☜بكين☞

»» قصر عائلة شي

" يألهي مالذي حدث هنااا …! "

وسط مجموعة من الجثث المنتشرة وقف رجل عجوز ذو عيون حادة ينظر إلى بشاعة المنظر الذي أمامه برهبة وخوف شديد …" يا ترى إلى من أساءت عائلة شي حتى لقيت مثل هذه المذبحة "

لم يعرف العجوز من الشخص المتسبب في هذا و لكن كان متأكد من شيئ واحد آلا و هو أنه لا يمكنه الإساءة لهذا الشخص الذي إستطاع حتى جعل عائلة مخفية تعاني بسببه …

» بوووووم

إلتفت العجوز بسرعة في اللحظة التي سمع فيها صوت إنفجار قادم من القاعة الرئسية مما جعله يرفعه حذره فوراا …

"ما هذااا …؟ "

بقي العجوز واقفا لمدة قصيرة قبل أن يستحوذ عليه فضوله ويقرر المجازفة و الذهاب نحو مصدر الإنفجار …

" حسنا لن أعرف ما يحدث إن بقيت في مكاني دعنا نرى مالذي يجري في الداخل…؟ "

تحرك العجوز بسرعة نحو القاعة الرئيسة لعائلة شي و في طريقه إلى هناك… رأى العديد من الجثث التي تم قتلها بطريقة بشعة جداا… كانت هناك جثث تم تمزيق أطرافها وأخرى تم فصل رؤوسها حتى أن بعضها كانت تنتمي لبعض الأطفال…! وكبار السن … !

"قااسي جداا، حتى شخص مثلي الذي عاش في عصر الحرب والقتل لم أستطع تحمل هذا المنظر "

لم يستطع الرجل العجوز تحمل مشاهدة هذا الأمر لهذا زاد من سرعته نحو وجهته، ولحضة وصوله إلى القاعة الرئسية فتحت عيونه على مصرعيهما …! وإنكمش وجهه ولم يجد حتى الكلمااات المناسبة التي تصف المشهد الذي أمامه …

" رؤساء عائلة شي تم قتلهم "بقيت عيون العجوز تحدق نحو رأس شي كلاون الذي تم تعليقه فوق إحدى الأعمدة وإلى جسده الذي تم سلخه وتمزيقه إلى عدة أجزاء …

" شي كلاون الشخص الفخور والذي لقب بالوحش تم سلخه مثل الحيواان وإخوته الذين هم أقل بقليل منه في المستوى ليسو أفضل حالا منه "

» طككك ~ طككك

حول الرجل نظرته فورا نحو مصدر الضجيج حيث لاحظ أن هناك بعض الصخور المتراكمة هناااك …

»طككك ~ طكككك ~طككك

" ما هذاا …! "لكن حيرته لم تستمر بعد أن خرجت يد من تحت تلك الصخور المتراكمة وتبعها فورا جسد إمرأة ذاات عيون قرمزية جعلت جسده يشعر بالرعب منهااا.

" كحكح؟كح؟"

خرجت سو مينجر من تحت الأنقاض وعلى وجهها ملامح الغضب بسبب هروب فريستها وفشلها في قتلها لكن غضبها لم يستمر طويلا في اللحظة التي رأت فيها رجل عجوز أمامها …" من أنت أيها العجوز "

إرتبك العجوز من سؤالها لكنه جمع شتات نفسه بسرعة في اللحظة التي إستشعر نية القتل الصادرة منها." أسف لم أقصد التطفل لكني شعرت ببعض الطاقة التي إنتشرت في المنطقة لذلك أردت التأكد من الأمر لذا إعذري وقاحتي "إنحنى الرجل العجوز فورا نحو سو مينجر معتذرا محاولا عدم الإساءة لها لأنه يعلم مقدار الثمن الذي يجب عليه دفعه إذا أغضبها …

" لا يهم هل أنت من عائلة شي …؟ "نفى الرجل العجوز ذلك بسرعة وقام فورا بتقديم نفسه لها …" لا سيدتي أنا لست من عائلة شي أنا بطريك عائلة جو جو هان مسرور بلقائلك أيتها السيدة "

أومأت سو مينجر برأسها نحوه ولم تستمر في سؤاله وقامت بإيقاف نية قتلها مما جعل جو هان يشعر بالراحة وقليل من الأمان …" أليكس تباا لقد تأخرت أتمنى أن يكون طفلي بخير "

- أليكس طفل بخير …؟ هل يمكن أن عائلة شي قد قامت بخطف طفلهاا …؟ مما أعلمه أن عائلة شي تقوم بخطف الأطفال وتربيتهم هل يعقل أنه هذا هو السبب في هذه المذبحة …؟

تحت أنظار جو هان الحادة غادرت سو مينجر المكان بسرعة مما جعله يعود فورا إلى رشده." يبدو أن عائلة شي قد دفعت ثمن أخطائها في إستعباد الأطفال، لكن يبقى السؤال المطروح هو لماذا بدأت عائلة شي في خطف الأطفال…؟ أظن أنه قبل خمس سنوات لم تقم بهذه الأمور الشنيعة… يا ترى هل هناك سبب لكل هذه الأمور …؟ "

تنهد جو هان وهو يحاول تخمين السبب الرئيسي لقيام عائلة شي بهذه الأمور، حسنا انسى الامر لا يجب علي التدخل كثيرا لأن كثرة المعلومات أحيانا تؤدي إلى التهلكة "

دار جو هان فوراا وغادر المكان ولم يكن يرغب في التورط كثيرا خوفا على نفسه وعائلته …" أظن أنه ستنشأ صراعات كثيرة بعد فناء عائلة شي أتمنى فقط ألا يحدث شيئ سيئ لعائلة جو الخاصة بي وإلا سأضطر لتحريك هذه العظام القديمة "

••••••••

••••••••

•••••••••

»مشفى بكين

بعد وصول سو مينجر إلى المشفى إقتحمت المكان فورا وجسدها كله مغطى بالدماء حتى أن لون عيونها لم يعد لطبيعته، لكنها لم تهتم بكل هذه الأمور لأن عقلها كان مشغول فقط بأليكس …

" أليكس أرجوك كن بخير "وصلت سو مينجر نحو الطابق الذي يتواجد به أليكس ولكن لم تجد ما توقعته … ؟حيث وجدت أن كل أتباعها كانو في حالة بائسة جدا مما جعلها تشعر بالخوف الشديد …"' لااا أليكس "

'إنتقلت بسرعة نحو غرفة أليكس حتى إنها لم تأبه بحالة أتباعها وفي اللحظة التي وضعت يدها على مقبض الباب شعرت بدقاات قلبها تنبض بشدة …" لاااا من فضلك لااا أرجوك كن بخير أرجووك كن بخير "

»ترررينيغ

وما إن فتحت الباب وجدت سو مينجر أليكس نائما على سريره بكل راحة مما جعل قلبها يرتاح ويشعر بالطمأنينة…" هاا الحمد الله لم يحدث لك شيئ "ذهبت فوراا بجانبه وأرادت الإطمئنان على حالته…لكن في اللحظة التي إقتربت فيها منه شعرت بشعور غريب ينتابها …

" مهلا لماذا أنا قلقت جدا عليه …؟ "

شعرت سو مينجر بالغرابة تتخلل قلبها وبعد التفكير في سبب يجعلها تشعر بكل هذا القلق لم تستطع العثور على أي واحد يجعلها تدحض هذا الشعور … "بالطبع أنا قلقت عليه بسبب أنه طفلي مهلا إنه طفل ذلك الوغد الذي خاااان"

قطعت سو مينجر فورا كلماتها وصفعت جبهتها محاولة العودة لرشدها … "أظنني تأثرت كثيرا بسبب قتالي اليوم لهذا ينتابني هذا الشعور كيف لي أن أفكر في هذا الأمر الغبي…؟ أنا قلقة طبعا لأني أحب أليكس وأخاف أن أخسره … وأيضا يجب علي معرفة السبب الذي جعلى أولئك الحمقى في حالة بائسة جدا…؟ "

نقرت سو مينجر على لسانها وغادرت المكان فوراا محاولة معرفة السبب الذي جعل كل أتباعها يستلقون على الأرض … لكن بمجرد خروجها ظهر نقش غريب على جبهة أليكس وأختفى فوراا ...

••••••

••••••

••••••

☜شنغهاي☞

»» قصر عائلة سو

" إذا أتقول لي أن إمرأة غريبة قد إقتحمت المكان وقامت بإبراحكم ضربا "جلست سو مينجر على كرسيها وكان أمامها فرقة الموت التابعة لها، حيث كانو مطأطئين رؤوسهم بخجل شديد بسبب فشلهم في مهمتهم التي جرحت كبرياءهم خاصة سافن الذي كان يشعر بالحزن الشديد بسبب فشله مرتين في أداء واجبه …

" حسنا أنتم معاقبون بالبقاء في غرفة الموت لمدة شهر أما بالنسبة لك ياسافن فسوف تبقى هناك حتى تتجاوز مستوى الضلام "

شعر الجميع بالذهول …! لحضة سماعهم هذا لأنهم لم يكونوا يتوقعوا أن تكون عقوبتهم خفيفة جداا خاصة سافن الذي كان يعلم مدى ولع سيدته بإبنها والتي لم تتسامح مع أي شيئ يصيبه …" مالأمر ألم يعجبكم حكمي …؟ "ردت فرقة الموت كلها بصوت واحد وعالي وهم يشكرون سو مينجر على عفوها …

" شكرا سيدتي على لطفك "

"حسنا يمكنكم المغادرة "بعد مغادرة فرقة الموت وقعت عيون سو مينجر على سافن الذي كان واقفا في مكانه …

"مالأمر سافن هل تريد قول شيئ ما…؟ "تردد سافن في البداية في الكلام لكن جمع كل شجاعته وتكلم بصوت متوتر …" سيدتي هل أصابك شيئ ما …؟ أشعر أنك تغيرت "

" ههههههها هااااااااااا تغيرت لماذا تظن ذلك …؟ منذ متى وأنت تعرفني ياسافن …؟ حتى تشعر بتغيري…! "

إبتلع سافن جرعة من اللعاب بعد سماع كلماتها وقرر التحدث بالشيئ الذي يجول في خلده …" فقط سيدتي أنه منذ عودتك من بكين لم تطمئني على السيد الصغير إلا لحظة إستقاظه هذا الأمر جعلني أشعر بالحيرة قليلا "

لم يسمع سافن أي رد من سو مينجر بل شعر فقط بظغط شديد يسقط عليه مما دفع جسده للسقوط على الأرض." سافن هل تحاسبني أم أنك تشك في قراراتي العلاقة التي بيني وبين أليكس لا شأن لك بها "

لم يستطع سافن الرد أبدا بسبب أن وجهه تم تعليقه على الأرض لهذا حرك وجهه بكل صعوبة وأطلق كل قوته متمتما بهذه الكلماات …

" أرجوك سا م ح.. ني"

لم تتح الفرصة له حتى أن ينهي كلماته قبل أن يغمي عليه مما جعل سو مينجر تدعو الخدم لإخراجه…بعد مغادرة الجميع جلست سو مينجر في حديقتها متذكرت اللحظة التي إستيقظ فيها أليكس إنتابها شعور بالغضب والخيانة …

" لمااذا لمااذا أشعر بالإشمئزاز …؟ كلما إقتربت منه لماااذااا لمااذاا …؟ كيف يعقل هذااا …؟ هل فقط بسبب أنه لا يتذكر كل ما جرى بيننا …؟ لكن عنده سبب معقول لذلك … اهههه سأجن من كثرة التفكير "

سقطت دموع سو مينجر على خدها ولم تعرف مالذي يجري معها …لأنها منذ إستيقاظ أليكس شعرت بالسعادة ولكن بعد مقابلته شعرت بالإشمئزاز منه خاصة في اللحظة التي علمت فيها أنه نسى كل ما حصل بينهما في الخمس سنواات الماضية إنتابها شعور الخيانة والخسارة…

" ما خطبي لمااذا أنا أشعر هكذا …؟ ليس ذنبه أنه فقد ذكراياته اهههههههه"

أمسكت سو مينجر رأسها وبدأت بالصراخ والبكاء ولم تعرف مالذي يحصل لها …؟ خاصة عندما كان يطرأ على عقلها فكرة قتل أليكس…! كانت تشعر برغبة شديدة في قتله الأمر الذي أخافها جداا مما جعلها لا تريد رؤيته خوفا من أن تقتله …

" مالذي يجري لي اههه هل أقتله وأرتاااح …!

"بعد تفكير سو مينجر في هذا الأمر نزلت دموعها بغزارة و بدأت بضرب رأسها على الجدار حتى تلطخ وجهها بالدماء بسبب نزيف جبهتها …" كيف لي أن أفكر في قتله كيف …؟ "

» بااام" كيف …؟ "

» بااام" كيف لي…؟

» بااام

إستمرت سو مينجر على هذا المنوال إلى أن سقطت على الأرض تبكي وتلوم نفسها …" أنا أسفة أليكس أسفة كيف لي أن أفكر هكذا …؟ كيف…؟ سامحني "

مرت أكثر من ساعة وسو مينجر مستلقية على الأرض تلوم نفسها حتى طرأت عليها فكرة ثانية يمكن أن تخلصها من معانتها…وقفت سو مينجر في مكانها متخذتا قرار لم ترغب في إتخاذه أبدا …

" الطريقة الوحيدة التي لا يمكن أن أذيه بها هي عدم مقابلته وإبعاده عني أو أنا متأكدة من أنني سأقتله إن بقي معي "غادرت سو مينجر حديقتها ونادت خادمها من أجل إبلاغه بقرار نقل أليكس من منزلها إلى منزل عائلة شون الأمر الذي جعل قلبها يتألم بشدة ويرتاح في نفس الوقت لكن ما لم تعلمه سو مينجر أنه في مكان ما بالقرب من قصرها وقف شخصيتان يشاهدان كل ما حدث لهاا…

" ههههههه من كان يظن أن تلك العاهرة ستصبح بهذه الحالة ههههه هذا المشهد يحتاح أن أنقشه في ذاكرتي بوهاااااااااا"

" أصمت آلبرت أو سأحطم أسنانك "

سمع آلبرت صوت سيدته الكبرى مما جعله يصمت فورا ويحاول إمساك ضحكاته ولكن هذا لم يمنعه فضوله أن يسأل عن السبب الذي جعل سو مينحر تتصرف هكذا…؟

" هل يمكنني أن أعلم كيف أصبحت سو مينجر بائسة لهذه الدرجة …؟"

لم ترد عليه المرأة لفترة قبل أن تقرر التحدث عن هذا الأمر بفخر شديد" أنت أحمق يآلبرت أنت كنت تريد الإنتقام منها لكن لم تعرف جيدا كيف تفعل ذلك …؟ "

إرتجف وجهه آلبرت بعد سماع إهانتها ولم يكن لديه الجرأة أيضا لدحضها خوفا من أن تعاقبه لهذا ظل صامتا منتظرا إياها ان تستمر في الشرح …

" حسنا الأمر بسيط كل ما في الأمر أني أستغليت نقطة ضعفها الوحيدة "

" تقصدين أليكس …؟ "

" أجل لقد قمت بوضع لعنة على جسده تجعله يجذب الكراهية… خاصة كلما إرتفع حب الطرف الآخر زادت كراهيته له "

صدم آلبرت بعد أن سقطت هذه الكلمات في أذنيه وتكلم وهو يرتجف من الإثارة من هذه الأخبار …

" أيعني أن أليكس لن يحبه أي شخص في المستقبل حتى تزول هذه اللعنة "

" لا الأمر ليس كذلك فقط الأشخاص الذين لديهم مشاعر له من قبل سيكرهونه "

" لكن ماذا لو إستطاعت مينجر إزالة هذه اللعنة "

" لن تقدر على ذلك لأن الطريقة الوحيدة لفعل ذلك هو أن يموت الشخص المصاب بهذه اللعنة "

آلبرت الذي تلقى هذه الأخبار قام بربط جميع الأشياء التي سمعها وقفز قلبه من الإثارة بسبب الأمر الذي فكر فيه ولم يستطع منع نفسه من الضحك بصوت عالي …" ههههها أيعني هذا أن مينجر سوف تكره أليكس كثيرا لدرجة الرغبة في قتله ولكن بعد أن تقوم بذلك ستزول اللعنة مما يجعلها تشعر بالندم الشديد لفعلتها ههههههها بوهاااااا "

" ييدو أنك لست غبي لدرجة كبيرة، مع ذلك يبدو أننا يجب أن ننتظر لفترة أطول "

" لم أفهم …؟ "صمتت المرأة لفترة من الوقت قبل أن تجيب على آلبرت بصوت مرح" حسنا يبدو أنها تقاوم الرغبة في قتله لهذا يجب علي الإنتظار لفترة أطول حتى تقوم بذلك"

شعر آلبرت بخيبة أمل بعد سماع أن سو مينجر لن تعاني من شعور الندم والقهر فورا …" لكن هذا لا يعني أننا لن نجعلها تعاني المزيد من الندم لحظة وفاة أليكس أليس كذلك ههههه "

"لم أفهم "

" اظن أنه علينا الإنتقال إلى الخطة ب وجعل طفل عائلة لين يشارك في مخططنا … هههه مجرد التفكير في الأحداث التي تجري في المستقبل تجعلني أشعر بالإثارة ههههه اتمنى أن يعجبك طعم إنتقامي سو مينجر هههههااااا "

لم يفهم آلبرت مالذي تخطط له هذه المرآة ولكنه كان يعلم شيئ واحد وهو أن سو مينجر وأليكس سيعانون الكثير تحت يديها …" هيا نغادر الآن أنا لا أرغب في الإنتظار كثيرا لجعل سو مينجر تعاني كثيرا هههههههاااااا "

•••••••••••••وأخيراا تم الإنتهاء من جزء، من ماضي سو مينجر وأعلم أنني اطلت هذا كثيرا وأنا أعتذر كثيرا وأتمنى أن يعجبكم هذا الفلاش بااك

••••••••••••سبحان الله بحمده /سبحان الله العظيم / اللهم صلي وسلم وبارك على نبينا وحبيبنا محمد

2024/06/05 · 176 مشاهدة · 2144 كلمة
BAD BOY
نادي الروايات - 2024