☜العاصمة السحرية☞

»» منزل عائلة شين

في وسط غرفة المعيشة وقف أليكس أمام الباب ينظر إليه الجميع نظرة غريبة تحدثت شين نان(الجدة شين)وقالت"من أنت من الذي سمح لك بالدخول إلى هنا "

لم ينتبه أليكس لها وقال بنبرة باردة"من هو شين مين"

نظر كل من في الغرفة نحو شين مين عندما رأى شين مين نظرات الجميع إليه تحدث قائلا" أنا هو ماذا تريد "

مشى أليكس نحوه مباشرة وتحدث"ألم أخبرك أن أي شخص يؤذي الموظفين الذين يعملون لدي سأجعله يدفع ثمن ذلك "

"مالذي تقصده بذلك!!"وصل أليكس أمام شين مين وقام بضربه في بطنه

"أغغغ"

إنحى شين مين وأمسك بطنه بيديه وصرخ

""تب....*""لم يعطيه أليكس فرصة لإنهاء كلامه وضربه مباشرة بقبضته في وجهه الأمر الذي جعله يسقط مباشرة أمام يو زان، بعد رؤية ذلك صرخ كل من شين نان وشين ري(والد شين مين)

""شين مين ""×2

تحدثت شين نان وهي تصرخ في أليكس""من أنت مالذي تفعله بحفيدي""

لم يتكلم أليكس وتوجه نحو شين مين الذي كان يحاول النهوض ولكن عندما كاد يصل إليه وقف شين ري في طريقه وأراد مهاجمته"أترك إبني أيها #$%"

تجنب أليكس ضربته بسهولة وقام برفع ساقه مباشرة أمام رأسه وضربه في عنقه، من شدة الضربة وقع شين ري مغميا على الأرض..

""بني ""

تابع أليكس طريقه نحو شين مين وإنحنى على ركبته وأمسكه من شعره كان وجه شين مين مليئ بالدماء وتحطمت قليل من أسنانه فتحدث متعلثما شاتما أليكس

"%$#%@"

لكن لحظة تكلمه وجد وجهه يقبل الأرض ولم ينتهي الأمر على هذا النحو بل تابع أليكس ضربه على الأرض ليس مرة أو مرتين فعل أليكس ذلك كثيرا لدرجة أن شين مين لا يكاد يعرف وجهه

"أترك حفيدي أيها الوغد ،يو زان وشين يو (أب شين هانر)مالذي تفعلانه أيها الحمقى فلتساعدو حفيدي"

خرج كل من يو زان وشين يو من ذهولهما شعر شين يو بالخوف من أليكس لذلك تقدم نحوه بسرعة هادفا مهاجمته عندنا أراد أليكس ضربه توقف لحظة رؤية أن شين يو أمسك بطنه وخرج وهو يصرخ"آهههه بطني بطني "

أليكس: ◉‿◉

شين نان: (0_0)

الجميع: (?_?)

نظر كل شخص في الغرفة له كأنه أحمق"شين يو أيها الإبن العاق "

وجه أليكس نظرته نحو الشخص الأخير المتبقي وهو يو زان الذي بدوره نظر إليه بعدها تحدثت شين هانر التي كانت صامتا"أسفة سيدي على إزعاجك ولكن هل يمكن أن تخبرنا بسبب إقتحام بيتنا ومهاجمتنا أو سأقوم بالإتصال بالشرطة"وجه أليكس نظراته نحوها وتحدث إليها

"لقد حطم المقهى الخاص بي وقام بإيذائي موظفي "

"حسنا سيدي سنقوم بتعويضك كم من المال تحتاج"

"لا أحتاج إلى مالكم "بعد إنتهاء أليكس من الكلام أمسك شين مين من قدمه وقام بجره

""أترك حفيدي ""

لم يستجب أليكس لها وغادر غرفة المعيشة متوجها نحو الخارج لحقت به شين نان على عكازها وهي تصرخ""شين هانر يو زاان فل تمنعاه من أخذ حفيدي ""

تبع كل من شين هانر ويو زان أليكس، بعد خروجهما وجدو أليكس يربط شين مين في الجهة الأمامية لسيارته ذهل الجميع بهذا الأمر..

""مالذي تفعله لحفيدي ""

بعد ربطه قام أليكس بصفع شين مين حتى إستيقظ الذي بدوره تفاجأ برؤية أليكس أمامه وأراد لكمه لكن وجد نفسه مكبلا

""أتركني #@$%#"""

"سأقوم بأخذك في جولة حول المدينة "

""فلتتركني %$#@ جدتي ساعديني""

"يو زاان فلتساعد حفيدي أو سأجعلك تطلق شين هانر"

لحظة سماع ذلك تنهد يو زاان، هل يجب علي مهاجمة أحمق كهذا تبا إن لم يكن من أجل شين هانر لرفضت الأمر..

هاجم يو زاان أليكس بهدف جعله يتعرض لإصابة تجعله يغمى عليه، لكن الأمر الذي فاجئه أن أليكس تجنبه بسهولة وقام بلكمه، أراد التصدي لها لكن تأخر في ذلك وأصيب مباشرة في وجهه

"تبا"

لكن أليكس لم ينهي الأمر هنا بل قام برفع رجله مباشرة نحو ذقنه حتى سقط يو زان على الأرض"تبا إنه بارع في القتال إن لم أقاتل بقوتي سأخسر؛ لكن لم تنتهي فترة الخمس سنوات حتى صباح الغد "

تقدم أليكس بسرعة نحو يو زاان قاصد ضربه لكن شين هانر وقفت أمامه

""توقف من فضلك دعنا نحل الأمر بدون عنف""

توقفت لكمة أليكس مباشرة أمام شين هانر وتحدث"ليس هناك ما نتحدث عنه "

إستدار أليكس وركب سيارته وشغلها وقرر المغادرة تحت صراخ شين مين

""جدتييي سااااعديني ااااههه ""

""حفيدي لااااا فلتترك حفيدي ""

لم يأبه أليكس لصراخهما وإنطلق بأقصى سرعته ضربت شين نان عكازها بالأرض وصرخت في شين هانر""أيتها الحمقاء ما فائدتك لم تستطيعي حتى مساعدة حفيدي""

"مالذي يمكنني فعله جدتي لقد رأيت قوته كيف لي أن أوقفه"

""فلتخرسي وقومي بالإتصال بالشرطة بسرعة "شعرت شين هانر بالظلم وقامت بإخراج هاتفها للإتصال بالشرطة

••••

••••

••••

في إحدى شوارع العاصمة السحرية كانت فتاة شقراء الشعر ذات عيون سوداء وشفاه رقيقة جميلة وقوام جميل، تمسك هاتفها وتوجه كاميرتها نحو وجهها وتقول

|مرحبا بكم أعزائي معكم أماندا مذيعتكم الجميلة اليوم أردت تحقيق طلبكم وهو التجول في شوارع الأغنياء ومعرفة كيف هو تصميم شوارعهم|

||1/القط المغوار : رائع لقد إشتقت لك أماندا

2/البطل الخارق: جيد واخيرا حققتي طلبي

3/بياض الثلج :هذا رائع يمكنني الآن معرفة كيف هي منازل الأغنياء والفرق بينهما بين الواقع والأفلام

4/النمر الخطير: أنت جميلة اليوم أماندا

5/الحطاب : اوو أنا أحبك أماندا" ••••••+٩٩||

|شكرا لكم على دعمكم لي دوما والآن دعونا نذهب هيااااااا بنااااااا

|ولكن أثناء تحدث أماندا مع متابعينها إنجرفت سيارة روند روفر في أحد المنعطفات أمامها ولكن لم يفاجئها الإنجراف بل الشخص الذي كان مربوطا في الجانب الأمامي للسيارة وهو يصرخ

""آهههههه توقف أرجوووووك انا أاااسف لن أفعل ذالك ثانية""

وجهت أماند الكاميرا الخاصة بها مباشرة نحو السيارة وهي تقول..

|ماهذا مالذي يجري هناا |

||1\ الحطاب : هل هذا شخص مربوط في سيارة

2\المتنكر: أنظر أن وجهه مليئ بالدماء

3/بياض الثلج : فلتهربي أماند يمكن أن يكون مختلا إذا رآك إحتمال أن يفعل شيئ لك

4/الوسيم : لا أماندا إنها فرصتك للشهرة فلتتابعي التصوير ••••+٩٩||

بعد رؤية التعليقات والأخبار من متابعيها جمعت أماندا شجاعتها ولم تهرب وأستمرت في تصوير السيارة التي كانت تقترب منها بسرعة كبيرة حتى مرت عليها وهي تسمع بكاء الشخص المربوط""آهههههههه سااااااااعدوني""

|هل رأيتم ذلك إنه شخص مجنون حقا يجب علينا إبلاغ الشرطة عنه|

||1/المقاتل: أجل فلتقومي بذلك

2/الأميرة: لقد إتصلت بالشرطة▪︎▪︎▪︎▪︎+99||

حسنااااا أرجو أن تقوموا بنشر البث حتى يشاهد غيركم الفيديو ويحذر |

••••

••••

••••

"هممم هل هذه مذيعة! ،حسنا لا يهم سأقوم بجعل هذا الأبله يشعر ببعض الألم "

تابع أليكس قيادته بسرعة في أنحاء المدينة السحرية وهو يستمع إلى صراخ شين مين ولكن بعد مدة من القيادة سمع صافرات إنذار الشرطة خلفه..

{بأمر من شرطة العاصمة السحرية فلتوقف سيارتك الآن }

لم يأبه أليكس بهم وقام بزيادة سرعته""أرجوووك سااامحني أرجوووك لن أفعل ذالك ثانية اااااه ""

بعد مرور أكثر من نصف ساعة من قيادة أليكس قام بتضيع الشرطة وتوقف أمام أحد الأعمدة الضوئية وسط الطريق ونزل من سيارته""آهههه أرجوووك فلتت**""

لم ينهي كلامه وقام أليكس بصفعه..

"أصمت"

قام أليكس بفك حبل شين مين وجريده من جميع ملابسه وتركه بملابسه الداخلية فقط وقام بربطه بالعمود""لااااا فلتتركني ""

"هذا إلا شيئ قليل مما فعلته لشيا وانر وأنصحك بعدم إخبار الشرطة بمن أنا أو سأريهم كيف حطمت متجري أو كيف كدت تقتل شيا وانر وإبنتها"ثم لكمه أليكس في وجهه مباشرة حتى أغمي عليه وقرر المغادرة وأرجع رقم لوحت السيارة إلى الأصلي وغادر المكان عائدا إلى المشفى

••••

••••

••••

__ شيو فان بوف _

وقفت في أحد المقاهي وأمامي رجل ذو وجه أجنبي لم يكن هذا الشخص سوى أحد القتلة في قصري"حسنا لقد أتيتم"

"نعم ماهي أوامرك الملك الشوري"وضعت صورة لأليكس أمام أحد أتباعي وقلت له"أريد هذا الشخص ميت اليوم "

"سأفعل ذلك "

"جيد جدا وأيضا فلتحذروا أنه ليس بشخص بسيط "

"أمرك الملك الشوري "

"حسنا يمكنك المغادرة الآن "بعد مغادرة تابعي وقفت وقررت مغادرة المقهى وفي طريقي أفكر في اللحظة التي يموت فيها أليكس"جو شينر بعد أن أعتني بأليكس سيأتي دورك أنت وعائلة جو بعد التمتع بك سأرميك مثل العاهرة هههههههههه"

••••

••••

••••

»» منزل عائلة شي

نوقفت شين هانر ويو زان وشين نان وأمامهما شرطي"كيف هل وجدتم حفيدي "" نعم لقد وجدناه معلق على إحدى الأعمدة""وأين هو الآن ""

لقد تم أخذه للمشفى لمعالجته "

"وماذا عن الشخص الذي خطفه"

"إن الأمر قيد التحقيق نحن ننتظر إستيقاظه حتى نسأله عنه "

"حسنا شكرا لمجهوداتك "بعد مغادرة الشرطي إلتفتت شين نان نحو شين هانر وتحدثت"حسنا دعينا نذهب إلى المشفى لزيارة إبن عمك "

"حسنا جدتي "

•••••

•••••

»» شركة عائلة جو

كانت جو شينر تقوم بمعالجة أحد المستندات حتى شعرت بالملل وأتكأت على كرسيها وهي تتنهد"أريد كوب من القهوة ، حسنا يبدو أني يجب علي زيارة مقهى أليكس لشرب القليل من القهوة بالطبع لست ذاهبت من أجل رؤيته، أنا ذاهبة فقط لأن قهوته لذيذة"

بعد دقائق غادرت جو شينر شركتها وتوجهت نحو مقهى أليكس عند وصولها دفعت باب المقهى ولكن عندما دخلت وجدت المكان محطم تماما..

"مالأمر أين أليكس "

""أليكس.. أليكس ""

شعرت جو شينر بالفزع عندما لم تتلقى ردا من أليكس"أين أليييييكس أين هو أييييييين..!! هل يمكن أن يكون حدث له شيئ ما ، صحيح الكاميرات "

غادرت جو شينر المكان نحو سيارتها وفتحت حاسوبها وشغلت الكامير ورأت كل ما حدث حتى اللحظة التي غادر أليكس فيها

"الحمد الله إنه بخير أظن أنه إتجه نحو المشفى "حملت جو شينر هاتفها

"أريدك أن تعلم في أي مشفى يتواجد أليكس "

|أمرك سيدتي|أغلقت جو شينر هاتفها"شين مين أليس كذالك كيف تجرأ على تدمير المقهى الخاص بأليكس "

||مشفى الأمل ||بعد تلقي الرسالة توجهت جو شينر مباشرة نحو المشفى الءي يتواجد فيه أليكس...

••••••

•••••

•••

»» شنغهاي

>> مركز الشرطة

كانت كانغ يو جالسة في مكتبها تقرأ أحد الملفات في يدها"لقد علمت ذلك وأخيرا وجدتك أليكس سأتي أليك مباشرة بعد الإعتناء بلين فان "

إبتسمت كانغ يو وغادرت المكان متجهة نحو زنزانة لين فان ووجدته بحالة سيئة ولحظة رؤيتها بدأ بالصراخ"

"أخرجوني من هناااا ""

"لن تخرج من هنا حتى يتم إثبات براءتك "

"إذا دعيني إجري إتصال "

"لا "

"لماذا أظن أن لدي الحق في الإتصال "

لم تنتبه كانغ يو له وغادرت المكان"حسنا أعلم أن لديه الكثير من الإتصلات سأحاول إبقائه هنا بأقصى مأستطيع حتى أدمر جميع حلفاءه"

لحظة خروجها وجدت جيو وان يغادر المكان"مالأمر لماذا تدعونه يغادر "

"حسنا سيدتي لقد جاء أحد الأشخاص وأعترف أنه هو من قام بكل عمليات التهريب والبيع "

"لقد أخبرتك أنني لم أفعل ذالك "نظرت كانغ يو إلى جيو وان بشفقة، لا يهمني أمرك أنت تستحق ذلك لأنك كنت من أحد الأشخاص الذين قاموا بأذية أليكس فلتعتبره إنتقاما.

"لماذا تنظرين لي بتلك الطريقة "

"حسنا لا يهم فلتطلقو سراحه"

>> منزل عائلة شون

جلست شون زوي وهي تبتسم على إحدى الأرائك وفي يدها صور لأليكس وهو صغير

"كم كنت لطيف ياحبيبي~♡ وأنت صغير "ولكن قاطعها رنين الهاتف الأمر الذي جعلها غاضبة

"يستحسن أن يكون الأمر مهم لجعلك تقاطعني "

|سيدتي لقد قمنا بجعل شخص ما يتحمل كل اللوم عن جيو وان وقد تم إطلاق سراحه منذ لحظات |

"حسنا إتبعه ولا تفعل أي شيئ حتى أقوم بأمرك وماذا عن ذلك الأحمق الذي قلد أليكس "

|مازال في السجن |

"حسنا فلتراقب الوضع لحظة خروجها أمسكه"

|أمرك سيدتي|

"هههههه جيو وان جيو وان أظن أن وقتك سينتهي قريبا فلتجعل سهم عائلتك يرتفع بعدها سأقوم بقتلك مباشرة "

رفعت شون زوي هاتفها وأرسلت رسالة

||كيف هي الأمور ||

||سيدتي لقد وافق جيو كي على شروطنا||

||حسنا جيد جدا ||

"كل القطع في مكانها لم يتبق سوى أنت جيو وان "

•••••

•••••

•••••

في إحدى المنازل ﻭﻗﻔﺖ ﺇﻣﺮﺃﺓ ﺫﺍﺕ ﺷﻌﺮ ﺃﺳﻮﺩ ﺗﺤﻤﻞ ﺳﻴﻒ ﻓﻲ ﻳﺪﻫﺎ ﺍﻟﻴﻤﻨﻰ ﻭﻣﺴﺪﺱ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﺪ ﺍﻟﻴﺴﺮﻯ.. ﺟﺴﺪﻫﺎ ﻣﻐﻄﻰ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎﺀ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻴﻪ ﻣﻠﻴﺊ ﺑﺎﻟﺠﺜﺚ ﻭﻗﻔﺖ ﻫﻨﺎﻙ ﻣﺜﻞ ﻣﻠﻜﺔ ﺍﻟﻘﺘﻞ ﻭﺳﻂ ﺍﻟﺠﺜﺚ ﻭﺃﻣﺎﻣﻬﺎ ﺷﺨﺺ ﻣﻠﻴﺊ ﺑﺎﻟﺠﺮﺍﺡ

"ﻣﻦ ﻗﺎﻡ ﺑﻘﺘﻞ ﺇﺑﻨﻲ "

"ﺃﻥ*ﺃﻧﺎﺍ ﻻ ﺃﻋﻠﻢ "ﻗﺎﻣﺖ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﺑﻘﺘﻞ ﺍﻟﺸﺨﺺ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﻣﺎﻣﻬﺎ ﻭﺑﺪﺃﺕ ﺩﻣﻮﻋﻬﺎ ﺑﺎﻟﺴﻘﻮﻁ ﻭﺍﻟﺼﺮﺍﺍﺍﺥ..

"اهههههههه اليييييكس ﺃﺑﻨﻲ ﻟﻤﺎﺍﺍﺫﺍ ﺗﺮﻛﺘﻨﻲ ﻟﻤﺎﺍﺍﺍﺫﺍ... ﺳﺄﺟﻌﻠﻬﻢ ﻳﺪﻓﻌﻮﻥ ﺛﻤﻦ ﺃﺫﻳﺘﻚ ﻟﻦ ﺃﺗﺮﻙ ﺃﻱ ﺷﺨﺺ ﻋﻠﻰ ﻗﻴﺪ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﺳﻴﻤﻮﺕ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺷﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﺃﺫﻳﺘﻚ ﺳﺄﻗﺘﻠﻪ ﺳﺄﺟﻌﻠﻬﻢ ﻳﺪﻓﻌﻮﻥ ﺛﻤﻦ ﺃﺫﻳﺘﻚ ﻻ ﺗﻘﻠﻖ ﻳﺤﺒﻴﺒﻲ ﻟﻦ ﻳﻨﺠﻮ ﺃﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﻫﻬﻬﻬﻬﻬﻬﻬﻬﻪاااااا ﺃﺟﻞ ﻟﻦ ﺃﺗﺮﻙ ﺃﻱ ﺃﺣﺪ ﻋﻠﻰ ﻗﻴﺪ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ اااا"""...

"" ﺍﻫﻬﻬﻬﻬﻬﻬﻬﻪ""

ﻭﻗﻔﺖ ﺳﻮ ﻣﻴﻨﺠﺮ ﻣﻦ ﻋﻠﻰ ﺳﺮﻳﺮﻫﺎ"ﺇﻧﻪ ﻛﺎﺑﻮﺱ آخر ﺛﺎﻧﻴﺔ "ﺃﻣﺴﻜﺖ ﺳﻮ ﻣﻴﻨﺠﺮ رأسها و ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻏﺎدرت متجهة نحو إحدى ﺍﻟﻐﺮف و ﻓﺘﺤﺘﻬﺎ، ﺫﻫﺒﺖ ﻣﺒﺎﺷﺮة ﻧﺤﻮ احدى الصور الموجودة ﻋﻠﻰ سطح المكتب ﺑﺠﺎﻧﺐ ﺳﺮﻳﺮ ﻟﻄﻔﻞ ﺻﻐﻴﺮ ﻛﺎﻧﺖ الصورة ﻟﻄﻔﻞ ﻓﻲ ﻋﻤﺮ 11، ﺃﺳﺘﻠﻘﺖ ﺳﻮ ﻣﻴﻨﺠﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﺮﻳﺮ ﻭﻫﻲ ﺗﺤﺘﻈﻦ ﺍﻟﺼﻮرة و ﺗﻤﺘﻢ"ﺃﻳﻦ ﺃﻧﺖ ﻳﺎﺻﻐﻴﺮي ﻟﻘﺪ ﺇﻓﺘﻘﺪﺕ ﻛﺜﻴﺮﺍ"

..............................ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻨﺎﻙ ﺃﻳﺔ ﺃﺧﻄﺎﺀ ﺃﺭﺟﻮ ﺍﻟﺘﻨﺒﻴﻪ ﻟﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﺃﺣﺎﻭﻝ ﺍﻟﺘﺤﺴﻦ

2024/05/11 · 249 مشاهدة · 1958 كلمة
BAD BOY
نادي الروايات - 2024