⎝ ღ ﷽  ღ ⎠
≼فصل : 259≽
≼حيوا الملك ج1≽
 ✎

"هو .. هو .... هو..... هوهو!"


 ديك القصير و النحيف كافح لقول شيء ما ، لكن حلقه  خرجت منه فقط اصواتًا اشبه بوحوشٍ يائس يتحظر . راقب ذراع لامبارد يخرج ببطء من صدره ، التعبير الأخير اللتي ظهر على وجهه المتعجرف  كانت  نظرة من الندم. ثم ، سقط سيفه المكسور على الارض ، مات بمجرد توقفه عن التنفس. لامبارد دفعه برفق ، وسقط  جثته الباردة  على الأرض.

 

بعد ذلك بوقت قصير ، ظهرت موجة من النيران المفاجئة على مسافة بعيدة ،  اغلقت النيران الكبيرة نصف السماء .

أصيب لامبارد بالصدمة  وومض جسده وفجاة  ظهر فوق شجرة طولها مائة متر . 


ونظر الى وجهة  المكان اللتي إشعلت فيها النيران.  حدق في  اللهب التي غطت البراري بالكامل. عرف لامبارد أن هذا  من عمل  قائد الجيش بروك. ومع ذلك ، اصبح لامبارد قلقا امرة اخرى. عندما  نظر في جيش جانب الاعدا داخل  النيران   ، كان هناك سيد  في ذروة الاربع نجوم  تقودهم . هذه النيران لم تكن تشكل عائقا بالنسبة، حتى لو أحرق أكثر من ألف  من سلاح الفرسان السوداء. لم يكن هناك  محترف  عدا بروك يمكنه التصدي لهذا  القاتل    , حالما يخرج  الجانب الآخر من بحر النيران هذه,  فإن الوضع   ستسوء كثيرا.

 

 

يجب  ان اذهب لمساعتدهم .

 

بعد  ان    دوى  صوت صفير عالي    ، ظهر أكثر من عشرين من رماة تشامبورد  داخل  الغابة ، بجانب  الاشجار.

"سيد  لامبارد!"


"هل الجميع هنا؟ هل  من ضحايا ؟ "


" نعم سيدي ، الجميع هنا. الجميع بخير ، باستثناء أندي وتايلور الذي عانا من إصابات  خفيفة . و جميع  الفرسان ال250 داخل   الغابة قد تم قتلهم ، ولم يفلت أحد منهم ".

"عمل جيد. لكن المعركة لم تنته بعد ، والآن انقسموا إلى مجموعتين ، أيها الرجال إذهبوا لدعم  دروجبا و  بيرس على الفور ، وسأقوم بمساعدة   سيد بروك ... تذكر ، الوضع  خطر جدا  ويجب علينا التحرك بسرعة! "

 

 

نظر لامبارد في وجوه  الرماة ، كان بعضهم لا يزال ينزف من جروحهم . على الرغم من أن لديهم ميزة لكونهم على أرضٍ مألوفة وقتلوا أكثر من250 من سلاح  الفرسان داخل الغابة ، إلا أن التضحيات التي قدمها الرجال العشرين لم تكن منخفضة. ومع ذلك ، لم يكن لامبارد يفكر كثيرًا في هذا الامر وفي الوقت ، فبإمكانه التكلم  بشكل هادء فقط  ،

"اعتنوا بأنفسكم!".

 ثم مع  ضوء خافت ، اختفى على الفور.

برق فضي قد حلقت في السماء  ، وهرع  لامبارد داخل البرق  نحو التلال البعيدة التي كان  يرفرف فيها علم تشامبورد .

،وفي نفس الوقت , صدت مجموعة من اصوات الصفير الصاخبة.  دوت صوت حوافر الاحصنة ، وعادت الخيول التي كانت مهجورة في الغابة مرة أخرى لأصحابها. ركب رماة تشامبورد  احصنتهم ، وتوجهوا نحو المرج العشبي في  مسافة بعيدة قليلا . (مرج عشبي  تعني سهل عشبية للمرعى اعتقد او أَرْضٌ ذات نباتات عالية  )

وفي ذاك المكان , إخوانهم الآخرون لازالوا في  خضم معركة مدوية للدفاع عن مملكتهم .

...........

"ههههه , انظر الى هاذين الفأرين الصغيرين,   الى اين تعتقدان انكما تستطيعان الهرب  من  ابيكما ؟"

الفارس الأسود آلان ، الذي كان لديه شعر أصفر فوضوي مثل العشب ،  طاقته الزرقاء قد إرتفعت   حول جسمه. باستخدام يد واحدة فقط ، اطلق  شفرات من امواج  الطاقة المائية   نحو دروجبا وبيريس مثل السهام الشفافة، مما أجبرهم  على الزحف بعيدا عن هذا المجنون . يمكن رؤية مؤخ*تين فقط  بين  الاعشاب الطويلة بشكل غير واضح وبرك  من الدماء .


كان يلعب لعبة القط والفأر ، وإستمتع بصرخات  الفريسة اليائسة


"هاها ، توقفا وخذا قسطًا من الراحة! هيهي ، هل يمكن يا رفاق أن تهربا   مع هذه الجروح  العميقة اللتي  تخرج منها الدماء بإستمرار ؟ "

كان شعر آلان الأصفر يهب ضد نسيم الرياح. قفز قفزةً كبيرة في السماء، ونظر إلى الرجلين اللذين يركضان للأمام ،  كثف طاقة السيف الأزرق المائي ، ثم أرسلها مثلما تضرب الكرة ،  و إنفجرت و حلقت الاعشاب و الغبار في الهواء جراء إنفجارها على الارض


جاء فارس القصر  الإمبراطوري آلان  بأوامر شخصية  من شخص  ذو سلطة و نفوذ في الامبراطورية. بطبيعة الحال ، كان يدرك أن الشخصين الفارين كانا شخصيتين مهمين تحت  إمرة ملك تشامبورد. سيكون إنجازًا عظيمًا له  و مكافأة رأسيهما ستكون كبيرة للغاية. لذلك ، لا يهمه لو هرب الرماة الممتطية  الآخرين من تشامبورد  ، اندفع نحو مكان دروجبا وبيرس  بجنون فقط  . 


 . 


═══════════════════════════════════════════════════════════════════════
╗═.☯.══════════════════════════╔
        تـ,ـرجـ,ـمـ,ـة : ♥っ◔◡◔)っ ♥ Ahmed DS )
╝════════════════════.☯.═══════╚

عـ,ـنـ,ـآۅيـ,ـنـ,ـ آلـ,ـفـ,ـصـ,ـۅلـ,ـ آلـ,ـقـ,ـآدمـ,ـة
260 - حيوا الملك ج2
261 - اسياد ج1
262 - اسياد ج2
263 - هل انت ...... حقا نخبة !؟ ج1
264 - هل انت ...... حقا نخبة !؟ ج2
265 - القتال من اجل تشامبورد ج1
266 - القتال من اجل تشامبورد ج2
267 - الإنتصار في القتال ج1
268 - الإنتصار في القتال ج2
269 - حيوا الملك ج1
270 - حيوا الملك ج2
271 - حيوا الملك ج1
272 - حيوا الملك ج2
273 - حدث كبير في الامبراطوريةج1
274 - حدث كبير في الامبراطورية ج2
275 - اخبار اكثر صدمة ج1
276 - اخبار اكثر صدمة ج2
277 - هو السيد الاسطوري؟! ج1
278 - هو السيد الإسطوري !؟ ج2
279 - اللقاء مرة اخرى ج1
280 - اللقا ء مرة اخرى ج2
 

التعليقات
blog comments powered by Disqus