☜ المدينة السحرية ☞

»» حانة القمر

إستدار شايو فان نحو مصدر الصوت ووجد أنه شخص يرتدي ملابس سوداء تغطي جسده كله مع قناع على وجهه"من أنت "جلس أليكس مقابل شايو فان ورايمنود ونظر إليهما وتحدث...

"لقد إختبرت صبري كثيرا "

"أليكس شوبر "

"لقد تم إنقاذك مرة ولكن هذه المرة لن تفلت من بين يدي أبدا"ما إن أنهى أليكس كلامه قلب الطاولة مباشرة في وجه رايموند وشايو فان وضع كل منهما يديهما أمام وجههما

<•••>

تحطمت الطاولة وكل مافيها إستغل أليكس الموقف وضرب رايموند مباشرة في رقبته بقبضته

<•••>

بعد هذه اللكمة نزف رايموند من أذنيه ونظر إلى أليكس بعيون نادمة وسقط على الأرض ميتا...

""رايموند ""

شعر شايو فان بالغضب عندما رأى تابعه يموت أمامه،في لحظة قام بجمع كل التشي في يديه وهاجم أليكس..

""فلتمت ""

< ضربة >

أمسك أليكس قبضته بيده اليمنى"تبا مرة أخرى أشعر أن الطاقة في يدي تختفي "رفع شايو فان قدمه محاولا ضربه بركبته ولكن تفاد أليكس ذلك بكل سهولة ، لم يقف أليكس ساكنا أيضا ولكم شايو فان في وجهه وبدوره تجنبها شايو فان ولكن وجد أن هناك يد تتجه نحو بطنه أنزل يديه بسرعة محاولا صد ضربة أليكس لكن تفاجأ أن هناك قدما على جانب وجهه الأيمن

<ركلة >

سقط شايو فان على الأرض مباشرة بعد تلقيه ركلة في رأسه"أغغغ" شعر شايو فان بالدوار بعد تلقيه تلك الركلة لذا أراد النهوض لكن أليكس لم يمنحه أي فرصة وقام بركله ثانية في فكه مما دفعه نحو وسط الحانة..

"اهههه"

إصطدم شايو فان بأحدى الطاولات وسقطت عليه عدة قوارير من الشراب على رأسه، نظر الأشخاص المتواجدين هناك إليه ثم الى المكان الذي طار منه ووجدو أليكس بلباسه الأسود وقناعه الأبيض وبجانبه جثة رايموند..

""آههههه""×5 صرخت بعض النساء بعد رؤية جثة رايموند وبدأ بعض الناس بالركض خوفا على أنفسهم وهناك من تراجع وبدأ بالتصوير .لم يأبه أليكس بالصراخ حوله ومشى نحو شايو فان الذي كان بالكاد يستطيع الوقوف وقام بلكمه في وجهه لكم ثم لكمة

< لكمة >×3

لم يتوقف أليكس عن لكمه حتى لم يعد بالإمكان معرفة وجه شايو فان.. شاهد الأشخاص الذين كانو في الحانة ذلك وشعرو بقشعريرة تتسلل إلى قلوبهم..

"إنه قاسي جداا"

"هل سيقتله "

"سأهرب لا أريد أن أموت وأنا أشاهد "

"أين الحراس نادي على حراس البار "أراد أليكس الإستمرار في لكم أليكس حتى الموت..

~~~ خطى اقدام

"توقف مكانك"إلتفت أليكس لمصدر الصوت ووجد أن هناك 4 أشخاص يرتدون زي حراس"يالا الإزعاج"

شايو فان الذي كان بالكاد يحافظ على وعيه قرر إستغلال الموقف والهروب لذا جمع كل قوته ووقف على قدميه وأسرع نحو المخرج"لا لن تهرب "

أراد أليكس منعه لكن وقف أحد الحراس في وجهه"إبتعد عن طريقي "

قام أليكس مباشرة بإسقاطه أرضا وقرر متابعة ملاحقة شايو فان ~~~

أحاط الحراس الثلاثة بأليكس قبل مغادرته المكان، شاهد أليكس شايو فان وهو يهرب من المكان الأمر الذي جعله غاضبا جدا"@$@$ لكم"بدأ أليكس بالقتال ضدهم وحاول إسقاطهم بسرعة....

خارج حانة القمر كان شايو فان يمشي وهو يعرج ووجه منتفخ ومليئ بالدماء في كل ثانيتين يلتفت خلفه خوفا من أن أليكس يلاحقه، إستمر على هذه الحال حتى وصل إلى نهاية أحد الأزقة..

"يجب أن أهرب أو سأموت ، لا بأس سأعود وأنتقم منك ، عار اليوم سأجعلك تدفعه غاليا يأليكس "

~~~ خطى اقدام

سمع شايو فان صوت أقدام من خلفه لحظة إستدارته وجد أنه أليكس شعر بالخوف يتسلل قلبه وبدأ بزيادة سرعته..

"أسرع أسرع ستكون هذه أخر مرة تركض فيها "

""لمااذا تلاحقني لماااذا ""

••••

••••

••••

في الشارع الآخر كانت هناك فتاة ذات شعر أصفر تمسك هاتفها وتوجه كاميرتها نحو وجهها وتتحدث..

|يأصدقاء كان اليوم غريبا حقا هل وجدت الشرطة أي معلومات عن ذلك المجنون |

||1/البطة :لا لم يجدوا أي شيئ عنه

2/الأميرة: كأنه إختفى

3 /سلاحف النينجا: لكن سمعت أنهم وجدوا الضحية مربوطة في أحد الأعمدة

4/العميد:حقا إنه شخص مجنون

5/لكن من حسن حظك يأماندا أنك قمت بتصويره مما جعل عدد متابعينك يزداد ||

|أجل أنتم على حق لقد زاد عدد متابعين كثيرا وشكرا لكم على إشتراككم ودعمي، أظن أنه حان الوقت لإغلاق البث دعونا نلتقي غدا .....|

لم تنتهي أماندا من كلامها وسمعت صراخا""ساعدوني هناك شخص يريد قتلي ""

|هل سمعتم هذا يارفاق |

||1/القط المغوار : شخص يطلب المساعدة

2/بياض الثلج : كأنه قال هناك من يريد قتله

3/الأمير: أماندا أنصحك بعدم الذهاب ربما هناك شخص مجنون آخر

5/الشجاع : أماندا أنصحك بالذهاب ربما تكون فرصتك لزيادة عدد المتابعين ||

نظرت أماندا إلى التعليقات وبدأت في التفكير في رأسها؛ إن لم أذهب الآن ربما سأضيع فرصتي في زيادة عدد المتابعين ولكن ماذا لو أصابني مكروه ، حسنا إنها فرصتي لن أقوم بتضيعها أبدا..

|حسنا سأذهب وأرى ما يحدث |

إتجهت أماندا نحو مصدر الصوت وقامت بتوجيه الكامير إلى الوضع الخلفي وجدت مشهدا جعلها تسقط على مؤخرتها وتصرخ""آهههه"".

•••

•••

•••

ركض شايو فان بأقصى سرعته وهو يطلب النجدة ولكن كان ذلك بدون فائدة حيث وجد أن أليكس قد أمسكه من رقبته ودفعه مباشرة على الأرض

< صدمة >

بعد أن إصطدم شايو فان بالأرض حمله أليكس من شعره ونظر إلى وجهه وقال

"يبدو أنك أضعف مما كنت أتوقع"

"أتركني لن أقوم بإز*بإزعاجك مجددا"

"ههههه دعني أسألك إذا كنت في مكانك هل كنت ستتركني "صمت شايو فان بعد سماع كلام أليكس وعلم أنه سيموت لذلك قرر تفجير نفسه هو وأليكس عن طريق جمع كل الطاقة في بطنه والقيام بضخها ضربة واحدة

"ههههههههههههه إن كنت سأموت ستموت معي "

شعر أليكس بالطاقة تتجمع حول بطن شايو فان فعلم ما يدور في خلده، لذلك أمسكه من رقبته وحمله"هل تظن أنك ستقدر على قتلي "

لحظة إنتهاء أليكس من كلامه قام بلكمه بكل قوته في بطنه

< لكمة > بعد هذه اللكمة ظهرت يد أليكس من الجانب الآخر لشايو فان

"آرغغ" مرة أخرى الطاقة تختفي من جسدي"#$#$ لك"

نظر أليكس إلى الجثة التي في يده بنظرة لا مبالية ولما أراد إخراج يده من الثقب الذي كانت فيه سمع صراخ جعله يلتفت

"إنها تلك الفتاة مجددا"

رمى أليكس الجثة على الأرض ومشى نحو آماند التي كانت ترتعد من الخوف..

||1/القط المغوار : أسرعو إتصلو بالشرطة هناك قاتل

2/الأميرة :آماند أهربي بسرعة

3/الرومانسي: لااااااا حبيبتي أماندااااا

4/لشجاع:أين الشرطة لقد تأخرت ||

شعرت آماند بالخوف وبدأت الدموع تبلل خدودها عندما رأت أن أليكس يقترب منها لذلك تحدثت بسرعة"من فضلك لا تقتلني "

وصل أليكس أمام آماند ونظر مباشرة في عينها السوداء وتحدث"لماذا يجب علي عدم قتلك "

"حسنا حسنا لأنن**ي للل لا أريد الموت ومازلت صغيرة ولم أفعل شيئ يززز يزعجك ولدي أم يجب علي الإعتناء بها "

"كم عمرك ""16سنة "صمت أليكس قليلا ثم قام برفع يده، آماند التي لاحظت ذلك ظنت أنه يحاول قتلها لذلك أغمضت عينها.. هل ستنتهي حياتي هكذا لم أحقق حلمي بعد أمي أسفة ستعيشين وحيدة من اليوم فصاعدا .... أمممم ماذا لماذا أشعر بشعور رائع فوق رأسي!!

فتحت آماند عينها ووجدت أن أليكس يقوم بتمسيد شعرها ويقول"أجل مازلت صغيرة على الموت، وأظن أن أمك ستكون حزينة على موتك ليس من الجيد ترك الأمهات حزينات ههه"

ذهلت آماند بالأمر الذي يحدث أمامها لم تتوقع أن القاتل البارد الذي أمامها يمكنه قول شيئ لطيف مثل هذا"حسنا أظن أن الشرطة قد جاءت ، وداعا ومن الأفضل عدم الخروج ليلا أيتها الصغيرة "

غادر أليكس المكان تاركا كل من آماندا والمتابعين الذين يشاهدون بثها في حالة ذهول

||1/القرد : أوووو ما هذا قاتل لديه مبادئ

2/بياض الثلج : فيووو ضننت أنك ستموتين آماند

3/السمكة: أنت محظوظة جداا حقا

4/بويكا: ههههه ضننت أنك ستموتين حقا ههههه||

مسحت آماندا دموعها وتحدثت|يبدو أنني نجوت هذه المرة بأعجوبة ياله من يوم مجنون|

بعدها بلحضات توقفت سيارات الشرطة في مكان الحادث وقاموا بأخذ آماند من أجل التحقيق.أما بالنسبة لأليكس فقد عاد لبيته ، بعد الإستحمام إستلقى على سريره يفكر فيما سيفعله مستقبلا. . .

"لقد أردت حياة مريحة ولكنني أصبحت متورطا كثيرا في المشاكل هل يجب علي المغادرة من هنا، لا أظن ذلك مادمت أحمل لقب الشرير ستستمر المشاكل في المجيئ إلي ،هااااا"

وقف أليكس من على السرير بسبب عدم قدرته على النوم وأتجه نحو الشرفة وبدأ في التفكير في كيفية عيشه مستقبلا..

.******

☜شنغهاي☞

في إحدى السيارات السوداء جلس جيو وان يحدث خدمه"أين أخي أنا لم آره طوال المؤتمر الصحافي "

"نحن لا نعلم لقد حاولنا الإتصال به لكن بدون جدوى "

"هذا غريب "شعر جيو وان بشعور سيئ بعد سماع ذلك وقد تأكد من إحساسه عندما تم الإحاطة به من قبل عدة مركبات"مالذي يحدث تراجع بسرعة "

"لقد تم ثقب إطارات السيارة "أغلق جيو وان السيارة بسرعة"الحمد الله أنها مضادة للرصاص ، إتصل بالشرطة بسرعة "أخرج الخادم هاتفه بسرعة من أجل إجراء إتصال هاتفي ولكن تم إستقباله|لا يمكن إجراء المكالمة |

"سيدي لقد تم قطع الإشارة ""#@$"

نزل جميع الأشخاص المتواجدين في المركبات وتقدم أحدهم بمنشار كهربائي قاطع للحديد

"$##@$" بدأ جيو وان بالشتم

<•••>

تم قطع الباب ونزعه مباشرة، أمسك أحد الأشخاص بجيو وان مباشرة وقاموا بإخراجه من السيارة"توقفوا سأعطيكم ضعف ما أعطاكم إياه قائدكم وأتروكني أذهب "

لم يتكلم أي شخص منهم وقاموا بدفع جيو وان نحو إحدى مركابتهم

"سأعطيكم 3 أضعاف لا لا سأعطيكم 5 أضعاف فقط أتروكوني أذهب"

"أخرس هذا ما يحدث لك عندما تتحد السيدة الشابة"

<•••> ضُرب جيو وان في رأسه وأغمي عليه"نضفو المكان لا تتركو أي دليل على هذه الحادثة أو تعلمون ماذا ستفعل بنا الآنسة"

"نعم،"×3

غادرت نصف المركبات وبقي نصفها لتنضيف المكان... وصل النصف الأول إلى أحد المصانع المهجورة، بعد دخولهم المكان شغلوا آلة التقطيع وأيقضو جيو وان الذي رأى المشهد أمامه وبدأ بالصراخ طلبا الرحمة""توقفواااا لاااا دعني أكلم سيدتكم الشابة" "

قام أحدهم مباشرة بدفع جيو وان داخل الآلة وقاموا بتشغيلها وشاهدو عملية تحويله إلى لحم مفروم وسماع كل أنواع التوسلات والصراخ الخاص به

"قاومو بجمع كل هذا اللحم وإخلطوه مع الإسمنت وأرموه في البحر ""حسنا"×2

~~صوت إتصال الهاتف"لقد تم الأمر سيدتي "

|حسنا عمل جيد يمكنكم العودة الآن بعد التخلص من إبنه أيضا |

"تحت أمرك سيدتي "

~~

"السيدة مخيفة حقا "

••••

••••

••••

»».منزل عائلة سو

جلست سو مينجر وسط القاعة وبجانبها أحد أسودها وأمامها إحدى خدمها"إذا هل من أخبار مفيدة "

سقطت حبات عرق من جبين الخادمة وبدأت تتكلم"لا سيدتي ، لكن لقد عثرنا على دولاند "

"أين هو إذا "

"إنه في الخارج "

"إجلبيه إلى هنا "غادرت الخادمة المكان تاركت سو مينجر التي كانت في عيونها نظرت الألم والحزن ، لاحظ الأسد حزن سيدته فأقترب منها وبدأ بتحريك رأسه بالقرب منها...

"لا بأس أنا فقط أشعر بالحزن قليلا "في هذه الأثناء وصلت الخادمة مع دولاند"مرحبا ملكة جمال ماهو سببب بحثك عني "

"أين أليكس دولاند"

"أسف ملكة جمال لكن لا علم لي "نظرت سو مينجر مباشرة في عيون دولاند وأطلقت ضغطها عليه مما جعل كل الأشخاص المتواجدين في شنغهاي يشعرون بذلك ، سقط دولاند على الأرض مباشرة بعد تلقيه هذه الكمية من الضغط وبدأ ينزف من أنفه أذنيه وحتى عيونه"أين إبني "

صر دولاند على أسنانه وتحدث"لا علم لي "

شعرت سو مينجر بالغضب الشديد وأرادت قتل دولاند لكنها تذكرت أنه الشخص الوحيد الذي وقف بجانب أليكس، لذلك سحبت كل ضغطها وتحدثت

"أعتذر عن وقاحتي لقد فقدت السيطرة على أعصابي "شعر دولاند بالعجز بعد سماع ذلك فقد كان قد جاء وعلى علم أنه لن يعود على قيد الحياة لذا تكلم وهو يقول..

"لا بأس ملكة جمال "لوحت سو مينجر بيديها"حسنا يمكنك المغادرة،أنت قومي بعلاجه "لم تتلقى سو مينجر أي رد على كلامتها ولحظة إلتفتها وجدت أن الخادمة قد ماتت"هل أطلقت ضغطا كبيرا، لم أستعمل حتى قوتي كلها"

دولاند الذي سمع ذلك شعر بالخوف يتسلل قلبه"يالها من إمرأة مخيفة ، الحمد الله أن السيد الشاب قد أفلت من يدها"

~~

"تعالو نظفو المكان "

|أمرك سيدتي |

بعد دقائق دخل بعض الخدم وقامو بتنظيف المكان وأخذ دولاند من أجل العلاج .جلست سو مينجر على الشرفة تشاهد أسودها تلعب مع بعضها البعض وبعض قطرات الدموع تنزل من عيونها..

"أين ذهبت أيها الغبي ، أتريد أن تجعل أمك تصاب بالجنون أيها الإبن الأحمق "

~~مرت دقائق وسو مينجر على هذه الحال حتى شعرت بوجود شخص داخل نطاق بيتها لذا إنتظرت حتى يأتي وإذا به رجل عجوز ذو لحية طويلة برداء أسود وعليه وردة الزنبق

"من أنت "

"أدعى ليجين من طائفة الزنبق"

**************** رأيكم في الفصل وأرجو الإشارة للأخطاء ❣😇🌹 *************سبحان الله العظيم/سبحان الله وبحمده/ اللهم صلي وسلم على نبينا محمد

2024/05/13 · 231 مشاهدة · 1934 كلمة
BAD BOY
نادي الروايات - 2024