على الرغم من انه لا احد يعرف اي نوع من الوجوه كانت تحت تلك الخوذه ، إلا ان هذا الرجل قد اكتسب بالتأكيد ثقة و احترام الجنود ، بعد رؤية خسارة فاي للمعركه ، بروك و عدد قليل من الجنود الشجعان ركضوا نحو فاي ، على استعداد للتضحيه بحياتهم الخاصه لحماية هذا الرجل اللذي انقذ بمفرده قلعة تشامبورد من حصار العدو اليوم ..

كان المبارز لاندز محارب ثلاثة نجوم ايضا ، لكنه كان يعلم ان لديه ميزه ، ضرب الخصم المرعب مثل قوة التنين اثناء اصطدامهما ، ذراعه اليمنى و التي امسكت السيف شعرت بالخدر ، كان لديه صعوبه في التنفس ، و الأسوأ من ذلك ان الأصطدام ارسله في الجو حيث لم يكن لديه مكان للتراجع لأستعادة زخمه ..

لكن -

" مت !! "

لم يتوقف لاندز هناك ، قذف سلسله بمعصمه الأيسر و اندفع ، كانت سلسله مماثله للتي استخدمها العدو السابق ، بعد ان امسك بالسور ، سحب بقوه السلسله التي اعادته للجدار الدفاعي ..

لم يتمكن بروك و الجنود الآخرين و اللذين كانوا يحاولون المساعده من التحرك شبرا واحد نحو الطاقه المتفجره و الضغط ..

لقد مكنت طاقة لاندز من استلال سلاحه مجددا و مع النيران الحمراء على سيفه ، اخترق نحو فاي ! لقد قرر ان يعلم هذه القمامه درسا مميتا ، انه لايجب عليه العبث مع محارب ثلاثه نجوم ..

كان الجنود و المدافعين مرتعبين ، اعتقد الجميع ان فاي سيموت بالتأكيد ..

ومع ذلك -

" هاهاها ! نذل ، هل هذا كل ما لديك ؟ " ..

امال فاي جسده قليلا ، لايحاول التفادي على الأطلاق ، و كأنه كان خائفا جدا فنسي التحرك ، السيف مر في كتفه بسهوله ، و مع ذلك .. هدر فاي على الفور مثل اسد جريح ..

" هدير--"

صيحة الحرب للبربري - 【عواء】 ..

ظهرت قوه غامضه مره اخرى مباشره بعد الهدير ..

اندهش لاندز ، كان يشعر بالخوف حقا ، هو لم يشعر بهذه الطريقه من قبل ، تسبب في تجميد الطاقه في جسده لمدة ثانيه ، رأى لاندز عيون الخصم تحت الخوذه ، كانت عيون مليئه بالجنون ..

هذه العيون تمثل الموت ..

" مت ! غبي ! "

ركز فاي قوته في لكمه واحده و التي تهدف الى صدر لاندز ..

كان عقل لاندز غير واضح لأنه تأثر ب【عواء】 .. على الرغم من انه شعر بالخطر هو لم يكن قادرا على تفادي هذه اللكمه ، إن القوه الهائله لم تمنحه اي فرصه ، لُكم الى الوراء و تطاير الدم من فمه ، تحطمت جثته على المعركه و كسرها ،  سقط من الجدار الدفاعي - كان سيفه عالقا على كتف فاي ..

على الرغم من ان لاندز كان محارب ثلاثه نجوم ، بعد حصوله على ضربه من قبل هذه اللكمه القويه ، الضرر على جسده كان هائلا ، كان مليئا بالصدمه و عدم التصديق لأنه كان يسقط ، كان يكافح من اجل اخراج سلسلته ، في نهاية المطاف اخرجها و امسكت بجدار الدفاع ثم سحبها ، ليلغى التسارع في سقوطه و اللذي كان يعاني منه و هبط بأمان ..

وعلى الرغم من اصابته ، فأن السقوط من الجدار الدفاعي لم يكن كافي لقتله ، هو نظر الى الجزء العلوي من جدار الدفاع ، متردد قليلا ، ثم قرر التراجع مؤقتا ..

كان يشعر بدعوه من حاصد الأرواح عندما كان يلكم ، على الرغم من ان قوة هذا الرجل كانت اقل منه بكثير ، فإن الجنون و الأراده للمعركه جعلته يفقد شجاعته لمحاربة هذا الرجل مره اخرى .. 

.......

على جدار الدفاع ..

الطريقه التي نظر بها الجنود الى فاي و اللذي كان السيف لا يزال عالقا على كتفه قد تغيرت تماما ..

الأحترام ، لا يمكن تصوره ، الجنون ، العباده ...

نظروا اليه كما لو كان سيد حرب ، حتى المحارب ذو الثلاثه نجوم لامبارد و الذي كان قد تعافى اخيرا من اصابته قليلا ، حدق في فاي مع الأحترام و الجديه ..

بعد سلسله من الهجمات بين فاي و لاندز ، فقط لامبارد يمكن ان يرى بوضوح اي نوع من الحارب كان هذا " الرجل الحديدي " ! ..

.......

عند هذه النقطه كان السؤال في عقول الجميع -

" من هذا ؟ "

" من يمكن ان يكون ؟ "

سأل الجميع انفسهم .. " تحت الخوذه المصبوغه بدم العدو ، اي نوع من الوجوه لديه ؟ " ..

حرك فاي ذراعه ..

لقد لوحظ كل عمل صغير من فاي الى اصغر التفاصيل المطلقه من قبل شعب تشامبورد ..

وضع يده اليسرى على مقبض سيف لاندز الذي كان لايزال عالقا على كتفه الأيمن ، صر على اسنانه و سحبه ..

" بو - "

كميه من الدم سقطت على الدروع المعدنيه ..

بعض الناس لا يستطيعون المقاومه و صرخوا كما لو كانوا هم من ثقبوا بالسيف ..

لم يهتز فاي او يصنع اي ضجيج ، هو جعلها و كأنها غير مؤلمه و بسيطه مما فاجأ مره اخرى العديد من المراقبين ..

اخذ فاي نفسا طويلا بعد ان سحب السيف ، جعله الألم يشعر بالدوار لفتره ، لكنه امسك نفسه بشكل جيد حقا ، لا احد يمكن ان يرى ذلك ، بعد مرور الألم و الدوار ، هو خلع خوذته ببطئ ..

كان هذا المشهد ابطأ في نظر الجنود و المدافعين ، مثل فيلم متحرك بشكل بطيئ بالنسبه لهم ..

استغرق الأمر ثانيه فقط و لكن بدا و كأنه عقد من الزمن في عيون المراقبين ، و اخيرا ، كشف النقاب عن الغموض ..

رأوا الوجه تحت الخوذه - شعره الأسود كان ينزلق كان رطبا و عالقا على جبينه ، كان حاجباه سميكان و الأبتسامه الساطعه على وجهه جعلته اكثر وسامه ..

" هو ... " 

لقد نسي الجنود على جدار الدفاع كيف يتنفسون و يتكلمون و كأنهم يحدقون في ميدوسا ..

كان محارب الثلاثه نجوم لامبارد شخصا خطيرا جدا ، و لكنه الآن فتح فمه على مصاريعه ، لايعلم ما يقول ، القائد الثاني لحرس الملك بروك و الجنود الآخرين ابقو عيونهم مفتوحه ، لم يتمكنوا من تصديق ما رأوه ، كانوا جميعهم يعتقدون انهم كانوا متعبين جدا و كانوا يتخيلون الأشياء ..

كان ........ الملك الكسندر !

غير ممكن !

لقول الحقيقه ، قبل نزع فاي لخوذته ، كان الجميع قد خمن هوية هذا المحارب ، و لكن بعد النظر في الجميع ، حتى المشردين و المتسولين في تشامبورد ، لا احد توقع رؤية وجه ملكهم ! ..

الملك الشهير و المعوق عقليا الكسندر ! ..

هذا الرجل الذي كان العار المطلق لشامبورد على مدى السنوات الثلاث الماضيه ! ..

انه هو !

ولكن كيف يمكن ان يكون ؟

كان الجو صامتا جدا على جدار الدفاع ..

كانت الصدمه التي اعطاها فاي للمدافعين من خلع خوذته كانت عشر مرات اقوى من الصدمه التي اعطاها لهم عندما دمر اثنين من محاربي النجمه الواحده و جرح محارب الثلاث نجوم لاندز ! ..

بعد ثلاث الى اربعه دقائق من الصمت ، شخص ما تقبل اخيرا الواقع و صرخ .. " انه الملك الكس ... الكسندر ! انه الملك الكسندر ! " ..

هذا الصراخ قد ايقظ الجميع ..

صدق الجميع اخيرا ما رأوه ، كانوا جميعهم يصرخون بوجه احمر مع الأثاره-

" يا الهي ! انه هو حقا الملك الكسندر ! "

" هو حقا الملك الكسندر ! "

" الملك الكسندر انقذنا ! "

" حيوا الملك الكسندر ! "

" عاش الملك الكسندر ! " 

_________________

ترجمة : ندى الصباح ..


التعليقات
blog comments powered by Disqus