" خطر ! احمي الملك ! "

كان احدهم يصرخ مثل الدجاجه التي فقدت بيضها ، سمع فاي الضجيج ، اُجبر على فتح عينيه الناعستان و ركز على جسم مشرق يطير نحوه ، حدد عقل فاي ببطئ ذلك الجسم ، و اللذي كان يثب متجها نحوه بسرعه و كأن الهواء يتمزق امامه ..

" تبا ، ماللذي يحدث ؟ اي احمق يطلق على وجهي ؟ " ..

كان فاي الخائف مستيقظا على الفور ، مع كل شعر جسمه واقفا على نهايته ..

ومع ذلك ، ضربه السهم قبل ان يتمكن من الرد ..

بانغ _______

لم يخترقه السهم و لكن الخوذه اهتزت ، ارتبك فاي و شعر ان اذنيه كانتا ترنان ، السماء و الأرض تدوران و كانت النجوم تدور امام عينيه ، ارتطم جسده للخلف و كأنه دمية باربي التي انفجرت عن طريق بندقيه ..

" اه ....... تبا ! "

صرخ بألم لأنه شعر بجسم يخترق عبر الهواء ..

" يا الهي ! لقد جرح الملك ! النجده ! "

" ايها الجندي ! امسك الملك ! "

" اندي ! اندي !! لم لا تزال واقفا هناك ؟ اذهب للحصول على الكهنه و السحره ! "

" مهلا ! هؤلاء ابناء ال** يحاولون التغلب على القلعه مره اخرى ! " .. اشار الجندي الى الجيش اللذي يرتدي اعضائه الأسود محيطين بالقلعه ..

" تبا ! تبا ! شخص ما فليخبرني لم لديهم سلالم الحصار ! "

" الرماه جاهزون ! .... اطلقوا ! "

سمع فاي الأوامر التي كانت تصرخ بها و خط الفوضى بينما كان لايزال في الهواء ، كان مرتبكا ، الملك ؟ السحره ؟ كاهن ؟ رماة ؟ حصار ؟ اين هذا ؟ هل هذا في منتصف تصوير فلم ؟ ماذا يجري بحق خالق الجحيم ؟ ..

مباشره ، شعر بجسده يصطدم بالأرضيه الحجريه البارده ..

خوذته صنعت حاجزا بينه و بين حجر الأرض الصلب قبل ان تتحطم الخوذه في الجدار ..

كان هناك المزيد من النجوم ترصق في عينيه ، و لم كانت الأصوات تزداد علواً حوله ؟ ، كان عقله يغلق ببطئ مره اخرى ..

" مالملك ؟ لماذا اشعر انهم يتحدثون عني ؟ "

" تبا ! ماللذي يعطي القرف حول الملوك و الملكات ! يا رفاق من الأفضل ان لا تجعلوني اعلم من اللذي اطلق السهم نحوي ، او انني سأقتل هذا الرجل ! " .. فكر فاي بغموض ..

كان رأسه قد ثقب تقريبا من قبل السهم عند استيقاظه للتو ، كان خائفا حتى الآن لحد الجنون في نفس الوقت ، حتى انه لايستطيع المساعده و لكن اقسم في ذهنه ..

فجأه انتشر احساس الألم في جسمه بالكامل ، انهار على الأرض ، تماما مثل الكلب اللذي كان يأكل طنا من الشوكولاته ، اختنق بضع مرات و اغمي عليه ..

...........

...........

لم يعلم كم مر من الوقت ، استيقظ فاي للمره الثانيه ، رأسه كان خاملا و لم يقدر إلا على ان يدرك بغموض محيطه ..

كان يشعر بأنه مستلقي على سحابه ناعمه ، و لكن بينما يحاول التحرك ، اظهر الألم الحاد و الوجع عدم رغبة جسمه في التحرك ، كان رأسه لا يزال ثقيلا كما لو كان شخص قد ضربه بقوه عن طريق عصا ، لم يستطع فتح عينيه ، كل ماكان يمكن ملاحظته هو صوتين لأناث تهمسان من حوله ..

" انجيلا ، انتِ سخيفه جدا ، لم اكن لأهتم كثيرا نحوه اذا مات ان كنت مكانك ، سوف تملكين كل شيئ في مملكة تشامبورد و انتِ لستِ مضطره للزواج من هذا الأحمق الملكي " ..

من الصوت الهش الضاحك الجميل ، قدر فاي انها كانت فتاه صغيره حوالي سن 15 ..

" شاهدي ما تقولينه ! "

صوت لطيف آخر قاطع بغضب طفيف ، بعد بضع ثواني من التوقف كما لو انها ضبطت موقفها ، واصلت .. " ايما ، اختي الصغيره السخيفه ، هل تعرفين ما تقولينه ؟ لا تقولي ابدا مثل هذه الأشياء .. بعد كل شيئ الكسندر هو خطيبي ! " ..

" الكسندر ؟ من هو الكسندر ؟ " فكر فاي ، لم تكن لديه اي فكره عما يجري ..

هو اشتم عبيرا صغيرا ، رائحة جسم طبيعيه وحلوه للنساء ..

حاول فاي بجد ان يفتح عينيه ، و عندما فتح جفنه الثقيل اخيرا فوجئ بما رأى ..

وجد نفسه بداخل قصر بدا و كأنه قصر اوروبي فاخر يعود للقرون الوسطى ، مع الديكورات الرائعه و الأثاث الملكي و رائحة الخزامى ، كما لو كان في حلم ..

كان مصدوما ، بدأ يراقب محيطه بعد ان شعر بأنه يسيطر على رقبته مجددا ..

