☜بكين☞

» قصر عائلة جو

""أسرعو إصطفو أمام بوابة القصر ستصل السيدة الشابة قريبا""

كان القصر صاخبا منذ الصباح، حيث تحرك جميع الخدم ووقفو على جانبي بوابة القصر، بشكل منظم حيث النساء كانت في الجهة اليمنى للباب والرجال في الجهة اليسرى ...

- ترينغ

فتحت بوابة القصر في اللحظة التي سمع فيها صوت توقف محرك السيارات ... تقدم أحد الخدم بسرعة نحو إحدى السيارت المتوقفة؛ وقام بفتح الباب، الذي خرجت منه جو شيئر بتعابير وجه باردة..

داست جو شيئر التي كانت ترتدي ثياب عملها السوداء على كعبها العالي و سارت نحو القصر، حيث إنحى لها الخدم مرحبون بها بصوت عالي ...

"" مرحبا بعودتك الآنسة الشابة "" × 100

لم تأبه جو شينر بترحيبهم واستمرت في سيرها بنفس التعابير الجلدية، حتى وصلت للقاعة الرئسية حيث جلس كل من جدها جو هان وأبيه جو فان وباي لو الذي كان ينظر لها بنظرة غبية على وجهه ..

"جدي لما اذا تريد مقابلتي...؟؟"

بصق جو هان الشاي الذي كان يشربه بعد أن سمع صوت حفيدته الجليدي، الذي مرة مدة منذ أن رآها..

" هل يجب أن يكون لدي سبب محدد كي أرغب في رؤية حفيدتي"

لم تستجب جو شينر لكلماته وذهبت فورا لعناق والدها جو فان الذي بدوره بادلها بالأمر ...

" لقد إشتقت لك أبي "

" أنا كذلك ياصغيرتي "

نظر جو هان إلى كل هذا كأنه أكل القرف وشعر بالظلم بسبب الإختلاف

الواضح في المعاملة بينه وبين إبنه، لم تتنتبه جو شيئر لجدها وباي لو

وجلست بجانب والدها وتحدثت بنبرة خالية من المشاعر ...

" جدي أعلم أنك لن تنادي فقط لأنك ترغب في رؤيتي إبصق الشيئ الذي تود قوله، لأنني مشغولة جدا هذه الأيام "

لم يتكلم العجوز جو وارتشف شايه ثم وجه نظرته إلى باي لو وتحدث بصوت عميق ..

" أولا دعيني أعرفك على صديقي الصغير "

نظرت جو شينر نحو المكان الذي كان يجلس فيه باي لو الذي بدوره كان ينظر لها بنظرة ساخنة... وقف باي لو من مكانه و مد يده نحو جو شيئر وابتسم لها معرفا عن نفسه لها ..

"مرحبا آنسة جو أدعى باي لو سررت بلقائك "

جو شيئر التي رأت إبتسامته تذكرت شايو فان مما جعلها ترفض مصافحته و تنظر إليه باشمئزاز شديد .

" إحتفظ بيدك لنفسك وأنت جدي إن لم يكن هناك أي شيئ مهم سأصعد لغرفتي "

غادرت جو شيفر المكان، وصعدت إلى الطابق الثاني حيث تتواجد غرفتها غير مبالية بالنظرة التي كانت تعلو وجوه الجميع ..

" كح كح باي لو فلتعذرها فهي غير معتادة على مصافحة الرجال أعتقد

أنها خجولة فقط إمنحها بعض الوقت حتى تعتاد عليك "

في البداية شعر باي لو بالغضب لتجاهله، لكن بعدما سمع كلمات العجوز جو إختفى غضبه حتى إنه تحول إلى إبتسامة..

- أجل كيف لي أن أغضب من أحد أعضاء حريمي بسبب عدم مصافحتي، يجب على حريمي أن يحافظوا على نظافة أنفسهم وعدم مصافحة أي شخص بسهولة، كما أنني أحب غزو المرأة الباردة هيهيهبهيمي..

" لا بأس أنا لست غاضب منها "

"هههههها ولد جيد أنا متأكد أنها مجرد مسألة وقت قبل أن تعجب بك

شينر هههههها"

ضحك جوهان بصوت عالي يبرهن مدى سعادته لكن هذا تم إقافه من

طرف صوت إبنه الغاضب .

" أبي مالذي تقصده بكلامك هذا ...؟؟ أنت لا تنوي جعل شيئر ترتبط به

أليس كذلك"

نظر كل من باي لو وجوهان نحوه فوجدا أنه لديه نظرة غاضبة على

وجهه... إتخذ جو هان الوضع بجدية ولم يستمر بالمزاح وتكلم مع كل من جو فان وباي لو في نفس الوقت..

" سأكون سعيدا جدا إن تزوجت شيئر بباي لو، لكن إن لم تكن ترغب في الزواج منه فلن أدفعها لفعل شيئ لا تريده فبعد كل شيئ إنها حياتها الخاصة "

شعر جو فان بالإرتياح بعد أن سمع هذه الكلمات من أبيه، لأنه لم يكن

يرغب في أن يتدخل أي أحد في حياة إبنته العاطفية..

" إسمع أيها الطفل لا أعلم مالشيئ الذي فعلته ...؟؟ حتى جعلت أبي

يقدرك كثيرا "

صمت جو فان للحضة قبل أن يطلق كلماته الأخيرة التي كانت ممزوجة بنية قتله"لكن إن حاولت لعب بعض الحيل على إبنتي، سأتكد من جعلك تندم على اللحظة التي ولدت فيها "

باي لو الذي شعر بنية قتله، صر على أسنانه وتكلم بصوت متعجرف جدا محاولا تبين أنه لا يمكن أن يتنمر عليه من هب ودب..

"جو فان أنا أدعى باي لو الطبيب العبقري وريث الطبيب الشبح هل تظن أنني سألعب بعض الخدع لجعل فتاة تقع في حبي"

"لقد حذرتك فقط"

"كح كح كح"

إستدار كل من جو فان وباي لو عند سماع سعال العجوز جو الذي كان

يحاول تخفيف التوتر بين الطرفين عن طريق طرح موضوع آخر ...

" حسنا هذا يكفي، هل إستيقضت الآنسة سو"

" لا يأبي أظن أنها ما زالت نائمة "

عندما تستيقظ إجعل شيئر تلقي التحية عليها وذكرها بهويتها عند

مقابلتها " لا تقلق أبي، سأتكد من فعل ذلك "

•••••••

•••••••••••

••••••••••••••

»» مقهى البسمة

هممم كيف تُصبح سعيدًا؟ السعادة تأتي من حل المشكلات، فهي شكل من أشكال الفعل، إنها نشاط وليست شئ سحري يقع علينا من السماء.

أغلقت كتابي عند هذه العبارة، وقررت أن أستمر في قرائته عندما تتاح لي فرصة أخرى ... وقفت من مكاني ووضعت الكتاب في مخزن النظام ...

"إنها الرابعة مساءا وليس هناك أي زبائن أبدا، وليس لدي شيئ أفعله أظن أنه يجب علي البدأ"

~رنين - رنين - رنين

هممم اخرجت هاتفي للرد على الشخص المتصل، والذي إتضح أنه جيسكا | مرحبا يا وسيم هل إشتقت لنونا الخاصة بك |

" هل تحتاجين شيئ ما جيسكا "

| تسك ممل كعادتك ...لقد غيرنا موعد الحفلة لليلة تعال إلى حانتي سأكون في إنتظارك |

اليوم ...! حسنا ليس لدي أي شيئ مهم أفعله، كما أنني أريد أيضا

الإحتفال بتخلصي من مصير الشرير...

" حسنا سأكون هناك "

| لا تتأخر فنونا مشتاقة لك| - - توت توت توت

بعد أن أنهيت مكالمتي أغلقت المحل ثم أخذت حمام بارد وغيرت ملابسي... أكملت إستحمامي ووقفت أمام المرآة أنظر لنفسي التي كانت ترتدي ملابس أنيقة بيضاء مع حذاء أسود ونظارات شفافة دائرية...

"الساعة السادسة مزال الوقت مبكرا، أظن أنني سأذهب لشراء دراجة نارية، شغلت سيارتي وغادرت المكان بإبتسامة تعلو وجهي وإتجهة نحو معرض الدرجات ... إستغرق الأمر مني ربع ساعة للوصول لوجهتي ...دخلت المكان وقابلتني العديد من الدرجات الهواية والنارية بمختلف الأنواع والألوان.

" مرحبا سيدي هل تحتاح ألى شيئ ما ...؟؟"

نظرت نحو العامل الذي كلمني بإبتسامة إحترافية تعلو وجهه..." أرغب في شراء دراجة نارية من طراز هارلي ويستحسن أن تكون سوداء

اللون "

" من هنا سيدي "

تبعت العامل الذي قادني نحو مكان تواجد درجات الهارلي ... بعد أن وصلت وجدت العديد منهم واخترت فورا واحدة سوداء ....

" أريد هذه "

" ثمنها 17 ألف دولار سيدي "

أخرجت بطاقتي المصرفية وسمحت للعامل بإكمال إجراءت الدفع ... بعد أن أكملت عملية الدفع طلبت من أحد العمال إرسال سيارتي نحو مكاني وغادرت المكان فوق دراجتي الجديدة ....

»» حانة البجعة

أنهيت جولتي على دراجتي وتوقفت أمام حانة البجعة التي تملكها جيسكا .. توجهت نحو المدخل وهناك وجدت فتاة بعمر طالبة ثانوية تجادل حارس المدخل ...

" لما اذاا لا أستطيع الدخول "

" حانتنا تمنع الأطفال الذين هم تحت السن القانوني من الدخول يرجى

مغادرة المكان، أيضا أنه يوم خاص لا يمكن للجميع الدخول "

أليست تلك الفتاة المذيعة التي وجدتها حين قتلت شايو فان، أعتقد أنها تريد تصوير ما يوجد في الحانة ... حسنا ليست مشكلتي ...

ذهبت نحو الحارس الذي بدوره إلتفت نحوي متناسيا المذيعة التي كانت. تحاول إقناعه بالسماح لها بالدخول .

"هل يمكن أن أعلم من أنت سيدي ...؟؟ "

" أليكس شوبرا"

وضع الحارس أصابعه على أذنه... يبدو أنه يتواصل مع شخص ما... همممم شعرت بنظرات المذيعة نحوي لهذا إستدرت لها محاولا سؤالها ..

" هل هناك شيئ ما على وجهي ...؟؟ "

" جمييل"

هاا إندهشت من الكلمات التي سمعتها منها وفي اللحظة التي أردت فيها قول شيئ ماا إحمر وجه الفتاة وصرخت بصوت عالي وهي تجري مبتعدة عن المكان ..

"" اااااههههه"""

مالذي حدث لها ...؟؟ حسنا يبدو أنها عادت لرشدها وشعرت بالخجل من الكلمات التي قالتها .

"سيد أليكس أعتذر عن إيقافك يمكنك الدخول، السيدة في إنتظارك في الطابق الثاني"

"لا بأس، لا داعي للإعتذار أنت تقوم بعملك"

>> ثالث بوف

دخل أليكس للحانة وبمجرد دخوله إستقبله المشهد المعتاد الذي يراه في أغلب الحانات ... الرجال والنساء يرقصون تحت إيقاع الديسكو الصاخب . رائحة الخمر المنتشرة في المكان ... النادلات يتجولون بصينية على أيدهم ويقدمون طلبات العملاء، الساقي يقوم بخلط المشروبات للزبائن ...

"الجميع مستمتع بوقته"

غادر أليكس الطابق الأول وصعد نحو الطابق الثاني ... وعند وصوله لاحظ الإختلاف بين الطابقين، حيث كان الطابق الثاني مكان أنيق غير صاخب . إنتشرت فيه العديد من الطاولات في أماكن مختلفة..

جلس معضمهم في مجموعات يستمتعون بلحضتهم وبعضهم جلس منفردا يحاول تجميع شتات نفسه او في إنتظار وصول أصدقائه وإحتمال لم تكن لديهم الرغبة في مشاركة الناس في الشرب ...

توجه أليكس نحو أحد الأماكن في اللحضة التي لمح فيها شخصية إمرأة ترتدي ثوب أحمر يطابق لون شعرها الفريد تحمل في يدها كأس من الخمر ... تطل على الطابق الأول مستمتعة بأجوءه الصاخبة ...لم تكن تلك المرأة سوى جيسكا التي كانت جالسة منتضرة وصول أليكس..

" مرحبا جيسكا "

إلتفت جيسكا التي سمعت صوت أليكس بإبتسامة ساحرة على وجهها

وفي اللحظة التي سقطت عيناه عليه تعمقت الإبتسامة على وجهها ....

" يو أليس هذا أخي الصغير - لقد جعلت النونا الخاصة بك تنتظر طويلا "

" أعتذر كان الطريق مزدحما في الخارج "

لم ترد عليه جيسكا وأخذت بيده وقامت بجره نحو إحدى الطاولات التي كانت مليئة بأنواع الخمور والمكسرات ...جلست جيسكا في مكانها وجلس أليكس بجانبها ثم قامت فورا بصب كأس خمر له .

"حسنا إن كنت حقا أسف يجب أن تثبت هذا بأفعالك، عن طريق شرب هذا دفعة واحدة"

أوماً أليكس برأسه وأمسك الكأس في يده ثم إبتلعه على دفعة واحدة

-- غلوووو

شاهدت جيسكا كل هذا بإبتسامة مؤذية على وجهها وأخذت كأس آخر

وقامت بإبتلاعه ...

- غلوووو

نظر كل من جيسكا وأليكس لبعضهم البعض وأشتعلت روح التنافس بين الإثنين وبدأ كليهما بصب الخمر لنفسهما و شربه منتظرا الطرف الآخر أن يتوقف ويعلن إستسلامه ...

- غلوووو

" إستسلم أليكس أنت لن تستطيع هزيمتي أبدا !"

- غلوووو

" حسنا لن أغرف أبدا إن لم أحاول 1

- غلوووو

"همفف ستريك هذه النونا قوتها، وأيضا على الخاسر تلبية طلب من

طلبات الفائز"

- غلووو

"موافق"

إستمر الإثنان بالشرب وأفرغو قرابة العشر قارورات ...حتى قرر أليكس إعلان إستسلامه بعد أن شعر أنه إمتلئ تماما ولن يستطيع التحمل أكثر ...

" أن *أنا أ اا ستسلم - هئ-"

أسقط أليكس رأسه على الطاولة وشعر بالسكر الشديد ونظر نحو جيسكا التي كانت مازلت تشرب بكل راحة مما يدل أنها مازلت قادرة على شرب خمس قارورة أخرى ...

" ألم أقل لك أنك لن تستطيع هزيمتي !"

رفع أليكس يديه في الهواء ولوح لها مبينا ندمه على إتخاذ قرار منافستها

"أجل - أنتي محقة - هئ"

" حسنا بما أنني الفائزة لدي الحق في طلب شيئ من الخاسر أليس كذلك "

أليكس الذي سمع هذا أومأ برأسه موافقا على هذا وفي نفس الوقت

إنتابه شعور سيئ وشعر كما لو أنه وقع في فخ جيسكا

" حسنا طلبي هو أنه لن تناديني جيسكا بعد اليوم بل عليك منادتي نونا أو جيسكا نونا "

شعر أليكس بالغباء بعد الإستماع لطلبها الغريب لكنه لم ينكث بوعده

ونادها فورا بهذا ...

" حسنا جيسكا نونا - هئ"

جيسكا التي سمعته يقول هذا وضعت شفتيها بالقرب من أذن أليكس

وتكلمت بصوت مرح ومغري في نفس الوقت...

"حسنا نونا الخاصة بك هنا ~♡"

شعر أليكس بهواء ساخن على إذنيه مما دفعه للتراجع فورا للخلف بدون قصد ... جاعلا جيسكا تضحك عليه بصوت عالي ..

"ههههههه يااا هل أنت خجول من نونا هههها"

" هل يمكنك التوقف عن هذه الأمور -هئ"

" حسنا حسنا هههههه لن أسخر منك ههههها "

عادت جيسكا لمكانها وأخذت بعض المكسرات وبدأت بأكلها وفي نفس

الوقت تتحدث مع أليكس الذي بدوره شاركها في الأمر ...

" إذا أليكس ألا ترغب أن تأتي للعمل معي !"

صب أليكس لنفسه القليل من الخمر وفي نفس الوقت كان يرد على جيسكا " لا أنا أحب حياتي الحالية الخالية من المشاكل-هئ"

أومأت جيسكا متفهمة سبب رفض أليكس لعرضها ولم تقم بإجباره وفرض نفسها عليه ... لأنها كانت تعلم جيدا خطورة عملها والأمور المترتبة وراء ذلك ...

" حسنا يبدو أنك تحب أن تعيش حياة هادئة، لذا هذه النونا لن تزعجك كثيرا "

أوماً أليكس برأسه بإبتسامة على وجهه ... جعلت جسيكا تفقد نفسها فيها للحظة ...

- الوغد إنه وسيم جداا، خاصة عندما يبتسم

عادت جيسكا بسرعة إلى رشدها ... وإستمرت بالتحدث مع أليكس

والإستمتاع بوقتها ...حيث تحدث الإثنان عن الكثير من الأشياء منها

إهتمامتهم ...طعامهم المفضل ... أفلامهم التي أعجبو بها ... الأشياء التي يكرهونها ...إلخ)

تشارك الإثنان في جميع أنواع القصص مع بعضهما البعض مما جعل

الإثنان لا يشعران بتدفق الوقت ... خاصة جيسكا التي شعرت براحة كبيرة بالحديث معه متناسية كل شيئ يزعجها ... واكثر ما جعل جيسكا تستمتع هو طريقة أليكس في الحديث بعد سكره حيث كان حديثه مع القليل من الفواق في نهايته ...

" ههههههااا أليكس هل سرقت شيئ ماا حتى تستمر بالفواق لمدة

ساعتين هااااا "

" هأ- نونا تعلمين أنه - هأ بسبب الخمر -ها-"

أردات جيسكا قول شيئ ما لكنها وجدت أن أليكس سقط نائما فوق

الطاولة ...

" أليكس هل نمت ...؟؟ "

إقتربت جيسكا منه محاولتا التحقق من حالته، وعند رؤية وجهه وسماع صوت تنفسه علمت أنه نام ... وضعت جيسكا إحدى يديها على شعره وقامت بمداعبته..

" إنه ناعم "

أحست جيسكا بالنعومة في يدها وأدمنت على هذا الشعور ولم تشعر حتى أنها كانت تقوم بلمس وجهه بيديها ...

" إنه لطيف وهو نائم !"

إنحنت جيسكا بالقرب من أليكس ونظرت إلى وجهه بعيونها الكبيرة .

وبدأت بتقريب شفتيها نحو وجهه وفي اللحظة التي كانت تكاد أن تقبله تراجعت بسرعة للخلف

» بااانغ

سقط سكين في المكان الذي كانت تقف فيه جيسكا متجنبتا اياه بأعجوبة شديدة... اتبعت جيسكا مسار السكين ووجدت شخص يرتدي ملابس سوداء تغطي جسمه كله الا عيونه الخضراء، البارزة..

"أنصحك بعدم الاستمرار، في ذلك جيسكا لاين او لا تلوميني على وقاحتي"

2024/06/07 · 258 مشاهدة · 2249 كلمة
BAD BOY
نادي الروايات - 2024