرة "لكي احصل عليها"

 

 

لماذا تطارد  كيس القمامة في المنتصف….الليل وانفجرت ليزا في الصياح بغضب مثل موسيقى البوب

 

 

في هذه اللحظة المبتدئ ماجي بيلا أخرجت تنهدات طفيفة وقالت ليزا" ليزا الا ترين ان بايرن قد اصبح مجنون؟انظري بدلا من قتله فقلد اصبح مجنون بسبب اصطدام رأسه بغولك اذا تكلمت مع مجنون لن تصبحي سوى مثله"

 

 

وكانت أثينا تشعر بالنعاس وكانت تتثاءب "آوه..لايزال هناك فصول غدا سوف ارجع الى فراشي الكبار ليزا تعاملي انتي معه"

 

 

كانت تنظر ايمي لي هان شو بشفقة بعد النظر والتحديق لم تقل كثيرا وذهبت مثل بيلا 

 

اذا لم يتصرف هان شو مثل غبي القرية وازعج الفتيات  لكانت انهارت عليه بالغضب والضرب واولهم ليزا لكن لأنه "فقد عقله"لن يهتموا كثيرا بي مجنون ولذا تركوه لحاله ورجعو الى اسرتهم الدافئة عندما ذهب الفتيات الثلاثة أصبح هان شو وليزا معا مرة اخرى جلست لزيا على العشب واخبرته

 

 

"عد الى عملك انا سوف اعثر عليك خلال اليومين القادمين انا متعبة اليوم لو أزعجت نومي مرة أخرى 

 

انا ساجعلك مجنون بالسحر مرة اخرى وليس فقط بالضرب باللون الازرق والاسود"

 

 

اعطته ليزا  نظرى اخرى وذهبت بعد ان انتهيت وتمشي بغير طبيعية "اووه ..أنه مؤلم من الأحمق سيضع صخور في سرواله..بالتأكيد غولي جعله مجنون "وذهبت من خلال الباب 

 

 

 

أصبح الجو هادئ عندما دخلت ليزا كان هان شو يشعر بالخوف وهي تمشي "من الجيد انها لم تستدعي سحر استدعاء الأرواح" بخلاف انها برتبة مبتدا كان غولها حقا يشعره  بي الجنون 

 

 

انتهى الحفل وذهب هان شو ايضا  كان يلعن نفسة وهو يأخذ جسده الى المستودع أو مكب القمامة 

 

بعد ان رجع الى المستودع أزاح القمامة من فراشه وذهب للنوم 

 

 

اليوم التالي

 

 

وعندما كان هان شو نائم بهدوء يفتح باب المستودع ويصرخ احد بصوت عالي "اووه"

 

 

افتتح هان شو عينيه النائمة والناعسة ورأى نقطة لشخص يرتدي من الواضح انها ملابس شخص مهم

 

لديه شعر أشقر قصير وعين يسرى خضراء داكنة وكان يشير الى هان شو بذعر "انت….انت…"ولم يستطع ان ينهي جملته

 

 

"اوه..انت جاك ماذا تفعل في غرفتي؟" كان الصغير الممتلئ بالدهن في نفس عمر براين كان جاك واحدًا من الأشخاص القليلين من قسم استحضار الأرواح الذي عالج برايان بشكل مدهش 

 

 

ربما بسبب الشعور بالحزن المشترك بيننا اتى  جاك الصغير الدسم من أسرة فقيرة وكان والده كان قد أرسله إلى أكاديمية بابل للقوة السحرية منذ عامين ليكسب بعض فضيات كل شهر على الرغم ان الصغير جاك فتى مهم مثل بايرن الذين قد بيعت الى المدرسة عبر تجار العبيد

 

 

على الرغم أن جاك كان أيضًا صبيًا ضعيف وكان ضحية التنمر المستمر لم يعامله طلاب استحضار الأرواح كما براين

 

ببساطة لأنه لم يكن عبدا مثل براين كان يضربونه ويصرخون عليه  وايضا يجروا بعض التجارب الصغيرة عليه

 

لكنهم لن يعذبوه أبدا حتى الموت كما لو كان عبدا

 

 

في الحقيقة براين كان  يحسد دائما جاك الصغير الدسم بسبب ان جاك يمكنه أن يأكل طعامه ووجبته ولا يتعرض للتسلط الحيواني أما بالنسبة لجاك استطاع ان يشعر مع براين ببعض الثقة ولو قليلا لذا كان مع بعضهم لوقت طويل

 

 

"آآه...آآه….براين انت لست ميتا لقد اخفتني الى حد الموت ..هذا رائع حقا"

 

"يالها من قصة دموية تحكيها رائعة….جاك هل لديك اي اكل معك انا جائع اعطني سأعيده لك لاحقا"

 

 

هان شو أدرك أن الدهني لم يتحدث عن كلام وظلت يتوقف عن التحدث وكان يحدق به بذهول 

 

اثنان من العيون الصغيرة الصفراء واصبح لديه فضول عبس هان شو وسأل بفارغ الصبر 

 

"ماذا هل هل وجهي وسيم"

 

 

أصبح جاك اكثر غرابة في هان شو "انت لم تسألني أبداً عن الطعام كل هذه السنوات كنت تأكل فقط اذا اعطيتك طعام

 

وايضا كلامك لم يكن معي هكذا ابد!! براين انت مختلف قليلا"

 

 

 

 

 

 

قليلا من الدهشة هان علم ان جاك عكس ليزا وشركاها كانوا غير قادرين على ملاحظة الاختلاف

 

لكن جاك علم ماخطبه فقط من الجملة الاولى بحث هان شو من خلال خلايا ذكريات  براين 

 

بعد قليل علم ان براين لم يكن لديه أصدقاء علم النفس  او تحدث معهم كان يفعل ما يطلب منه الناس بدون جدال او ملاحظه لكن براين وجاك كانا يتحدثان مع بعضهم من وقت لآخر  معظم الوقت كان جاك يتحدث وبراين يستمع

 

أمضى الإثنان وقتًا طويلاً معًا ولا عجب أن جاك اكتشف بسرعة الاختلافات 

 

 

 

هان شو في هذه لحظة  ابتسم وقال"لقد ضربني غول ليزا وتوفيت تقريبا بعد الحادثة شعرت بأن طريقتي في الحياة خاطئة وارى ان اغيرها" 

 

 

جاك تهد على  تفسير هان شو وأومأ رأسه "اه.. انا ارى أظن أن الغول ضربك وجعلك احمق"

 

 

هان شو"............."

 

 

"خذ هذا بعض الخبز الاسود كنت اخفيه امسك واضي في اكله اه من الجيد أنك لم تمت عندما ظن الجميع انك مت 

 

اعطوني مهماتك لأنهم لم يستطيعوا جلب فتى اخر وبسبب ذلك كان علي أن آتي إلى هنا مبكرا كل صباح 

 

كنت في عجلة من أمري واصطدمت بطريق الخطأ بباخ ضربني  حتى اصبح لدي كدمة في عيني اليسرى! "

 

 

كان الصغير جاك الدهني فرح وهو يعطي قطعة الخبز لبراين لأنه لن يأخذ مهماته من جديد 

 

 

قام هان شو بقطع قطعة من الخبز بعنف بينما كان ينظر إلى الكدمة الخضراء التي حول عين جاك اليسرى تحدث بغضب "ضربك باخ مرة أخرى متفاخر جدا هيا بنا  دعنا ننتقم"

 

 

قفز جاك بسرعة  في الخوف واعاق هان شو باستخدام وزنه صاح

 

"براين هل انت مجنون؟ الم تكن معتاد على هذا؟ باخ متدرب بي استدعاء الارواح ايضا انها ليست المرة الأولى نتعرض لضرب انها جيدة بما يكفي  عندما يتركنا وحدنا ما لانتقام الذي سنحصل عليه؟؟

 

 

ضحك هان شو ببرود "لا تقلق لدي طريقتي نعم  أنا مجنون الآن يعرف جميع طلاب عالم الأرواح أنني مجنون

 

نعم انا مجنون" 

 

هان شو سحب بيد جاك بفخر واخرج به المستودع يبدو ان اليوان السحري اصبح يتناسق معه

 

______________________________________

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

انا قررت ان اكمل ترجمة هذه الرواية

وسيكون النشر فصل كل يوم 

اخبروني اذا الترجمة اعجبتكم 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus