بسم الله الرحمن الرحيم


فصل 288

لكن في تلك اللحظة , شيء ما قد حدث , 

 

فجاة   , وانبعث تدفق من التيارات الهائلة للنيران  العنيفة نحو فاي  من فم الوحش الملتهب  عندما زأر ,  هذا التيار الناري اطلق اللهب من فم الوحش السحري و تشابكت مع   لكمة العلامة الشفافة ل مهارة لكمة تجميد السماء الخاصة بفاي , القوتين المدمرتين قد التقيا ببعضهما البعض , و بدا ان الوقت قد تجمد لثانية , ثم موجات مدمرة من الطاقة قد حلقت الى المناطق المحيطة ......

 

ثم الوحش الناري قد اخرج صرخة بائسة بينما تختفي قوتها و وجودها تحت مهارة لكمة تجميد السماء .

 

علامات القبضة الشفافة قد تقلصت قوتها ايضا لكنها  لازالت تسقط بتجاه جسم اندرو الكبير , جسد اندرو قد حلقت للخلف اثناء إصابته بالكمة و تقيء الكثير من الدماء , دوت سلسلة من اصوات تكسير العضام و الكثير من عضامه قد اصبحت  محطمة  الى اجزاء .....


وفي نفس الوقت , برزت شخصية فجأة في المكان  اللتي تلاحمت فيها  الوحش الملتهب و اللكمة .

هذا الرجل كان يرتدي مجموعة من الدروع الفضية التابعة لإمبراطورية زينايت , كانت الدروع تخرج منها بعض من التقلبات السحرية , لذا كان من الواضح انه عنصر قد أفعم بالسحر! وفي مهب الرياح , شعره الازرق الطويل قد رفرفت , و إرتفعت هالته الدموية المميتة , كان  تعابير هذا الرجل خطيرة و عصبية , مع طاقة المحارب خاصته اللذي شكلت طبقة من النيران السميكة حوله , جميع الضباب قد اختفت من حوله بسبب درجة الحراراة المرتفعة اللتي خرجت من جسده ,  و طهرت المناطق المحيطة به على الفور, و هذا الشخص قد بدا مثل اله او شيطان من العصور القديمة .


ومع ذلك , العديد من التشققات قد ظهرت على حامي يده  و  درع كتفه ,  وبعدما تحرك قليلا , سقطت الدرعين على الارض و تحولت الى برك صغيرة من السائل الحديدي الاسود و الاحمر .*
( ماذا ؟ اه لا تبالوا برك معدنية خخخخ ذكرني ب أسكانور ضد الخطايا العشرة )

 

" عظيم ! عظيم!عظيم!!, هذه اللكمة الغريبة اللتي خلقت من القوة البدنية النقية . لقد تمكنت من إختراق طاقتي النارية اللتي حمت  جسدي و كسرت قطعتين من درع ( حامي اله  الناري)  , الكسندر  ملك تشامبورد , لا عجب انك تمكنت من التغلب على فارس الشمس الذهبي , لم تحصل على شهرتك من لا شيء! يجب ان تكون فخورا بهذه اللكمة!"


هذا الرجل قد مشى في إتجاهه برأسه عاليا مع هالة من الهيمنة و الغطرسة.


" انت مسلٍ جدا , إذا إفتخرت بكسر دروعك فقط, فهل سأستطيع ان اطالب بحقي كقديس حرب ؟ "
فاي إستهزء منه و قال 
" المحارب الرقم الواحد في جيل الشاب في مدينة الينابيع الحارة , ديليز, اللذي هو مجرد ابله متعجرف."

"اوه؟ انت تعرفني!؟"

فاي لم يقل اي شيء , اعطاه نظرة مستهزئة فقط .


زولا و الصبي مودريتش كانا يمتلكان القدرة على ين يصبحا جواسيس  محترفة , كانوا مثل جيمس بوند , هذان الشخصان قد حصلا سرا على  بعض المعلومات المتعلقة  حول الشخصيات الهامة في بوابة الينابيع الساخنة , و رسما رسوما مفصلة لهم , و ديلز اللذي كان احد اقوى محاربين في الجيل الشاب لهذه المدينة واحد من اكثر الشخصيات الاهمية بينهم , لذلك من الطبيعي لفاي ان يتكذره.

"هوه ، أنت جيد في الحديث ، لكن هذا غير مجدي. أنا لا أقاتل مع فمي. "

لم يغضب  ديليز ذو الشعر الأزرق من كلمات فاي المغيضة . احتفظ بلهجته  المتغطرس ونبرته العالية وهو ينظر إلى أندرو والجنود الآخرين الذين أصيبوا. تجهم قليلا واستجوب فاي  :

 "كيف تجرؤ على إصابة جنود فيلق الرياح  الخاطفة؟ ملك تشامبورد ، أنا بحاجة إلى تفسير! "


ضحك فاي:
 "هاها ، أصيبوا؟ لقد فهمت الامر بشكل خاطء , انا لن أؤذيهم فقط. سوف أقتلهم أيضًا! "

"ملك تشامبورد ، أنت متهور للغاية ؛ انتبه لما تقوله. إن  غضب فيلق الرياح الخاطفة ليس شيئًا يمكن لمملكتك الصغيرة ذات المستوى 6 أن تتعامل معه. "

 وأشار إلى أندرو الذي كان يكافح من أجل النهوض وسأل ،

"أخبرني ، ماذا حدث هنا؟"

"حاظر ، سيد ديليز."

كل شيء كان بسيطا.

بعد تعرض لولون للضرب على يد فاي ، تم شفائه من قبل الكهنة في الكنيسة . ولكن بصفته نجل أقوى شخص في مدينة بوابة الينابيع الحارة ,  لم يسبق ان حدث هذا له  من قبل. لذا لم يريد أن يبتلع هذه الحبة المريرة واراد العودة إلى فاي للإنقام. لكنه كان يعلم أن فاي كان قويًا جدًا ولديه الكثير من المحاربين الأقوياء الذين لم يتمكن من التعامل معه ، ولم يكن يجرؤ على القدوم إلى معسكر شامبورد للانتقام. ومع ذلك ، كان على وشك تنفيس غضبه على أي حال ، ولهذا السبب أصبح هدفه المرتزقة اللذين جلسا مع فاي في الحانة وتجرؤا على الإساءة إليه بشرب النخب التي قدمتها لهم أنجيلا.


لم يجرؤ لولون على العثور على شقيقه الأكبر ديليز الذي كان المحارب الشاب الأول في بوابة الينابيع الحارة حيث ان شقيقه الأكبر لم يعجبه أسلوب حياته السيئة لذا سيقوم بمعاقبته على ما فعله. لذلك ، وجد قائد كتيبة  المطرقة العملاقة ، أندرو ، الذي أراد دائمًا أن يملقه. باستخدام قوة و سلطة فيلق الرياح الخاطفة , ، سرعان ما وجد المكان الذي كان فيه يورك وفيليب ، وذهب مع الجنود الذين كانوا تحت قيادة أندرو إلى الحي الفقير ولم يمنح يورك وفيليب  الوقت لشرح انفسهم أو التسامح. كان على يورك وفيليب أن  يقاوموا و يقاتلوا من اجل  حماية جميع الأطفال ، لكنهم لم يكونوا ندا  ضد شخص مثل أندرو.

بذل يورك قصارى جهده لإبطاء أندرو لبضع ثوان ، وفيليب حصل على فرصة لاستخدام مهارته الفطرية للهرب و التخفي. أراد أن يتسلل  ويتحكم في  حياة لولون لإنقاذ الجميع ، لكنه شعر به أندرو الذي كان أقوى بكثير منه  وأصيب بجروح في تلاحمهما. عندما ذهب فعل قدرته الفطرية  مرة أخرى ، رأى أن يورك كان مقطوع الرأس وأصبح جثة ,  لكن لحسن الحظ ، أخبره قوته الأخير من عدم القتال حتى  موته بل ان يذهب و يعثر على شخص واحد فقط هذا الشخص كان قادرًا على إنقاذ الأطفال الذين تم أسرهم والانتقام لموت يورك.

هرب ووجد سيده الجديد ، الملك ألكساندر.

أثناء هروبه ، نزلت دمائه على الأرض من الجروح التي لحقت بجسده. اكتشف أندرو أثره و قام بمطاردته. على الرغم من أن جروح فيليب  كانت تزداد سوءًا ، إلا أنه كان قادرًا على استخدام أسلوب التسلل اللذي حصل عليه منذ ولادته ، و مع إصراره المثير للإعجاب ، والكراهية في قلبه تمكن من الوصول  إلى معسكر جيش تشامبورد. 

بدا أندرو خائفًا جدًا من هذا المحارب الشاب رقم واحد  في مدينة بوابة الينابيع الحارة  ، وكان يعرف هذا المحارب الشاب جيدًا. لم يجرؤ على إخفاء أي حقائق أو ان يجعل الامر خطأ لولون للتستر على بعض الحقيقة.

"أخي ، يجب عليك استرداد كرامة عائلة توليمي الخاصة بنا. لقد أصابني هذا الملك اللعين ، وأصاب اتباعك . لقد كان على وشك أن يخطو على شرف ومكانة عائلتنا ... "
لولون الذي أصيب بجروح , كان يصرخ  بينما كان جنديان يساعدانه على الوقوف.

"همف , ايها القمامة  عديم الفائدة! لا يمكنك ان تكسب احترام الآخرين إلا من خلال ارجحة سيوفك و الإستحمام في الدماء , وليس من خلال  انتزاع سراويل النساء او  استعمال فمك القذر للحديث!"


ديليز كان غير راضٍ على سلوك اخيه الصغير , فتح فمه و صرخ مرة اخرى على لولون , ولكن بعد ذلك , إستدار نحو فاي و قال مع لهجة متغطرسة . 

" و مع ذلك , ملك تشامبورد , ان هذه الحياة الدنيئة هناك اصاب لولون , عائلة توليمي لن تدع شخصا من هذا القبيل يعيش, من الافضل تسليمه!"

" هاهاهاها , هراء , انه تلميذي الاول ! مأللذي يمكنك ان تفعله إذا قتل اخاك الصغير ؟  ناهيك عن إصابته , انت تسألني عن المجرم ؟ حسنا ماذا عن هذا ؟ سوف  اسألك عن المجرمين ايضا , سلم جميع الاشخاص اللذي اصابوا تلميذي و سأسمح لعائلة توليمي ان تنجوا بفعلتها هذه  و لن اذبح فيلق الرياح الخاطفة خاصتكم !"

فاي رد السخرية .

"كيف تجرؤ!؟"

احاطته الطاقة الملتهبة مرة اخرى , وبدا وكانه شيطان من الجحيم , 

 " ستدع عائلة توليمي تنجوا بفعلتها ؟ ستذبح فيلق الرياح الخاطفة ؟ مثل هذا النبرة المتكبرة من ملك صغير متعجرف . بما انك لا تعرف المكان اللتي تقف فيه , فأسمح لي ان ارى اي نوع من القوة اللتي تمتلكها ؟ كيف يعقل انك تمكنت من هزيمة فارس الشمس الذهبي سوتون ؟"

 

-------

الفصل الرابع . 

الفصول القادمة سأترجمها  بعد  المغرب

يمكن في 4  فصول اخرى على الاقل. او اكثر انشا الله

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus