بأسم الله الرحمان الرحيم

الفصل 32: هدايا عيد الميلاد في وقت مبكر


بألرغم ان قوة 

【العواء】

قد انخفضت بشكل كبير بحلول الوقت الذي وصل اليهم من الج

دار الدفاعي. ولكن كان كافيا بألنسبة للخيول العادية. لقد جعلهم يرتعبون  من الخوف. وفقدوا قوتهم و سقطوا على الارض. وبداوا بألصهيل و تغوطوا في كل مكان.


هذا قد اخذ الفرسان الثلاثة في صدمة . وسرعانما قفزوا من خيولهم .


"ابن العا....."


بغض النضر عن مدى جلدهم للخيول بقوة . هذه الخيول المدربة جيدا كانوا يبدوا انهم مملولكون(ممسوسون من قبل روح او شيء ما) لقد صرخوا وجلدوا الاحصنة ولكن لم يتمكنوا من الوقوف.


"اوهوهوهو , انضر . لقد وسخوا انفسهم هاها ها !"

" سحقا لكم ايها الاوغاد اجلبوا اسلحتكم في المرة القادمة!"

"تريد منا ان نستسلم ؟ لابد انك تحلم. تذوق طعم فأساي .!"

" تشامبورد لن يُغزى من قبلكم ,يا ذوي الحياة المنخفضة ! سون نعلمكم درسا عن الحياة لا تنسى ......."

" هههههه انتم خائفون ؟ اذهب وأبكي في احضان والدتك!"


“……”


بعد رؤية ذلك . انفجر جنود تشامبورد بألضحك. بدأ بعض الجنود يسخرون منهم. و البعض الآخر قد اخرجوا الدونج خاصتهم(.......) و بداوا بألتبول على الفرسان تحت الجدار الدفاعي.....


"تينك ، تينك ، تينك-"


وبدأ بعض الجنود بضرب اسلحتهم بألارض. الاسواط الضخمة من ضرب المعادن و ما فعله لامبارد و فاي  قد ارهب(ارعب) اذهان جنود الاعداء. حتى الجنود الاكثر ضعفا . كانوا متحمسين للمعركة . وأرادوا قتل بعض الاعداء.


......


بعيدا ، علي الجانب الآخر من نهر زولي.


وبروؤية ما حدث من بعيد . حتى الفارس المقنع الفضي الذي كان هادئا كل الوقت قد سيطر عليه الغضب الشديد.


لقد كان يحاول ان يستخدم المفاوضات لخلق تفرقات بين النبلاء و العامة داخل الحدود . وحلق صراع و تفكيك معنوياتهم . حتى لو لم يستسلم تشامبورد . فأن قدرته الدفاعية ستسقط الى مستوى منخفض . وسيكون من الاسهل بألنسبة له ان يغزوا المملكة.


لكن......


لم يتوقع ان تتحول الامرو هكذا .

.

وكان غضبه على سلوك واحد الغبي الذي كسر القواعد المكتوبة للتفاوض في ساحة المعركة قد اعطى تشامبورد سببا وجيها للهجوم على واحد  لذا واحد قد فقد حياته جراء افعاله . ولكن ايضا قد اعطى فرصة اخرى لتحفيز معنويات جنود تشامبورد . و العكس على معنويات العدو(اي انخفضت بشكل ملحوض).


"اللعنة...."


الفارس المقنع الفضي لم يستطع المساعدة فقط ان يلعن . وشعر ان عملية حصار لن تكون سهلة كما كان يتوققع.


"سيدي . ارجوك اسمح لي ان اقتل هذا المحارب المتغطرس ذو النجوم الثلاثة."

وراى  لاندزانها كانت فرصة ذهبية له لكي يخلص نفسه من العار الذي حصل عليه سابقا .ومشى الى المقنع و طلب. وبعض الفرسان الاخرين قد نفذ صبرهم ايضا . 


ان يشهدوا واحدا منهم يموت على يد تشامبورد . شعرا  ان كبريائهم قد حطمت وألفارس المقنع شعر مثلهم ايضا .

وأعربوا عن رغبتهم في غزوا تشامبورد على الفور و أعدام الجميع 


ولكن....


عقد(شد) الفارس المقنع على سوطه بيديه بقوة , وكانت المفاصل على يديه تتحول للأبيض لأنه كان يطبق الكثير من القوة فيه . كان يحاول تحمل غضبه في عقله .


وبعد التفكير للحضة . لوح الى توابعه بألتوقف . بشكل مفاجء .  وقال بصوت عميق,

"أتبعوا اوامري  اوقفوا الحصار حالا , سنبدأ الهجوم بعد الغداء."


فوجء لاندز و الفرسان السود : لم يتوقعوا مثل هذا الامر.


"هاؤلاء  ذوي الحياة المنخفضة الان في ذروة معنوياتهم: اذا هاجمنا و حاصرناهم الان.  نحن سوف نقع في مصيدة (خدعة) هذا الملك المتخلف(المعاق) ....."


وأشار الفارس المقنع الفضي على تشامبورد بسوط  خيل, وقال بهدوء. 

"بعد الغداء عندما يموت معنوياتهم . سيكون افضل فرصة لنا. للحصار. اعدوا كل سلالم الحصار  ادوات المعركة عندما نبدأ . اريد ان يتم غزو هذه القلعة الشريرة  كل نصف ساعة خلال 3 ايام . وبعد ذلك سنسعى للأنتقام لفرساننا."


تحول صوته الهادئ إلى هدير عندما انتهي. استدار على حصانه و عاد الى قاعدته . 

علي الحائط الدفاعي

>>>>>

>>>>>


بعد ثلاث دقائق ، فاي وبروك نظروا إلى بعضها البعض.


الجميع علي الجدار الدفاعي كان يعتقد انه بعد ان قتل (لامبارد) الفارس الأسود سيكون الأعداء غاضبين سيبدؤون بمهاجمتهم علي الفور وكان كل من الجنود علي استعداد لذلك.......


من كان يتوقع ان ثلاث دقائق قد مرت و الاعداء لم يهاجموا بعد . و تشكيلات الاعداء كانت نفسها . و قد غطوا(احتلوا) الجسر بأكمله.  لم يتحركوا على الاطلاق و بقوا خارج نطاق الرماة.


"اللعنة مذا يحدث ؟"


فاي كان مشوشا. حتى انه ظن ان راس قائد العدو قد ركل من قبل حمار لذا لم يستطع التفكير بشكل مستقيم ومع ذلك ، كان من الأرجح انه كان يلعب خدعه أخرى.


بروك كان يفكر بعمق قرب فاي ايضا .  كان من الصعب جدا حتى لبروك ان يكتشف نوايا قائد العدو.

بألرغم من الحصار الذي كان مثل العاصفة لم تضربهم بعد . ولكن  اعصار اكبر و اضخم يتطور (يتوسع) في هذه المدة القليلة.


ولكن بينما قائدا العدو قد اشار اصبعه على الملك الكسندر , بروك صنع بعض الافتراضات في عقله . وبسرعة قد اكتشف نوايا قائد العدو.


وبعد ان فكر قليلا. بروك نظر الى الجبال التي  تحمي المملكة.


لكي يتأكد ان الاعداء لن يهاجموا من الجوانب.. بروك قد امر لجنديين ذكين لكي يستكشفوا الجبال الثلاثة .فقط في حين ان الاعداء قد ارسلوا محاربي ذو نجوم عالية ويحاصروهم من الجوانب ايضا ..


مرت 15 دقيقه أخرى من قبل.


ومع مرور الوقت ، تغير الجو علي الحائط الدفاعي.

فاي فجأ لاحض ان ارواح بعض الجنود يعود طبيعيا مرة اخرى . السيطرة على الاسلحة قد انخفضت قليلا . و بدأ البعض يفقد تكركيزهم . اذا كان حالة الجنود في السابق كان مثل قوس قد سحبت الى الحد الاقصى . فألان كانت كما لو لم تسحب على الاطلاق.


الوضع لم يكن جيدا. الروح المعنوية التي قد اثارها مع الكثير من الجهد تستنفذ ببطء . بسبب سلوك العدو الغريب . 


" اللعنة . سحقا لا يعقل ان تكون هذه هي استراتيجية العدو ,  اذا كان هكذا ........."


فاي كان عصبيا . 


"اذا كان هذه هي خططهم . اذا فنحن في مشكلة كبيرة ."


هذا قد كشف الكثير من المعلومات . 

"لقد ادركت الان ان قائد العدو هو اذكى و اقوى من  ما كنت اتوقع. يمكنه السيطرة على نفسه في احلك المواقف . و يمكنه ان يقرأ عقول الاخرين بشكل جيد ايضا ......."

كانت المعنويات شيء مهم جدا في المعركة . واذا القادة استعملوها لصالحهم , فأنه سيغير حرفيا نتيجة المعركة . 


"مذا يجب ان نفعل؟"


بعد ان  حصل على فهم جيد لنية العدو . فاي لم يتمكن من العثور على استراتيجية مضادة . 


كان من الواضح ان قائد العدو كان يلعب بخدعة قذرة ضدهم . وعلى الرغم من انه قد اكتشف نيته . فألطريقة الوحيدة لأستخدام المعنوات العالية لصالحهم هي الشروع(البدأ) بألمعركة . ولكن . بألنسبة لتشامبورد التي لديها قوة عسكرية محدودة.

 و ان تخلوا على  ميزة التضاريس لبدء معكرة(ليشرعوا في الهجوم) كان مثل السعي  للموت بأقدامهم.


ولكن اذا استمر هذا الوضع, فأن كل جندي كان يجب ان يكون يقضا بأستمرار . فأنه سينهار تحت هذا الضغط عاجلا ام اجلا.


وبعد التفكير للحضة . دعا فاي التفكير جانبا . وأمر الجنود بألتقسيم الى مجموعتين . مجموعة يراقب اعمال العدو . و الاخر يستريح . و يجب عليهم التناوب كل 20 دقيقة .  للتأكد من ان كل جندي كان قوته البدنية و العقلية على المستوى الطبيعي .....

وكان هذه افضل فكرة كان يمكن لفاي ان ياتي به . 

وبعد 20 دقيقة اخرى . كان الشمس بألفعل في وسط المساء .


ضوء الشمس كان يسخن الدروع السميكة ، والاسلحه الثقيلة والضغط الذهني من مواجهه العديد من الأعداء جعل الجنود يتعرقون.

فاي وقف على الجدار الدفاعي و نضر في الاعدء  اكثر من ذلك . لكنه شعر انهم لازالوا لا يريدون ان يهاجموا على الاطلاق. فكر فاي  بألمر و قرر ان لا ينتضر هكذا .


كل دقيقة و ثانية كانت ثمينة بألنسبة له .  كان عليه ا ن يدخل الى عالم ديابلو في اقرب وقت ممكن لرفع مستواه و زيادة قوته . كان افضل من الانتضار هنا و عدم فعل شيء.


التفت حوله و عاد الى برج المراقبة على الجدار الدفاعي . بيرس كان يحرسه مع حمله سيف الملك في يده . فاي قد جلس على حجر و قد اغلق عينه . ركز كما انه حاول التواص مع الصوت البارد .وألغامض.


هذه المرة حصل على استجابة سريعة . 


" القوة العقلية(الذهنية) كافية.... مسح الروح الموجه ..... دخول عالم ديابلو .  .... العد التنازلي . 3 ... 2.....! ...دينغ . دخول!"


..........

..........

فاي اختار شخصية البربري مرة اخرى . 


ضهر علىى (المبقرة المدفونة) في (السهول الباردة)


جثة غراب ملطخة بألدماء  قد كانت قربه . العملات الذهبية و العناصر السحرية قد كانت حوله .  بأي حال.  لم يكن لديه الوقت الكافي لكي يلتقطهم كلهم .لأنه بعدما اعاد دخول هذا العالم . الوحوش في المقبرة المدفونة قد اعيد احيائهم . الكثير من (المارقة الفاسدة) و ( الشامان الساقط) قد بدأوا الهجوم عليه عندما راو شخصا يضهر في  اراضيهم.

وقد بدأ جولة اخرى من المعركة . مع بعض الجهد . اجتاح فاي الوحوش مرة اخرى و قتلهم كلهم .

واخيرا كان لديه الوقت لاتقاط القطع الذهبية و العناصر السحرية . 


" عندما كان يلتقط العناصر السحرية تحت جثة الغراب . وقد حرك الجثة قليلا . و رأى فجأة بعض الضوء الاصفر.


"هل يمكن ان تكون...." 

فاي كان متحمسا . لأنه كان لون هذا البند نادرا.


تجمد يده كا انه حرك  جثة غراب الدم جانبا .


كان هناك اكثر من بند نادر واحد.


"اللعنة . لا بد ان حضي كان جيدا جدا هذا العام . حتى اعطى لي سانتا بعض الهدايا في وقت مبكر من  الكريسمس.


كان هناك ثلاثة ادوات صفراء نادرة. كان هناك درع الذي كان عليها بعض الخطافات السوادء.

, وسيف على شكل غريب. و قفازات برونزية ناعمة. 


لم يتعرف على جميع البنود الثلاثة . لذلك فاي لم يعرف ما هي قدراتها  الفعلية . 


بعد رؤية البنود الصفراء الثلاثة . فاي لم يعد يهتم للبنود الزرقاء بعد الان و رماهم جميعا  في (فتحة البنود) .


وبعد ان جمع كل العملات الذهبية . هو قد فتح نافذة الحالة.


................................ahmed ds

سأنزل كل يوم 3 الى 5 فصول اعتقد

هذا حدي ما اقدر اكتب اكثر من ساعتين *^ 

عنوان الفصل القادم(المرتزقة المثيرة)

(تغير غير متوقع)

(اندهشت الينا)

سأنزلهم غدا انشا الله *

اوك الحين ساشرح عن المستوياتو  البنود و الجرعات . 


مستوى   عادي . سحري . نادر . عناصر اسطورية. عناصر فريدة.

و من الايمن الى الايسر تزداد قوتها . 


اما اللون .

ابيض .  ازرق . اصفر . اخضر . ذهبي.

نفس الشيء .

 " اتمنى تنبيهي لأي اخطاء املائية او تغير في تعبير الجمل *^

اخليها ادوات - او جرعة؟ ايهما احسن ؟

 

اقرأ باقي الفصول فور نزولها فقط على نادي الروايات


www.Rewayat.Club
شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus