حيوا الملك


 

الفصل 2‪25


 

يجب أن تكون بطلاً بعض الأحيان (الجزء الثاني)

 

< أتمنى أن تستمتعوا >



 

باام!




 

تأرجحت المطرقة في الهواء.


 

رأس الحارس المخلص تم تحطيمه إلى كومة معجون لحم كما انتشر الدم في كل مكان.


 

الرجل المُسمى هاري ضحك بوحشية كما مسح مطرقته التي كانت ملطخة بالدماء هذا الحارس. بعجما نظف السائل الأبيض والأحمر من مطرقته، وضعها مرة أخرى في ظهره ولم يشرح أفعاله. سلوكه جعل الجميع يظن أنه قتل ذبابة وليس حارس ملك بيزنطين.

 

““

"أنت......" الملك كان مُرتعب وغاضب.

 

"جلالتك، ما الذي تنتظره؟ بسرعه أقبل طلب الكابتن هاري! هل تريد الاستسلام عن أمل مملكتنا فقط لأجل امرأة؟ لاتنسى، مملكتنا تستطيع فقط النجاح في هذه المسابقة والمحافظة على مستواها كمملكة تابعة من المستوى ستة بمساعدة مجموعة مرتزقة حافة-الدم!" رجل قصير وسمين متوسط السن ببدلة أرجوانية تكلم. من النظر إليه، بدا وكأنه وزير في المملكة. ولكنه كان يصرخ فى الملك وأظهر سلوك ودودا باتجاه هاري. هذا المشهد كان ساخر جداً.


 

"إيريك،كرئيس وزراء بيزنطين، كيف تجرؤ أنت...... أنت......" الملك اليافع أشار إلى أنف السمين كما تلعثم. كان غاضباً جداً لدرجة أنه لم يعرف ماذا يقول.

 


 

"همبف، جلالتك ، رجاء اتخذ قرارك بسرعة. لاتكون الشخص الذي دمر جهود كل الملوك السابقين!" السمين نفض الثلج من ردائه كما قال بوجه بارد.


 

" جلالتك ،أنقذني، أنقذني! "الفتاة أمسكت بالملك اليافع بشدة كما توسلت بالدموع تنزلق أسفل وجنتيها.


 

هبت الرياح ، وسقط الثلج على رأس الملك اليافع.


 

حارسه المخلص تم قتله بمطرقة أمامه. الدماء من الجثة صبغت الثلج الأبيض بالأحمر، والدماء لازال يتبخر في البرد....


 

عدوه كان يضغط عليه بسلوك مستبد ويطلب منه أن يسلم عشيقته .


 

وزيره كان يساعد عدوه ويدفعه بالكلمات.



 

في هذه اللحظة ، الملك اليافع لبيزنطين شعر كما لو أنه يتحمل وزن ثقيل، وجسده كان سيتحطم في أي لحظة. كان ينظر الى الفتاة في يديه بحب وعدم الرغبة. لقد بدا أكثر وكأنه شاب عاجز بدلاً من ملك مرتفع.


 

"جلالتك ،مالذي تنتظره؟ هل أنت حقا ستجعل الكابتن هاري غاضب؟ كيف تجرؤ على التخلي عن المملكة بسبب امرأة من فئة متدنية؟" السمين بالأرجواني نظر في الملك بغضب كما دفعه بنغمة باردة.




 

" أنا..... "تعبير مؤلم ظهر على وجه الملك اليافع كما تمزق إرباً.



 

"همبف!" هاري نخر مرة أخرى للضغط على الملك أكثر، ودزينة المرتزقة الآخرين بدأوا يتذمرون أيضا.


 

"جلالتك، إيزابيلا ليست راغبة في جعلك تتحمل إسم الذنب. أنا راغبة بالاستغناء عن أي شيء لك. أنا....... سيد هاري، أنا سأذهب للحفل معك. أرجوك، أنا أتوسل، أرجوك لاتنسى أن تساعد جلالته ليفوز بالمسابقة وينقذ حالة المملكة….."


 

بعد رؤية الصراع والألم في عيون الملك اليافع. الفتاة النقية أخيراً فهمت شيئاً ما. تنهدت كما خرجت ببطئ من أيدي عشيقها. دموع كالكريستال تزحلقت من خديها وسقطت على الثلج. جسدها الرقيق كان يهتز كما وققت في الثلج تواجه هؤلاء المرتزقة كالوحوش. هي بدت كزهرة بيضاء صغيرة ضعيفة وتعبيرها كان يائس وحزين.


 

"لا….." الملك اليافع صرخ بألم ويأس. و ندفع ، ولكن السمين بالارجواني سحبه.


 

"هاهاهاهاها!" المرتزقة ضحكو بفخر.

 


 

"آه ،يالهم من أوغاد. في بضعة الأيام هذه، هم كانو يختطفون الفتيات من كل أنواع الممالك. كان هناك أكثر من خمسين حالة….." أحدهم تنهد في الحشد. مجموعة مرتزقة حافة-الدم كانت تختطف الفتيات الجميلات ويعطوهم كهدايا للقوات التي كانت تدعمهم. هذا النوع من الأفعال جعلهم هدف، ولكن هؤلاء الممالك التابعة لم تجرؤ على إهانة المجموعة لأن القوات التي تدعم المجموعة كانت قوية للغاية.




 

مع ذلك، أعمق جزء من قلب فاي تم لمسه من هذا.


 

بالذات بعدما رأى الألم والمعاناة في عيون الملك اليافع والتعبير اليائس على وجه الفتاة، فجأة أحس أن الموقف الذي فيه ملك بيزنطين وحبيبته كان مشابهاً جداً لموقفه. عندما وصل إلى هذا العالم، كان تحت ضغط رئيس الوزراء بازير والجنود ذو الدروع السوداء. إذا لم يكن لعالم ديابلو، نهايته لن تكون أفضل بأي طريقة من هذا الملك…..


 

بعد التفكير بذلك، فاي خلع العباءة.


 

"سأقتل كل الأوغاد من مجموعة مرتزقة حافة-الدم! أي شخص ليس متورط ليتحرك بسرعة!"


 

صدت صيحة فجأة من الحشد.


 

متبوعاً بالصيحة،كان هناك أكثر من دزينة من كرات النار التي كانت أكثر من عشر سنتمترات في القطر.



 

بووم! بوووم! بوووم!


 

الانفجار كان متبوعاً بالحرارة العالية. في لحظة، وهج أحمر أضاء السماء. موجة السحر القوية صدمت الجميع، وأكثر من دزينة من المرتزقين لم يتوقعو هذا وتمت إصابتهم جميعاً.



 

"اهاهاهاااااا….."




 

مرتزقة حافة-الدم الذي تمت إصابتهم صرخو كما تدحرجوا على الأرض. مع ذلك، النار التي اشتعلت فيهم لم تُطفئ مهما حاولوا بجدية. قريباً، تحولو إلى كومة رماد، ودروعهم وأسلحتهم تحولت إلى صهارة !



 

هذا المشهد كان مرعب.


 

"من أنت ؟" هاري قبض مطارقه كما التف وصرخ .

 

“"الشخص الذي سيقتلك!" فاي حول من وضع الساحر إلى البربري كما ضحك ومشى من الحشد. مع نية قتل تملئ الفراغ من حوله، صعد إلى المخيم. وبدا كالشيطان في عيون هاري.

نهاية الفصل. .

ترجمة :Shade Saeed

تدقيق: Drake Hale

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus