اخذ الرجل تريس لقبو القصر الضخم 

و وضع جسده فى حوض سباحة صغير و قال 

* شفاء * و خرجت طاقة زرقاء من يد الرجل العجوز و دخلت جسد تريس و ارتعش جسده قليلا تفاعلا مع الطاقة و قال العجوز : مارثا هيا اخرجى الخطوة القادمة لا يجب أن تشاهديها " و اطاعت مارثا العجوز و خرجت من قبو القصر و بعد ان تأكد العجوز من خروجها .. خلع ملابس تريس و وقف بطريقة كأنه يجمع الطاقة و اشار باصبعه نحو جسد تريس و دخلت كمية كبيرة من الطاقة إلى جسده 

و فجأة ارتفع تريس للسماء و أشار الراجل بيده الأخرى و دخلت كمية عملاقة أخرى من الطاقة لجسد تريس و من ثم أشار بإصبعه لعقل تريس و دخل خط بسيط من الطاقة لعقله 

و قال الرجل العجوز : جيد جسده يستجيب للطاقة بنجاح " و تابع و ارسل خطوط بسيطة من الطاقة لقلبه ، رئتيه ، اطرافه ، معدته و كليته .. 

و اصدر تريس صراخ عالي و لكنه لم يخرج خارج حدود القبو 

و كانت الطاقة حول تريس ترتفع بدرجة ملحوظة 

صدم  العجوز و قال : نصف خطوة للهالة الحمراء 

أنه عالم اساطير عدد من دخلوه فى التاريخ يعدون على صوابع اليد الواحدة و لكن ها هنا امامى فتى فى العشرينات أوشك على دخول هذه المرحلة " و بلع ريقه و قال:  يبدو أنه يجب أن يدخل المصفوفة التى تركها الرجل الضخم قبل خمسة و عشرين عاما "  

( اكيد عرفتو من الرجل الضخم ) 


و نظر العجوز لتريس و رأى أن كل ما تبقى من جراحه سطحية و قد توقع أنها ستتعافى فى غضون كم ساعة 

خرج العجوز من القبو و وجد مارثا تنتظره متلهفة لتعرف ما حدث  ابتسم العجوز لها و قال : أنه تعافى تقريباً " اطمأنت مارثا و سأل العجوز : كم مر من الايام ؟ 

جاوبت مارثا : ثلاثة أيام تقريبا . 

تعجب العجوز : مم يبدو أن علاجه استغرق وقتاً و  جهداً أكثر مما توقعت و لكن لا يهم كل هذا كان لاجل لحفيدتى الجميلة . 

ابتسمت مارثا فى وجه جدها و بدأت فى الحديث معه بلهفة كطفلة صغيرة 


فى القبو 


كان تريس طائر فى الهواء حوله هالة حمراء خفيفة ترتفع قوتها شيئاً فشيئاً و لكنها فجأة توقفت عن الإرتفاع 

و شقت السماء و تم سحب تريس 

و صدم العجوز فى القصر و قال : انها المصفوفة !! 


داخل المصفوفة  

تريس كان يسبح فى الفضاء المظلم 

و كان يقترب ببطأ من مصدر للضوء و عندما دخل الضوء وجد نفسه داخل ساحة حرب عملاقة 

و كله يقتل الاخر و فجأة لمح والدته فى منتصف الحرب و كانت تقاتل غول عملاق 

و ركض تريس لينقذها و لكنه وصل متأخراً كان رأسها قد انفصل عن جسمها غضب تريس و أطلق العنان لقوته و بدأ يطلقها على اى شخص عابر و لكنه كان أضعف حتى من أن يجذب انتباههم و فجأة وجد نفسه ينظر لجسده مقطوع الرأس 

و فجأة وجد نفسه فى معبد عملاق و والدته و شخصان آخران لا يعرف من هم و لكنه يبدو أنه يكن لهم مشاعر عميقة معلقون و كانو سيعدمون و قال صوت : اختار هل تنقذهم و تموت ام تنقذ نفسك و يموتون " 

و حاول تريس فى البداية إنقاذهم و لكنه فشل فاختار ان يموت على ان يرى أحبابه يموتون

و ظل تريس يعانى من تجربة موت شخص يحبه للغاية  آلاف المرات كل مرة كان أضعف من أن يلاحظ حتى .. 

فجأة وجد تريس نفسه أمام رجل ضخم يشعر تريس بشعور مألوف نحوه و لكنه لا يعرف ما هو 

قال الرجل بغضب : فاشل ، ضعيف ، مستهتر ، عنيد ، لا يفكر فى العواقب ، مجرد حشرة تظن أن تملك العالم عندما وجدت براز على الأرض أو..أو  انت حتى لا تعرف ما انت.. شخص يريد التمسك بالقيم العقيمة التى بنيت له من شخص اخر ، شخص لا يريد أن يصبح مميزا ، شخص يريد ان يكون المثالى ، شخص متناقض اخفى تناقضه تحت قناع ورقى طار مع اول نفحة رياح ، و لكن هل حقا عشت كما تريد ؟ طوال آلاف المرات اخترت ان تحاول إنقاذهم و لم تفكر فى نفسك للحظة  ما هذا القديس هاهاهاهاها ؟ 

استجمع تريس شجاعته و قال : انا لست قديس انا شخص عادى جدا انا انسان لديه لحظات جيدة و لحظات سيئة اخترت دائما إنقاذ من أحبهم لانى لا استحمل ان ارى شخص احبه فى مشكلة اريد ان اجعل الكل أن يعيش بسعادة حتى لو على حساب حياتى " أوقفه الرجل الضخم : شششش اقفل فمك القذر الكذاب هذا.. انت لم تهتم ابدا سوى بنفسك كل ما فعلته هو لإرضاء كبريائك  اللعين و نزعة التملك فيك انت رأيتهم كأدوات لكى تشعر بذاتك فمنذ ولادتك حتى الآن لم تشعر بذاتك بدون أشخاص آخرين 

ترى حكمهم عليك هو الحقيقة المطلقة دائماً بك نقص تريد أن تسده بعبارات مثل : انظر لقد ضحى بحياته من اجلنا أو انظر أنه الشاب الخطير الذي لا يهتم بالعواقب كم هو رائع .. مريض نفسي مثلك لابد من علاجه " و فجأة سحب الرجل العملاق تريس و رماه فى مكان ما غريب و قال : ستكتشف نفسك الحقيقة فى عجلة الحياة و الموت " 

.

.

.

.........

تخيلو غضب هذا الرجل لأن يرى ابنه مريض نفسي توقعه ماذا سيفعل اذا عرف أنه مات من خنزير بري 😂😂

التعليقات
blog comments powered by Disqus