☜شنغهاي☞

»» مركز الشرطة

داخل المكتب الخاص للتحقيقات وقفت كانغ يو وعلى وجهها ملامح الغضب، وأمامها يجلس رئيس المركز""من هو الشخص الذي سمح بإطلاق سراحه ""

"لقد جاءت أوامر من القيادة العليا بإطلاق سراحه "

"ما كان يجب الإستماع لهم "

"آنسة كانغ نحن لا نملك الحق في المعارضة وكما أننا لا نملك أي دليل يأكد صحة تورطه مع جيو وان "

"لكن .."

"بدون لكن لا تجعلي مشاعرك تسيطر عليك لا تنسي أنك قبل كل شيئ شرطية ومن واجبك الحفاظ على مصداقيتك والتعامل مع الجميع بسواسية حتى لو كان عدوك، إن لم تستطيع فعل ذلك فأنت لا تستحقين أن ترتدي هذه البذلة"

طأطأت كانغ يو رأسها بعد سماع كلماته وتبادرت في ذهنها ذكريات حياتها الماضية مع أليكس

"يوي لماذا تقومين بفعل هذا "

في وسط أحد الزنزانات جلس أليكس ينظر مباشرة إلى كانغ يو التي كانت لديها نظرة باردة على وجهها..

"أنا أقوم بعملي فقط "

"هل عملك سجني بدون أي تهمة أو دليل "

"دليل لقد أقر أحد موظفِين شركتك أنك حقا حاولت إغتصاب سكرتيرتك "

"هااا يوي أنت تعلمين أنني لم أفعل ذلك وكل هذا تم إتهامي به من قبل لين فان أليس كذلك "

-أجل أعلم ذلك لكن لكن أنت السبب في كل هذا بسببك أنت، لقد أذيتني كثيرا لو أنك فقط لم تقم بخطبت تلك الفاسقة لكان كل شيئ بخير الآن، لكنك قررت التخلي عني قمت بجرحي مشاعري، يجب عليك دفع ثمن كل ما مررت به..

"لين فان لين فان لين فان، ألا تكتفي من رمي كل شيئ يحدث لك عليه"

"حسنا إفعلي ما تردين دعيني إجري إتصال مع المحامي الخاص بي "

-لا ليس الآن إن سمحت له بذلك ستثبت براءته لا يجب أن يعاني مثلما عانيت أنا أجل يجب عليه ذلك..

"لا يسمح بذلك حتى صباح الغد "

"هاهاهاها حقا ماذا أتوقع من شخص يستخدم مشاعره الخاصة في عمله كشرطي، لين فان محظوظ حقا بحصوله على مؤيد مثلك لمساعدته في أعماله القذرة "

"أنتتت"عاد أليكس إلى السرير ووجه ظهره إلى كانغ يو وقرر الإستلقاء..

"لا أعلم مالشيئ الذي غيرك يوي ولكن كنت أتمنى أن تستمر علاقتنا كما كانت من قبل "

'ههه علاقتنا...إنتهت في اللحظة التي قررت فيها التخلي عني ' ...

رفعت كانغ يو رأسها ونظرت مباشرة في وجه قائد المركز"سأفعل ذلك"

"جيد ، يمكنك المغادرة الآن "

~~ غادرت كانغ يو المكان وفي عيونها نظرات الإصرار والعزيمة"لين فان أعدك أن مصيرك سيكون إما الموت على إحدى تلك النساء أو أن تسجن تحت يدي "

••••

••••

••••

في إحدى السيارات السوداء ، جلس لين فان في المقعد الخلفي بنظرة غاضبة تعلو وجهه، بعدها جاءت قشعريرة في جسمه لحظة تذكره ما حدث له في السجن ...."ماهو سبب تأخركم في إخراجي من السجن "

"أسف الملك التنين لكن عائلة كانغ تدخلت في الأمر "

"ماخطب هؤلاء العائلات حيث قرر الجميع مهاجمتي ، حسنا لا يهم سأهتم بهذا لاحقا أين هو جيو وان "

"لقد إختفى البارحة ومازلنا نبحث عنه حتى الآن وبدون جدوى "

"إختفى ، مالذي تقصده "

"لحظة خروجه من السجن عقد مؤتمرا صحفيا وتلك كانت آخر مرة يظهر فيها "

"مالذي...."

< ••• > فجر رأس السائق

"#@% " لم ينهي لين فان الشتم وإنقلبت السيارة به

<•••>

|تم إسقاط السيارة|

"هيا هيا هيا تحركو بسرعة "صرخ أحد الأشخاص الملثمين إلى مجموعة يرتدون نفس الملابس الذي يرتديها

"أمرك "×5

في وسط السيارة التي صارت مقلوبة رأس على عقب ، شعر لين فان الذي كان داخلها بألم يتخلل مفاصله اثر الانقلاب المفاجئ الذي جرى....

"منذ متى عانيت مثل هذه المعاناة "

~~~- هل هناك أشخاص قادمون تبا يجب عليا المغادرة، جمع لين فان كل قوته وخرج من السيارة ومع ذلك ما إن قرر الركض جاءت طلقة نارية منعته من الهروب

< ••• >

تراجع لين فان بسرعة واختبئ خلف السيارة مباشرة متجنبا الطلقة النارية..

"#%$# "

~~~-

لقد إقتربوا كثيرا ، مالذي يجب فعله إن أمسكو بي فإحتمال كبير أن يتم قتلي ... في لحظة تفكير لين فان لمح شيئ بجانب السيارة، لا يهم ذلك يجب علي تحمل هذا من أجل نجاتي .

"أحيطو بالمكان لاتدعوه يفلت "إنتشر الأشخاص الملثمين حول السيارة ولكن فاجئهم الأمر أنهم لم يجدوا مكان لين فان

"أين ذهب "ركز أحد الأشخاص على المكان ووجد غطاء أحد المجاري..

"@#$ لقد أفلت من أنبوب المجاري "

~~ صوت الهاتف

|هل أمسكتم به |

"أعتذر سيدتي لكن الهدف أفلت عن طريق المجاري"

| اعثرو عليه |

"أمرك سيدتي "

"هيا هيا إتبعوا خط الأنابيب وأنظروا إلى أين يؤدي "إنتشر جميع الأشخاص المتواجدين هناك في طرق مختلفة بقصد البحث عن لين فان والامساك به ....

في الجزء الشرقي من شنغهاي في إحدى الطرق المهجورة فتحت احدى أغطية المجاري وخرج منها لين فان الذي كان مغطى بسوئل عديدة مع غائط فوق رأسه

"أخخخ رائحتي عفنة جدا ، أحتاج إلى حمام سريع لكن فل نبتعد من هنا أولا "

غادر لين فان المكان مسرعا خوف على حياته، يجب علي الإتصال بأتباعي لأن المكان خطر في شنغهاي بدون دعم وخاصة بعد إختفاء جيو وان

*********

☜العاصمة السحرية☞

"فيو من الجيد أن الآنسة جو وافقت على الشركة التي بيننا ، والآن لم يتبقى لي سوى نقل هذه الأخبار للمنزل ويمكنني أن أكون الوريثة القادمة "

"يبدو أنك سعيدة جدا "إلتفت شين هانر نحو أليكس الذي أحضر بعض أطباق الطعام..

"بالطبع أنا كذلك لقد تم إنقاذ عائلتنا من خطر الإفلاس وكل هذا بفضلك أشكرك كثيرا "

"لقد قمت بشكري بالفعل أربع مرات يمكنك التوقف عن ذلك" أرادت شين هانر قول شيئ ما لكن جذبتها الرائحة الصادرة من الطبق الذي أمامها

"ما هذا..؟ "

"إنه لحم مشوي مع البطاطا المقلية و....و.... "أخذت شين هانر لقمة من الطبق وشعرت بعصارة تتخلل فمها..

"إنه لذيذ "

"بالصحة والهناء "ما إن إنتهى أليكس من قول ذلك ،بَاشَرَت شين هانر بإلتهام كل الأطباق التي حولها مثل حيوان جائع..

-أظن أنها جائعة جداا لدرجة أنها لا تهتم بطريقة أكلها ، حسنا لا يهمني لطالما أنها تستمتع بالأكل، استمرت شين هانر بتناول الطعام واستمر اليكس بمسح الاكواب...

"هاا لقد شبعت " بعد انتهاء شين هانر من الاكل، رفعت رأسها وفي اللحظة التي قابلت فيها عيون أليكس تذكرت طريقة تناولها وتحول وجهها للون الأحمر..

"مالذي تنظر إليه أيها الغبي "

"هناك القليل من الصلصة على خدك "وضعت شين هانر يدها على خدها محاولة تنظيف نفسها"هنا "

"لا على الجانب الأيمن "

"هنا "

"أجل هناك "

"كان من الأفضل أن تفتتح مطعم "

"سأفكر في هذا يوم ما "جلست شين هانر وأليكس لمدة نصف ساعة تقريبا يتجاذبون اطراف الحديث، حتى قررت الرحيل والعودة لمنزلها.....

"أظن أنه يجب علي الذهاب الآن "

"وداعا إذا "

"شك.."

"لا داعي لشكري"

"لكن..."

"بدون لكن فقط إعتبريها إعتذار لإقتحام منزلكم والتسبب بالفوضى هناك "

"حسنا كما تريد ، سأزورك مرة أخرى عندما يكون لدي فرصة لذلك "

"مرحبا بك "

~~~ غادرت شين هانر المكان بإبتسامة تعلو وجهها الجميل"ياي وأخيرا بعض الأخبار الجيدة لأجل العائلة ، أظن أني سأعود لزيارة أليكس مرة أخرى في المستقبل من الممتع التحدث معه "

••••

••••

••••

"يبدو أن المقهى ليس به الكثير من الزبائن ، حسنا لا يهم أنا واثق أنه سيكون هناك الكثير منهم مع الدخول المدرسي "جلس أليكس في مقعده المفضل الجديد الذي هو مقابل المدفئة وأمسك أحد كتبه

~~~ "هل المكان مفتوح "

نظر أليكس نحو مدخل المقهى ووجد إمرأة جميلة ذات شعر أحمر وعيون سوداء وقوام متناسق جدا، كانت ترتدي ملابس سوداء كاملة مع حذاء رياضي أسود من يراها يشعر وكأنها إمرأة عصابات..

"نعم هل تحتاج شيئ ما "

"أريد بعض القهوة "

"ستكون جاهزة خلال دقيقة "وقف أليكس من مكانه وبدأ بتحضير كوب قهوة

"إنه مكان لطيف "

"آه شكرا لك "جلست المرأة مقابل أليكس في إنتظار وصول القهوة الخاصة بها..

-ليس سيئ لم يقع في سحري يبدو أن لديه ظبط عالي للنفس، ومن كان يعتقد أيضا أنه بهذه الوسامة، فوفو دعنا نرى ما في جعبته سيكون من الجيد ترك إنطباع جيد من أجل سهولة الحصول على مساعدته..

وضع أليكس القهوة أمامها وتحدث"إنها بدون سكر "

- إنها فرصتي.. "حسنا يمكنني أن أضعك في وسطها أنا متأكدة أنها ستكون حلوة المذاق "

اليكس: (. ❛ ᴗ ❛. )

نظر أليكس نحوها بنظرة غبية تعلو وجهه- ما خطب ردة فعله هذه أليس من المفترض أن يبتسم ما كان يجب علي تصديق أولئك المذيعات..

"هاهاها إنها مزحة فقط أردت تلطيف الجو فقط "

- يبدو أنها شعرت بالحرج لقول هذا حسنا دعني أرافقها في مزحتها إبتسم أليكس في وجهها وتكلم"لقد أصبح لطيفا منذ دخولك إلى هنا "

نظر الإثنان إلى بعضهما البعض وبدأ بالضحك

"ههههههها"×2"إنها جيدة حقا يبدو أنك شعبي بين النساء "

وضع أليكس يده خلف رأسه-شعبي بين النساء لاأظن هذا"حسنا لا يهم إسمي جيسكا لاين "

"أليكس شوبر "رفعت جيسكا يدها نحو أليكس الذي بدوره أمسكها

"مسرورة بلقائك أليكس شوبر "

"ولك بالمثل جيسكا لاين "جلست جيسكا في مكانها وبدأت بشرب القهوة الخاصة بها وبعدها مباشرة نظرت نحو أليكس بنظرت جدية..

"أليكس أظن أنك سمعت عن العالم السفلي في العاصمة السحرية أليس كذلك "

"أجل "

"وهل تعلم أنهم منقسمون إلى مقاطعات، كل مقاطعة تحت حكم عصابة من العصابات "شعر أليكس بجدية الحديث لهذا جلس وبدأ بالكلام..

"أجل أعلم هذا جيدا "

"جيد دعني أقدم نفسي مرة أخرى، أنا جيسكا لاين قائدة عصابة البجعة التي تتحكم بالمقاطعة الغربية "

"إذا هل هناك سبب يجعلك تقدمين نفسك لي مما أعرفه أنك شخص نادر الظهور والقليل من الأشخاص يعلمون كيف هو شكلك ووجهك "

"أنت لست مخطئ بهذا الشأن سبب زيارة لك أنني أحتاج لمساعدتك، طبعا هذه المساعدة لن تكون مجانية "

"مساعدتي…! كيف أقوم بمساعدتك...؟ أنا مجرد صاحب مقهى صغير "

شربت جيسكا رشفت من القهوة ثم بدأت بلعق شفتيها وأقتربت من أذن أليكس'أريد المعلومات التي بحوزتك بخصوص لو زان'

-هاا يبدو أنها حققت جيد قبل المجيئ إلي"إذا كنت تعلمين أنني أملك هذه المعلومات فأنت تعلمين الوعد الذي بيني وبين رئيس عصابة الأفعى "

"بالطبع أفعل ، ولكن هل تظن أن لو زان سيلتزم بكلمته "

"حسنا إن لم يقم بهذا، سأتكد من جعله يدفع ثمن ذلك "

"هههه وهل تظن أن هذا سيحل مشاكلك مادامت عصابة الأفعى موجودة فستضل تزعجك ودعني أقدم لك هدية صغيرة "

أخرجت جيسكا من جيبها هاتفها وقامت بتشغيل التسجيل الصوتي الذي دار بين لو زان والنمر، إستمع أليكس لكل هذا مع نظرة غضب على وجهه

-الكثير من المزعجين لم تفوت جيسكا الفرصة وقامت بضرب الحديد وهو ساخن"أنظر إذا أعطيتني كل المعلومات التي في يدك سأساعدك في حل هذه العصابات إنها صفقة رابحة لكل الجانبين وليس هذا فقط يمكننا أن نكون حليفين جيدين في المستقبل "

نظر أليكس نحو جيسكا وفكر جيد، حسنا إنها على حق كما أنني أحتاج إلى بعض الحلفاء إن أردت أن أعيش بهدوء لا أعلم متى سأقع في مشكلة عويصة"حسنا فلتنتظري قليلا "

أدخل أليكس يده في الدرج الخاص به وأخرج من النظام شريحة منه

"خذي ستجدين كل ماتحتاجينه عن عصابة الأفعى هنا "أمسكت جيسكا بالشريحة في يدها وابتسمت لأليكس"سيكون من الممتع الحصول على حليف مثلك "

"أجل إذا أحتجت شيئ ما سأكون متواجد من أجل المساعدة"

"لا بأس فقط دع أولئك الحمقى لي "أومأ أليكس برأسه لها"لديك قهوة رائعة "

"من الجيد أنها نالت إعجابك "

"فوفو ليست الشيئ الوحيد الذي نال إعجابي هنا "وقفت جيسكا من مكانها واقتربت من أليكس'المدير أيضا جذاب فوفو~ '

قبل أن يرد أليكس غادرت جيسكا المكان وهي تقول"أليكس دعنا نتواصل عندما أنتهي من هؤلاء الحمقى، باي... باي.. وحاول ألا تجلس في مكان دافئ جدا حتى لا تذوب فالسكر سريع الذوبان

"- حقا النساء عجيبات"

حسنا أظن أن هون إيرا ستأتي قريبا ،دعنا نجهز القليل من الحلوى لها..

••••

••••

" ههههههه كان من الممتع العبث معه "

بعد خروج جيسكا من المقهى ركبت السيارة الخاص بها

"عد إلى البار "

"أمرك سيدتي "أخرجت جيسكا هاتفها ووضعت الشريحة التي أعطاها لها أليكس..

"دعنا نرى مالذي جعلك تغضب لو زان "

~~بعد رؤية جيسكا للمحتويات اطلقت ضحكات عالية من شدة الفرح

"ههههههاااااا رائع رائع هذا ماكنت أحتاجه، الآن لن تعترض طريقي لو زان "

حقا كان من الجيد التواصل مع أليكس أن تكون حليف معه أفضل من عدو، أنا أتطلع للقائنا القادم أليكس شوبر....

********

☜شنغهاي ☞

»» منزل عائلة سو

"هل من أخبار جديدة عن أليكس "

"لا سيدتي "

ها أين أختفيت يا ترى وأنا من كنت أظن أنني أغلقت قلبي"ماذا عن الأشخاص الذي إقتحمو المكان هل وجدتم مكانهم"

"نعم سيدتي إنهم متواجدين في الجبل الشمالي لبكين "

بكين حسنا أظن أنه يجب علي أن أمضي بعض الوقت معهم"جهزو الطائرة الخاصة سأذهب لهناك "

"لكن سيدتي أظن أنهم لا يستحقون حظورك من أجل القضاء عليهم يكفي إرسال فرقة الموت للقضاء عليهم "

"لا أحب تكرار كلامي ويفضل حين عودتي أن تجدوا مكان ابني "

"أمرك سيدتي "غادرت الخادمة المكان تاركت سو مينجر وحدها التي حملت الكاتنا الخاص بها"أرجو أن يجعلوني أستمتع قليلا "

***********

أرجو الإشارة للأخطاء 🌹❣*********سبحان الله وبحمده عدد خلقه وزنة عرشه ومداد كلماته/ سبحان الله العظيم عدد خلقه وزنة عرشه ومداد كلماته/ اللهم صلي وسلم وبارك على نبينا محمد

2024/05/15 · 255 مشاهدة · 2052 كلمة
BAD BOY
نادي الروايات - 2024