بعد عشرة أيام


تريس كان جالس فى طاولة مع والدته كريس ..

كريس اهتمت بتريست وحدها حتى كبر و اصبح شابا يافعا نظرة كريس لتريست نظرة مليئة بالحب و بدأت بالبكاء قام تريست من على الكرسى و ركض بسرعة ليرى ما بكريس : امى ما بكى لما تبكين ؟ هل فعلت شيئا احزنك ؟ 

حركت كريس رأسها نفيا و قالت : لا ابدا بالعكس أنا ابكى سعادة و فرحا لما أصبحت عليه الان ابنى العزيز " و حضن تريس امه و بدأ هو الآخر بالبكاء 


بعد شهر  


بزغت فى السماء بعض الانوار و شكلت كلمة عملاقة امكن للجميع أن يراها كانت " الولايات المتحدة الأمريكية " 

صدم البعض و غضب البعض و فرح البعض.. 

اختار تريست الولايات المتحدة الأمريكية بسبب انها أضعف دولة قدمت له عرضا و خاض تحدى مع نفسه ليرى هل يستطيع نصرة بلد ضعيف مثله ضد القوة العظمى 


بعد سنة 


الأوضاع مازالت متوترة بين الدول العظمى و الكل متوقع أن تبدأ الحرب رسميا فى غضون بضعة سنوات و مع اختيار تريس لجانب الولايات المتحدة فقد اصبحت دولة عظمى اخرى 


بعد خمسة سنوات أخري 

كانت الحرب على الابواب كل الجيوش فى العالم قد استعدت بقيادة السحرة فقد كانت تمتلك كل دولة عظمى ساحران محترفان و الدولة العالية ساحر محترف واحد 

و الدولة المتوسطة لا تمتلك ساحر محترف 

و الدولة الضعيفة 

لا تمتلك ساحر متوسط حتى 

و عدد تلك الدول قليل جدا 


بعد ستة اشهر 


بدأت مناوشات على الجانبان من بين الجنود العاديين و السحرة الضعفاء لهدف احداث خسائر بسيطة 

و لكن تريس حتى الآن لم يكن مهتم قاد كان يجوب الأراضى بحثا عن المتعة ففى مستواه الحالى صعب ان يجد شخص يستطيع أن يواجهه و يستمتع بالقتال معه 


موقعه الحالى كان غير معروف كان فى غابة صغيرة بها بعض الطاقة  

دخل الغابة و استراح قليلا تحت شجرة و فجأة شعر بطاقاتان تتقاتلان غربا فانتقل إلى هناك سريعاً 

وجد فتاة شعرها كستنائي ، ممشوقة القوام و جميلة و لكنها شعر أنها مألوفة 

و لكن حقا ما عجله يتعجب هو مستوى قوتها فقط كانت ساحر محترف من الرتبة الثامنة!! أضعف من تريس بمرتبة واحدة فقط و تعتبر خبيرة قصوى فى العالم و كانت تتقاتل مع ذئب اسود عملاق و يبدو أنها كانت على قدمها الخلفية فى القتال 

جلس تريس لكى يراقب بدون أن يشعر به أحد 

بالعودة لقتال الفتاة .. 


كانت قد ضربت الذئب بثلاث انصال جليدية و انتقلت خلفها و رمت كرة طاقة عملاقة و بسرعة انتقلت لفوق و لمعت عينيها بشعاع ازراق و رفرف شعرها لفوق و تكون فوقها آلاف السهام الثلجية التى حجبت ضوء الشمس لم ينتظر الذئب أن يطلق عليه هذه الهجمة الفتاكة و اخرج من عينه شعاع ازرق و شكل درع حوله و غلفه بستة طبقات اخرى و بدأ يحضر كرة لهب ارجوانية داكنة عملاقة 

و فى نفس الوقت نزلت الاسهم الجليدية بسرعة تدمر كل شئ فى طريقها و بعد ثوانى كانت قد دمرت اول طبقة و تابعت السهام طريقها تدمر الدرع شئ فشئ 

و مع اخر طبقة من الدرع كان الذئب متوتر فهو لم يكن أنهى كرة اللهب و أظهرت الفتاة ابتسامة نصر و فجأة أطلق الذئب كرة اللهب و حرقت كل شئ فى طريقها و حتى كانت على بعد مترين من الفتاة .. كانت قد سلمت للموت و جسمها توقف عن الحركة و لكن فجأة قد تشكل درع عملاق أمامها كان يتقاتل مع كرة اللهب العملاق و كان الدرع على وشك التدمر فجأة سحبت يد الفتاة و قذفتها بعيدا و تجدد الدرع و نظرت الفتاة لهذا الشخص و كانت مصدومة من قوته من الواضح أنه أقوى منها بكثير لكنه فى مثل عمرها فقط 

و قال تريس : انت خصم قوى للغاية و ستمتعنى و القى كرة طاقة غير مرئية دخلت جسم الذئب رجعت الذئب فى قمة الحيوية و القوة 

تفاجئ الذئب و نظر نظرة غريبة لهذا الشخص و بها بعض الاحترام و قال تريس : لا وقت للاحترام هيا قاتلنى " و ركض الذئب بسرعة خارقة نحو تريس و لكمه تريس فى بطنه و ركله الذئب فى معدته و عاد الاثنين الى الوراء عشر خطوات ابتسم تريس و ركض نحو الذئب و كون عشرة سيوف زرقاء و اطلقهم نحو الذئب و كون الذئب درع و أطلق ست سلاسل على تريس و قيده بنجاح و طلق كرة لهب صغيرة عليه  و كانت تقترب بسرعة شديدة و فجأة كسر تريس السلاسل  و قفز للأعلى بسرعة و تقلب فى الهواء و تفادى 

كرتين اللهب و أطلق نفس لهبى عملاق حرق الأشجار فى الغابة و نتج عن هذا حريق عملاق فى الغابة أطلق الذئب من عينه شعاع ازرق و شكل ست طبقات من الدروع و بدأ بتشكيل كرة اللهب الأرجواني الداكن  

ابتسم تريست و قال : لن تنجح نفس الخدعة مرتين " و نظر تريس للسماء و قال: البرق الأرجواني " 

و تم سحب مقدار عملاق من الطاقة منه و ملأت الغيوم السوداء السماء 

و بدأ يرق أرجواني يتشكل و أشار تريش إلى الذئب و بدأ البرق يدمر الدرع بسرعة و يدمر الأرض حوله و كانت النيران تتفشى فى الغابة مما صعب التنفس و لوح تريس بيده و انزل كمية عملاقة من الماء على الغابة و أطفأ اغلب الحريق و تابع هجومه على الذئب 

فى هذه الأثناء كان الذئب قد أنهى تقريبا كرة اللهب و أشار تريس بيده كاملة و قال : دعس " 

و نزل كف من البرق من السماء و نزل ليدعس الذئب و أطلق الذئب  كرة اللهب فتواجهت مع كف البرق و تغلبت عليه و شقت طريقها إلى تريس 

نظر تريس و هو مبتسم للسماء و رفع إصبعه إلى السماء : أمر البرق الأرجوانى ان ينحنى لى اعطنى قوتك " و فجأة امتلأت السماء بالشحنات الأرجوانية و صعد تريس السماء و أعاد الذئب توجيه كرة اللهب لتلحق تريس و لكن تريس كان اسرع بكثير و دخل فى شحنات البرق و فى ثانية صدر صوت صراخ يمكن سماعه من على بعد كيلومترات 

و بعد أن توقف الصراخ كانت كرة اللهب قاب قوسين أو أدنى من تريس 

و لكنها فجأة اختفت و نزل تريس من السماء و هو محاط بالبرق و شكل سيف برق عملاق و نزل من السماء لقطع رأس الذئب و فى نفس الوقت وقع تريس من السماء و لكن استطاع تخفيف سقوطه قليلا 

و و لكنه فى الاخير سقط بقوة و فقد الوعى و اختفت الغيوم السوداء و اصبحت السماء صافية كما و أن شيئاً لم يكن و فجأة  ركضت الفتاة لتحاول أن تساعد تريس و حاول أن تفيقه و لكنها لم تستطع كانت تفكر فى طرق كثيرة لعلاجه لكنها لم تنجح و فجأة حملته على ظهره و طارت به حتى وصلت لقصر فخم عملاق و قالت :  معلمى ساعدنى انه ..أنه فاقد للوعى " و فجأة ظهر أمام الفتاة شخص عجوز ذو لحية طويلة و قال : من هو مارثا " 

ردت : لا اعلم و لكنه انقذنى من الموت و انا أدين له بحياتى " 

تنهد العجوز و قال : هووف ايتها حسنا سأحاول علاجه احمليه للداخل و حملت تريس و دخلت الى القصر الفخم " 


.

.

.

.

...........

ترقبو الفصل القادم مهم فى حياة تريس و تشكيل شخصيته المستقبلية 


التعليقات
blog comments powered by Disqus