☜بكين☞

بالقرب من منزل عائلة جو وقف ران زي ومقابله كانت سو مينجر تنظر إليه بإبتسامة وعيون حمراء جعلته يشعر بالرعب منها .- ما هذا ماخطب عينيها ,مهلا لماذا يدي ترتعش..

نظر ران زي نحو يديه ووجد أنها ترتعد- ههه ماخطب يدي هل يمكن ...لكن ران زي لم ينهي تفكيره وإذا به يسمع خطوات قادمة نحوه~~

رفع رأسه ووجد سو مينجر تتوجه نحوه وأثناء مشاهدتها وهي تقترب منه شعر كأنه يقترب من الموت."أيها العجوز لقد جلبت لي ذكريات سيئة جداا، لطالما أردت نسيانها لذلك تحمل عواقب أفعالك "

ما إن أنهت سو مينجر كلامها إختفت من مكانها ووقفت أمامه مباشرة-متى وصلت...

<لكمة>

تجنب ران زي لكمة سو مينجر بصعوبة ، وفي نفس الوقت تراجع عدة خطوات للوراء وهو يتعرق"يبدو أنكِ قررت التصرف بجدية ، لكن هذا لايهم مهما فعلتي لن تستطيعي هزيمتي وستعودين معي كخادمة "

أطلق ران زي كل قوته وفي نفس الوقت أطلقت سو مينجر طاقتها الداخلية ، بعد لحظات هاجم ران زي سو مينجر بكل قوته عندما رأت سو مينجر هجومه وجهت قبضتها مباشرة نحو قبضته .ران زي الذي شاهد ذلك شعر بالفرح- ههه يا لها من غبية تود صد قبضتي بقبضتها

<لكمة>

لكن فرحته لم تتكتمل عندما إصطدمت لكمة سو مينجر بلكمته وأستبدلت فرحته بصراخه""'آااااااههههه يديييييي '""

سقط ران زي على ركبتيه وهو ممسك بيده التي كٌسرت وهو يصرخ من شدة الألم"'آهههه يدي سأقتلك أيتها الفاسقة '"

رفع ران زي رأسه وهو غاضب ينوي القضاء على سو مينجر ولكن ما إن قابل عيونها الحمراء مع إبتسامتها الغريبة تجمد في مكانه ."هههه تقتلني هههه"

أمسكت سو مينجر ران زي من رقبته ثم حملته ونظرت إليه بنظرة قاتلة" مزال أمامك الكثير لتستطيع قتلي "بعد إنتهاء سو مينجر من قول ذلك أسقطته مباشرة على الأرض بكل قوتها ...

"أرغغ"شعر ران زي أن ظهره تحطم بعد هذه الضربة ، وفي نفس الوقت وضعت سو مينجر رجلها على وجهه وقامت بسحب يديه بكل قوتها ..أحس ران زي بتمزق يديه وبدأ في نوبة صراخ .""اااههههه يداي اههههه أفلتيني اههههه ""

بذل ران زي كل جهده محاولا تحرير نفسه ومع ذلك بدون جدوة وأستمر في الصراخ... مع ذلك لم تنتبه سو مينجر له وأستمرت في سحب يديه حتى تم فصلهما من جسده.

<تمزق ..تمزق>

""آهههههه ""من إن تم فصل يديه شعر ران زي بألم شديد وبدأ ينزف، بالكاد يستطيع الحفاظ على حياته ووعيه حتى أنه لم يعد يملك الطاقة من أجل الصراخ...

إبتعدت سو مينجر عنه ووقفت بجانبه وهي تحمل يديه بكل برودة ونظرت نحوه ."أنت ضعيف جداا "وَجَهَ ران زي نظرته نحوها وفي وجٍه ملامح الغضب والخوف والحزن وتكلم والدماء تخرج من فمه وقال كلماته بكل حقد وكره."ستنتقم طائفتي منك "

لم تبالي سو مينجر بكلماته ورفعت إحدى يديه وغرستها مباشرة في جسده وتكلمت معه قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة

"لا تقلق سأرسلهم لك قريبا "

»» باي لو بوف

"بسبب إبنها "

ماذا هل تمتلك هذه المرأة الوحش إبن ههههه من هذا الرجل الذي جعلها تقع في حبه ...أردت أن أسأل العجوز جو عن إبنها لكن عندما سمعت صوت صراخ وجهت نظري نحوه ..

أمسكت فمي حتى لا أتقيئ بسبب قساوة المشهد خاصة اللحظة التي قامت تلك المرأة المجنونة بفصل يديه بكل برودة .لم ينتهي الأمر عند هذا الحد حتى إنها قامت بغرس يده في جسده ..

إنها قاسية جداا هل هي بشرية حتى, وماخطب قوتها حتى إنها هزمت شخص بمستوى الضلام بكل سهولة.من الجيد أن العجوز جو أوقفني وإلا كنت سأعاني من مصير بائس, مجرد تذكر ذلك يجعلني أشعر بالخوف

"هل تمتلك هذه المرأة إبن "في اللحظة التي سمعت فيها السؤال الذي أردت طرحه وجهت نظري نحو العجوز جو في إنتظار كلماته..

"نعم لديها طفل من عائلة شون يدعى أليكس شون، وهو عبقري يمكنه منافسة شينر أو حتى يتغلب عليها في مجال الأعمال ،إن لم أكن مخطئا فهو في عمر 22 سنة الآن "

ماذا هل إبنها يستطيع منافسة شينر عبقرية الأعمال ..."يمكنه منافسة إبنتي وحتى إنه أصغر منها إن كان الأمر صحيحا فلما لم أسمع إسمه من قبل "

هذا صحيح إن كان ما يقوله العجوز جو صحيح لماذا لم ينتشر إسمه

"لم تسمع عنه من قبل لأن كل أخباره تم إحتواءها فقط في مدينة شنغهاي حيث قامت الآنسة سو بجعل كل أخباره لا تخرج من شنغهاي"

بعد سماع كلمات العجوز جو ذهلت أنا وجو فان من هذا"العجوز جو لما قد تفعل شيئ كهذا "

"حتى أنا لا أعلم سبب هذا ولكن الشيئ الوحيد الذي أعلمه أنها لديها حب شديد لطفلها، حتى إنها واجهت عائلة شي التي قامت بخطفه وقضت عليهم "

"أتقول أن عائلة شي خطفت إبنها لهذا السبب قضت عليهم "

"أجل لقد كانت عائلة شي تخطف وتشتري العديد من الأطفال وهم صغار وتقوم بتربيتهم ليكونوا خدم لعائلتهم، لكنهم أخطأوا خطأ كبيرا عندما إختطفو طفلها وهذا جعلهم سبب فنائهم"

"لكن أبي عائلة شي لديها قوة كبيرة كيف إستطاعت التغلب عليهم "

"ههه قوة كبيرة كانوا مجرد ظرطة أمامها في ذلك الوقت عندما وصلنا خبر أنه تم القضاء على عائلة شي لم نصدق الأمر حتى بعد وصولنا هناك ووجدنا الكثير من الموتى حتى أن جسد رئيس عائلة شي كان مبعثرا في كل مكان "

بعد سماع كلمات العجوز جو إبتلعت جرعة من اللعاب وعندما أراد أن يكمل لنا ما حدث سمعنا صوت باردا أتى من خلفي ."أيها العجوز جو لديك فم كبير جدا "

بعد سماع هذا الصوت إستدرت فورا وإذا بي قابلت عيون حمراء جعلتني أرتعش خوفا.حولت نظرتي بسرعة بعيدا عن عيونها خوفا على نفسي وفي نفس الوقت نظرت حولي ووجدت أن جو فان يتعرق وحتى العجوز جو إقشعر جسده.

"ههه كنت أخبرهم عن قوة الآنسة سو أرجو ألا تمانعي وقاحتي "

بعد قول هذا لم تتكلم الآنسة سو أبدا مما جعلنا نشعر بالخوف من كلماتها التالية ...

"لا يهم سأغادر وسأعود بعد بعض الوقت "عند سماع ذلك أحسست بالراحة وحتى أن العجوز جو إبتسم إبتسامة عريضة وهو يكلمها"طبعا طبعا آنسة سو أنت مرحب بك في أي وقت "

لكن السيدة سو لم ترد عليه بل قالت شيئ غريب"سافن"

سافن مالذي تعنيه لكن في لحظة ظهر خلف السيدة سو شخص يرتدي ملابس بيضاء مع قناع غريب وإنحنى على ركبة واحدة"نعم سيدتي "

متى جاء هذا الشخص إلتفت إلى الأثنين ورأيت عليهم ملامح المفاجأة أيضا , يعني أنهم أيضا لم يكتشفوا أمره ." ألم أقل لك أنني لا أريد من أحد أن يتبعني"

إقشعر جسد الشخص المسمى سافن بعد سماع كلمات السيدة سو"أسف سيدتي لم أقصد عصيان أوامرك لكن كنت أظن أنه يجب علي الحظور من أجل حمايتك "

"هل تظن أن هناك شخص يمكنه إذيتي حتى تحميني"رد سافن عليها بسرعة وخوف شديد"لا لم أقصد هذا "

"لا يهم من جاء معك أيضا "

"جاءت فرقة الموت كلها "

"حسنا إستعدوا سنتوجه نحو طائفة الزنبق "

"أمرك سيدتي "طائفة زنبق إستعدوا مالذي يجري هنا هل مازالت تريد القتال ..وأنا أفكر إختفى سافن وسو مينجر من مكانهما وبقينا أنا وجو فان والعجوز جو في مكاننا

"أبي هل شعرت بهذا الشخص "

"لا يبدو أنه أيضا فوق مستوى الضلام "ماذا فوق مستوى الظلام ماهذا حتى مرؤوسها أقوياء , يا ترى مع من كنت أحاول أن أعبث

☜العاصمة السحرية☞

»» مقهى البسمة

في إحدى الغرف بالطابق الثاني ترقد إمرأة جميلة تبدو على ملامحها علامات التعب .

~~~بعد مرور بعض الوقت إرتعشت أعين الفتاة بعد أن أصابتها أشعة الشمس ...

وضعت شين هانر التي إستيقضت يدها على عيونها لحجب ضوء الشمس، ثم إستيقضت وهي في حالة ذهول ترى البيئة الغريبة من حولها ."ما هذا أين أنا هذه ليست غرفتي "

حاولت شين هانر تذكر ما حدث لها ولحظة تذكرها ماحدث لها فتح باب الغرفة

~ترينغ

"يبدو أنك إستيقضت كيف حالك هل أنت بخير الآن "وجهت شين هانر نظرتها نحو أليكس الذي دخل"أنا بخير شكرا لك أعتذر على إزعاجك "

جلس أليكس أمامها وتحدث"لا بأس يمكنك البقاء هنا ترتاحي جيدا "

أومأت شين هانر برأسها ولكن عندما لاحظت أن ملابسها قد تم إستبدالها-هذه ليست ملابسي لا تقل لي أن أليكس قد غير ثيابي ...إحمر وجه شين هانر وبدأت بعض الدموع تتشكل في عيونها وهي تعض شفتيها..

أليكس الذي شاهد هذا تفاجأ وتكلم ."ماخطبك هل أنت بخير "

"منحرف "

"هاا منحرف!"رفعت شين هانر رأسها ونظرت نحو أليكس والدموع في عيونها"أيها المنحرف لما قمت بإستغلالي وأنا مريضة حتى ترى جسدي"

وضع أليكس يده على رأسه بعد سماع كلماتها وتحدث"إن كنت تقصدين إني غيرت ملابسك فأنا لم أفعل هذا "

"إن لم تكن أنت فمن إذا "

"إنها إحدى خدم صديق لي يمكنك سؤالها سأناديها "

"حقااا "شعرت شين هانر بالراحة بعد سماعها هذا ولما أرادت الإعتذار لأليكس وقف من مكانه وتكلم"آنسة شين ليس كل شخص في هذه الحياة سيهتم لجسدك فقط لأنك جميلة "لم تعلم شين هانر ماذا تقول فطأطأت رأسها بخجل"أسفة لم أقصد هذا "

"لا يهم يمكنك الراحة هنا حتى تشعري أنك بخير سأخبر الخادمة بأن تجلب لك الفطور "غادر أليكس الغرفة تارك شين هانر تشعر بالذنب حيال ماقلته"أنا غبية حقا لما تسرعت في حكمي "

بعد نزول أليكس إلى الطابق الأول قابل الخادمة التي أرسلتها جيسكا .

"أرجو أن تبقي معها حتى ترتاح وأيضا خذي لها الفطور ، سأغادر المقهى وأعود "

"كما تريد سيد أليكس "غادر أليكس المقهى متوجها نحو متجر هون إيرا من أجل علاجها وبعد إنتهاه قرر زيارة شيا وانر .

»» مشفى الأمل

إستيقضت شيا وانر وهي تتثاءب"لم أستطع النوم جيدا بسبب القناع الذي وضعه أليكس على وجهي"

حولت شيا وانر نظرتها نحو إبنتها يان ران التي كانت في غيبوبة وشعرت بالحزن."أسفة حبيبتي لأن أمي لم تستطع حمايتك "

إستمر حزن شيا وانر لدقائق بعدها جمعت شتات نفسها وهي تقول لنفسها"لا داعي للحزن على شيئ حصل يجب علي التفكير كيف أجعل إبنتي تعيش حياة أفضل "

بعد قول هذا إرتفعت معنوياتها كثيرا وقررت أولا نزع هذا القناع من وجهها.توجهت شيا وانر نحو الحمام وقامت بنزع القناع وفي لحظة التي قامت بنزعه لم تتفحص وجهها وقامت فورا بغسله مباشرة ."فيو لقد جعلني أشعر بالحكة كثيرا "

لكن في اللحظة التي غمر الماء وجهها شعرت بشعور غريب لم تشعر به منذ وقت طويل .

"ماهذا "نظرت شيا وانر نحو المرآة مباشرة وفي اللحظة التي رأت نفسها سقطت دموع من عيونها بدون إرادتها ." هل أنا أحلم "

رفعت شيا وانر يدها نحو النصف الثاني من وجها لكي تلمسه لكن لم تشعر بأثر الحروق التي كانت مصابة بها .

"مستحيل أنا أحلم أليس كذلك ، مستحيل أن يشفى وجهي"

تساقطت دموعها بغزارة وهي تمسك وجهها محاولة التأكد أنها لا تحلم , حتى إنها غادرت الحمام مسرعة وخرجت من غرفتها..

بعد خروجها من الغرفة التي كانت بها بدأت بالركض في الرواق محاولة العثور على مرآة جديدة لتتأكد من أنها حقا شفيت تماما...

علمت شيا وانر أنها شفيت تماما لكنها فقط لم تستطع تصديق ذلك بسبب كل محاولتها الفاشلة من علاج وجهها ولكن بلا فائدة .ومجرد التفكير في المعاناة التي عانتها بسبب وجهها المشوه جعلها تشعر بالحزن والرهبة والخوف من المجتمع، لهذا تريد أن تتأكد من أنها شفيت حقا ...

وفي طريقها إلى حمام آخر إلتقت بالعديد من الأشخاص الذي ضلوا ينظرون نحوها وحتى أنها كانت تسمع همسهم بكلمات لم تسمع منذ أزيد من 5 سنوات

'يالها من جميلة '

'ماهذا إنها جميلة جداا '

'لماذا فتاة جميلة مثلها تبكي'إستمرت شيا وانر بالمشي وهي تحاول إمساك دموعها بقدر إستطاعتها, حتى وصلت إلى الحمام ونظرت إلى نفسها خاصة نصف الوجه الذي كان مشوها الذي عاد إلى طبيعته..

سقطت شيا وانر على ركبتيها وهي تبكي لكن دموعها لم تكن دموع الحزن فقط بل إحتوت على دموع الفرح أيضا ."شكرا أليكس شكرا لك كثيرا "

إستمرت شيا وانر على هذه الحال لدقائق حتى دخلت عليها إحدى الممرضات التي رأتها على هذه الحال."هل أنت بخير سيدتي "نظرت شيا وانر نحوها وبعد أن رأت الممرضة وجهها صعقت بجمالها ."نعم أنا بخير شكرا لك "بعد قول هذا غادرت شيا وانر الحمام بإبتسامة على وجهها تذهل كل من يراها."أليكس سأتأكد من دفعي ثمن كرمك حتى لو أفنيت عمري وأنا أفعل هذا "

■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■اللهم صلي وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين /سبحان الله العظيم زنة عرشه ومداد كلماته وعدد خلقه وسبحان الله وبحمده زنة عرشه ومداد كلماته وعدد خلقه

2024/06/01 · 166 مشاهدة · 1901 كلمة
BAD BOY
نادي الروايات - 2024