بسم الله الرحمن الرحيم
تنبيه : الفصول  مش يومية بس بحاول انزلها في وقت فراغي  و اسف على الانقاط , نويت اعود استكملها  بعد شهرين صراحة بس لاني ما شفت حدا يترجمها ف نويت  اكملها  .
بس من الآن فصاعدا سأترجم اسماء الاماكن و  المهارات بالانجليزية لتسهيل الترجمة علي ,
و لن اترجم بس حيوا الملك ستكون يوم حيوا الملك و اليوم الي تليه اله السيف  لاني مدمون بهذه الرواية 
فصل  215(177.1)
عنوان : الدرع الاسطوري المقدس  الجزء الاول

بعد امساك الجوائز الرائعة , فاي قد تجهز بالدروع   الجديدة و ارتفع قوته مرة اخرى. 
و مع إمساك اليد الصغيرة لإيلينا , بحث عن المزيد , وبعد التأكد من عدم ترك اي شيء , وجودوا مدخلا اسود مخفيا داخل هذا المنطقة الغامضة اللذي  كان دوريل داخلها من قبل, 
بعد المرور  عبره , البيئة  والمنطقة قد تغيرت  تماما , كما لو  مروا من خلال بوابة انتقال , وصلوا الى مكان ذو مساحة ضخمة مماثلة لمقبرة ال(اندرغراوند)1*
 وفي هذا المكان , في   السماء ,  كان هناك جبل يطفوا مربوط بسلاسل  مغروسة على جانبي هذا  هذا المكان تحت الارض ,
 على هذا الجبل العائم المغطى بأطنان من الرموز والنقوش السحرية ، رأى فاي وإيلينا رئيس الملائكة ترويل الذي تم سجنه وتعذيبه حتى حافة الموت. كما توقع فاي ، فإن هذا الملاك الذي كان يرتدي درعًا  مقدسا رائعًا ذو مخالب بيضاء مثل الضوء مع اجنحة خلف ظهره  ، لم  يفده بأي معلومات جديدة. ما قاله لـ فاي لم يكن مختلفًا عما كان مكتوب في اللعبة. يمكن تلخيص ما قاله في هذا: ذهب ديابلو وصديقه بال إلى الشرق ، وأراد من فاي الذي كان بمثابة *البطل* للقضاء على هذين  الشيطانين. ما قاله لم يكن مفيدًا على الإطلاق! كان فاي يأمل أن يمنحه رئيس الملائكة بعض المكافآت. ومع ذلك ، كان هذا الملاك زي  آكارا. أعطى فاي فقط  المهمة  ولا مكافئات. كان فاي غاضبًا لدرجة أنه اخذ إيلينا وخرج من هناك فورا ...

وقد عادوا الى (لوت غولين) بإستخدام مخطوطة الانقال , 
فاي عثر على (ن ب س ) التاجر , وباع العناصر السحرية اللتي لم يكن لديه استخدامات له , و حصل على 30 الف قطعة ذهبية , 
همهم اغنية فرحة  بينما ينظم  مساحة تخيزنه الشخصي ,  رغم كونه قد انهى جميع المهام في الخريطة الثانية و  يمكنه الآن الانتقال الى الخريطة الثالثة , (كوراست دوكس) من خلال   ( الملاح ميشيف) و مواصلة رحلته ,لكن بعد بعض التفكير,  فاي قد ابطل تلك الفكرة بشكل مؤقت, كان من الافضل ان يمسح الخريطة الثانية بكل شخصياته قبل التوجه الى الخريطة الثانية,
(لا تفهموني غلظ هو يستطيع ان ينتقل للخريطة الثالثة ولكن لا يرد ان يتسرع)


وبعد قضاء بعض  الوقت  وحدهما, اصبح عالم ديابلو المليء بالشياطين والوحوش رومانسيا ايضا , 

بعد أن أخبر فاي إيلينا بعناية عن مخططات الإنشاءات المستقبلية و طلب منها أن تخبر باست ، ساروا عبر الجبال ممسكين يدي بعض حيث كان القمر الأحمر في عالم ديابلو في أعلى نقطة في السماء. 
المشي   يدا بيد مع جمال مثل ايلينا و مشاهدة سطوع القمر , كان مشهدا قد تخيله فاي كثيرا في حياته السابقة , لم يكن يتوقع ان يهدى  له هذه النعمة  في هذا المكان و في هذه اللحظة بالذات ,

وبعد نصف ساعة اخرى , فاي قد سجل الخروج من شخصية (البريري)  و اختار شخصية (الساحر) و دخل بها لوت غولين,

وبدا في قتل الوحوش و رفع مستواه , كانت شخصية الساحر في مستوى 33 الآن , وبمساعدة دروع (مجموعة) الخضراء ( اركانا تريكس) فئته الساحر قد كانت قوية للغاية و تمكن من رفع مستواها بسلاسة و سرعة.
........................................

جبال الشمس المحترقة , قلعة بلاكستون
كانت السماء سوداء حالكة قبل الفجر.

وعندما غادر فاي عالم ديابلو , بوابة الانقال ظهرت في اعلى نقطة في برج بلاكستون , بعد معركة دامية , قلعة بلاكسون كانت هادئة و سليمة للغاية , لم يهاجم اي عدو, من الظاهر ان ملك بلاكستون قد كان يعرف ان قواته لا تتطابق مع فاي و لم يحاول في تجهيز   جيوش  كبيرة من اجل استعادة حصنه المدمر .

بالطبع , كان هناك بعض الاسباب الاخرى ,  فمما قاله ملك بلاكستون , فاي شعر بالفعل بشيء غير مألوف خلف الستار, ومع ذلك , فاي لم يكن قلقا حول هذا الموضوع , كان كل مخططاط  ملك بلاكستون غير فعالة امام السلطة المطلقة (القوة). على الرغم ان تاشامبورد الحالي لا يمكنه ان تحتمل  قتالا ضد امبراطورية , ولكن فاي كان واثقا من قدرة تشامبورد على  السيطرة على جميع الممالك التابعة لأمبراطورية زينايت.


"من يجرؤ على اظهار انيابه امامي , فسأجعله يبكي و يتأسف".

مستلقيا على برج المراقبة  , نظر بهدوء على السماء المملؤة بالنجوم ,  كل افكاره المبعثرة قد اختفت , ودخل فاي الى حالة مسالمة , لقد استمتع بهذه اللحظة النادرة من الهدوء  بينما يحدق الى السماء الجميلة , عندما كانت السماء في احلكها , كانت النجوم المع ايضا , مثل الماس , قد زينوا السماء بجمالها .


وسرعانما فاي وقع في حب هذا المشهد 
لاشعوريا, بدا بالنظر الى الابراج في السماء مثلما كان يفعل في حياته الماضية , كمشجع كبير لل(سانت سيا ) , تم  تنقيح فاي بالكثير من المعلومات عن الابراج ,  كان على دراية بمواقع الابراج الثمانية و الثمانين كلها , تشكيلاتها, ترتيباتها , على الرغم ان النجوم اللتي كان يراها لم تكن مثل النجوم في حياته الماضية , ولكن بعد  ولي اهتماما وثيقا لها , استطاع  ان يتعرف على جميعها.


نهاية الفصل
...................................ز
ترجمة : ahmed ds
دمتم في امان الله 
:)
 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus