حيوا الملك

 

الفصل 2‪26

 

أي أسباب أخرى؟ (الجزء الأول)

 

< أتمنى أن تستمتعوا >



 

فاي أخذ فقط خطوة واحدة للأمام، ولكن القوة التي كانت تخرج منه كانت تضغط على الجميع كالتسونامي. المرتزقة القليلين الذين نجوا من كرات النار كلهم ركعو على الأرض دون تحكم كما شعرو أنهم هشين أمام هذه القوة.

أغلب هؤلاء المرتزقة ضعفاء. هم كان لديهم فقط طاقة محارب باهتة، وهم لم يكونوا حتى محاربين مصنفين بنجوم. تحت قوة فاي البربرية التي كانت معادلة لمحارب ذو ست نجوم، معظم عظامهم انكسرت بسبب الضغط. كانو ضعفاء كالدجاجة التي واجهت نمر.

 

كما اقترب فاي ، سلسلة أصوات انفجار بالوني صدت. عدى كابتن هاري، الذي كان لديه المطرقتين الضخمة، كل المرتزقة تم سحقهم إلى معجون لحم من قبل القوة المخفية. لم يكن لديهم الفرصة حتى ليصرخوا.

 

مستوى هذه القوى كان مدمر.

 

الحشد خارج المخيم كان مصعوقا برؤية هذا. فتحوا أعينهم وأفواههم عريضاً، نظروا في فاي كما لو كان ملك شيطاني وصل من الجحيم.

 

كما ازداد مستوى البربري فاي وحصل على خبرة معركة، تحكم فاي البدني بالبربري وصل إلى مستوى آخر. كما كان يمشي، ولا جزء من قوته كان يتم إخراجه إلى الناس من مملكة بيزنطين. حتى بدون تحريك جسده، ولا أحد عدى الكابتن هاري استطاع جعله يتحرك.

 

"أنت..... من أنت؟" هاري أطلق العنان لكل قوته وعانى كي يقف. صرخ كما استولى الخوف عليه، "نحن أعضاء من مجموعة مرتزقة حافة-الدم. كيف تجرؤ على مهاجمتنا؟"

 

" أنا أقتل أوغاد حافة-الدم لسبب." فاي شخر. لم يُهدر أي كلمات أخرى ولَكَم مباشرة.

 

هاري رفع مطرقتيه وأراد الدفاع.

 

ولكن صدى صوت انفجار . وحطام قطع الحديد طار في الهواء، و المطارق الحديدية السوداء التي لاتقهر بدت كما لو أنها هشة كالورق. لم تكن هي الشيء الوحيد الذي تدمر. ذراعي هاري كانت أيضاً مدمرة. ثم، القوة الكبيرة عبرت من خلال هذا المجرم الذي كان يهدد المملكة البيزنطية منذ ثوان مضت وحولته إلى سحابة ضباب دموية. الثلج الذي يسقط من حوله تحول إلى اللون الأحمر.

 

فقط أكثر من دزينة من الثواني قد مرت، وفريق من مرتزقة حافة-الدم الذي كان قادراً على قمع مملكة صغيرة كان ممسوحاً. ولا أحد من الفريق كان قادراً على الفرار. الفرق بين الطرفين كان فقط كبيراً جداً.

 

بدون قطرة دماء واحدة عليه، فاي وقف هناك بصمت كما حدق عبر كل شخص بنظرته الباردة والحادة. أخيراً، عينيه أُقفلت على الملك الشاب لبيزنطين.

 

"أنت....... من أنت؟" بعد الإحساس بعيون الشخصية الشبيهة-بالملك الشيطان تُقفل عليه، الملك الشاب أجبر نفسه على الهدوء كما حمى الفتاة إيزابيلا وراءه.

 

فاي فجأة أخفض رأسه وسقط في لحظة صمت؛ لم يجب على سؤال هذا الشاب اليافع.

 

الجو كان خانقاً جداً.

 

ولا أحد في المخيم أو في الحشد تجرأ على التحرك. في الحقيقة، هم لم يجرؤو حتى على التنفس. كانو خائفين بأن هذه الشخصية الشبيهة-بالملك الشيطان سيتحرك فوراً ويسحقهم إلى كعك .

 

قريباً،كل شيء بجانب المخيم كان صامتاً، والثلج كان يسقط من السماء.

 

فجأة ،فاي رفع رأسه.

 

اندفع ، وقوة مخفية أمسكت بملك بيزنطين. بعد سحب الشاب اليافع قريباً منه، كرة صغيرة من السائل الأخضر الداكن طارت من راحة يد فاي إلى فم الشاب اليافع.

 

"آآآآآآه....... اوتش....... اوتش...... مالذي أجبرتني بأكله؟ مؤلم جداً!" جسد الملك الشاب بدأ يهتز بعنف في ألم.

"أتركه....... لاااا!!! أتركه ،ما الذي فعلته له؟ أيها الشيطان..."

 

وجه إيزابيلا كان مليئاً بالرعب. بعد رؤية حبيبها يتم إجباره على شرب السائل الأخضر الداكن الشبيه-بالسم وبدأ بالبكاء بألم، حبها للملك اليافع طغى على خوفها من فاي كما بدأت بالجري ومحاولة مساعدة عشيقها .....

ومع ذلك،هي كانت ضعيفة جداً لدرجة أنها لم تتمكن من تجاوز الحاجز المخفي.

 

"أيتها المرأة القذرة، ماذا تفعلين؟ هل تريدين أن تُهيني هذا السيد المحارب وتجلبي كارثة لمملكة بيزنطين؟" كرئيس الوزراء، السمين في البدلة الأرجوانية كان خائف وغاضب بنفس الوقت. ابتسم بتملق في فاي وصرخ"بسرعة، ليوقف أحدكم تلك الإمرأة. لاتدعوها تُهين هذا السيد العظيم. "

 

بضع من الحراس الذين كانوا مخلصين لرئيس الوزراء مشو وسحبوا إيزابيلا إلى الخلف بدون قول أي شيء.

نهاية الفصل…

ترجمة : Shade Saeed

تدقيق : Drake Hale

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus