في المنظمة الغامضة قبل خمسة ايام

نفس الأشخاص ذو الزي الاسود جالسون علي الطاولة المستديرة و تحدث شخص بصوت عميق و منخفض : ما هي خطتك لاستعادة الجثة يا ميست " و وقف الرجل الطويل يبدو ان اسمه ميست و تحدث باحترام : سيدي خطتي كالتالي
ساخرج حشد  من الغربان الحمراء سيكون قائدهم في مستوي وحش بالغ فقط حتي لا يثير جلبة في هذه الغابة الضعيفة
و سأجعلهم يأكلون الخنزير  و  و يأكل
العمود الفقري ، الأطراف ، المعدة ، القضيب ، الخصية ، العقل، و يأخذ القلب معه
لأن هذه هي اكثر أعضاء تأكلها الغربان الحمراء باعتبار أنهم يملكون عضو الناز
الذي يحول السوائل في الاعضاء  لطاقة لهم   "
ساد الصمت للحظة و من ثم انهالت اصوات التصفيق و الاعجاب بخطة ميست
و قال الرجل ذو الصوت العميق : خطة رائعة ستبدو مثل حادثة عادية جدا الان

في عالم من الضوء كانت هناك روح طافية تبدو مثل باقى  الأرواح في المكان إلا أنه هناك نقطة خضراء في اعلي الروح و كان شكل الروح مميز حقا
كانت لها اربع ايادي و ست عيون و كانت ضخمه و لكن يبدو علي ملامحها الغباء البحت ..

بالعودة للحاضر

فوق جبل عملاق جدا  ارتفاعه فوق الخمسين الف كيلو  متر   ، الخضرة تغطي أغلبه و هناك شلال يتدفق من أعلاه بسرعة رهيبة و كل عشرة آلاف كيلومتر هناك قمة جانبية مسطحة

في اعلي الجبل

كانت ارض مسطحة تماما
مقام عليها مذبح عملاق مكون من ست اركان فولاذية ارتفاعها نحو الالف متر 
هناك منحوتة مختلفة علي كل ركن
و هناك عامود في المنتصف يربط الأركان ببعضها عن طريق سلاسل ذهبية و هناك فتحة مغلقة في  اسفله
يقف اعلى كل ركن رجل من الرجال الذي يرتدون ملابس سوداء
و في النصف يقف الرجل الطويل ميست
رافعا يده اليمني للسماء ممسكا القلب بيده اليسري

قال :  اله الموت نفذ وعدك
و في اللحظة التالية
نزلت روح ضخمة  ذو اربع ايادي و ست عيون من السماء
و فى نفس اللحظة قال الأشخاص الستة
" ختم الروح المقدس : الزنزانة السامية " و ظهر سجن عملاق من طاقة غريبة في السماء و تم حبس الروح فيها
و بعدها قالو
*فن تكريم الميت المرحلة القصوي : البناء من قطرة دم*
و في لحظة ملأت الغيوم السوداء السماء و نزلت ست صاعقات برق قرمزي على القلب
و قال ميست بسرعة * درع*
مع اول صاعقة تم ملئ القلب بالدماء
و الصاعقة الثانية تم صنع الأنسجة
و مع الصاعقة الثالثة تم صنع الاوتار و الأعصاب و القنوات الناقلة للدماء و الفيتامينات
و الصاعقة الرابعة تم صنع الاعضاء
و مع الخامسة تم صنع العظام
و مع السادسة تم كسو الجسم باللحم

و صرخ ميست
* تكنيك دمج الروح بالجسد : شوبتاي *
و تبدلت الغيوم السوداء بسماء حمراء احمرار الدم  و ظهرت عين حمراء في السماء و أطلقت شعاع احمر نحو ميست
فانتهز ميست الفرصة و سحب الروح من الزنزانه السامية و وضعها أمام الجسد الفارغ
اصطدم الشعاع بالروح و الجسد و حدث انشقاق فضائي و تكسر الفضاء و بدأت الشقوق بالتمدد في أنحاء العالم تكسره شئ فشئ
و و في لحظات صغيرة قد كان تدمر فضاء العالم كله و عاش العالم في لحظة فراغ ، لحظة صمت ابدي ، لحظة موت ، لحظة لا شئ
لحظة جعلت من في السماء السادسة و الثلاثون يدركون كم هم ضعفاء
.
.
.
..........
تقريباً اخر فصل اليوم لأن الفصل القادم صغير للغاية

التعليقات
blog comments powered by Disqus