رأى فاي المشهد البطولي حيث خاطر بيرس بحياته لتدمير سلالم الحصار حتى يصبح للمدافعين فرصه لقيادة الهجوم ضد الغزاه ، تأثر بشده من اعمال بيرس ، لحسن الحظ ، في الثانيه الأخيره كان قادرا على انقاذ حياة بيرس من خلال الخروج مع تكتيك " غير تقليدي " برمي شخص حي كسلاح ..

" هو-هو-هو--- "

بحمله الفأس الضخمه المزدوجه مع قدر كبير من القوه ، سحق فاي محاربي العدو اينما ذهب ..

" عمل عظيم ! السيد المحارب ، انا القائد الثاني لحرس الملك ، من انت ؟  لم ارك من قبل ... " .. صدم بروك ذو الشعر الأسود في مفاجأه عندما رأى ان بيرس قد تم انقاذه ، لم يكن في حاله جيده ايضا ، لا يزال يكافح في معركته مع العدو الماهر ..

كان المنقذ الغير متوقع قد كسر التوازن الدقيق في ساحة المعركه ، و امل جنود تشامبورد قد اتى اخيرا ..

" قائد بروك ؟ هاها ، ستعلم قريبا ! .."

لم يكن فاي يريد للجنود ان يعلموا من هو حتى الآن ..

كان قد اعتاد على القتل و الصراخ و العنف و الدم في عالم ديابلو ، لم يكن هناك فرق بين الأثنين بالنسبه لفاي ، كما حصل في ساحة المعركه ، ذهب مباشره اليها بدون اي تكلف ..

وعلاوه على ذلك ، كان المشهد امام فاي يثير حماسته ..

كان الجميع يحلم بأن يصبح خارقا و يذهب في الأرجاء للأنقاذ وحماية مواطني بلدتهم عندما كانوا اطفالا ، الآن كان فاي يعيش حلم طفولته ، على الرغم من ان فأسه كان يحصد حياة الكثير من الناس ، لم يكن لديه اي ندم ..

قتل الناس كان وسيله لأنقاذ مملكته ، كان امرا بسيطا كهذا في ساحة المعركه ..

تراجع فاي وهو يحمي الجنود اللذين يحملون بيرس من جدار الدفاع ، ثم عاد الى خط القتال الأمامي ..

كان الأعداء العاديين لا يتطابقون مع قوته الوحشيه ومهارات فأسه المتطوره من مستوى 5 للبربري ، صرخ الأعداء و بكوا كما اقترب فاي من سلم الحصار الأخير ، فأسه يتحرك من خلال الهواء ، و ضوء دموي لامع امام شفرة فأسه ..

كان آخر الأعداء اللذين يحمون السلم يصرخون عندما سقطوا من جدار الدفاع و تحطموا على الأرض بسبب ضربة فاي الأفقيه ..

كانت تلك الضربه قويه جدا لدرجة انها لم تتوقف عن ذلك ..

" ضربه عنيفه ! " ..

كما تابع فاي الضربه ، اقتحم فأسه من خلال المعركه في جدار الدفاع ..

غرق الغبار و الشرر في كل مكان ..

لقدم واحده ( 30 سم ) تحطم الأعداء خارج القلعه و صرخوا في الغبار ..

تم سحب سلم الحصار و اللذي تم تأمينه على هذه المعركه جنبا الى جنب معه ، لينقلب السلم 360 درجه في منتصف الهواء مع الأعداء اللذين لايزالون يتسلقونه و تحطم على خندق الماء زولي ل 100 ياردة ( متر ) بعيدا ..

" هذه القوه ! " ..

صدم فاي مره اخرى جميع من في ساحة المعركه ..

تعززت معنويات جنود تشامبورد من خلال " التعزيز " الجديد ، املهم في الفوز زاد بشكل كبير و من ناحية اخرى كان الأعداء خائفين حتى الموت من فاي .. لا احد عاقل اراد ان يواجهه ..

ولكن فاي لم يتوقف عند هذا الحد ، كانت الخطوه التاليه له هي تعظيم قوة و تأثير البطولات الفرديه في ساحة المعركه ..

" جنود الملك ، انهضوا للمعركه ! لمملكتنا ! لآبائنا و أمهاتنا ! لزوجاتنا و اطفالنا ! " ..

بعد محاولته الناجحه في تدمير سلم الحصار ، رفع فأسه الضخم ، مع توهج لين من الضوء الذهبي من غروب الشمس التي انعكست على درعه ، هو هدر مثل سيد لا يقهر ..

فجأه ، قوه غير مرئيه ، و لكن شديده انتشرت من هدير فاي .. مثل التسونامي ، انفجر بوحشيه في حشود الأعداء ..

وكأنهم يرون شيئا مرعبا ، فأن جميع الأعداء في غضون 5 ياردات ( متر ) من فاي القوا اسلحتهم على الأرض و بدأوا يصرخون و يهربون من فاي بأسرع ما يمكن ، كان بعضهم خائفا جدا من القفز من الجدار اللذي يبلغ طوله 200 قدم ( 60 متر ) ..

صيحة الحرب للبربري - 【عواء】 ..

هذا الهدير اخاف معظم الأعداء اللذين كانوا يقفون بالقرب من فاي ، وقد ظهرت القوى الغامضه من عالم ديابلو اخيرا في هذا العالم ، و بالطبع ، فقط فاي هو اللذي يعلم ماكان يحدث ..

تفاجأ الجميع ..

" اي نوع من القوه كان ذلك ؟! "

" السيد " ..

كان الجو هادئا تماما على جدار الدفاع ..

في ضوء غروب الشمس ، شعر الجميع ان شيئا غير قابل للتحقيق على وشك ان ينفجر من جنود تشامبورد ..

اخيرا-

صاح شخص لاشعوريا بعد فاي .. " معركه ! لمملكتنا و عائلاتنا ! " ..

هذا الكلام كان مثل الشراره الصغيره في بركة بنزين ..

فجأه ، كان الدم في جنود المدافعين عن تشامبورد قد اشتعل ، و احترق مثل اللهب اللذي لا يمكن ايقافه ..

" قاتل !! "

" دافع !! من اجل وطننا ! "

" هاجم !! قاتل !! الى المعركه !!! " ...

تردد الهتاف بقوه مذهله حقا ، مثل السحر اللذي لا يمكن تصوره ، سرعان ما انتشر في جميع انحاء ساحة المعركه ..

تقريبا كل جندي من تشامبورد بدأ يزأر ..

المعنويات كانت مرتفعه ! ..

قام جندي جريح بسحب السهم الشائك من كتفه ، الفلاح الذي قطعت ساقه زحف على العدو بفخذه ، كان الشيخ اللذي ثقب قلبه بطعنة بالسيف ، طعن سكينته في جمجمة العدو باستخدام اخر قوته و نفسه ..

هدر فاي في كل مدافع عن تشامبورد ، مما اعطاهم قوه لم يسبق لها مثيل ..

تحولت الميزه بسرعه للمدافعين ..

بعد فقدان سلالم الحصار ، لامزيد من الدعم لجنود الأعداء فلا يمكنهم الوصول للجدران الدفاعيه لتشامبورد ، لم يكن هناك ايضا مخرج لجنود الأعداء ، هؤلاء المحاربين تبولوا تقريبا في سراولهم ، لقد صرخوا عندما كانوا يستديرون و بدأوا الهرب من اسلحة المدافعين ، القفز من الجدارن الدفاعيه لم يكن فكره سيئه الآن ...

على الأقل القفز من الجدار اعطاهم فرصه ضئيله للعيش ..

و اذا بقوا هنا ، فأن هؤلاء المدافعين لن يمنحونهم اي فرصه ، ربما ينتهون في النهايه في حاله اسوأ من مجرد الموت - كان احد الغزاه يلقون حرفيا من قبل اثنين من الجنود المصابين بجروح خطيره ..

كانت تلك هي الحرب ..

هذا الوافد الجديد يجب ان يكون بطلاً ! ..

برتبة النجوم ، حتى القمر في مرتبة المحاربين و السحره قد يكونون قادرين على قتل العديد من الأعداء ، و لكن كان هناك بعض الناس اشير اليهم من قبل الآخرين كأبطال ، بأمكانهم تحفيز الجميع من حولهم ، كل اعمالهم و كلماتهم و التعابير في عيونهم يمكن ان تجلب الأمل و الشجاعه لأتباعهم ..

اصبح فاي بطريق الخطأ بطلا في اذهان المدافعين عن تشامبورد ..

بعد الهدير ، عاد فاي لقتل الأعداء ، كسرت السيوف و الرماح و الدروع في كل مكان انتقل فاي اليه ، صرخ الأعداء و تم تشويههم ليموتوا ..

مع هذا الزخم اللذي لا يقهر ، اقترب فاي من مركز المعركه ..

_________________

ترجمة : ندى الصباح ...


التعليقات
blog comments powered by Disqus