فى الغرفة العلوية كان شولتر نائم و بجانبه كريستينا و كانت تنظر له بنظرة مليئة بالحزن و الاسف الشديد فهى قد خانته مع شخص اخر و قد حملت من شخص اخر و انجبت ابنا ليس ابنه و هو يظنه ابنه و بدأت بالبكاء في صمت و صدر صوت : كريس .. تريست ليس ابنى صح ؟ 

التفتت كريس للصوت و هى تحاول مسح الدموع التى تنهار كشلال من اعينها قائله : اسفه حقا لم يكن بيدى .. كان مثل اغتصاب لم أكن فى وعيي عندما حدث كل هذا " اوقفها شولتر عن الكلام و قال غاضبا : لا حاجة لكى توجدى الأعذار فانا قد كنت اعرف منذ البداية " و لف جسمه و اقترب من كريس جدا و نظر فى عينيها نظرة مليئة بالكره و الغضب و قال : خسارة جمالك العظيم فى مثل هذه الروح الخائنة ..كنتي تستطيعين أن تخبريني أنه اغتصبك و كنا سنجد حل  و لكن يبدو انكى اردتى ذلك .. ما كان يميزه عنى  أغنى منى ، اوسم منى ، هل كان حتى قضيبه اكبر منى " و قام من على السرير و امسك برقبة كريس و قال وهو يبكى بصوت عاضب : انت..انت تعرفين ما قد مررت به ، كيف كنت قبلك ..لقد.." و تابع بصوت منكسر : لقد كنت لاشئ مجرد فاشل ترقى كل زملائه، تركته حبيبته لأنه داعر لا يفقه شئ عن الالتزام أو المسؤولية، سكير ، لم يدخر فلس ، أهله مازال يصرفون عليه كان على حافة أن يتم فصله .. و لكن فجأة انت دخلت حياتى غيرتيني مئة و ثمانون درجة ،جعلتيني انسان مختلف ، لا بل جعلتيني إنسانا ، وجدتى في ما لم يره أحد ، دعمتينى فى لحظات ضعفى انتشلتيني من قاع البئر لتريني العالم من منظور اوسع" و بكت كريس و قائلت : انا ..انا اسفة لكن هذا لم يكن ب.." و أوقفها شولتر : اسفة !!! هل كل ما تملكينه كلمة " اسفة "؟!! منذ البداية تستمرين بقول اسفة ، اسفة ، اسفة الم تملى ؟!! " و زادت قوة يده على رقبتها و بدأت تخرج رغوة من فمها و فجأة ظهرت صوت ضحكة عالية للغاية : نقاش مضحك جدا بين فاشل دمائه بشرية وضيعة بين البشرية وريثة اكزيوس و لديها دماء من عرق صاف و نعم انا من ضاجعتها و هذا ابنى ليس ابنك " و خاف شولتر و ترك رقبة كريس و وقع على الأرض و من الخوف بلل سرواله و قلبه كان يدق بسرعة و كاد أن ينفجر و قال  الحاكم الاعلى  الشيطان " اهدأ " و هدأ شولتر فجأة كان مرتبك للغاية فهو لم يفهم ما كان يتحدث عنه هذا الرجل و لا يفهم ما كان يجرى الان 

و فجأة ظهر صليب خشبى و وجد شولتر نفسه معلقا عليه و قال الحاكم الاعلى الشيطان : راقبنى و انا اضاجع زوجتك " و سحب كريس و شفاها و جعلها تخلع ملابسها و ضاجعها أمام شولتر يوم كامل كلما تتعب تجد نفسها فى قمة الحيوية و فعلها الحاكم الاعلى الشيطان بكل الوضعيات تقريباً ..كأنه يصور فيلم ليمتع شولتر و كان تريس يراقب كل هذا من عينيه الصغيريتين و وقف الحاكم الشيطان وهو منتعش : حسنا جيد يبدو انك نلت كفايتك من المتعة الان اذهب للجحيم " و اختفى شولتر من العالم كما لو أنه لم يكن موجود منذ قليل 

و قال لكريس : جيد سأمسح هذا من ذاكرتك سابنى جثة له و سيكون قد مات من إثر سكتة قلبية مفاجئة و ستربين تريس على ان يكون شجاع و لا يهتم للعواقب ستنقش هذه العبارات فى عقلك الباطنى 

علميه القواعد الأساسية فى الحياة 

اجعليه يتزوج مثل باقى الشباب فى العالم .. العالم لن يتغير كثير بعد تدفق القوة فيه اتركيه يعيش حياته ولا تجعليه قاسى القلب أو يكرس كل وقته لهدفه 

فإذا لم يعش حياته فى هذا الكوكب البائس متى سيعيش ..في عالم الحروب و البقاء للاقوى ؟؟؟ .. وداعاً حتى لقاء اخر 

.

.

.

.....

اخر فصل اليوم 


التعليقات
blog comments powered by Disqus