كان الجميع يتوقع موت بيرس ، فلم يكن هناك احد في وضع يمكنه من انقاذه ..

" مهلا ! ايها الحمار الأخرس ! حاول تفادي سلاحي المخفي جيدا ! "

صدى صوت رنان واثق من الجانب الآخر لساحة المعركه ، ومع ذلك ، على الرغم من الرجل ذو السيف كان غاضبا لم ، يسمع ذلك ، هو شعر بشيئ كان يهدف الى الجزء الخلفي من رأسه ، شيئ يطير بسرعه الى وجهه ..

تفاجئ ، كان عليه ان يسحب سيفه و يمنع ما كان يطير الى وجهه ..

" بو ! "

تم قطع " السلاح المخفي "  للنصف و سائل احمر رش على رأسه .. 

" ماكان ذلك الشيئ اللعين ؟! "

و بسبب وضعية جسده ، لم يكن لديه اي اشاره الى ماكان .. " السلاح المخفي " .. ارجح سيفه لصنع منطقة حماية كروية الشكل لمنع المزيد من السائل الأحمر من السقوط عليه ، بعد ان استعاد موقفه ، نظر باحثا و رأى ماكان ذلك ..  " السلاح المخفي " ليصبح على الفور اكثر غضبا ..

كان السلاح المخفي واحدا من جنوده ، شخص ما قد امسك به و رمى هذا الرجل المسكين عليه و بسبب اهماله لم ينظر و فرم هذا الجندي الى نصفين ..

" هاهاها ، هل انت خائف الآن ؟ دجاجه ! " ..

كانت الضحكات الشاذه قد اعادت رسم انتباه الرجل ذو السيف ، نظر الى الأعلى و رأى رجلا يرتدي بدله ثقيله كامله من الدروع مع فتحات في الخوذه للأعين ، في ضوء غروب الشمس ، بدا هذا الرجل مهيبا مثل الأسياد ..

هذا الرجل لم يضيه اي وقت ، هو بدأ الهجوم على الفور ، الزخم من جسده تسبب باصطدامات قويه جدا جعلت جميع الأعداء يصطدمون بالجدار ..

مع فأسه الهائل المزدوج في يده ، كان يخطط لأخذ هذا الرجل ذو السيف الى اسفل ..

" انت تسعى لموتك ، احمق ! " .. هذا العدو سخر عند رؤية ان هذا القادم الجديد يؤذي نفسه ..

لقد استخدمت الدروع الكامله الثقيله من قبل الفرسان ، و ليس المشاه العاديين و اللذين يسيرون بأقدامهم ، كان غبيا لأرتداء خمسين رطلا و الأنطلاق لقتال قريب ، لأنها ستتسبب في ابطاء هجماته ووزنها سيسقطك للأرض ، في عقل هذا العدو ، كان هذا الرجل احمق و غبي ..

" اذهب و استرح مع حاصد الأرواح ! "

تحرك المحارب ذو السيف مع كل الطاقه في جسده على سلاحه ، مع النيران التي تظهر في جميع انحاء السيف مره اخرى ، اخترق نحو الرجل المدرع مهاجما اياه ..

كان الهجوم سريعا وكأنه برق ، كانت الطاقه تفيض من السيف ، هذا العدو اطلق العنان لكل قوته كمحارب نجمه واحده ، كان واثقا انه بأمكانه قتل هذا الرجل المدرع بدروعه الثقيله ..

على الجانب الآخر ، كان " الرجل الحديدي " .. و المدرع بالكامل لا يزال يهاجم مع عدم وجود اي علامات على تباطئه ، مثل الغبي في عيون الآخرين ، هو لم يكن في موقف هجوم مناسب ، فعندما يهاجم الجنود ، كانوا يحنون ظهورهم و يبقون وزنهم منخفضا ، مع صدره المفتوح على مصاريعه و ظهره المستقيم ، هذا الرجل كان يركض حرفيا الى النصل ..

بدأ العدو يضحك ..

" هاهاها ، لاتوجد طريقه لأن تغادر من هنا على قيد الحياه ! "

لكن -

" تنك ! " .. شراره اومضت ..

توقف الضحك فجأه و تجمدت الأبتسامه على وجه المحارب ..

ظهر فأس عملاق و ضخم و اللذي كان يسحبه الرجل المدرع امامه من زاويه مستحيله ، ليصطدم مع السيف على طرفه ..

" ك... كيف ؟ "

لقد فاجأ هذا العدو ..

" ضرب طرف سيفي مع فأسه عندما كان كل منا يتحرك بسرعه جدا ؟ هذه لا يمكن إلا ان تكون تقنية سيد الحرب ! تبا ، هذا الرجل كان يعبث معي ! " ..

ندم العدو على الفور على قراره و حاول التراجع ..

و لكن بعد فوات الأوان ! ..

" بووم ! "

لم يستطع السيف ان يحتمل تلك الكميه من القوه و تحطم الى قطع ، قوة الفأس لم تتوقف عند هذا الحد ، فأن يد المحارب انفجرت تقريبا ، اذا كان اي شخص لا يعرف ما حدث ، فأنه لن يتعرف على شكل يد المحارب بعد الآن ، استمر الزخم في الصعود ، و الأوردة على ذراعه اليمنى و التي كانت تحتجز السيف انتفخت و تمزق جلده ..

الضجيج الضخم قد ازعج الجميع على ارض المعركه ، كل المقاتلين من تشامبورد و الأعداء توقفوا عن القتال لثانيه و اخذوا نظره في ما حدث ..

" تبا ! يا الهي ! لتحطيم السيف من طرفه ، اي نوع من القوه كانت تلك ؟ " .. فكر الجميع ..

و لكن ما اثار الدهشه لم يأتي بعد -

تحول الفأس الضخم الى ظل في يد الرجل ، كان يتحرك بسرعه بحيث لا يمكن لأي عين تتبع حركة الفأس ، و باعتبار الشخص اللذي كان في خطر شديد ، فقد سقط هذا المحارب ذو السيف سابقا في موقف لم يكن فيه من قبل ، كان الوحيد في ساحة المعركه و اللذي شهد الفأس قادما الى خصره ، هذا الرجل كان يحاول تحطيمه الى نصفين مع هذه الضربه الأفقيه ! ..

" تبا ! " ..

لقد دمر هذا العدو ، لم يعد لديه سلاح و سقط في ضرر هائل فجأه ..

اضرب بقدميه على الأرض و قفز في محاوله لتفادي هذا الهجوم الشرس ، ارتفع لخمسه اقدام عاليا تقريبا و كأنه يطير ..

و لكن بدا ان الفأس قد ثنى قواعد الفيزياء ، لم يتبع المسار الأفقي اللذي كان يعتقده العدو ، بدلا من ذلك ، تبع العدو مباشره في الهواء .. 

كان هذا العدو في الجو و لم يكن يستطيع فعل شيئ للتفادي او منع هذا الهجوم ..

" سي ----! "

بدا و كأنه قد مزق قطعه من الورق ..

ذهب الفأس من خلال العدو من الأسفل الى اعلى الرأس ، و لأنه حدث بسرعه ، كان العدو غير قادر على الرد و لم يملك الوقت لذلك ، كان لا يزال قطعه واحده عندما سقط على الأرض ..

بعد لحضه وجيزه ،

حاول هذا العدو الوصول الى يده ، كان تعبير وجهه مجرد ميت ..

كانت هذه الحركه الصغيره مثل دعوه لسيفه ..

فجأه -

ظهر شق دموي صغير على جسده ..

نظر الى اسفل جسده ، غير مصدق بما يحدث ..

لم يكن هناك وقت لصرخته الأخيره ، بدأ الدم يتسرب ، تم فصل جسده الى نصفين متناظرين من الأسفل الى الأعلى ، الأمعاء و الأعضاء الداخليه المفرومه و الدماغ سقطوا في كل مكان ..

هذا المحارب المرموق ذو النجمه الواحده ، و اللذي كان يهلك المدافعين عن القلعه في اقل من 5 دقائق ، لا يمكن ان يكون ميتا اكثر من ذلك ... 

_______________

ترجمة : ندى الصباح ..

التعليقات
blog comments powered by Disqus