قلعة تشامبورد

مُلئت اذان الجميع مع صرخات الحداد و المعركه ..

كل من المهاجمين و المدافعين وضعوا كل ما يملكونه في المعركه ، كان إمّا ان تموت او اموت انا ..

كانت موجات من الأعداء ذوي الدروع السوداء ، يحتشدون بخفه في القلعه مثل التسونامي الأسود ، كانت سلالم الحصار الثلاثه ضخمه مثل وحوش الحرب ، الأشواك على اطراف السلالم اصطدمت بحواف السور لترسل المزيد من الأعداء لمحاربة المدافعين على الجدران ، جعلت الأشواك في سلالم الحصار من الصعب التخلص منها ، و فرقه من حوالي 30 من الأعداء كانوا يقاتلون بقوه لحماية السلالم ..

ومع مرور الوقت ، وصل المزيد و المزيد من الأعداء على جدران القلعه ..

لم يكن الوضع جيدا لقلعة تشامبورد ، كان هناك اعداء اكثر عشرة مرات من جنود تشامبورد ..

" بيرس ؟ بيرس ... اين انت ؟ انت ابن العا** ! " .. رجل بطول سته اقدام ذو شعر اسود ، كان يرتدي درعا من السلاسل التفت و صرخ كما انخفض على الأعداء .. " بيرس ! اختر بعض الرجال الكبار و تخلص من تلك السلالم اللعينه ، بسرعه ! " ..

" نعم سيدي ! "

ليس بعيدا ، كان بيرس ذو الشعر الأبيض غارقا في الدم .. كان من الصعب بالفعل ان تقول من هو و من الأعداء اللذين قتلهم ، كما سمع الأوامر ، لوح في زوج من الجنود على مقربه منه .. " تعالوا يا رجال ، دعونا نذهب ! علينا ان نقتل هؤلاء الحقراء و نسحق تلك السلالم ! " ..

بيرس ذو الشعر الأبيض كان معروفا في تشامبورد لقوته الوحشيه ..

عندما برزت الأورده على ذراعيه ، بدأ يأرجح مطرقته الحديديه الضخمه و اللتي كانت بحجم كرة السله ، مثل الطاغيه الأسطوري ، طهر الأعداء في طريقه كما لو كانوا ذبابا ، لم يتمكن الأعداء من ايقافه ..

كان يقترب من سلالم الحصار بسرعه ، تاركا ورائه طريق الموت و الدم ، يتبعه حوالي عشرين جنديا وقد تعهدوا على اتمام المهمه ...

تم تنبيه الأعداء اللذين يدافعون عن السلالم ..

" انتباه ! الى الأمام ! شكلوا الأقواس ! "

قائد فريق دفاع العدو صرخ ! ..

" كات ، كات ، كات ! "

كان الأعداء الثلاثين قد شكلوا نصف دائره بجانب الجدار ، دافعوا عن سلالم الحصار الثلاثه في نصف دائره ، مع شفراتهم الحاده و التي كانت لا تزال تقطر دما لافتا للنظر ، كانوا مثل القنفذ المعدني ، في انتظار المهاجمين لأرتكاب خطأ ليستفيدوا منه و ينتهوا منهم ..

كان هؤلاء الأعداء بالتأكيد اكثر تدريبا من جنود تشامبورد ..

عشره امتار ....

سته امتار .....

ثلاثه امتار .....

متر واحد .....

كانت المسافه بين الجنود بقيادة بيرس و الأعداء تتلاشي في ثواني ..

اخيرا ----

" هووووو ! اذهب الى الجحيم ! "

صرخ بيرس فجأه ، اعطى مطرقته على قدم و ساق كما لو كانت رمحا ، المطرقه حلقت من يديه و حلقت ناحية تشكيل العدو ..

هذه المطرقه الدمويه العملاقه صنعت مسار موت جميل في الهواء ، و حطمت من خلال التشكيل الدفاعي مع قوه مدمره ..

" سحق ! "

تسببت في اضرار جسيمه للأعداء ، اراقت الدماء و كسرت الشفرات و حلقت الأطراف في جميع انحاء المكان ..

بالتأكيد لم يتوقع الأعداء هذا النوع من المناوره ، كان طيران المطرقه قد حقق فجوه دمويه في وسط التشكيل ..

من خلال تدمير سلالم الحصار الثلاثه ، فإن الأعداء ليس لديهم اي وسيله للوصول الى قلعة تشامبورد في الوقت الراهن ، بعد قتل جميع الأعداء اللذين وصلوا لجدار الدفاع ، يمكن للمدافعين اخيرا ان يحصلوا على وقت للراحه في امان ، عدى ذلك ، سيتم حصار القلعه و جميع اصدقائهم و اسرهم سيصبحون عبيد حرب ، مع عدم وجود امل في الحريه للأجيال القادمه ..

بعد التفكير في ذلك ، كان جميع الجنود يدافعون لهزيمة الأعداء ، معنوياتهم عاليه جدا لدرجة ان الدم في جسدهم كان يحترق تقريبا ..

لن يسمحوا للأعداء بحصار القلعه ، وحتى لو ماتوا ، فأنهم لن يتراجعوا ..

" هاجم !! "

" هاجم !!!!!!! "

الجنود اللذين اتبعوا بيرس ، هاجموا الأعداء بشراسه ..

هرع بيرس للأمام ، و التقط المطرقه التي كان قد القى بها قبل ان يتمكن اي من الأعداء من التفاعل ، و بدأ بالتحطيم ، اجبرت تقلباته القويه كل الأعداء القريبين ان لا يكون لديهم الوقت للرد قبل ان ينهار بيرس على رؤوسهم .. و لم يتمكن اي منهم من ايقافه ..

" تحطيم ! سحق ! "

" بانق ! "

" كلانك ! "

كانت الأسلحه و الدروع و المفاصل العاريه تصطدم ..

اريقت الدماء و الأطراف المنفصله رسمت صوره للجحيم .. 

" بووم ! "

حطم بيرس السيف و العدو امامه خارج القلعه .. كان ينظر للأعلى حيث كان سلم الحصار امامه تماما ، ارجح مطرقته مره اخرى ليتراجع الأعداء المقتربين ..

" دانغ ! دانغ ! دانغ ! "

سارع للأمام و حطم كل الأشواك لسلم واحد ..

" تبا لك ! "

ركل بيرس السلم بقوه ، سمع الكثير من الصراخ و سقط السلم ، الأعداء اللذين كانوا لا يزالون يتسلقون ، كلهم سقطوا نحو الأرض مثل الزلابيه ، تم سحقهم من قبل السلم الثقيل كمعجون لحم دموي على الفور ..

" رائع ! " ..

رأى القائد ذو الشعر الأسود مافعله بيرس و صرخ ..

" بيرس ! عمل عظيم ! اثنان باقيان ! انتهي منهم جميعا و سأشتري لك افضل بيره الليله ! بأمكانك شربه كله ! " .. كان يتبارز مع عدو رقيق و لكن طويل القامه اثناء صراخه ، كان هذا العدو ماهرا جدا ، على الرغم من انه كان قائدا ، إلا انهما كانا يكافحان لمدة عشر ثواني تقريبا و لم يكن لأي منهما ميزه ..

" ههههه ! بروك ! الرجل الزعيم ! البيره عليك الليله ! " ..

اجاب بيرس بحماس ، على الرغم من انه كان يتحدث إلا انه لم يبطئ من هجماته ، كانت مطرقته سريعه كالبرق ، فعل نفس الشيئ كما فعل مع السلم الأولم ..

" دانغ ! دانغ ! دانغ ! "

حطم كل الأشواك من السلم الثاني ، و بينما كان على وشك اسقاطه من الجدار ..

فجأه --

" مت ! فاسق ! "

حلق ظل اسود من جدار الدفاع ، كان هذا المتدخل عدو و هجم مباشره نحو رأس بيرس ، كان يحاول قتل بيرس على الفور ..

لم يكن هناك الكثير من الوقت لبيرس للرد ، كل ما كان لديه هو الوقت لوضع مطرقته على رأسه حتى يصبح رأسه محميا ..

" دينغ ! دينغ ! دينغ ! "

السيف ضرب تماما في وسط المطرقه صانعا بعض الشرر ..

القوه لايمكن ايقافها مرت من خلال المطرقه و صدمت بيرس ..

على الرغم من ان بيرس ولد مع قوه لا انسانيه ، هو لا يمكن ان يصمد امام ذلك ، دفعته القوه مره اخرى اربع خطوات ، كما كسر اثنان من اصابعه ، هو لا يمكنه تقريبا امساك مطرقته اكثر من ذلك ..

" تبا ! انه سيد ! " .. فوجئ بيرس ..

ومع ذلك ، اوقف هذا العدو مهاجمته ، كما اثار هذا العدو الرهيب سيفه مره اخرى ، سمع بيرس طن من الصراخ ، كان العدو يتحرك بسرعه بحيث تحول الى ظل اسود مره اخرى ، اما الجنود اللذين جائوا مع بيرس فقد سقطوا على الأرض ، اخذ نظره اكثر تفصيلا ، كان كل منهم قد تقب في رأسه ، السوائل البيضاء و الحمراء تدفقت من عقولهم ..

" بيندر ! بوند ! توني ! ... اشقائي ! " .. صرخ بيرس ..

لم يستطع ان يتلقى ما رآه ، اغمي عليه تقريبا ..

افضل اصدقائه اللذين كانوا يلهون معا الليله الماضيه في حانه و كان يثق بهم و احبهم قتلوا منذ لحضه امامه مباشره ، شعر بأن السماء قد سقطت ..

" مت ! ايها الشيطان ! "

صرخ بيرس ، نسي الجروح على جسده و حدق في عدوه ، تخلى عن كل محاولات الدفاع و هجم نحو الأمام ، هذا العدو قد ترك جروح اكثر سوءا على جسد بيرس ، و بيرس لا يمكنه لمسه حتى ، و لكن بيرس لم يهتم ، هو فقط ابقى على ارجحة مطرقته ..

" هههه ، بلا فائده ! " .. ضحك هذا العدو ، بدا و كأنه غراب ..

كان المهاجم سريعا جدا و كان هذا العدو قويا جدا ..

هذا العدوا انتقل مره اخرى ، كان السيف يهدف لرأس بيرس مره اخرى ..

كان بيرس يميل جسده كما لو كان يحاول تفادي الضربه ، و لكن ذهب السيف من خلال كتفه اليمنى بسهوله ، ابتسم هذا العدو بازدراء ، هو بأمكانه سحب السيف و انهاء حياة بيرس ..

لكن --

كان مندهشا لمعرفة انه غير قادر على سحب السيف اكثر ؟!

خرج الدم من فم بيرس ..

و لكن هذا الرجل ذو الشعر الأبيض بدأ بالضحك ..

ضحك بسعاده !

هذا العدو لم يكن يعرف ما يجري ، لكنه شعر كما لو انه قد قلل من شأن العدو ..

و لكن لم يكن هناك وقت للرد ..

امسك بيرس النصل بأحكام بكلتا يديه ، و كأنه لم يشعر بأي الم ، غادر السيف كتفه و هاجم جسده ضد العدو .. استغرق العدو لحضه متفاجئ و كان عليه الأستمرار في التراجع ..

استغرق الأمر منهم 3 ثواني للوصول الى طرف جدار الدفاع ..

اذا كان هذا العدو مدفوعا الى الوراء اكثر من ذلك ، سيسقط بعدها من فوق الجدار ذو ارتفاع 200 قدم ، على الرغم من انه كان قويا ، لم يكن هناك وسله له للبقاء على قيد الحياه بعد السقوط من هذا الأرتفاع ..

" اللعنه ! " ..كان هذا العدو غاضبا ، لكن لم يكن لديه اي خيار سوى ترك سيفه ..

ان يجبر على ترك سلاحه المفضل من قبل جندي ذو حياه منخفضه ، كان هذا العدو خجلا من نفسه .. كان احد محاربي النجوم المرموقين ..

بعد ان ترك السيف ، بدأ اللهب الأحمر يظهر حول جسده ، قبضته مع درجة حراره يمكن ان تذوب الحديد هبطت على ظهر بيرس ، لو استطاع لكان قد اكل هذا الرجل ذو الشعر الأبيض على قيد الحياه ان امكنه ..

" بو ... هاهاهاها لقد فزت في هذه الجوله ، انت ابن العا** ! " ..

بصق بيرس بفمه الكامل دما لكنه كان يضحك بفخر ..

ترك بيرس السيف و هجم على سلم الحصار الثاني ، لأنه قد كسر الأشواك على هذا السلم من قبل ، فقام بدفعه بكتفه الأيسر ، سقط جميع الأعداء اللذين تسلقوا السلم على الأرض و سحقوا الى اكوام من معجون اللحم كذلك ...

" تبا ! انتم حياه العبيد المنخفضه ! اقسم اني سأقتل الجميع في هذه القلعه ! " ..

كان هذا العدو غاضبا ، علم الآن ان هذا الرجل لم يحاول دفعه للجدار بل كان خطته لتدمير سلم الحصار الثاني طوال الوقت ، لقد خدع ! ..

ضرب مع سيفه في بيرس بسبب كل ما حصل ، اغمي على بيرس من جميع جراحه و فقدانه للدم ..

" تبا ! كن حذرا ! "

بروك ، صرخ القائد بفارغ الصبر ، لم يكن هناك شيئ يمكن القيام به ، هو لا يزال في قتال وثيق مع العدو الماهر ..

كانت هذه المعركه من الحصار قد استمرت تقريبا طوال اليوم ، كان هناك بعض الأفراد الأقوياء على جانب تشامبورد ، و لكن تم التركيز عليهم من قبل العدو ، حتى المحارب ذو الثلاثه نجوم لامبارد كان متشابكا مع محارب برتبة النجوم ..

في هذا الوقت ، لم يكن هناك احد يمكن ان ينقذ حياة بيرس ! ..

كان السيف المغطى بالنار على بعد بوصه واحده فقط من عنق بيرس ! ..

________________

ترجمة : ندى الصباح .. 


التعليقات
blog comments powered by Disqus