صدم بقية الكوبولد في المستوطنة بعد علمهم بوجود طابق ثالث كانوا يجهلون بأمره طوال هته السنوات!

 

و مع ذلك شعورهم بالفرحة بشأن تخلصهم من زعيمهم الطاغي غطى على شعورهم بالصدمة.

 

بعد كل شيء السنتان الأخيرتان حيث حكم عليهم هذا الزعيم كانت أشبه بالجحيم.

 

ليس فقط أنه قام بإحتكار طابق بأكمله لنفسه بل قام أيضا بإرغام البقية على الصيد من أجله دون أن يفعل هو شيئا، كما أنه كان يفرض نفسه على نساء الآخرين بالمستوطنة.

 

العديد من الكوبولد كانوا مستائين و حاقدين عليه لكنهم لم يستطيعوا إظهار عداوتهم و إلا كان ليقتلهم كما قتل الزعيم السابق. بعد كل شيء لقد كان الأقوى بينهم و كان يمضي أغلب وقته في التأمل و زيادة قوة المانا بجسده و يصبح أقوى فأقوى.

 

لذا عندما تخلصوا منه أخيرا لم يستطيعوا منع أنفسهم من الإنفجار فرحا، خصوصا أن زعيمهم الجديد هو فيدو الذي كان الجميع بالمستوطنة يحترمونه.

 

بعد أن أصبح فيدو الزعيم أعاد العائلات للطابق الثاني، كان عدد الكوبولد بالمجموع أقل من 400 قليلا و بما أن الطابق كان بمساحة كيلومتر مربع فهو أكثر من كاف لهم.

 

و أيضا تم إعادة تعيين الطابق العلوي كمنطقة للتدريب بينما لم يتخد أي إجرائات بشأن الطابق الثالث بما أنهم قد إكتشفوه فقط مؤخرا على أي حال.

 

و بهذا عاد نمط حياة الكوبولد لسابق عهده الشيء الوحيد الذي تغير هو أن طابق التدريب أصبح يضم أيضا بقية الفصائل التي تحت سيادة جيرو.

 

و أيضا لم يعد تدريب الكوبولد يقتصر على الهالة فقط بل أصبح يشمل السحر أيضا.

 

الكوبولد الذي إستخدمه كلايم سابقا في الترجمة للذئاب، الذي على ما يبدو إسمه دوكي، كان قد أيقظ المانا لذا يجب أن يكون بقية الكوبولد قادرين على فعل المثل رغم أن الأمر يعتمد على موهبتهم الفطرية.

 

جمع كلايم الأشخاص ذوي المواهب المحترمة في السحر من الكوبولد و الغوبلن و الذئاب و قام بتعليمهم الأساسيات بمساعدة من دوكي.

 

بينما مستخدموا الهالة كانوا يخوضون قتالات تدريبية بينهم.

 

لسوء الحظ لم يكن لدى عرق الترول القدرة على إيقاظ أي من السحر أو الهالة لكن مع قوتهم الطبيعية و قدرة شفائهم المخيفة لم يشكل هذا أي فرق بالنسبة لهم. كما أنهم قدموا مساعدة عظيمة في التدريب.

 

بالنسبة لجيرو ترك الأعراق الأربع لتتفاعل فيما بينها بينما حجز نفسه بالطابق الثالث و أمضى كل وقته بقرائة الكتب. بعد كل شيء لم يكونوا أطفال كي يضطر لمراقبتهم في كل شيء.

 

مضى بالفعل أكثر من أسبوع الآن منذ إستسلام الكوبولد لجيرو، و طوال هته المدة كان جيرو يقرئ بالطابق الثالث.

 

أغلبية الكتب كانت عبارة عن سجلات و بقرائة بعضها عرف جيرو أن هذا المعبد ينتمي لمجموعة متدينين يعبدون إلها يلقبونه ب"الحامي" و هم يؤمنون أن إلههم هذا هو الذي أنشئ سلسلة الجبال الحامية كحاجز بين أراضي الشياطين و أراضي بقية الفصائل من أجل الحفاظ على السلام.

 

و على ما يبدو هته المجموعة الدينية ينشؤون معابدهم بسلسلة الجبال الحامية و يعيشون بها للتقرب أكثر من إلههم. لذا ربما يجد جيرو معابد أخرى مشابهة مستقبلا.

 

بغض النظر عن هذا لم يجد جيرو أي شيء آخر مميز بشأن هته المجموعة الدينية بإستثناء أنهم يقومون بتدوين كل شيء يحدث حولهم في سجلات، حتى أنه هناك سجل عن إجتياح للشياطين حدث منذ زمن في هذه المنطقة.

 

لم يعرف جيرو لماذا إختفت المجموعة الدينية دون أخد سجلاتها بما أنها ذات قيمة كبيرة لهم لكنه كان شاكرا لذلك لأنها ستكون عونا كبيرا في مواجهة الشياطين.

 

و أيضا بالإضافة للسجلات وجد جيرو بعض الكتب التي تتحدث عن السحر. و مع ذلك المعلومات التي كانت تحتوي عليها مجرد وصف سطحي لمختلف أنواع السحر و لم يكن هناك أي تفاصيل مثل كيفية إستخدامها.

 

حتى أنه وجد كتابا يتحدث عن الهالة لكن لسوء الحظ لم يُذكر فيه أي شيء خاص و أغلب ما ذكر فيه هي أشياء يعلمها بالفعل، و كالعادة لم يكن هناك أي معلومات حول مستخدمي الهالة من مستوى السيد.

 

الشيء الوحيد الذي إستفاده من هذا الكتاب هو معرفة أن الهالة هي قوة طورها البشر بشكل فطري حتى قبل تعلمهم لإستخدام السحر، و بما أنها قوة تميز البشر فجميع البشر بدون إستثناء لديهم الإمكانية لإيقاضها و كل ما يحتاجونه هو جسم مدرب خال من أي علة و الرغبة في إيقاظ الهالة.

 

رغم أن جيرو كان قد أيقظ الهالة عن طريق إمتصاصها من جثة أحدهم إلا أنه رأى سابقا كيف أيقظها أتباع رايزر دون القيام بشيء خاص لذا كان نوعا ما مدركا أن الهالة لا تحتاج أي شروط لإيقاظها.

 

ألقى جيرو نظرة خاطفة فقط على كتب السحر و الهالة ثم وجه تركيزه على الكتب التي تتمحور حول مخلوقات هذا العالم، بما أن هدفه الأصلي من القراءة هنا هو معرفة طبيعة هذا العالم على أي حال.

 

و أيضا كان هناك هدف آخر و أكثر أهمية و هو أن يعرف جيرو من يكون حقا؟

 

لم يكن هذا سآلا فلسفيا أو ما شابه بل كان ما يعنيه حرفيا.

 

قبل أكثر من خمس سنوات فتح جيرو عينيه لأول مرة في هذا العالم.

 

حينها لم يكن لدى جيرو أي ذكريات و كل ما كان يعرفه عن نفسه هو أنه كان بشريا من عالم آخر و أنه قد مات.

 

و رغم أنه لا يعرف أي شيء خاص حول العالم الذي جاء منه إلا أنه كان لديه معرفة عامة، على سبيل المثال كان يعرف أن الشجرة هي شجرة أو أن الشمس هي الشمس و ما إلى ذلك.

 

أي شخص سيسمع قصة جيرو سيفكر بأنه مجرد ذئب يهلوس بكونه كان بشريا من قبل، حتى جيرو نفسه ظن ذلك في البداية. و مع ذلك الجسم الذي كان فيه حينها يعود لذئب بالغ عاش ما لا يقل عن سنتين، لكن جيرو لم يكن لديه أي ذكريات عن تلك السنتين.

 

و أيضا رغم أنه لم يملك أي ذكريات بتاتا إلا أنه كان يحتفظ بشخصيته من حياته كبشري.

 

و فوق هذا عندما قَتل لأول مرة شعر بإحساس مؤلوف و في كل مرة كان يقاتل أحدهم كان يشعر بإحساس من الحنين و كأنه معتاد على القتال و أن شيئا ما يجذبه للإستمرار بالقتل و القتال.

 

حتى عندما إستخدم الهالة لأول مرة سرعان ما تأقلم معها كما لو أنه معتاد على إستخدامها. و بالمثل عندما حاول إستخدام سيفين لأول مرة، رغم أن إستخدام سيفين أصعب من إستخدام سيف واحد إلا أن جيرو أتقن إستخدامهما عبر التلويح بهما بضع مرات و حسب.

 

في كل مرة كان يشعر بإحساس الحنين الغريب هذا كان يصبح متأكدا أكثر أن ذكرياته لا زالت منقوشة بروحه و قد يستعيدها يوما ما.

 

لكن التفكير في مستقبل قد لا يأتي كان ببساطة لا فائدة منه، لذا إختار جيرو التأقلم مع وضعه الحالي بدل التفكير في الماضي الذي قد لا يتذكره أبدا.

 

رغم أنه لا يملك ذكرياته السابقة إلا أنه حافظ على شخصيته لذا كل ما عليه فعله هو المواصلة للأمام سواءا تذكر الماضي أم لا.

 

هذا ما كان يفكر فيه جيرو لكن جسده كان مسألة أخرى.

 

في البداية كان ذئبا و كان يستطيع حينها التحرك بشكل عادي ،في الغالب بفضل الإله الذئب، لذا لم يهتم لتغير جسده كثيرا.

 

لكن عندما وصل للعتبة الثانية إختلف الأمر، بما أن بنية الذئب العتيق كانت مشابهة للذئب العادي و الفرق الوحيد بينهما هو الحجم فلم يواجه جيرو مشكلة في كيفية التحرك.

 

لكن خصائص الذئب العتيق كانت مختلفة لأنه قد أيقظ 'سلالة' وحش سحري.

 

عندما كان في العتبة الثانية لم تتح لجيرو الفرصة لمعرفة أي سلالة هي هذه، و مع ذلك بما أن أتباعه الذئاب يتوقف نموهم بشكل نهائي في العتبة الثانية فقد قرر البحث بشأن هذه السلالة لمعرفة خواصها و نقاط ضعفها و ما شابه.

 

نظرا لوجود العديد من الوحوش السحرية من نوع الذئاب فقد إستغرق إيجاد هذه السلالة بعض الوقت. و هي سلالة تدعى ب "ذئب ضياء القمر".

 

حسب ما وجده جيرو فإن متوسط طول هذه الفصيلة هو 1,4 متر وهو نفس متوسط طول الذئاب العتيقة. و بغض النظر عن حجمهم فهم يملكون بنية مشابهة تماما للذئاب العادية عكس بقية وحوش الذئاب السحرية.

 

و أيضا سلالات الوحوش السحرية تنقسم لنوعين. السلالات حيث يكون لدى جميع أفرادها نفس الميول و غالبا ما يكون لديهم قوة متقاربة كالسايكلوبس مثلا. أما النوع الثاني يكون لكل فرد ميول مختلف عن غيره كما أن قواهم تكون متفاوتة بشكل كبير، و هذا النوع نادر مقارنة بالنوع الأول.

 

و "ذئاب ضياء القمر" هي من بين وحوش الذئاب السحرية القليلة التي تنتمي للنوع الثاني، و حقيقة أن الذئاب العتيقة يملكون موهبة و ميولا مختلفا من فرد لآخر جعلت جيرو متأكدا أن سلالة "ضياء القمر" هي ما يبحث عنه.

 

و أيضا هذه السلالة تمتاز بفروها الأبيض و هو سبب تسميتها ب "ضياء القمر".

 

و مع ذلك جميع الذئاب العتيقة إكتسبت فقط بعض الفراء الأبيض عكس "ضياء القمر" الذين يملكون فروا أبيض بالكامل. إفترض جيرو أن السبب وراء هذا هو أن إيقاظ السلالة مختلف عن إمتلاك السلالة الأصلية.

 

جميع المأشرات التي كان يملكها تشير إلى سلالة "ضياء القمر" و مع ذلك ربما تكون سلالة أخرى غير مذكورة في كومة الكتب هذه.

 

بعد أن عثر على السلالة التي يبحث عنها و قرائة كل ما وجده بشأنها إنتقل للبحث بشأن فصيلة 'المستذئب' لكنه لم يجد أي شيء.

 

إستغرب جيرو عندما لم يجد أي معلومات بشأن 'المستذئب'. 

 

كان ليتفهم ذلك إن كان ما يبحث عنه هو وحش سحري نظرا لوجود الكثير من الفصائل بينها. و مع ذلك المستذئب يعتبر من الفصائل شبه البشرية و هي قليلة للغاية، و قد وجد جيرو كتبا تتحدث عن الغوبلن و الترول و حتى الكوبولد و مع ذلك لم يجد و لو معلومة واحدة عن المستذئبين؟

 

الأمر كما لو أنهم غير موجودين أصلا!!

 

حينها تذكر جيرو أن كل من كلايم و رايزر لم يعرفوا بشأن المستذئبين، حتى عندما كان يقاتل المغامرين لم يعرف أي منهم عن نوعه.

 

و أيضا عندما تحول إلى مستذئب كان هناك إشعار وصفه ب"الوحش الفريد" لذا ربما تلك الفريد تعني أنه لا يوجد أحد آخر غيره.

 

هناك إحتمالين فقط في هذه الحالة. الأول أنها سلالة منقرضة منذ زمن طويل جدا و الثاني أنه لا وجود لها في هذا العالم و أن الإله الذئب هو الذي أوجدها.

 

أيا كان الإحتمال الصحيح قرر جيرو تجاهل الأمر حاليا و أكمل قرائة بقية الكتب.

 

في الوقت الحالي كان قد مر أكثر من أسبوع منذ أن حبس جيرو نفسه في الطابق الثالث، و حيث أنهم لا يملكون الكثير من الوقت قبل إجتياح الشياطين أوقف جيرو قرائته حاليا و صعد إلى مكان البقية.

 

بعد أن جمع القادة و الأفراد المؤثرين من بين أتباعه عقد جيرو إجتماعا لمناقشة كيفية التصدي للشياطين.

--------------------------------

Khalid123 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus