*كاااااااااااااا*

 

إندفع ثلاث خطاطيف قريبة نحو جيرو.

 

رفرف الثلاثة بأجنحتهم في وقت واحد و تسببوا بعاصفة من الأنصال بإستخدامهم ل'أنصال الرياح'.

 

لم يتغير تعبير جيرو و قام بإنشاء حاجز سحري حوله كقبة.

 

*باااااك* *باااااااك* *بااااااك*

 

إصطدمت الأنصال بالحاجز و بعد بضع جولات من الهجمات تحطم كتحطم الزجاج.

 

لم يهتم جيرو للأمر لأن الحاجز كان مجرد إلهاء بسيط و إندفع إلى أقرب خطاف مباشرة عند تحطم الحاجز.

 

بفضل الهالة و سرعة المستذئب وصل جيرو في لحظة إلى الخطاف و لو بسيفه، لم يتفاعل الخطاف في الوقت المناسب و تم قطعه قطريا لنصفين.

 

إرتفع الغضب في قلوب بقية الخطاطيف، رفرفوا بأجنحتهم بقوة و إندفعوا بمناقيرهم نحو جيرو و كأنهم سهام أطلقت من القوس.

 

نشر جيرو الهالة حول سيفيه بسرعة و تصدى للخطاف الواحد تلو الآخر، كل ما كان عليه فعله هو إيقاف إندفاع الخطاف بسيفه الأيمن ثم يقطعه لنصفين بتلويحة من سيفه الأيسر ثم يكرر العملية مع الخطاف التالي.

 

إستمرت الخطاطيف في الإندفاع إلى موتها عن طيب خاطر، و من حين لآخر يستخدم أحدها أنصال الرياح من بعيد لكن تجنبها كان شيء سهل بالنسبة لجيرو.

 

بعد قتل الخطاف العشرين ظهر نصل هوائي كبير من العدم و إتجه نحو جيرو بينما يخترق الهواء مع صوت صفير حاد.

 

لم يعرف جيرو مدى قوة الهجوم كما شعر بأنه ليس سهلا لذا كي لا يخاطر بالإصابة قرر التراجع و تسبب بإنفجار ناري أسفل قدمه و عاد عدة أمتار للخلف.

 

*سلاش* *سلاش* *سلاش*

 

إرتطم النصل بالأرض و تحول فجأة لزوبعة من عدة أنصال صغيرة إجتاحت كل شيء في دائرة مترين. تم ملئ الأرضية بالخدوش حتى خطاف قريب، كان يحاول الهجوم على جيرو سابقا، تم تحويله إلى شرائح من اللحم بينما يخرج صرخة بائسة.

 

نظر جيرو للمكان حيث كان قبل قليل و شعر بالراحة لأنه قرر تجنب الهجوم حينها، ثم رفع رأسه لرأيت مصدر الهجوم و رأى أربع خطاطيف حجمه حوالي 1,8 متر و هم يطيرون عاليا بقرب مدخل الكهف.

 

كان هؤلاء هم نخب الخطاطيف!

 

شعر جيرو بخيبة قليلا لأن التي أتى من أجلها لم تخرج بعد.

 

"حسنا، ستخرج في النهاية بعد أن أقتل نخبها." تمتم جيرو لنفسه.

 

تحرك الخطاطيف النخبة في تزامن و رفرفوا بأجنحتهم لإطلاق أربع أنصال هوائية كبيرة.

 

كان هذا الهجوم مختلفا عن إثارة الرياح العشوائي الخاص بالخطاطيف العادية حيث أنهم يركزون الرياح في هجوم واحد و ما إن يصيب هدفه فإنه ينفجر و يحرر زوبعة من الأنصال تقطع كل شيء حولها.

 

لذا لم يستطع جيرو التصدي لها بإهمال.

 

رفع جيرو كل من الهالة و المانا في جسده و لوح بسيفيه مع إستخدام أنصال الرياح. أطلق جيرو نصلين من جهته في خط واحد حتى بدو كنصل واحد لا غير.

 

إصطدم نصلا جيرو مع أحد أنصال الخطاطيف و قام بتفجيره مما تسبب في تفجير نصل خطاف آخر قريب الذي بدوره فجر النصلين الآخرين.

 

عندما تخلص جيرو من الهجوم الذي يعيق الطريق أمامه إستعد للإندفاع و حصد رؤوس الخطاطيف النخبة لكن في تلك اللحظة ظهر ضغط قوي من العدم، أو بالأصح كان قادما من الكهف أمامه.

 

عرف جيرو أن هذا الضغط يعود لشخص مع مانا قوية و في الواقع قوته تتفوق حتى على زعيم الكوبولد الذي قتل جيرو سابقا.

 

بعد لحظات خرج صاحب الضغط القوي من مدخل الكهف.

 

تماما كجميع الخطاطيف كان يملك جسدا شبه بشري مع أجنحة بدل الذراعين و أرجل كالديك، الفرق الوحيد هو أنه بدل رأس النسر كان يملك وجها لفتاة بشرية مع بشرة ذات لون أزرق شاحب و شعر أزرق سماوي طويل، و أيضا كانت تملك نهدين كبيرين على صدرها يغطيهما الريش الأزرق.

 

فقط بالنظر لهيئتها و حجمها الذي يكاد يصل لأربعة أمتار عرف جيرو ما هي مباشرة. ملكة الخطاطيف!

 

"لم أتوقع أن تظهري بهذه السرعة." توقف جيرو بمكانه و تحدث بهدوء.

 

"أيها الكوبولد الوقح، هل تجرء على مهاجمة و قتل أبنائي؟" تحدثت ملكة الخطاطيف بلغة البشر مع نبرة قاتلة.

 

لم يهتم جيرو بتلقيبها له بالكوبولد لأنه مل من قول أنه مستذئب و ليس كوبولد في كل مرة.

 

إكتفى جيرو بالإبتسام في وجهها و قال "للأسف، إضطررت لفعل ذلك لإستدراجك للخروج. و أيضا إنهم مجرد خطاطيف عادية و يمكنك إنتاج المزيد منهم قدر ما تريدين ... أوه في الواقع يبدو لي أنك ملكة جديدة و لا زلت غير قادرة على إنتاج أبنائك."

 

حسب ما قرأه فإن حجم ملكة الخطاطيف الطبيعي يصل لحوالي خمس أمتار لكن التي أمامه لا تزال غير مكتملة في نموها و تصل فقط لإرتفاع حوالي أربع أمتار ما يعني أنها ملكة جديدة.

 

بعد التفكير في الأمر يبدو أن الملكة خرجت بسرعة لمواجهة جيرو لأنها لا تريد فقدان المزيد من أبنائها.

 

إبتسم جيرو داخليا 'هذا سيكون أسهل من المتوقع!'

 

عندما سمعت الملكة كلام جيرو ضهرت نضرت مظلمة على وجهها، لقد أصاب الوتر الحساس!

 

"و إن يكن. هل تعتقد أنك قادر على قتل أبنائي و الخروج حيا من هنا فقط لأنني ملكة جديدة؟" إستعدت الملكة للهجوم.

 

أعاد جيرو تخزين أسلحته و رفع كلتا يديه "أنا أستسلم. لم آتي لهنا للقتال، أريد تقديم عرض لك."

 

"عرض؟"

 

"أجل! لقد أرسلني سيدي للتحالف معك و ضمك إلى جانبنا. نحن نعرف مواقع ملكات الخطاطيف الأخريات بالمنطقة و يمكننا مساعدتك في قتلهم للصحول على نواتهم و حقهم في الملك."

 

عندما سمعت الملكة أن جيرو أرسل من قبل أحدهم أصبحت أكثر حذرا و لم تعد ترغب في مهاجمته بإهمال.

 

كان جيرو و لا يزال يرفع من ضغط هالته و ماناته عن قصد لذا كان بإمكان الملكة الإحساس بقوته، إن إضطرت للقتال معه وجها لوجه ربما تفوز و ربما تخسر. في الواقع أي نوع من الكائنات يمكنهم إستخدام كل من الهالة و السحر؟! هذا فقط مستحيل!

 

إن كان شيء كهذا تابعا لأحدهم إذا كيف ستكون قوة سيده؟ و أيضا إن كان قد أرسل عرضا مثل هذا التابع القوي ألا يعني هذا أنه يملك المزيد من الأتباع بنفس القوة؟!

 

لم تكن الملكة غبية لمعادات شخص كهذا خصوصا أنها لم تصل بعد لقوتها الكاملة كملكة للخطاطيف، في الواقع حتى لو كانت كذلك هذا لا يضمن أن قوتها كافية لقتال مثل هذا الشخص.

 

ما لم تعلمه الملكة حقا هو أن تفكيرها الكثير هذا هو ما جعلها تقع في شراك كذبة جيرو بغباء.

 

"لماذا أنا بالظبط؟ قلت أنكم تعرفون مواقع بقية الملكات، إذا أليس من الأفضل أن تعقدوا إتفاقا مع أقواهم بدلا عن ملكة جديدة مثلي؟" كان لدى الملكة بعض الشكوك لذا لم يسعها سوى السؤال و المماطلة ريثما تفكر هل تأخد عرض جيرو بجدية أم تقتله و حسب؟

 

"لقول الحقيقة سيدي يحب الأمور السهلة، و في نظره إقناع ملكة جديدة أسهل من إقناع ملكة مكتملة. و أيضا سبق و أن رأينا كيف أن بقية الملكات يرسلون أبنائهم للتعدي على أراضي صيدكم، و نحن مدركون تمام الإدراك أن قتال بقية الملكات بهذه الطريقة يجعلكي فقط تخسرين المزيد و المزيد من أبنائك مما يجعل موقفك أكثر ضعفا. و أيضا كما تعرفين فإن إجتياح الشياطين قريب و بقوتك الحالية و أعداد أبنائك التي تتناقص بإستمرار ستكونون مجرد علف لهم. حتى لو تمكنتي من النجاة بمعجزة سوف تصبحين لقمة سهلة لبقية الملكات. لا تعتبريها كإهانة لكن بمعرفتنا لكل ما ذكرته سابقا فقد قررنا أن إقناعك بالإنضمام لنا سيكون أمرا بسيطا لأنك في أمس الحاجة للمساعدة." قال جيرو بإخلاص.

 

شعرت الملكة ببعض الإستياء من كلامه لكن لا يمكنها إنكار أن كل ما قاله جيرو هو حقائق خالصة.

 

"ماذا سأستفيد عندما أقبل عرضك و أنضم لكم؟"

 

"كل شيء! عندما تنظمين لنا سنساعدك بدورنا على القضاء على كل الملكات بالمنطقة و جعلك ملكة الخطاطيف المطلقة. و بالطبع سنساعدك لمقاومة إجتياح الشياطين. في المقابل كل ما نطلبه هو أن تقسمي بولائك لنا."

 

فكرت الملكة للحظة.

 

عليها أولا التأكد من مقدار قوة سيد جيرو و عندما تقضي على الملكات الأخريات في المنطقة و تحصل على نواتهم سيكون لديها القوة الكافية لسحق جيرو و سيده بعد أن تستقر الأمور.

 

إبتسمت الملكة بخبث في داخلها، إنه مجرد قسم شفوي لا أحد سيلومها إذا قامت بخيانته.

 

إنحنت الملكة بخفة قبل أن تقول: "أنا أقدم ولائي لسيادتكم!"

 

[لقد إنضمت ملكة الخطاطيف و أبنائها لأتباعك.]

[ولائها غير مستقر و قد تخونك في أي لحظة]

[سلطتك كسيد قد إرتفعت]

 

برأيته لهذه الإشعارات ظهرت إبتسامة عريضة على وجه جيرو.

 

'علامة الطاعة.'

 

فجأة أحاطة نيران زرقاء سماوية بعنق الملكة قبل أن تمتص لداخل جسدها و تختفي دون أثر.

 

"ماذا فعلت لي؟" صرخة الملكة بغضب مع إفتعالها للرياح بعنف من حولها.

 

كانت على وشك مهاجمة جيرو لجرأته على إستخدام سحر غريب عليها لكن علامة الطاعة منعتها عن الهجوم.

 

"إنها مجرد ضمانة. الآن لا يمكنك التفكير في خيانتي أو مهاجمتي. لا تقلقي أنا أحافظ على وعودي و سأساعدك في قتل بقية الملكات، فبعد كل شيء أنت الآن ملكتنا العزيزة." بدأ جيرو بالضحك بينما صار تعبير الملكة قبيحا عندما أدركت أخيرا أن جيرو قد تلاعب بها.

 

و هكذا يكون جيرو قد حصل على طريقة لقتال الشياطين الطائرة و التي كانت أكبر مشاكلهم في الوقت الحالي.

 

"مرحبا بك مجددا بين أتباعي أيتها الملكة."

--------------------------------------

الشرح حول الخطاطيف في الفصل القادم 

Khalid123 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus