بسم الله الرحمن الرحيم
فصل 221(180.1)

[   فصل 221[مجرد عابر سبيل الجزء الاول ]


"هذا غريب ، لا يعرف الكثير من الناس حول هذا المكان، كيف  اجتمع الكثير منهم هنا؟"


 برؤية  أن معظم  المساحة الواقعة على ضرف البحيرة قد تم احتلالها بالناس ،  زولا العجوز كان  مندهشا جدا .  برؤية  مكان التخييم التي أوصى بها لالكسندر كانت محتلة من قبل اشخاص اخرين ، فقد شعر أنه لم يقم  بواجبه  جيدا كمرشد.

"لا مشكلة ، سوف نذهب للتحقق أولاً."

 رأى فاي ضوء  النيران من بعيد وابتسم ، 

"أرى أنه لا يزال هناك بعض الأماكن الغير ساكنة قرب البحيرة. على الرغم  أنه قد يكون صغيرا بعض الشيء ، إلا أنه ينبغي أن يكون كافياً لنا  ".

لكن في تلك اللحظة - 

سويتششش-!


سهم أبيض مصبوغ بدماء حديثة(طازجة)   أطلق فجاة من مسافة مظلمة ،  نزل مباشرة نحو الأرض امام أقدامهم.  دخل نصف السهم  تحت الأرض ، حيث كان  خشبه لا يزال يرتجف. حبات الدم المنتشرة في كل مكان ، بعد السهم  دوت صوت  متعجرف  من فوق شجرة بعيدة،

 " مجموعة  مرتزقة حافة-الدم  تتولى بعض الأمور هنا. اذهبوا من هنا إذا كنتم لا تريدون  الموت! "

السهم اللتي تقطر منها الدماء  علامة على انه إذا  تخذ اي من الغرباء خطوة واحدة اخرى الى الامام, فسيقابل الموت , 


لقد كان هذا التحذير شائعًا للغاية في قارة أزروث ،  و جيش تشامبورد قد  استخدمه ذات مرة في أراضي مملكة  بلاكستون. على الرغم من أن الكلمات المنطوقة كانت وقحة قليلاً ، إلا أنها كانت معقولة. إذا كان هناك بالفعل مجموعة مرتزقة كانت تهتم ببعض الأعمال التجارية الخاصة  بها  ، فقد كان من المتهور وغير المهذب أن تقوم مجموعة فاي بالمرور بينمهم.


ولكن بعد سماع  مجموعة(فريق) مرتزقة حافة الدم اللتي خرجت من فم هذا الرجل ، تغير تعابير فاي على الفور.

ليس فقط  فاي ,  بل زولا و الصبي الصغير مودريتش  أيضا بدأ بهتز جسمه بشكل لا يمكن السيطرة عليه.شدوا قبضتيهما بإحكام ،  إشتعلت  نار الكراهية و غضب كبير في عينيهما.

  مجموعة مرتزقة  حافة الدم !

 انهم حقا  مرتزقة حافة الدم!

هذه الكلمات الأربع البسيطة ،بالنسبة  لجميع عبيد المناجم  تشامبورد ، كانت تمثل  كابوسا مرعبا .

بسبب ان 80 الى 90٪  من عبيد  تشامبورد قد تم القبض عليهم  و اخذهم  و تم بيعهم إلى مناجم  في الجبال الحارقة داخل مملكة  بلاكستون من فعل هذه المجموعة  , اكانت ليلا حالكا او يوما مشرقا , بكل الطرق  , كانت هذه الجموعة  تستعمل كل الوسائل لأسرهم و بيعهم. كانت  حافة الدم   مجموعة مرتزقة من الفئة الخامسة ، وكانت ذي مكانة عالية داخل اراضي زينايت. كان هناك عدد لا بأس به من  المحاربين  النخبة في المجموعة ،  و اسمائهم سيئة السمعة قد انتشرت بعيدا حتى خارج اراضي زينايت، وكانوا يقبلون أي  مهام مقابل المال . كان القبض على العبيد أحد الطرق الرئيسية لهذه  الجماعمة من المرتزقة لجمع الأموال ، وكثيراً ما كانت العديد من  الممالك التابعة من المستوى 5 أو 6 في الإمبراطورية  في حالة خوف من هذه المجموعة. ومع ذلك ، نظرًا لأن هؤلاء الأوغاد الخبراء في المجموعة تصرفوا بحذر شديد  ، و رغم ذلك , كانت لهم تواصل و  دعم (خلفية)بعض القوى و النبلاء  و الارستقارطين في زينات. لم يتركوا وراءهم أي ناجين أو أدلة عندما  انهوا  طلباتهم و مهامهم. لهذا السبب ، حتى لو وصلت القضية إلى  محكمة الإمبراطورية ، فلن يتمكن  جيش إنفاذ القانون من القصر الملكي لزينايت  من فعل الكثير  ضدهم.


يمكننا الاشارة الى ان   مجموعات المرتزقات هي قوى خاصة(مميزة) في قارة آزيروث.

  لا ينتمون إلى أي ممالك او امبراطوريات  ، لكنهم تغلغلوا الى كل جزء من  هذه القارة ، ونفذوا جميع أنواع  الطلبات من مختلف القوى أو الأحزاب ، بما في ذلك المساعدة في  الحروب. سوف تظهر ظلالهم في بعض الحروب بين الإمبراطوريات المختلفة. من حيث القوة ، لا تزال بعض مجموعات المرتزقة  قوية جدا ، على الرغم من عدم امتلاكهم لأي إقليم محدد أو سند ملكية او حق شرعي ، فلازالوا تقريبا داخل كل الامبراطوريات في اراضي  آزيروث.


وكانت  مجموعة مرتزقة حافة الدم واحدة من ثلاث مجموعات المرتزقة من الدرجة الأولى داخل  امبراطورية زينايت .قفز فاي من  الكلب الأسود الكبير وربت على رأسه. فهم هذا الشيء(الكلب) فاي على الفور وحمل أنجيلا النائمة إلى وسط الجيش. نظر فاي بتجاه شجرة عملاقة عمرها  اكثر مائة عام  من بعيد. كانت عيناه تشبه البرق ورأى فورًا مرتزقًا نحيفًا ذو مظهر بارد مع قوس ونشاب يقف اعلى الفرع. كان يرتدي قطعة ملابس سوداء داكنة ، وكان هناك رمز منجل  ذو دم احمر مطرز على اكمامه وقلادته ، وكان يبتسم ويضحك بشكل استفزازي  بأتجاه فاي.

فاي رد على ابتسامته , و ظهرت اسنانه البيضاء.


رفع ذراعه و اخرج السهم الابيض الملطخ بالدماء من الارض و قطعه الى نصفين .


هذه الاشار ة تعني -

اذهب و فاك يورسيلف  يا ابن ال*** , لقد كان يريد الانتقام لشعبه بشدة , و لن يشبع غضبه حتى يقتل آخر ذرة  منهم .


تغير وجه المرتزق النحيل و القصير فجأة ، وأصبح أكثر صدمة بعد رؤية الجيش الكبير وراء فاي. مد يده إلى ظهره ، وسحب شيئًا مشابهًا للقرن ، ووضعه  قرب فمه وكان على وشك أن يصدر صوتًا لتحذير جماعته.


ولكن ---

تأثير : سويتش


سهم حاد قد اخترق عنقه في ضلمة اليلي  ,

بوووف--

المرتزق النحيف لم يتمكن من الصراخ و سقط من على الشجرة .

بيو - بيو بيو - بيو 

وفي نفس اللحظة ,  مجموعة من السهام قد تم اطلاقها من قبل الشاب الاشقر , فرناندو توريس , سرعة السهام كانت مجنونة بشكل لا تصدق , لكنها لم تصدر اي اصوات صاخبة , ومع ذلك , الدماء قد ارتفعت من جثة الرجل , تماما مثل لمسة حاصد الارواح الباردة ,  السهام  قد قتلت الكشافين الآخرون المختبئين بين الاشجار , 


سهم واحد قد حصدت روحا واحدة . و كل السهام كانت قاتلة .


فاي قد ابتسم للبوديغارد المراهق الخاص و اعطاه  نظرة اعجاب , لقد كان حقا يستحق ان يأخذ لقب برج القوس للسانت سيا , كانت موهبة توريس في الرماية نادرة جدا .

" طوقوا  المخارج!"


فاي امرهم  ثم اوليغ توريس كيتش و جميعهم قد قادوا 10 من جيش سانت سيا و قاموا  طوق(اغلاق) الاتجاهات الثلاث للهرب , جلب فاي  زولا و مودريتش معه و ذهب نحو   مخيم الاعداء .

 

نهاية الفصل

---------------------------------

ترجمة :  ahmed ds


قرائة  ممتعة 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus