بسم الله الرحمن الرحيم

فصل 199
(169.1)

فاي قد تنفس الصعداء , لم يعرف ايشعر بألغضب او بألخجل , فرك رأس الصبي , و وقف ببطء.


فاي قد شعر فجأة بثقل كبير في قلبه بعدما نظر الى وجه هذا الصبي المسكين , كانت كلمات لوكا الصغير مثل الصفعات على وجهه , قبل الآن , فاي دوما شعر انه ملك جيد و كان راضيا عن نفسه .... من علمَ انه هناك الكثير من مواطنيه يتعرضون للتنمر و التعذيب في اراضي اعدائهم حيث  كانوا يتمنون و يأملون ان يأتي ا ملكهم الجديد لأنقاذهم من هذا الجحيم ؟


في تلك اللحظة ،  كلماته قد جعلت فاي يتعرق دون حسيب ولا رقيب. أدرك فاي أنه لم يكن ملكًا جيدًا ،  حيث   لمست كلمات  الصغير لوكا اعمق   مكان في قلبه .    


"هاي من انت؟ لا توغل نفسك في في ما لا يعنيك. هؤلاء الأوغاد من تشامبورد يستحقون الموت فقط ... أعيد ذلك الوغد الصغير. والدك روبي سوف يتصرف بلطف وسيتجاهل ما فعلته ، و ساسمح لكم بالذهاب ... "


القائد الشاب قد خفف من نبرته. لقد أدرك أن هؤلاء الناس ليسوا ضعفاء من السهل التعامل معهم. كان عدد قليل من جنود البلاكستون يشيرون إليه أثناء رؤيتهم لفريق كبير من الجنود لم يكن بالتأكيد تعزيزات  من اجل  هؤلاء السبعة.

 

"عمي ، ارجوك ارحل. لا تقلق علي .  هاؤلاء الشياطين مخيفون حقا. إنهم حقا  يقتلون الناس ... "


لقد  إمتلأ عيون لوكاس بالقلق. الدموع كانت  واضحة وضوح الشمس في عينيه بينما كان يحاول  ان يجبرهم على الابتعاد ، بمن فيهم فاي  ,   متجاهلا حياته.

 "عمي اذهب ، أعلم أن ملكنا سوف ينتقم من اجلنا!"


 قال بسرعة ,

"لوكاس ، أنت محارب ، حقاًمحارب حقيقي!"

فاي ابتسم للوكاس بينما وقف امامه. كان ظهره العملاق مثل جبل ضخم يحرس هذا الصبي الصغير. ثم نظر إلى الاشخاص من حوله زي  لامبارد ودروجبا وأوليغ ، الذين كانوا غاضبين جدا بحيث تغيرت الوان  وجوههم. هز رأسه برفق وقال  كلمة واحدة بنبرة باردة ، وكشف عن  تعبيراته(نيته) القاتلة.

"إذبحوهم!"

هذه الكلمة قد  مثلت وصول حاصد الارواح.

كما لو تم فتح صندوق بانادورا المحرم ,     الشياطين قد هرعوا  و قد احدثت على الفور مذبحة في قلعة بلاكستون,


اول من تحرك كان فرانك لامبارد , لقد كان الاقوى بين الستة,


فجأة , اشعت اضواء بيضاء عامية للأعين  في كفه الايمن , ثم  مثل   كرة من البرق قد تم قمعها الى حدها , انفجرت التيارات البرقية مثل الالعاب النارية الساطعة في السماء  و اجبر الجميع على إغلاق اعينهم ,  وبعدها قد سمعوا سلسلة من  اصوات  تسكر معان و عضام,

 "قبضات  سرعى الصاعقة "

لقد كانت اللكمات  بسرعة البرق , اعلى بكثير من رد فعل الناس العاديين,

بين الجميع هناك , فقط فاي قد تمكن من تتبع حركات لامبارد و مسارات قبضاته ,  في اللحظة اللتي انفجرت الصاعقة الكروية , المحارب الاول السابق لتشامبورد قد ضرب اكثر من مئة مرة , وكل لكمة كانت تعادل  اقوى ضربة  من محارب مستوى اربع نجوم اواخر ,

هذه قد كانت القوة المرعبة لهذه المهارة.


لم تكن سريعة فقط بل قوية ايضا ,

بإستثناء فاي , بيتر كيتش اللذي كان   ثالث اقوى شخص بينهم قد تمكن فقط من رؤية بعض الافيونات(صور بعدية او ضبابية) في السماء , اما وردون اوليغ و  توريس و مفتولا العضلات الآخران  قد كانوا اضعف بكثير من لامبارد لذا لم يتمكنوا من رؤية تحركاته على الاطلاق, كل قناة في المهارة قد تم إفتتاحها من قبل فاي   بمساعدة   طاقة الزن للمغتال ,  فكان  لديها  قوى غامضة و خاصة , قنوات الطاقة  اللتي تم  إضافتها في  مخطوطة قبضة الصاعقة كانت متخصصة  في السرعة و القوة ,  وخلقت تيارات كهربائية مرعبة ,  هذه التيارات يمكن ان تخدر اعصاب الخصم  و يقلل من سرعة ردود افعالهم ,


باام باام بااام بااام

بعد ان دوت سلسلة من الاصوات المتفجرة ,  اربعون شخصا قد انفجروا  و صنعوا امطارا دموية , هاؤلاء الفرسان قد كانوا جنود عاديين فقط , بعد ان  صدمتهم قبضات لامبارد اللتي فقط الآلهة تعرف عدداها ,   فقد سحقت عضامهم و لحمهم الى غبار ,  و عندما هبت الرياح تحلوا الى امطار من الدم , باي حال , المشهد قد كان مرعبا جداأ!


 بيرس ودروجبا وواردين أوليغ  خطو خطوات قليلة فقط الى المام و لاحضوا ان هاؤلاء الجنود قد اصبحوا امواتا بالفعل. نظر الثلاثة  إلى بعضهم البعض بعجز ؛ فبعد كل شيء ، منذ ان تحرك  لامبارد ، لم يتبقى اي   فريسة من اجلهم 


لوكامودريتش الصغير قد  اغتلس  النظر من خلف ضهر فاي , و قد تجمد بما رآه .


" الشياطين ال40 قد ماتوا فعلا!؟"

 

الصبي الصغير لم يستطع ان يصدق  ما تريه له عينيه .

 

" تشكيل المربع الدفاعي! الآن!"

 

صرخ  فاي وأمسك فجأة  الصبي الذي كان مذهولا وقفز في الهواء. عندما ترنن صوته في آذان  من حوله ، كان ضله قد اختفى بالفعل من المكان الذي كان يقف علليه. لم يكن هناك سوى سلسلة من الصور الضبابية .  الاسياد  الستة الذين سمعوا اوامر ملكهم قد  عادوا على الفور إلى القوات وأحضروا جميع الجنود إلى الساحة الصغيرة.  فرسان تطبيق القانون المئة  , وخمسون  من سيا المقدس قاموا  بتشكيل العديد من  حوائط  الدفاعية الحديدية حول الموارد ، مثل الطعام والماء ، التي كانوا قد تلقوها وأولوا اهتماما وثيقا للغاية بها .

"خذني الى العم زولا اللذي تحدثت عنه!"

ترنن صوت فاي الهادء في آذان الصبي لوكا ,  ومع ذلك , الصبي قد شعر بالغضب المخفي بين كلماته , ما صدم الصبي كانت المشاهد التي امام عينه كانت تتغير بسرعة جنونية ,  الرياح اللتي قد صنعتها هذه السرعة المجنونة قد اختفت بطريقة ما  على بعد متر واحد منه , كما لو قوة غير مرئية تحميه ( الي ما فهم الكلمة يشوف انمي فصل الاغتيال:  كورو سينسي) الصبي لم يتيخل ابداانه سيحلق في السماء في يوم من الايام , لقد صدم بألتأكيد  من القوة اللتي اظهرها فاي ,  وعندما سمع سؤاله , اشار بسرعة الى اتجاه معين 


"من يتجرأ على  على اختراق هذا المكان!"

عدد قليل من جنود بلاكستون اللتي كانوا تحتهم ,  رأوا اشخاصا غير معروفين  فوق رؤسهم  بينما صاحوا بصوت عالي,


فاي لم  يضعهم في عينه حتى , مثل البرق , اندفع نحو الاتجاه اللتي اشار اليه لوكاس , 


"هذه منطقة محظورة , يرجى التوقف.....!"

"تراجعوا و إلا سنطلق النار..!"

فوجئ جنود بلاكستون عندما رأوا الدخيل لم يستجيب لتحذيراتهم. اصبح  تعبيرات القائد العسكري قاتما كما أمر بإطلاق السهام ، وتم  اطلاق الكثير من الأسهم  نحو فاي  ولوكاس مثل قطرات المطر في عاصفة شديدة.


"اختفوا !"

اضواء قد ومضت من اعين فاي ,  و اصبح غاضبا ,   تغير الى فئة البربري و لكم في  الفراغ امامه , 
بووم بوووم بوووم

دوت ضجيج عال   بينما تم ضرب الهواء من قبل الضغط الكبير للقوة .

لقد صدم جنود بلاكستون بعدما شاهدوا المشهد.


هذا النوع من القوة قد كانت خارج إدركاهم ,   وبدأت ايديهم الممسكة بالاسلحة تهتز ,  لم يجرؤوا على رمي السهام بعد الآن , كانوا مرعوبين  ان يستفزوا  "حاصد الارواح الطائر"  او سوف يحولهم الى عجينة لحم ببعض لكمات فقط.

وهووششششش

 

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus