☜بكين☞

بعد مغادرة سو مينجر المشفى توجهت مباشرة نحو عائلة شي وعيونها محقنة بالدماء تماما...وفي طريقها إلى هناك أخرجت هاتفها وإتصلت بأحد أتباعها ...

~~رنين رنين

|مرحبا سيدتي |

"أقتلوا جميع الأشخاص الذين ينتمون إلى عائلة شي ولا تتركوا أي أحد منهم حيا وسأقوم بالإهتمام بنفسي بالقصر الرئسي"

|أمرك سيدتي |

أغلقت سو مينجر الهاتف وأستمرت في الركض نحو عائلة شي...وكل أفكارها كانت تدور حول جعل عائلة شي تمحى من الوجود ...

•••••••

•••••••

بالنسبة لعائلة شي فقد كانت الاجواء عندهم كباقي الأيام العادية مع القليل من الضجيج .حيث بقي جميع رؤساء عائلة شي في مكانهم ولم يتحركوا أبدا .

"إذا مالذي سنفعله بشأن هذه المرأة "

لم يكن المتحدث سوى الرجل البدين شي هين أحد رؤساء عائلة شي .ردت عليه شي نان العجوز ذات الأنف الطويل وأحد رؤساء عائلة شي .

"بالطبع سنقوم بقتلها ومحو جميع عائلتها أليس كذلك الأخ الأكبر "

إلتفت الرجل شي هين و شي نان نحو رئيس العائلة شي كلاون في إنتضار قراره .فتح شي كلاون عينيه وقال بنظرة مملة كأنه لا يهتم بما يحدث أبدا ."من الطبيعي أنه يجب علينا سحقهم لمحاولتها عدم إحترام عائلتنا "

أومأ كل من شي هين وشي نان برؤوسهما وعندما أراد أن يقولا شيئ ما سمع صوت من الخارج .

"سيدي لقد عادت تلك المرأة وقد خرج الخادم الرئسي جيان لإعتراض طريقها "شعر الجميع بالحيرة من الخبر لم يكن أحدهم يظن أنها سوف تعود حقا .

نظرت شي نان نحو الخادم وهي تضحك كأنها سمعت شيئ مضحكا جداا ."هههههها هذا جيد لن نظطر للبحث عنها الآن قوموا بإمساكها سأقوم بتأدبتها بنفسي"

عندما أراد الخادم المغادرة من أجل الإمساك بسو مينجر سمعوا صوت ضجيج عالي جعل الجميع يشعر بالغرابة من هوله...

< بااااااانغغغغغ >

إلتفت الجميع نحو مصدر الصوت الذي صدى صوته من الخارج .

"مالذي يجري ما هذا الصوت "لم يعرف الخادم مالذي حدث لهذا حاول الإتصال بأحد الخدم لمعرفة ماذا يحصل .

~~ رنين رنين رنين

أنتظر لبعض الوقت ولم يتلقى أي رد على مكالمته ."أيها البطريك لم أتلقى أي رد على إتصالي"ضيق شي كلاون عينه وبدأ في التفكير في شيئ ما حتى إقتحم أحد الخدم المكان وهو يلهث .شعر رؤساء عائلة شي بالغضب بعد إقتحام الخادم المكان ولما أرادوا قول شيئ ما صرخ الخادم .

"'أيها البطريك ساعدنااا من فضللك هناك إمرأة مجنونة في الخارج تقوم بقتل الجميع مثل الأغنام "'وقف شي كلاون من كرسيه وهو يصرخ بغضب شديد بعد سماعه هذا .

"من هذا الذي لديه الجرأة ليقتحم قصري"أخذ الخادم نفس من الهواء وبدأ يصف بشاعة المنظر الذي حدث لأفراد عائلته ."إنها مثل حيوان مفترس تماما إنها حتى مستمتعة بالقتل أرجوووك أفعل شيئ ما أيهااا البطريك "

شعر رؤساء عائلة شي بالغضب الشديد بعد أن سمعوا ما حدث الآن ولم تستطع شين نان السكوت ونظرت نحو شي كلاون وهي تصر أسنانها ."الأخ الأكبر سأذهب لرؤية من الذي لديه الجرأة لفعل هذا الأمر في عائلتنا "

عندما أرادت شين نان المغادرة فتح الباب ثانية لكن هذه المرة لم يكن أحد الخدم ...

~ترينغ نظر الجميع إلى المرأة الذي كان جسدها ملطخ بالدماء وتحمل رأس بشري في احدى يديهتا ....

•••••

•••••

»» سو مينجر بوف

أشعر بالحزن والقرف من نفسي لعدم قدرتي على حماية طفلي .كل مرة أفكر في الحالة التي وجدته عليها يضيق صدري لدرجة عدم قدرتي على التنفس بطريقة صحيحة .

كل ما كان علي فعله الآن التمسك بالأمل الأخير في بقائه على قيد الحياة .'أليكس حاول أن تبقى على قيد الحياة لا أستطيع تحمل خسارتك '

والآن يجب علي التركيز على سحق عائلة شي وعدم ترك أي شخص منهم على قيد الحياة .واصلت الركض بأقصى سرعة لي حتى وصلت بالقرب من أرضهم .في مجال رؤيتي إستطعت رؤية نفس الأشخاص الذين رأيتهم المرة الأولى .

لهذا قمت بإمساك سيفي في يدي وتوجهت مباشرة نحوهم مستعدة لقتلهم .لم يقف الأشخاص الأربعة في مكانهم وحاولوا مهاجمتي أيضا لكن كنت قد قتلتهم جميعا قبل أن تكون لهم فرصة لذلك ...

< قطع ..قطع ..قطع ..قطع >

بعد قتلهم تابعت طريقي نحو القصر المتواجد في قمة الجبل وما إن كدت أصل هناك إستقبلني نفس الخادم السابق مع مجموعة من الناس ..

كان عددهم حوالي خمسة عشر شخص كلهم في مستوى الأرض إلا الخادم الرئسي كان في مستوى السماء ."ما كان يجب عليك العودة أبدا سأجعلك تدفعين ثمن ضربك لي "

رأيت وجه الخادم الذي إمتلئ بالغضب الشديد لكن لم أهتم كثيرا به وهاجمتهم فورا .الخادم الذي رأى هذا سخر مني كأنه يضن أنه لا يممكنني قتلهم أو انني أقوم بهجوم إنتحاري .

تقدم نحوي ثلاثة أشخاص محاولين محاصرتي مع ذلك تجاوزتهم بسهولة شديدة .

<قطع ..قطع ..قطع >

لم ينتهي الأمر عند هذا الحد بل قام الأشخاص المتبقين بهاجمتي في نفس الوقت ."'أمسكها حية '"

صرخ الخادم بأعلى صوت له حتى أنه لم يهتم بالأشخاص الذين قتلتهم .قمت بإحكام قبضتي على سيفي وأطلقت ظغطي مما جعل الجميع يتوقفون لبرهة .كان هذا الوقت كافيا بالنسبة لي من إجل القضاء على هؤلاء الحمقى .

< قطع ..قطع .. قطع ..قطع ..قطع ..قطع >

تساقط الجميع مثل الذباب ولم تكن لهم حتى الفرصة لمعرفة كيف ماتوا ."ك

يرصة لمعرفة كيف ماتوا ."ك

ي "

نظرت نحو الخادم الذي سقط على مؤخرته وهو يشير لي بإصبعه المرتجف .إتجهت نحوه مع كل خطوة تذكرت ما قام بفعله لطفلي الصغير .

إشتعلت نيران الغضب في قلبي وأردت أن أذيقه أضعاف ما فعله بأليكس .ما إن وصلت إليه أخرج مسدسه وبدأ بإطلاق النار والصراخ بصوت عالي .

"'الموت لك أيتها الفاااااسقتتتة"'

<بانغ..بانغ.. بانغ..بانغ >

"'آههههههههههههههه"'تجنبت الرصاص بكل سهولة وقمت بإمساكه فور من معصمه الذي كان يمسك به المسدس .

"هذا من أجل إبني "

< كسر >

"'آههههه يدي يدي اهههههه"'بعد أن قمت بكسر يده أمسكت بوجهه وضغطت على فكه حتى خرج لسانه .أمسكت لسانه وبدأت بسحبه من فمه لأن صراخه سبب لي الكثير من الصداع ."'آههه لثاااانييي اثركنيييي الرثمةةةة اههههه"'

< قطع >

إستطعت فصل لسانه من فمه مما جعله يسقط على الأرض يتلوى مثل السحلية التي قطع ذيلها .رفعت قدمي ووضعتها مباشرة على بطنه لإيقافه عن التدحرج .عندما قابلت عيونه عيوني رأيت نظراته المتوسلة التي كانت ترجوني للتوقف مع أنينه المزعج ."ا بببب اااا""

هذا إلا قليل مما سأفعله بك "بدأت بتعذيبه عن طريق تمزيق أطرافه بيداي دون إستعمال سيفي لكي يشعر بالألم ببطء شديد ...

~~

< تمزيييق >

'ابببببببببببب'نظرت نحو الخادم الذي لم يتبقى منه سوى جسده ورأسه بدون أيدي أو أقدام أبداا .مع كل هذا الشيئ الذي فعلته لم يتم إخماد نيران الغضب التي في داخلي .لهذا حاولت مواصلة تعذيبه لكن يبدو أنه فقد حياته أخيرا...

قمت بشتمه لأنه فقط بقي دقيقة على قيد الحياة ولم يكن حتى ذو فائدة من أجل التقليل من غضبي ."حسنا أظنه أنه يجب علي البدأ في الطبق الرئيسي الآن أليس كذلك"

•••••

•••••

أنا الآن أقف أمام البوابة الرئيسية للقصر نظرت نحو الباب العملاق قليلا ثم قمت بإرجاع قدمي للخلف و بعدها وجهت لكمتي في الباب مباشرة .

< باااانغغغغغغ >

صدى صوت عالي من أثر سقوط الباب مما جعلني أضع أحد أصابعي في أذني .سرت إلى الأمام وتوقفت مباشرة فوق الباب وأنا أنظر إلى المكان الذي إمتلئ بالناس .أحاط بي فورا 7 أشخاص وهم ينظرون لي بنظرة حذرة جداا .

لم أقف ساكنة في مكاني وقمت بمهاجمتهم فورا في لحظة واحدة قتلت أحدهم .

<قطع >

ثم حركت سيفي إلى الجانب الأيمن وقمت بقتل الشخص الثاني فورا .لم يعلم الخمسة المتبقين مالذي حدث بسبب سرعتي الفائقة التي يصعب على الأشخاص من مستوى السماء تتبعها .

""هاجموااا""

يبدوا أن أحدهم أدرك ما حصل لكنكم متأخرون جدا على ذلك، أخرج الخمسة سيوفهم وبدأو بمهاجمتي ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ الاتجهات .ﻗﻔﺰﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﻣﺘﺠﻨﺒﺔ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻬﺠﻤﺎﺕ ﺍﻟﻤﻮﺟﻬﺔ ﻟﻲ ﻣﻤﺎ ﺃﺩﻯ ﺇﻟﻰ ﺇﺻﻄﺪﺍﻡ ﺳﻴﻮﻓﻬﻢ ﻣﻊ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺍﻟﺒﻌﺾ

>. سكرييييشششششش

ما ﺇﻥ ﻧﺰﻟﺖ ﻋﻠﻰ ﺍﻸﺮﺽ ﻗﻤﺖ ﺑﺘﺤﺮﻳﻚ ﺳﻴﻔﻲ ﺑﺸﻜﻞ ﺩﺍﺋﺮﻱ ﻣﻤﺎ ﺃﺩﻯ ﺇﻟﻰ ﻗﺘﻞ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻨﻬﻢ

<.. ﻗﻄﻊ...ﻗﻄﻊ...ﻗﻄﻊ...>ﺃﻣﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺸﺨﺼﻴﻦ ﺍﻟﻤﺘﺒﻘﻴﻴﻦ ﻗﻤﺖ ﺑﺘﻮﺟﻴﻪ ﺳﻴﻔﻲ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻋﻤﻮﺩﻳﺔ ﻧﺤﻮ ﺃﻋﻨﺎﻗﻬﻢ

<... ﻃﻌﻦ...ﻃﻌﻦ...>

ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻗﺘﻠﺘﻬﻢ ﺇﻟﺘﻔﺖ ﺣﻮﻟﻲ ﻭﻭﺟﺪﺕ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻸﺸﺨﺎﺹ ﻳﻨﻀﺮﻭﻥ ﺇﻟﻲ ﺑﺨﻮﻑ ﺣﺘﻰ ﺃﻥ ﺃﺣﺪﻫﻢ ﺣﺎﻭﻝ ﺍﻟﻬﺮﻭﺏ

". ﺇﻟﻰ ﺃﻳﻦ ﺃﻧﺖ ﺫﺍﻫﺐ "ﺗﻔﺎﺟﺄ ﺍﻟﺸﺨﺺ ﺑﻮﺻﻮﻟﻲ ﺃﻣﺎﻣﻪ ﻋﻠﻤﺖ ﻣﻦ ﻣﻼﻣﺤﻪ ﺃﻧﻪ ﻳﺮﻳﺪ ﺃﻥ ﻳﻌﻠﻢ ﻛﻴﻒ ﻭﺻﻠﺖ ﺇﻟﻴﻪ .ﻣﻊ ﺫﻟﻚ ﻟﻢ ﺃﻫﺘﻢ ﺑﻪ ﺃﺑﺪﺍ <.... ﻗﻄﻊ >

ﻣﺎ ﺇﻥ ﻗﺘﻠﺘﻪ ﻭﺟﻬﺖ ﺳﻴﻔﻲ ﻟﻶﺨﺮﻳﻦ ﻭﺑﺪﺃﺕ ﺑﻘﺘﻞ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻤﺘﻮﺍﺟﺪﻳﻦ ﻫﻨﺎ ﻣﻦ ﺍﻸﻄﻔﺎﻝ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺸﻴﻮﺥ ﻟﻢ ﺃﺗﺮﻙ ﺃﻱ ﺷﺨﺺ ﻣﻨﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻗﻴﺪ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ .ﺣﺎﻭﻝ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻋﻦ ﺃﻧﻔﺴﻬﻢ ﻟﻜﻨﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﻔﻠﺤﻮﺍ ﺃﺑﺪﺍ ﺣﺘﻰ ﺃﻥ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻗﺎﻣﻮﺍ ﺑﻬﺠﻮﻡ ﺇﻧﺘﺤﺎﺭﻱ .ﺇﻧﺘﺸﺮ ﺍﻟﺼﺮﺍﺥ ﻭﺍﻟﺒﻜﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﻭﻏﻄﻴﺖ الاعشاب ﺍﻟﺨﻀﺮﺍﺀ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎﺀ ﻭﺃﻧﺘﺸﺮﺕ ﺍﻟﺮؤوﺱ االايدي ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﻜﺎﻥ

"."ﺍﻫﻬﻬﻬﻬﻪ ﺃﻧﺖ ﻭﺣﺸﺸﺸﺶ ""

""ﺃﻳﻦ ﺍﻟﺒﻄﺮﻳﻜﻜﻚ ""

""ﻣﺎﺍﺍﺍﺍﻣﺎﺍﺍﺍﺍ ﺳﺎﻋﺪﻭﻧﻴﻴﻴﻲ ""

"" ﻭﺍﻫﻬﻬﻬﻬﻪ ﻳﺪﻳﻴﻴﻲ ""

ﻟﻢ ﺃﻫﺘﻢ ﺑﺄﻱ ﺷﺨﺺ ﻭﻟﻢ ﺃﺷﻌﺮ ﺑﺎﻟﺤﺰﻥ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺃﺑﺪﺍ ﺃﺟﻞ ﺃﻋﻠﻢ ﺃﻥ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻳﻘﻮﻟﻮﻥ ﺇﻧﻲ ﻃﺎﻏﻴﺔ ﻭﺃﻧﻲ ﻭﺣﺶ ﻟﻜﻦ ﻻ ﺃﻫﺘﻢ ﺑﻬﺬﺍ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻬﻤﻨﻲ ﻫﻮ ﻧﻈﺮﺕ ﺃﺑﻨﻲ ﻟﻲ .ﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﺃﻟﻴﻜﺲ ﻻ ﻳﺤﺒﻨﻲ ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﺳﺄﺗﻐﻴﺮ ﻣﻦ ﺃﺟﻠﻪ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ الامر ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻣﻨﻲ ﺍﻟﺘﻌﺎﻳﺶ ﻣﻊ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻔﺎﺳﻘﺔ ....

ﻻ ﻳﻬﻢ ﺩﻋﻨﺎ ﻧﻨﺴﻰ ﺃﻣﺮﻫﺎ ﻟﻨﻜﻤﻞ ﻋﻤﻠﻲ ﺍﻟﺤﺎﻟﻲ , ﺇﺳﺘﻤﺮﻳﺖ ﻓﻲ ﻗﺘﻞ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﺩﻭﻥ ﺇﺳﺘﺜﻨﺎﺀ .ﺑﻌﺪ ﺇﻧﺘﻬﺎﺋﻲ ﺗﻮﺟﻬﺖ ﺃﺧﻴﺮﺍ ﺇﻟﻰ ﻣﻜﺎﻥ ﺗﻮﺍﺟﺪ ﺃﻭﻟﺌﻚ العجزة ﺍﻟﻤﺰﻋﺠﻴﻦ .ﻟﻜﻦ ﻭﺃﻧﺎ ﺃﺳﻴﺮ ﺇﻟﻰ ﻫﻨﺎﻙ ﺇﻋﺘﺮﺽ ﺷﺨﺺ ﻣﺎ ﻃﺮﻳﻘﻲ ﻭﻋﻴﻮﻧﻪ ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣﻮﻉ..

.ﻳﺒﺪﻭ ﺃﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﺍﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻣﺎ ﺯﺍﻟﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﻗﻴﺪ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻛﺎﻥ ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﻋﺪﻡ ﺑﻘﺎﺀ ﺃﻱ ﻧﺎﺟﻴﻦ ."ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺃﻧﺘﺘﺖ ﻟﻘﺪ ﻗﻤﺖ ﺑﻘﺘﻞ ﻛﻞ ﺃﻃﻔﺎﻟﻲ ﻭﺯﻭﺟﺘﻲ ﻭﺃﺧﻮﺗﻴﻴﻴﻲ ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻗﻤﺖ ﺑﺬﻟﻚ ﻣﺎﺫﻧﺒﻬﻢ "

ﻧﻈﺮﺕ ﻧﺤﻮ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﻼﻣﺤﻪ ﻋﻼﻣﺎﺕ ﺍﻟﻴﺄﺱ ﻭﺍﻟﺤﺰﻥ .ﻟﻢ ﺃﻋﺮﻑ ﻣﺎﺫﺍ ﺃﻗﻮﻝ ﻓﻮﺭﺍ ﻟﻬﺬﺍ ﻭﺿﻌﺖ ﻳﺪﻱ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻬﻲ ﺑﺴﺒﺐ ﺃﻧﻨﻲ ﻟﻢ ﺃﺳﺘﻄﻊ ﺗﻤﺎﻟﻚ ﻧﻔﺴﻲ ". ﻫﻬﻬﻬﻬﻬﻬﺎﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍ ﻫﻬﻬﻬﻬﻬﻬﻬﺎﺍﺍ "

ﺇﻧﺘﺸﺮ ﺻﻮﺕ ﺻﺪﻯ ﺿﺤﻚ ﻏﺮﻳﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻞ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻳﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ ﺍﻟﺒﻜﺎﺀ ﻭﻳﻨﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﻣﺼﺪﺭﻩ .

"ﺃﻧﻨﻨﺘﺖ ﻭﺣﺶ "ﻧﻌﻢ ﻛﻨﺖ ﺃﻧﺎ ﺻﺎﺣﺒﺔ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻀﺤﻜﺔ ﺍﻟﻐﺮﻳﺒﺔ ﻭﺍﻟﻮﺣﺶ ﺑﻨﻈﺮﻩ ﻟﻢ ﺃﺳﺘﻄﻊ ﺗﻤﺎﻟﻚ ﻧﻔﺴﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻴﺊ ﺍﻟﻐﺒﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻗﺎﻟﻪ .ﻟﻬﺬﺍ ﻭﻗﻔﺖ ﺃﻣﺎﻣﻪ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﻭﺃﻣﺴﻜﺘﻪ ﻣﻦ ﺭﻗﺒﺘﻪ ﻭﻧﻈﺮﺕ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﻓﻲ ﻋﻴﻮﻧﻪ ."ﻋﺎﺋﻠﺔ ﺃﻃﻔﺎﻝ ﺃﺧﻮﺓ ﻭﻣﺎ ﺷﺄﻧﻲ ﺃﻧﺎ ﺑﻜﻢ ﺃﻳﻦ ﻛﻨﺖ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﺎﻣﻮﺍ ﺑﺈﻳﺬﺍﺋﻲ ﻃﻔﻠﻲ ﻭﺗﻌﺬﻳﺒﻪ ﻫﺎﺍﺍﺍﺍ ﺃﻳﻦ ﻛﻨﺖ "

ﻣﻦ ﺷﺪﺓ ﻏﻀﺒﻲ ﻇﻐﻄﺖ ﻋﻠﻰ ﺭﻗﺒﺘﻪ ﻭﻗﻤﺖ ﺑﺮﻓﻌﻪ ﻣﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻸﺮﺽ ﻭﺃﻧﺎ ﺃﻧﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﻭﻭﺟﻪ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﺤﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻮﻥ ﺍﻸﺮﺟﻮﺍﻧﻲ ."ﺃﺟﺒﻨﻲ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﻮﻏﺪ ﺃﻳﻦ ﻛﻨﺖ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻢ ﺗﺮﻙ ﻛﻞ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻨﺪﻭﺏ ﻋﻠﻰ ﺻﻐﻴﺮﻱ ﺗﻜﻠﻤﻤﻤﻤﻤﻤﻤﻢ ﺃﻳﻬﺎﺍﺍﺍﺍﺍﺍ ﺍﻟﻮﻏﺪ "

ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻄﻊ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﺑﺄﻱ ﺷﻴﺊ ﺃﺑﺪﺍ ﻭﻗﺎﻡ ﺑﺈﻣﺴﺎﻙ ﻳﺪﻱ ﻭﺃﺭﺟﺤﺖ ﻗﺪﻣﻴﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ محاولا التحرر ."ﺃﻧﺖ ﻣﺠﺮﺩ ﻣﻨﺎﻓﻖ ﺫﻕ ﻣﻦ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻜﺄﺱ ﺍﻟﺘﻲ ﻗﻤﺖ ﺑﺈﺫﺍﻗﻬﺎ ﻟﻐﻴﺮﻙ"

ﺯﺩﺕ ﻓﻲ ﻗﻮﺓ ﻇﻐﻄﻲ ﻋﻠﻰ ﺭﻗﺒﺘﻪ ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻠﻪ ﻳﻤﺴﻚ ﺑﻴﺪﻱ ﺑﻘﻮﺓ ﺃﻳﻀﺎ

<.. ﺗﻤﺰﺯﺯﻕ >

ﺷﻌﺮﺕ ﺑﻴﺪﺍﻩ ﺗﻔﻠﺘﺎﻧﻲ ﻭﻧﻈﺮﺕ ﻧﺤﻮ ﺍﻟﺠﺴﺪ ﺍﻟﺬﻱ ﺳﻘﻂ ﻋﻠﻰ ﺍﻸﺮﺽ ﺑﺪﻭﻥ ﺭﺃﺱ ﺑﺴﺒﺐ ﺗﻮﺍﺟﺪﻩ ﻓﻲ ﻳﺪﻱ .ﺗﺎﺑﻌﺖ ﻃﺮﻳﻘﻲ ﻧﺤﻮ ﻣﻜﺎﻥ ﺍﻟﺮﺅﺴﺎﺀ ﻭﺃﻧﺎ ﺃﻣﺴﻚ ﺑﺮﺃﺱ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻌﺘﻮﻩ ﻭﺃﻓﻜﺮ ﻓﻲ ﻣﺎﻗﺎﻟﻪ ﻟﻲ .ﻫﻴﻬﻲ ﻳﺎﻟﻨﻔﺎﻕ ﺃﻛﺮﻩ ﺍﻸﺸﺨﺎﺹ ﻣﺜﻠﻬﻢ ﺗﺠﺪ ﺣﺪﻳﺜﻬﻢ ﺷﻴﺊ ﻭﺃﻓﻌﺎﻟﻬﻢ ﺷﻴﺊ ﺁﺨﺮ....'الاخ الاكبر ﺳﺄﺫﻫﺐ لرؤية ﻣن اﻟﺬﻱ ﻟﺪﻳﻪ ﺍﻟﺠﺮﺃﺓ ﻟﻔﻌﻞ ﻫﺬﺍ الامر ﻓﻲ ﻋﺎﺋﻠﺘﻨﺎ 'ﻣﺎ ﻫﺬﺍ ﺃﻟﻴﺲ ﻫﺬﺍ ﺻﻮﺕ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ ﺍﻟﺸﻤﻄﺎﺀ ﺇﻟﻢ ﺃﻛﻦ ﻣﺨﻄﺌﺔ.

ﻣﺘﻰ ﻭﺻﻠﺖ ﺇﻟﻰ ﻫﻨﺎ ﻳﺒﺪﻭ ﺇﻧﻲ ﺷﺮﺩﺕ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻭﺃﻧﺎ ﺃﻓﻜﺮ ﻓﻲ ﺃﻣﻮﺭ ﻏﺒﻴﺔ .ﺣﺴﻨﺎ ﻻ ﻳﻬﻢ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻭﺻﻠﺖ ﺍﻶﻦ ﺩﻋﻨﺎ ﻧﻘﺘﻞ ﻫﺆﻼﺀ ﺍﻟﺤﻤﻘﻰ ﺛﻢ ﻧﻬﺘﻢ ﺑﺎﻟﻔﺮﻭﻉ ﺍﻸﺨﺮﻯ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺤﺖ ﻗﻴﺎﺩﺗﻬﻢ .

~ترينغ

عندما ﺩﺧﻠﺖ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﻭﺟﺪﺕ ﻧﻔﺲ ﺍﻸﺸﺨﺎﺹ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻗﺎﺑﻠﺘﻬﻢ ﺍﻟﻤﺮﺓ الاولى ﻣﻊ ﺫﻟﻚ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺓ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻫﻨﺎﻙ ﻧﻈﺮﺍﺕ ﺍﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﻌﺠﺮﻓﺔ ﺑﻞ ﺭﺳﻤﺖ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻬﻬﻢ ﻧﻈﺮﺍﺕ ﺍﻟﺪﻫﺸﺔ ﻭﺍﻟﻐﻀﺐ ".'ﺑﻨﻴﻴﻲ"'

ﻣﺎﺫﺍ ﺑﻨﻲ ﻣﺎﻟﺬﻱ ﺗﻘﺼﺪﻩ ﻧﻈﺮﺕ ﻧﺤﻮ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ ﺍﻟﺸﻤﻄﺎﺀ ﺍﻟﺘﻲ ﺻﺮﺧﺖ ﺑﺤﺰﻥ ﻭﻫﻲ ﺗﻨﻈﺮ ﺇﻟﻰ يدي .نظرت نحو يدي التي كنت أحمل بها رأس ذلك المنافق هل هذا إبنها ....

هههههه يبدو أنني أحسنت صنعنا بقتلي له رفعت الرأس الذي في يدي وبدأت أتحدث بسخرية ."هل هذا إبنك إنه حقا ضعيف جداا أردت فقط الظغط على رقبته قليلا من كان يظن أنه سيموت بسهولة أعتذر بصدق من أجل ذلك "

ما إن أنهيت كلامي أطلق جميعهم ظغطهم علي الذي كان في مرحلة الضلام الإبتدائية ماعادا البطريك الذي كان في المرحلة المتأخرة .لكن ماذا هل يعتقدون أنني سأسقط بمجرد ظغط منهم يبدو أنه علي التصرف بجديةالآن ....

■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■من الصعب حقا وصف المشاهد القتالية لهذا فعلت أفضل ماعندي في الأمر أرجو أن يكون الفصل عند حسن ظنكم سأحاول التحسن مستقبلا ....🌹🌺🥀🌹■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■سبحان الله العظيم رضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته وعدد خلقه وسبحان الله وبحمده رضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته وعدد خلقهاللهم صلي على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد واللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيدعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إ

2024/06/04 · 112 مشاهدة · 1976 كلمة
BAD BOY
نادي الروايات - 2024