ظهرت اثنتان من النساء اللاتي و ضعن امامه تماما ..

الفتاه الأبعد كانت فتاه شابه ترتدي زي الخدم ، شعرها اشقر مسرح ببساطه على شكل ذيل حصان ، تجهم فمها ، ومن الواضح انها كانت غير سعيده لرؤيته مستيقظا ..

" يجب ان تكون هي اللتي لا تهتم بالأكسندر " .. فكر فاي ..  " على الرغم من انها صغيره إلا انها بارده جدا " ..

و مع تقريب نظره ادرك انه كان مستلقيا على فراش احمر داكن ، سرير ذهبي بحجم ملكي ، كان رأسه يستريح على وساده مخمليه ناعمه ، كانت هناك فتاه جميله تجلس على جانب السرير و القلق مكتوب في جميع انحاء وجهها ..

كان شعرها الأسود الحريري مثل سحابه داكنه مربوطه بسلسله ارجوانيه ، كانت بشرتها اكثر شحوبه من الثلج و اكثر نعومه من الجليد ، رفعت تنورتها البنفسجيه بانسجام ، مما جعلها وكأنها ملكه يحلم معظم الرجال برؤيتها ، كانت مثاليه ..

" كوكوكوكوكو .. " سعل فاي عمدا للحصول على انتباههم ..

" انت مستيقظ ؟! " .. انجيلا الجميله ذات الشعر الأسود انحنت مقتربه ، اصبح تعبيرها سعيدا و متفاجئا .. " الكسندر ، كيف تشعر ؟ هل لا تزال متألما ؟ قال الكاهن ايفان ان عليك الراحه بشكل صحيح ... "

" انا .... امم ... ماللذي حدث ؟ " .. لم يعرف فاي ماذا يقول ، و بعد قوله ذلك صدم ..

اكتشف شيئا لا يصدق ..

كانت انجيلا تستخدم لغه رنانه قديمه و غريبه ، على الرغم من ان فاي كان طالبا في برنامج الدراسات العليا في جامعه متخصصه في اللغات ، هو لم يسمع هذا النوع من الكلام ، و لكن الغريب هنا ، هو ليس بأمكانه فهم اللغه وحسب ، بل بأمكانه الحديث بها ايضا ..

" الكسندر ، هل نسيت ؟ عندما كنت تقود الجنود لحماية المملكه ، عدو متستر اطلق سهما عليك ، حمدلله كنت ترتدي الخوذه الخاصه بك ، و إلا اضطررت لدفع ثمن اكبر " ..

و ضعت يدها اليسرى بلطف على جبين فاي ، لم تكن ساخنه و لكن اومضت المفاجأه من عينيها .. " عظيم ! درجة حرارة جسمك تعود لطبيعتها ، لقد قال الكاهن ايفان انه طالما لم يكن لديك حمى فكل شيئ سيكون على ما يرام ، الكسندر ، انت ملك الشجعان ! " ..

" انا ؟ الكسندر ؟ الملك ؟ " .. لم يعرف فاي ماكان يحدث ..

" هذا صحيح ، ملكنا الشاب و الشجاع من تشامبورد ، كله بسببك ! لقد ظهرت على جدران القلعه في الوقت المناسب و عززت معنويات جنودنا حتى يتمكنوا من درء موجه اخرى من المهاجمين من الجيش الغازي ! " .. قالت انجيلا بأبتسامه على وجهها ..

شعر فاي بالغرابه ، لسبب ما ، كان يشعر ان نغمة الفتاه كانت مثل مدرس رياض الأطفال في محاوله لأراحة طفل يبكي ..

" ليس ملكا شجاعا " ..

ايما ، الفتاه الشقراء قالت مع لهجة من العداء .. " اذا لم يكن لطلب الجنرال بيزر المتكرر ، اسيصعد الكسندر بطواعيه ؟ اتذكر انه كاد يبلل سرواله تقريبا عندما كان يضع دروعه ، تعزيز الروح المعنويه ؟ اذا شوهد الملك و قد اطلق السهم عليه عند صعوده للجدران الدفاعيه في لحضة وصوله هناك ، فهو يعزز الروح المعنويه ؟ اذا اعتقد انه فعل " ..

على الرغم من ان فاي لم يعرف ما اذا كان ما قالته ايما صحيحا ام لا ، لم يملك الوقت لمعرفة ذلك ..

كان عقله في فوضى ..

" بحق خالق الجحيم ، الم احصل على ضربه على رأسي عند باب بيتي ؟ ثم عند استيقاظي ، انا في مملكة تشامبورد و التي لم اسمع عنها من قبل و انا الملك الكسندر ؟ وهذه الجميله امامي هي خطيبتي ؟ .."

اعطى فاي نفسه بعض العبوس على جبينه ..

" هل هذه مزحه ؟ او انا في عالم مختلف ؟ " .. فكر فاي .. " هذا لا يبدوا كمزحه ، الجميله انجيلا من هذا العالم ، من اللذي سيدفع لها للمزاح علي ؟ ايضا تلك الأيما اللطيفه جدا " ..

" الأهم من ذلك ، انا يمكن ان افهم و اتحدث بهذه اللغه القديمه اللتي لم اسمع عنها .. " حلل فاي الوضع بسرعه .. 

___________________

السلام عليكم ~

بما اني حبيت ذي الروايه و الأحداث نار ، فبترجم الين اطفش .. 
اتمنى ان ترجمتي في المستوى المطلوب .. 
و اي اخطاء موجوده اذكروها في التعليقات ..

ترجمة : ندى الصباح ..


التعليقات
blog comments powered by Disqus