بأسم الله الرحمان الرحيم


فصل 30

( لا مذبحة لو استسلمتم)


سرعان ما مضى الوقت . مثل عاصفة مشئوومة. حرب قاسية على وشك ان تبدأ .


ويبدو ان الاعداء من جانب المعاكس من نهر زولي  قد انهوا تشكيلاتهم  و ذهبوا الى اماكنهم.


الحصار سيبدأ قريبا. وبدأ بروك بتوجيه الجنود لصنع ادوات و اليات دفاع . وجاء بعض الشباب و البالغين لكي يساعدوا على بعض الادوات البصيطة . مثل اعداد العصي الخشبية و الفؤوس.


مع ذلك ، فان القوه الدفاعية لا تزال غير كافيه. وكان هناك اقل من 400 جندي من حراس الملك بسبب الإصابات والجروح وحوالي 1,000 شابا و بالغا جندوا للتو دون تدريب عسكري. وكان  مجموع 1500 او اقل كانوا القوى العاملة واقوى قوة دفاعية يمكن لتشامبورد ان يعدها .


وكان هذه القوة ضعيفة جدا بألمقارنة مع الاعداء ال 2000 المدربين جيدا.


ولحسن الحض تشامبورد كان له الافضلية بسبب التضاريس . ولكن حتى في ضل هذه الميزة. كان وضع تشامبورد لا يزال غير جيدا(متفائلا).


المحارب او الساحر القوي كان مهما جدا في الحروب في قارة ازيروث . اذا كان للاعداء واحد اخر او اثنين اخرين مثل لاندز . سيكون مصير تشامبورد الهلاك . 


فاي كان قلقا للغاية بشأن هذا .


الشمس بدأ بألأرتفاع والجو أصبح متوترا


كما لو كان هناك حريق غير مرئي في الهواء. معظم الناس قد احسوا ان صدورهم تحترق كلما تنفسوا.


وقف فاي بجانب برج المراقبة وانتظر المعركة للوصول.


وكان جيل ' الدهني(الخنزير) ' ليس بعيدا جدا عن فاي. وكان ساقيه تهتز(ترتجف) بشده من الخوف. وكان سفك الدماء من الحرب قد ارعب هذا الطفل المدلل بشدة لدرجة ان عقله كان فارغا. لحسن الحظ ، أرسل (باززر) بعض الحراس المخلصين لحماية (جيل) ، أو (جيل) قد أغمي عليه بالفعل الان.


ما فاجا فاي هو انه وفقا لبرواك , هذا الوغد الذي يلبس الاحمر باززير لم يملك اي قدرات قتاليه. ولهذا فاي لم يعطه اي اهتمام عندما قام بأعدام كونكا(لم يعطه اي وجه*). فاي اعتقد انه سيهرب من الجدار الدفاعي فور اقتراب الحرب. ولكن من كان يتوقع انه كان واقفا على الجدار بجانب ابنه..


"هذا الثعلب المخادع يهتم حقا بابنه ، هاه ؟ لديه بعض الانسانيه...... غير متوقع...... "


فاي نضر الى باززير ، لكنه لم يقل اي شيء. الجميع كان ينتضر ان يبدأ المعركة.


علي الجانب الآخر من البرج..


شكل الأعداء عشره تشكيلات مربعه. اقتربوا خطوه بخطوه. تألق الرماح وألدروع تحت اشعة الشمس..


وعلى الجدار الدفاعي كان الكل هادئا جدا حتى انهم كانوا يسمعون نبضات قلوبهم.


بعض من المجندين الجدد كانت سيقانهم ترتجف . وكانت ايديهم تتعرق بجنون؛ هم تقريبا لا يستطيعون حمل أسلحتهم بعد الآن. وكانت المعركة الدامية علي وشك البدء ، ولا أحد يعرف ما إذا كانوا قادرين علي البقاء علي قيد الحياة في هذه المعركة. ولكن من اجل عائلاتهم . لم يتمكنوا من التراجع..


"تانك , تانك. تانك, تانك,-"


سار(مشى) الأعداء في انسجام. مثل العواصف الهوجاء ، اقتربوا من قلعه تشامبورد ببطء وبثبات مع الكثير من الضغوط. اصوات قلوب المجندين كانت تضرب بسرعة مثل قرعات الطبول(اصوات الطبول) ، خٌنق الجميع علي الحائط الدفاعي.


الأعداء في الجبهة كانوا متمركزين في تشكيل درع ضد البرج


كان هناك 100 من الدروع السوداء الضخمة التي كانت 2 ياردة (2 مترا) عاليا ,و وجوه الشياطين الشرسة منحوتة عليها. كانوا يحمون جميع الأعداء وراءهم وساروا إلى الامام بثبات ، كما لو هناك حشد من الشياطين تقترب من تشامبورد. وقد غيروا تشكيلهم عندما اقتربوا من الجدار . وفي كل صف ، انخفض تشكيل, من عشر تشكيلات الى ثلاث ، مما يسمح لهم باجتياز الجسر الحجري دون وجود اي  مشكله. كانوا لا يزالون يخطوون بانسجام كما حدث ذلك.


لم يكن هناك صوت واحد طوال العملية. الأعداء كانوا مثل آلات القتل القاسية والدقيقة التي تعمل بشكل صارم ومنظم لقد اظهروا انضباطا لا يصدق


وقد جعل هذا الأمر فاي  أكثر غموضا بشان المعركة التي لم تبدا بعد. العدو كان لديه جيش مدرب جيدا لا شك في ذلك بالمقارنة مع الجنود بجانبه ، عرف في فاي ان هذه المعركة كان من الصعب الفوز بها..


وكانت المسافة بين الطرفين تتقلص بسرعة.


في اقل من 10 دقائق ، تشكيل درع البرج خطوه اقدامهم علي الجانب تشامبورد من البرج. وبمجرد ان يفعلوا ذلك ، فأنهم سيكونون في نطاق سهام تشامبورد، والمعركة ستبدا,.


"تينك"


لف برؤاك سيفه ووضرب على السور وصرخ ، "الرماة...... تجهزوا."!


"كرياك ، صرير......" كان صوت الرماة يسحبون أقواسهم وقد تم سحب أكثر من 100 اقواس في شكل القمر(دائرة) كاملة

 . وكانت حدود الساطعة من السهام مثل ابتسامه الحاصد الارواح ، في أنتضار اوامر بروك.


ولكن ، في تلك اللحظة--


"تأب!"


تشكيلة البرج المدرعة الذي كان في وسط التشكيلات الثلاث قد توقفت فجأ. وتوقف تشكيل الرمح  ايضا ، وتشكيلات المحاربين  ، وتشكيل الرامي والتشكيلات الستة الأخرى وراءها تتوقف علي التوالي.


وكانت العملية برمتها موحده ، كما انهم كانوا شخصا واحدا(جسدا واحدا).


"ما هذا ؟"


بعد رؤية ذلك ، عبس فاي. لم يكن يعرف ما كان يفكر به قائد العدو


بروك ايضا  كان مشوشا

، لكنه لم يرتاح( يخفض دفاعه) علي الإطلاق. صرخ

 ، "الرماة تجهزوا ، وركزوا  ، لا يسمح لأحد ان يترك موقعه"

!"

بعد ان قال ذلك ، كان هناك تغيير جديد في تشكيل العدو. وبدا أربعه فرسان بدروع سوداء يخرجون من   تشكيل ببطء ومشوا إلى الامام من تشكيل البرج المدرع. وكان رئيسهم فارس فارس كان بيده رمح  3 ياردة( 3امتار) طويلة، و قمة الرمح  كان خوذة معلق عليه.


وجه (برؤاك) تغير سحب سيفه وانطلق مره أخرى إلى فاي ؛ خفض صوته وقال: "فخامتك ، الأعداء يريدون التفاوض".


"التفاوض؟" فاي شعر بألحيرة.


وأضاف "لكن هؤلاء الأوغاد لديهم ميزه كبيره ، لماذا يريدون التفاوض ؟" فاي الفكر.


"اذا رفع خوذة على الرمح يعني التفاوض في مقاطعة ازيروث...." 


فاي قد حفض هذا التلميح . سيستعملها وقت الحاجة في المستقبل.


"دعهم يقتربون" فاي أمر بروك. أراد ان يعرف ما نوع الحيلة التي كان قائد الأعداء يلعبها


""كما تأمر."


استدار  بروك وأمر  الجندي ان يعمل الاشارة ردا علي قبول المفاوضات.


بعد رؤية الرد ، ركب الفرسان الاربعة و خيولهم نحو الجدار الدفاعي وتوقفوا تحت البوابة الرئيسية لتشامبورد.


""تحت اوامر سيدي, دع ملك تشامبورد يأتي و يسمع الاوامر."


الفارس الأسود المسمي [واحد] داس(ضرب) رمحه علي الأرض. رفع راسه وصرخ بغطرسة. قوه نجمه المحارب الواحدة سمحت لصوته بان يعيد بصوت عال وواضح علي الحائط. سمع الجميع علي الحائط الدفاعي وشعروا بالغطرسة في الصوته.


"وماذَا عَسَاه يَقُولُ؟!"


صرخ فاي بقسوة(فضاضة) علي الجدار الدفاعي. هذا الموقف قد اغضب القائد جدا، حتى انه لم يكلف نفسه عناء التظاهر بأنه لطيف.


تحت الجدار الدفاعي ، تعبير [واحد] ارتخم(يئس او انكمش).


فهو لم يتوقع ان ملك تشامبورد  قد كان ' الوحش ' الذي أصاب المحارب ثلاث نجوم لاندز...... هذا هراء! الم تقول المعلومات من مخابراتنا ان الملك كان معاقا (مختلا)؟ كيف حدث هذا ؟


بعيد جدًا. كان الفارس المقنع الفضي الذي كان يراقب كل هذا علي الجانب الآخر من النهر فوجئ قليلا كذلك.


ولكن بسرعة ، جاءت ابتسامه علي وجهه ، "هذا هو اكثر اثارة من ما سبق ههه. إرسال الملك إلى الكولوسيوم ، وهذا وسيله للتحايل (تقامر) مذهله بالتاكيد  يمكنني الحصول علي مصلحه هؤلاء السيدات النبيلة ايضا ...... هاهاها ، انه اكثر اثارة للأهتمام من ما تخيلت.!


تحت الجدار الدفاعي.


"سيدي هو رجل سخي(طيب) جدا وقال ؛ انه علي استعداد للسماح لكم جميعا بالعيش...... " الفارس الأسود صرخ

 بفخر 

"استمع عن كثب. ، ملك تشامبورد. قال سيد إذا كنت علي استعداد لفتح البوابة والاستسلام ، النبلاء  والوزراء وألضباط سيكونون تحت حمايتنا. وسيصبح المواطنون عبيدا ولن يقتلوا...... "


بعد ان قال ذلك ، تغيرت لهجته. سخر وهدد ،

 "إذا كنت غبيا جدا ورفضت الاستسلام ، فبعد ان نغزوا قلعتك، نحن سوف نعمل  مذبحه  لمملكتك لمده ثلاثه أيام ؛ ولن نبقي حتى مخلوقا على قيد الحياة."!


وقد سٌمعت كلمات الفارس الأسود بوضوح من قبل الجميع على الحائط الدفاعي.


 كان الناس لديهم ردود فعل مختلفه. وبدا باززر واوليغ وبعض الوزراء والموظفين الآخرين بالنظر في "الاقتراح" وكانوا يفكرون في الاستسلام. وأراد بعض المواطنين الذين كانوا خائفين من الموت أيضا ان يستسلموا. كونك عبدا كان أفضل من الموت بالطبع ، كان هناك الناس التي أظهرت ازدراء وعقدت أسلحتهم أكثر تشددا.


الجميع كان ينظر إلى الملك الكسندر الشاب.


وكان القرار متروك للملك الشاب.


فاي لم يرفض علي الفور. نظر الى الجميع. بعد رؤية جميع التعبيرات ، فكر في شيء وقال ببطء ،


 "لم أكن أتوقع  ان يقدم الاعداء على ذلك...... هذا خيار صعب جدا ، هاهاها. دعوانا نتحدث عن ذلك ، ما رايكم يا رفاق ؟


وبمجرد انتهائه ، صعد السجان اوليغ بفارغ الصبر.


ابتسم هذا الضارب المسطح  وقال:

 "الملك العظيم ، اوليغ  علي استعداد للموت من اجلك في ساحة المعركة. ومع ذلك ، اعتقد ان عليك ان تنظر في اقتراح  الأعداء. لدينا فقط اقل من 400 جندي والجميع مجروح بطريقه ما. إذا واصلنا الدفاع ، نحن علي الأرجح لن نصمد.و سنقوم باستفزاز الأعداء أكثر من ذلك. ثم الجميع في القلعة سوف يموت...... نعم بالطبع! انا لست خائفا من الموت ؛ انا مجرد افكر في المملكة كلها"

 


علي الرغم من انه بدا كما لو كان راعي ، كشفت تعابير وجهه  مشاعره الحقيقية. السجان يحسب كضابط في تشامبورد لذا سيحميه الأعداء لم يكن عليه ان يموت ولا يجب ان يصبح عبدا كجبان ، هذا كان الاختيار الافضل ل اوليغ..


يحملق(لمحوا اونضروا) الكثير من الناس بازدراء في اوليغ كما لو اانهم يطلقون سهاما من عيونهم نحوه ، ولكن اوليغ تظاهر بأنه لم يلاحظ اي شيء.


------------------------------------------------------------------------------------------------------------------


اعتذر بألامس   قد انشغلت  قليلا لذا لم اتمكن من الترجمة 

اليوم سأنزل حتى فصل 40 لو تمكنت انشا الله *^


اتمنى تنبيهي لاي اخطاء املائية او تغير في الفض  *

 هذا لكي اجعل الرواية مفهومة لأكثر عدد من الناس .

وأعتذر عن جودة الترجمة اول مرة لي في هذا الشغلة لذا ..... :/


اقرأ باقي الفصول فور نزولها فقط على نادي الروايات


www.Rewayat.Club
شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus