"تذكروا دائما أن الشيء المهم لممارسة السحر هو التأكد من وضع إرادتكم و كل تركيزكم به و أن تصنعوا صورة واضحة لما تريدون فعله و كلما كانت الصورة أكثر وضوحا و واقعية ستكون النتيجة أفضل."

 

بداخل الكهف، حيث عاش جيرو و أسرته من قبل، كان كلايم يشرح للذئاب بينما الكوبولد يترجم كلامه.

 

حينها إندفع ذئب عتيق من الممر نحو كلايم و تحدث بلهفة.

 

{لقد عاد الزعيم جيرو!}

 

"يقول أن زعيمهم قد عاد." ترجم الكوبولد لكلايم.

 

أومى كلايم و خرج من الكهف بعد أن أمر الذئاب بمواصلة التدريب ريتما يعود.

 

بعد قليل وصل جيرو و قد كان يحمل شيئا مع أجنحة و ريش أبيض يكسوه بالكامل.

 

"ما هذا؟"

 

"إنها هدية." أجاب جيرو بينما ألقى ذلك الشيء أرضا.

 

كان ذلك شيطان متوسط على شكل نسر شبه بشري إلتقاه جيرو صدفة بينما كان عائدا للكهف.

 

بما أنه يستطيع الطيران كان التعامل معه مزعجا قليلا.

 

لكن في النهاية قتله جيرو، و إرتفع مستواه مجددا و وصل للمستوى 10.

 

بعد أن أكل جيرو نواة الشيطان إرتفع ميوله لعنصر الرياح قليلا.

 

لكنه ترك الجسد لجعل الذئاب بالمستوى 10 من العتبة الأولى تأكله في أمل أن تخترق للعتبة الثانية.

 

على سبيل التبسيط، إذا إعتبرنا الذئب يحتاج ل1000 نقطة من المانا للإختراق فإن في كل مرة يأكل فيها وحشا مع طاقة سحرية فإنه يكتسب بعض النقاط، و سيختلف العدد من وحش لآخر حسب قوة طاقته السحرية.

 

و عدد الوحوش التي يحتاج لأكلها من أجل الإختراق يختلف من واحد لآخر و ذلك على حسب موهبتهم.

 

في حالة جيرو تمكن من الإختراق من المحاولة الأولى لأنه يملك إحساس جيد بالمانا و أيضا لأن الساحر الذي أكله كان يملك مقدار قوي من الطاقة السحرية.

 

و لهذا السبب ترك جيرو جسد الشيطان المتوسط دون أكله لأنه يتمتع بقوة سحرية كبيرة و سيساعد البقية في الإختراق.

 

"أعرف أنك تكره الثرثرة لذا سأخبرك مباشرة بالتطورات."

 

"نعم."

 

أومئ جيرو بينما بدأ كلايم بإخباره بما حصل في الآونة الأخيرة.

 

تماما كما طلب منه جيرو، قام كلايم بتدريب الذئاب العتيقة على السحر بإستخدام الكوبولد كمترجم.

 

و أيضا قام بتعليم الذئاب، التي لم تستطع الإختراق بعد، كيفية إيقاظ الطاقة السحرية عند البشر.

 

ببساطة إنها تتضمن أول خطوتين من التحويل المادي، الإمتصاص و الدمج.

 

حيث يحاول الشخص إستخدام المانا الخارجي التي يمتصها كمحفز لإيقاظ المانا بجسده. و حتى بالنسبة لهته الطريقة فإنها تأخد وقتا حسب موهبة الشخص.

 

في جوهرها هذه الطريقة لا تختلف عن أكل الوحوش الأخرى، لكن سيكون بإمكانهم القيام بها بأي وقت لذا ملئ المانا اللازمة للإيقاض سيكون أسهل.

 

و هكذا بإستخدام كلا الطريقتين تمكن المزيد من الإختراق و إجتاز عدد الذئاب العتيقة ال100.

 

بالنسبة للتدريب فقد سار بسلاسة و تمكن العديدون من إتقان التحول المادي في هته المهلة البسيطة و بدؤوا بتعلم بعض الهجمات.

 

و أيضا تبين أن الكوبولد الذي إستخدمه كلايم للترجمة هو أيضا يملك موهبة جيدة بالسحر و تمكن من إيقاظ المانا بجسده بسرعة.

 

و بما أنه هو نفسه كان قادرا على تطبيق ما يقوله كلايم فقد إستطاع ترجمة الكلام و إيصاله بشكل جيد و بسيط للذئاب.

 

كما أن كلايم ظل يراقبه بما أنه قد يحاول الهرب بإستخدام ما تعلمه مؤخرا.

 

و مع ذلك ليست كل الأخبار جيدة.

 

الجميع لديهم فرصة لإيقاض المانا بأجسادهم و خصوصا أن أتباع جيرو مباركون من طرف إله ما، و مع ذلك هذا لا يعني أن الكل سيستطيعون إستخدام السحر جيدا.

 

ما لم يكن الشخص يملك إحساسا عال بالمانا فهو لا يستطيع الوصول للجوهر الحقيقي للساحر.

 

و هنا يأتي دور المهارات.

 

قد تكون بعض الأصناف كالخطاطيف تملك مهارة سحرية أو إثنين لكن المهارات السحرية هي شيء أنشئه البشر في الأصل لتعويض نقص الموهبة لدى الشخص.

 

لكن حاليا لا يمكن لجيرو تعليم الآخرين أي مهارات.

 

و مع ذلك سبق للذئاب العتيقة ال100 أن تعلموا جميعا كيفية تعزيز أجسادهم بالسحر و هذا جيد حاليا.

 

"إذا ماذا عن أولائك الإثنين؟"

 

بقوله أولائك الإثنين كان جيرو يقصد الشخصين أسفله في ترتيب القطيع و أول من تحولا إلى ذئب عتيق، كيرو و كالا.

 

"حسنا، المدعو بكيرو يملك ميولا قويا لعنصر الضوء كما أنه يملك موهبة جيدة و قد تمكن بالفعل من إستخدام العنصر الثانوي الكهرباء في مثل هذه المدة القصيرة. و بالنسبة لكالا فهو أيضا يملك موهبة جيدة كما أنه يملك ميولا قويا لكن لعنصر الضلام."

 

"هم! كيف عرفت ميولهم؟"

 

في حالة جيرو عرف كلايم ميوله عن طريق مراقبة مهاراته لكن كيرو و كالا لا يجيدون أي مهارات إذا كيف عرف بشأن ميولهم؟

 

"بهذا." أخرج كلايم ورقة شجرة صفراء بطول الإصبعين تقريبا.

 

بعد أن ضخ كلايم المانا بالورقة أصبح لونها شديد الخضرة ثم إنقسمت الورقة لعدة قطع.

 

و بعد أن أخد جيرو ورقة مشابهة و ضخ المانا بها إحترقت في الحال و تحولت لرماد.

 

تلك الأوراق هي من شجرة تدعى بشجرة الأرض.

 

و هي شجرة تمتص مانا الأرض من التربة بإستمرار ما يجعلها ضخمة مقارنة بالأشجار العادية.

 

لكن ما يميزها هو حساسيتها الشديدة إتجاه المانا، و لهذا كان البشر يستخدمونها منذ القدم لتحديد ميول الشخص عبر ضخ المانا بأوراقها.

 

إذا إحترقت الورقة فإن الميول هو النار.

إذا أصبحت الورقة رطبة أو مبللت يعني الماء.

إذا أصبح لونها أكثر خضرة يعني الأرض.

إذا إنقسمت يعني الرياح.

إذا بدأت الورقة تضيئ يعني الضوء.

إذا ذبلت الورقة و أصبحت سوداء يعني الضلام.

 

و كلما كانت العوارض المذكورة سابقا أكبر كلما كان الميول أقوى.

 

في حالة كلايم وقع إثنان من العوارض لأنه يملك مانا الأرض و الرياح فقط و بشكل متساوي.

 

قبل أن يبدأ كلايم في التدريب قام أولا بالبحث عن شجرة الأرض و إستخدام أوراقها لتحديد ميولهم من أجل جعلهم يركزون عليه بما أن التدريب على العنصر الملائم أسهل و أسرع من التدريب على عنصر عشوائي.

 

"إذا كل شيء يسير على ما يرام. جيد!"

 

"...في الواقع هناك مشكلة بشأن كالا."

 

جيرو الذي أضهر ملامح الرضا قبلا إستمع لكلايم قبل أن يترك جثة الشيطان المتوسط له و يتجه للغابة.

 

▪▪▪▪▪▪

 

في داخل الغابة كان كالا يتدرب لوحده.

 

أطلق السحر خارج جسده و حوله لظلام.

 

غطت هالة مظلمة جسده بأكمله ثم بدأت بالتجمع لتتحول لشكل قريب لكرة.

 

*ووووووووووش*

 

طارت الكرة السوداء المظلمة نحو جدع شجرة و إصطدمت به لكنها لم تخلف أي ضرر بتاتا.

 

{بعد كل شيء تبين أن هذا لا فائدة منه حقا}

 

تنهد كالا بخيبة أمل.

 

طوال هته المدة السابقة و هو يتدرب لوحده.

 

الكثير من اللذين تحولوا لذئاب عتيقة بعد كالا، أصبحوا قادرين بالفعل على إستخدام السحر للهجوم بينما هو لا زال غير قادر على ذلك.

 

سبق لكلايم أن أخبر كالا مرارا أن كل عنصر يملك خصائص مختلفة و أن عنصر الظلام هو الأضعف في الهجوم.

 

و مع ذلك لم يستسلم كالا و ما زاد الطين بلت هو عندما تمكن كيرو من إستخدام عنصر ثانوي جيد في الهجوم.

 

"وجدتك أخيرا!"

 

خرج جيرو فجأة من بين الأشجار.

 

بعد أن سمع بشأن إكتئاب كالا مؤخرا لأنه لا يستطيع إستخدام السحر الهجومي، إتجه جيرو للبحث عنه و ها هو يجده الآن.

 

{جيرو!} تفاجئ كالا قليلا عندما رآى جيرو.

 

"لم أعهدك هكذا يا صاح، أن تكتئب هكذا فقط لأن البعض قد تجاوزك!"

 

{لا الأمر ليس هكذا. أظنك لن تفهم لأنك تملك ميول لأفضل عنصر في الهجوم}

 

"حسنا!" إتكئ جيرو على شجرة قريبة "تحدث أنا مصغي لك."

 

عندما سمع كلام جيرو أخرج كالا كل شيء كان بقلبه.

 

بدأ الأمر منذ مذة طويلة، للدقة قبل خمس سنوات.

 

حينها تمكن جيرو من صيد غزال لوحده.

 

قد يبدو ذلك إنجازا سخيفا لكنه شيء عجز القطيع بأكمله عن فعله.

 

و أيضا مع مرور الوقت كان جيرو يصبح أقوى و أسرع و أفضل في الصيد، بينما كالا كان يراقب بغيرة صديقه الذي كبر معه و هو يتطور.

 

ثم عندما تعرض القطيع للهجوم من طرف البشر قبل أشهر، كان جيرو أول من إندفع لحماية القطيع.

 

حينها خضع جيرو لتحول و أصبح مختلفا كما إرتفعت قوته، و لوحده تمكن من قتل كل المهاجمين.

 

في ذلك الوقت كل ما إستطاع كالا فعله هو المشاهدة و تقديم القليل من المساعدة لذا كان يلوم نفسه بإستمرار.

 

'لو فقط كنت بقوة جيرو لتمكنت من مساعدته و لم يكن ليموت أحد.'

 

إستمر دائما في التفكير بذلك بينما يحسد جيرو على قوته.

 

و عندما أخبرهم جيرو بشأن مباركة الإله الذئب كان كالا الأكثر فرحا بين البقية.

 

كما قال لهم جيرو كان مستواهم يرتفع شيئا فشيئا و عندما يصلون للمستوى 10 سيستطيعون التحول لذئاب عتيقة أيضا مثل جيرو.

 

لكن في النهاية لم يتحول أي منهم إلا بعد أن تحول جيرو مجددا و أصبح مستذئب.

 

كالا، الذي كان يضنها فرصة لللحاق بمستوى قوة جيرو، تحطمت أماله عندما رأى جيرو يسبقه بخطوة أخرى مجددا.

 

و أيضا عندما عاد جيرو بعد غياب دام لمدة شهر كان قد أصبح أكثر قوة مجددا و أحظر معه أيضا المزيد من الأتباع و فوق هذا كانوا من أجناس أخرى.

 

و الآن عندما أتيحت له فرصة ليتعلم السحر و يصبح أقوى تبين أنه يملك ميولا لعنصر غير ملائم للقتال!

 

كيف له ألا يشعر بالخيبة بعد كل هذا؟

 

لم يستطع جيرو إخفاء تفاجئه بعد أن عرف طبيعة مشاعر كالا.

 

كان جيرو بالفعل على علم بأن إرتفاع قوته يأثر على نفسية بقية القطيع لكنه لم يظن أن تأثيره على كالا بهذه القوة!

 

تحدث جيرو في محاولة للتخفيف عن صديقه.

 

"إمتلاكك لميول لعنصر الظلام لا يعني أنك لا تستطيع إستخدام بقية العناصر الأمر فقط سيحتاج لبعض الوقت، كما أن المانا المتعادلة تعتبر مثل عنصر سابع و يمكن إستخدامها في عدة أنواع من السحر. و أيضا يمكنني تعليمك سحر ثانوي لعنصر الظلام يدعى بسحر الهاوية، إنتضر فقط أن ننهي صراعنا ضد الكوبولد. ما رأيك؟"

 

العناصر الثانوية هي عبارة عن عناصر مشتقة من العناصر الستة الأصلية و تحتاج لميول للعنصر الأصلي من أجل تعلمها. مثل عنصر الكهرباء و هو عنصر ثانوي للضوء و أيضا هو أسهل عنصر ثانوي، يمكن تعلمه حتى دون ميول قوي للغاية.

 

بالنسبة لسحر الهاوية فهو سحر ظلام ثانوي يمتاز بالقوة الهجومية، و قد تم إختراعه من طرف البشر. علم جيرو بشأنه من كتاب 'أساس السحر' و مع ذلك لم يستطع إستخدامه لأنه يحتاج لميول قوي لعنصر الظلام.

 

لكن كالا لم يقتنع بذلك.

 

{أنت لا تفهم. ما المغزى من تعلمه بعد هزيمة الكوبولد؟ نحن صديقان منذ الطفولة ولا أريد أن أستمر في إعاقتك. أنا أريد أكون قويا كفاية لكي أستطيع مساندتك و القتال معك على نفس المستوى.}

 

نظر جيرو لعيون كالا العازمة.

 

'هذا الصاح!'

 

إبتسم جيرو بعد أن فهم حقيقة مشاعر صديقه و مدى عزمه.

 

"في هذه الحالة!"

 

إرتفعت القوة السحرية من جسد جيرو و غطته كليا بظلام أسود قاتم.

 

إختفى جسد جيرو رفقت الهالة المظلمة ثم بعد مدة قليلة ظهر مجددا بمكان آخر.

 

"هذا السحر يدعى بإختراق الظلال. أنا لا أستطيع إستخدامه جيدا بسبب ضعف ميولي للظلام لكنني واثق من مقدرتك على إتقانه."

 

إختراق الظلال هو سحر يجعل مستخدمه يندمج بالظلال من حوله ما يجعله يخفي وجوده و يتنقل بسهولة من مكان لآخر.

 

الشخص الذي إخترع هذا السحر يزعم أن الظلام متواجد في كل مكان و كل وقت.

 

حتى في الصباح رغم أننا لا نراه إلا أنه موجود، فبكل بساطة الضوء لا يزيل الظلام بل هو فقط يقوم بتغطيته و الدليل على ذلك هو عندما نحجب الضوء بجسم ما فإن الظلام يضهر مجددا.

 

قد لا يكون 'إختراق الظلال' سحرا هجوميا لكن إذا أتقنه الشخص فإنه سيكون نافعا له للغاية في القتال.

 

بعد أن شرح جيرو نظرية هذا السحر لكالا أخبره أن يتعلمه أولا و بعدها سيعلمه سحر الهاوية.

 

و لكي يجعله يتحمس أكثر، قام جيرو بتحدي كالا إن كان يستطيع إتقان 'إختراق الظلال' قبل يوم الهجوم، و ذلك لتحفيزه أكثر.

 

و بعدها ترك كالا ليتدرب و إتجه جيرو رفقة جوبورو و بقية الترول للدانجون حيث توجد الأسلحة.

 

الآن بعد أن تأكد جيرو من حالة قطيعه، لم يعد هناك أي سبب لتأجيل هذا الصراع الصغير لوقت أطول.

 

و في اليوم ال14 بعد إعلان جيرو للحرب هاجم معبد الكوبولد.

 

-------------------------------------

Khalid123 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus