بأسم الله الرحمان الرحيم

【سيف الملك】

 

فصل:29

وكانت رتبة(النجوم)  هي اسفل نضام القوى  للمحاربين. حددت رتبهم من قبل ( سماكة) طاقتهم. في قارة ازيروث. عندما شخص ما يخلق(يُصنع) الطاقة لأول مرة في التدريب. نجم سحري تضهر على رأس المحارب. و  كما زادت عدد النجوم من 1 الى 9 زادت سماكة الطاقة . في كل مرة يضهر نجم جديد فهذا يعني ان المحارب قد ارتفعت رتبته . : ومن شأن كل رتبة ان تزيد قوتهم بشكل كبير(ملحوض) .

 

وكان محارب تسعة نجوم هي ذروة نضام (النجوم) . وبعد ذلك. اذا امكن للمرء ان يخطو الى ذروة  النجم التاسع . فأنه يمكن ان يصبح محارب قمر. ولكن. كانت هذه القفزة  صعبة جدا . %70 من المحاربين في قارة ازيروث لن يصبحوا محاربي قمر في حياتهم .

 

وكان محاربي القمر في مرتبة مختلفة تماما ( مستوى مختلف) . فيمكنهم اختيار طرق تدريب مختلفة.



وكان هناك بعض الاشخاص اختارت ان تركز على استخدام الاسلحة الخاصة التي كانت تسمى

(قدرة( المحارب), وألتي تستخدم  بألتقاعد مع وحوش و تقاسم السلطات بينهم الذي كانت تسمى( روح االمحارب الوحشية) وغيررها الكثير... هناك العديد من اساليب التدريب لكي تصبح  اكثر قوة.

 

محاربي القمر كانوا ذو سلطة  قوية جدا . ويمكنهم بسهولة  الحصول على تقدير و اعجاب من الامبراطوريات القوية في القارة . مركز النبل. المال.القوة السياسية. يمكنك تعبيرها هذا.

 

و بعد(فوق) محاربي القمر  محاربي الشمس قد احتلوا المركز الاول.كانوا مثل الهة. لقد ضهروا فقط في الاساطير .(الشيء نفسه ينتبق على السحراء. اي نفس المستويات ).

 

ويقع تشامبورد في مكان بعيد جدا عن القارة . لم يرى او يسمع احد عن محاربي الشمس ا وساحر الشمس.

 

وكان هذا هو النضام التصنيفي في قارة ازيروث. القوة التي سيُضهرها فاي سيغير فهم الناس تماما عن المحاربين في تشامبورد(يغير نضرهم في المستقبل).

 

لا احد يعرف كم قوة يملكها فاي بما انه ليس عنده اي طاقة حوله. ضربته قد حطمت درع الطاقة للمحارب كونكا ذو نجمتين بسهولة  و قتله الفورا.

 

وكمحارب الاول في تشامبورد . محارب الثلاث نجوم لامبارد كان حائرا(مشوشا) ايضا . هو لم يستطع ان يصدق ما رآه . الكسندر استخدم قوة وحشية ......"منذ متى يمكن ل قوة وحشية (تم:قصده قوة طبيعية بدون طاقة اي جسمية) ان يتعامل مع طاقة المحارب؟"

 

فقط الصريح بروك قد عرف الحقيقة . وكان جسده يرتجف من الأثارة.

"يجب ان يكون هذه قوة التي قد تركت للمك من قبل الهة الحرب ...."

 

 

بازير كان يخبء نفسه بين الحشد . بعد روئة  ما فعله فاي . تغير تعبيره و اصبح قاتما جدا . ولكن . حتى باززير كان مندهشا (صدم) .  وقال في عقله.

"هذا امر لا يصدق. الملك المتخلف لم يصبح طبيعيا و حسب . بل وحتى قوته لا يمكن التنبؤ بها ...... يجب علي ان اجري بعض التغيرات في مخططاتي ...... لا يمكنني ان انتضر هنا اكثر من هذا ."

 

كان الجدار الدفاعي هادئا للغاية . الكل كان يفكر بما يحدث .

 

فاي كان متفاجئا ايضا. تمكن قتل محارب نجمتين كونكا على الفور. وقد لاحض ان قوته قد تضاعفت  منذ معركة الامس. وبعد ان فكر في ذلك. يمكن بسبب رفع مستواه البربري من 5 الى 7 ومع ذلك . الان لم يكن الوقت المناسب للتفكير في هذا .

 

"تينك"

 

التفت حوله و وقد اخرج سيفه من غمده الذي كان على خصره . وصرخ "بيرس"

 

فوجئ بيرس . ولكنه سرعانما فهم ما يقصده فاي . صعد ذهب اليه و انحنى

"فخامتك"

 

"لقد دمرت اثنين من سلالم العدو في حصار امس . و ساعدت على صد  الاعداء . سأشرف على انتصاراتك(سأكرم عليها) و سأعينك القاضي العسكري الجديد في تشامبورد و ستكون مسئولا عن (سيف الملك) و ان تشرف على الدفاع . اذا كان هناك اي شخص يجرؤ على عصيان اوامر او الهروب من المعركة . يجب عليك ان تنهيهم(تقتلهم) بهذا السيف .... حتى انا...... اذا تراجعت في معركة  التي ستبدا في اي لحضة .  عليك ان تخترق قلبي بهذا السيف !.

 

فاي قام بتمرير سيفه الى بيرس.

 

هذه الفكرة  فاي قد صحل عليها من الافلام العسكرية التي شاهدها على الارض. قبل المعركة . كانت معنويات بنفس اهمية القواعد و القوانين . شفاء الجنود الجرحى وتضاهره بانه مرسول من الهة الحرب كان لرفع معنوياتهم .   في حين تنفيذ الاموامر العسكرية على كونكا و تعين بيرس ك قاضي عسكري قد ساعد على وضع المعاير و تعزيز الضوابط الخطيرة .

 

وكان من الحكمة وضع  تحفيزات و عقوبات على حد سواء .

 

بيرس اخذ السيف من الملك  بيديه و قال.

"كما تأمر يا ملكي العضيم."

بعد ذلك وبعدها قد قفز الى السور مع السيف في يده و اشار من رأسه و حلقت الى زملائه  الجنود.

" اخوتي . لنحارب.  من اجل الملك الكسندر."

 

"تينك "تينك "تينك"

صوت تلاحم المعادين قد احاط بألجدار الدفاعي . واصوات السيوف و الرماح  نقر على الدروع و التروس.و اصوات الدروع تضرب الارض الحجرية على الجدار الدفاعي...... و استخدم الجنود هذه الطريقة للتعبير عن احترامهم و دعمهم للملك.

 

هذا كان ملك تشامبورد .

الملك الحقيقي!

 

قبل بضع دقائق كان بعض الناس و الجنود يشكون في الاعتقاد عن الشائعات الاهية .  ولكن الآن . الجميع يصدق ذلك.

 

بم يعد هناك داعي للشك . فسلسلة اوامر فاي و افعاله على الجدار الدفاعي قد صدم الكل . وخاصة عندما صرخ على كونكا . و قام يتشجيع(ضخ او رفع معنوياتهم بخطابه) الجنود الجرحى الذين حاربوا بدون توقف لعدة ايام متتالية . فأعتراف بصيط لهم من قبل قارة ازيروث كانت اكثر قيمة من اي وعود او مكافئة مادية للجنود في معضم الاوقات . ملك بهذه الصفات يستحق ولائهم تماما .

 

وقف بارز بين الحشود . ونضرات الشراسة و الكراهية تومض من خلال عينه .  : لم يعرف احد مذا يفكر به .

 

فاي رفع يده و توقف الجنود على الفور و اصبحوا هادئين . يحدقون بأثارة بينما كانوا ينتضرون اوامر الملك التالية.

 

وقد نضر في جميع الانحاء و سأل بفارغ الصبر .

"لمذا السجان اوليغ لم يأتي  هنا حتى الآن؟"

 

"فخامتك . انا هنا . انا هنا ......"

 

شخصية مرتجفة قد خرج من الحشد . لقد مشى خطوتين الى الامام و انحنى امام فاي .

"الملك العضيم الكسندر . بعد ان تلقيت الاوامر الخاصة منك . انا السجان اوليغا قد هرعت اليك فورا (اتيت اليك راكذا) ....... فاليبارك الالهة لك .  ايها الملك المبجل."

 

وهذه الشخصية كانت السجان(رئيس السجن) اوليغ.

 

لقد وصل متأخرا قليلا ولكنه رأى ما حدث لكونكا . بعد التفكير بما فعله الكسندر . فقد شعر بألبرد في عضامه( تجمد عضامه  او ارتجف) . وكان يامل ان يُنسى مع اختلاطه بين الحشود . ولكن الملك الكسندر قد امره ان يخرج بماشرة . اولغ لم يتجرأ على لعب اي حيل لأنه كان خائفا جدا . انحنى و بدأ يثني على الملك .

 

حتى انه اراد ان يزحف و يقبل احذية الملك .

 

لكن—

 

"تينك"

 

تم سحب الاسلحة ( اُشيرت الاسلحة في وجهه).

 

مشى بروك و بيرس و سدوا اوليغ من كل الجهات . و الجنود قد شكلوا جدارا ابيض من الاسلحة امام اوليغ . هم لم يريدوه ان يقترب من ملكهم .

 

كونكا قد اقترب من الملك بسرعة و  تسبب في مأساة تقريبا . بألرغم من الن الملك قد اعدم كونكا . الحراس لم يسمخوا بحصول نفس الخطأ مرتين .

 

اوليغ كان مرعوبا .

 

انزل رأسه الى الاسفل و قال .

"فخامتك . يرجى ان تغفر لي ..... انا مختلف كليا عن كونكا ...... انا التابع الموالي لك تماما . وأنا على استعداد للتضحية بكل شيء حتى حياتي من اجلك. .... انا الخادم الخاص بك  الاكثر ايمانا بك ... اوامرك هو الغرض الوحيد لبقائي حيا... وأنا ....."

 

فاي قد عبس.

هذا السجان(رئيس السجن) اوليغ كان خوالي 5 ال ى4 اقدام . كان لديه لحية كبيرة . مع ندبة على جبهته . وكان يبدو قويا جدا و قاسيا ايضا . فاي لم يكن يتوقع ان يكون متملقا هكذا .

 

" كيف يمكن لهذا المتملق المسطح ان يدير السجن؟" فا قد شكل فيه.(ستعرف قريبا هههه  )

 

"حسنا. فألتقف ...." وأشار فاي الى الجنود و سحبوا اسلحتهم  و ذهب الى اولغ و قال.

"هذا الهراء لا يعني شيئا لي . اذا كان اوامري هو الغرض من حياتك. اذا التقط سلاحك و حارب من اجل تشامبورد. انت محارب ذو نجمة صحيح؟  انضر الى هناك...."

 

وأشار فاي في جزء من الجدار الدفاعي كان الاسوادر مدمرة هناك بسبب  سلالم الامس في المعركة.

"في المعركة القادمة . اريد منك ان تحرس تلك الفجوة . هل فهمت ذلك؟"

 

نضر اوليغ الى الفجوة . هو عرف انه فور بدأ المعركة . حتى ولو كان محارب نجمة . هو سيحصل على وقت عصيب للدفاع عن هذه الفجوة . ....

 

ومع ذلك فهو لا يستطيع ان يعصي امر  فاي .

 

قوة الكسندر الجديد قد ارعبه. كان اوليغ يعرف لو تجرأ على قول (لا) فأنه سثبت مثل كونكا كألمسمار على برج المراقبة.

 

"كما تأمر " ملكي اشاب الجليل.  سأحرس تلك الفجوة بحياتي حتى لو مت. لن اسمح لأي عدو بألاقتراب منك."

 

وقد قبل لاوليغ الامر بمرارة.

 

كان يعلم  لو لم يحصل على تقدير(رحمة ) الملك الذي امامه اليوم . فسيكون اليوم هو اخر

يوم في حياته كرئيس سجن(سجان) . هو قد اتبع الامر و كلمات المجاملات قد خرجت من فمه.

 

فاي قد شعر بألاشمئزاز منه و قد اتخذ خطوتين للوراء.

//////////////////////////////////////////////////////////////////////////ahmed ds 

اتمنى تنبيهي لأي خاطاء املائية او تغير للجمل.

 

بما اني صبحت فاضي سأحاول رفع 3 الى 5 فصول لليوم بأذن الله  . اما لمواعيد التنزيل سيكون عشوائيا .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus