الفصل التاسع - الجزء الثاني 

شعر باي جين بغصة في حلقه


سأله بيو ضو  " هل ستحقق في الأمر ؟"

 

قال باي جين : "نعم ، لقد قتلت المحظية تشين لأن هناك من لا يريد لطفلها ان يولد ". " كان خلفها  هوانغ قوه وأقاربها الآخرون. كانوا يخشون على حياتها بعد أن تبنتني ، خاصة عندما كانت حاملاً. استخدم القاتل لسم فو غوي لقتلها  ، و قتل طفلها الذي لم يولد بعد ، وتركي بلا حماية . قتل ثلاثة طيور بحجر واحد مكيدة  ذكية بحق ".

 

وقال بيو ضو : "ان كيد الإمبراطورة لعظيم ".

 

ثم قال باي جين  "لكننى لا أعرف لما يسممون يان شاي نينغ".

 

كان باي جين يظن ان  الاميرة كانغ هوا تكره يان شاي نينغ وأرادت أن تقتلها .  لكن يان شاي نينغ قالت أن عصي البخور اتتها بأقل من شهر. إذا كانت الأميرة كانغ هوا تريد حقاً قتل يان شاي نينغ ، لكانت قد سممتها  لحظة وصولها إلى منزل يان  بدلاً من الانتظار لعامين.

 

"هذه المكيدة هي ايضا عصفورين بحجر واحد " ، قال بيو ضو . "الإمبراطورة لا تريدك أن تنجب أطفالًا وتريد الأميرة كانغ هوا  أن تقتل زوجتك. لكن اذا  ماتت زوجتك في منزل عائلة يان  ، سيثير هذا الشبهات . ولكن إذا ماتت في قصرك ، فلن يشك أحد في ذلك."

 

كان لأب باي جين  ثلاثة أبناء بالغين معه. وبغض النظر عن ابنة الأمير السابع التي كانت في الثانية من عمرها  ، لم يكن لأخوته الآخرين اي أطفال. كان مسئولو المحكمة قلقين بشأن الخلافة المستقبلية. اذا انجب احد اخوته الحفيد الأول ، فسيؤثر ذلك كمية دعم  مسئولو المحكمة.

 

 قال باي جين: "لم أشارك أبداً في معاركهم من أجل العرش لكنهم لن يتركوني وشأني ".

 

سأله بيو ضو  : "إذاً لما لا تقاتل ؟" "أنت تستحق العرش أكثر منهم."

 

وقال باي جين: "يا بيو ضو   ، لست بحاجة الى إقناعي بتغيير خططي "أعلم أنك تريد الثأر لعائلتك. عند  الفرصة المناسبة سأساعدك على الانتقام لعائلتك. ولكن ليس الآن ، تحتاج إلى الصبر وعدم التهور. وأود أيضا أن أذكرك  بأنني أريد فقط أن اصبح  أميراً بلا مسئوليات فقط  ".

 

خرج باي جين من غرفة بيو ضو . نظر بيو ضو   اليه  بخيبة أمل صغيرة.

 

تذكر بيو ضو  وعده لباي جين قبل خمس سنوات.

 

حين قال باي جين "أستطيع أن اساعدك ولكن يجب أن تعدني  أن لا تنتقم  بتهور لعائلتك".

 

وعده بيو ضو  بالبقاء على قيد الحياة. و تبعه  لخمس سنوات ، وعلى مدى الخمس سنوات حاول اقناعه  بالقتال من أجل العرش. لكن رد باي جين  كان دائما هو نفسه ، "لا أرغب في أن اصبح  إمبراطورا".

 

بينما كان بيو ضو   يتساءل عما إذا كان باي جين حقاً لا يرغب في أن يكون إمبراطورًا ، كان باي جين يبحث عن يان شاي نينغ .

 

في منتصف الطريق إلى غرفتهم ، رآها تختبئ  خلف صخرة مزيفة تلوح بمروحتها. ولم يكن يعرف على من كانت تتجسس.

 

في وقت سابق غيرت يان شاي نينغ ملابسها  إلى فستان مريح ثم أخذت نزهة في  الحدائق. لكنها لم تتوقع أن ترى سو يوي تسحب خادمة صغيرة بين سن الثانية عشرة والثانية عشرة إلى جبل صخري مزيف.

 

هددت سو يوي: "ايتها الثعلبة الصغيرة ، سأجعلك بوجه جديد ".

 

أحبت يان شاي نينغ  مشاهدة العروض الحية. في العامين اللذين عاشت فيهما في منزل عائلة يان  ، كاد الملل يقتلها . بالطبع لم فرصة  أداءً حياً وتبعت سراً سو يوي  والخادمة الصغيرة.

 

تنصتت يان شاي نينغ على سو يوي  والخادمة الشابة وفهمت ما حدث بينهما. في الصباح ، نفذت  الخادمة الشابة أمر  باي جين بإعداد حساء دجاج مطبوخ. ثم في فترة ما بعد الظهر تسللت  سو يوي الى  المطبخ و شربت  بعضا  من حساء الدجاج. عادت الخادمة الشابة إلى المطبخ و رأت  سو يوي تشرب من حساء الدجاج ثم و بختها قائلة  أن باي جين  قال إن حساء الدجاج ليان شاي نينغ. انتظرت سو يوي الفرصة لعقاب الخادمة الشابة لتجرئها على توبيخها .

 

لعنت وضربت سو يوي  الخادمة الشابة. قائلة  "في اللحظة التي رأيت فيها زوجة الأمير التاسع تدخل إلى القصر ، أنتي تسعين الى الحصول على رضاها. أنتي تضيعين طاقتك. إنها مجرد فتاة صغيرة غير محبوبة داخل قصر رئيس الوزراء. الأمير التاسع تزوجها  فقط لأنه مضطر . ماذا يهم إذا تناولت حساء الدجاج؟ هل تعتقدين  أن الأمير التاسع سيضربني أو يوبخني ؟ افتح عينيك جيدا أو  سأجبرك على فتحهما بنفسي ! "

 

صفع سو يوي خد الخادمة الشابة. كانت أظافر سو يوي  طويلة وحادة. لم تستطع يان شاي نينغ أن ترى  بوضوح ما إذا كانت سو يوي قد خدشت خد الخادمة عن قصد أو لا ، لكن دمًا ضئيلًا سال على خدها . صرخت الخادمة الشابة من الألم والدموع تتدفق على خديها.

 

لم تكن سو يوي  راضيًة بما يكفي  وركلت جسد الخادمة الشابة حتى سقطت على الأرض.

 

غادرت سو يوي الخادمة الصغيرة وهي تبكي على الأرض. بعد فترة ناضلت الخادمة الشابة للنهوض من الأرض وترك الجبل الصخري المزيف.

 

انزلقت قدم يان شاي نينغ لتقع على صدر باي جين بدلا من الأرض .

 

تساءلت يان شاي نينغ قائلة "أخي الكبير ، ماذا تفعل هنا؟"

 

وقال باي جين  "جئت لأرى المشهد مباشرة ايضا ". "ظننت أنك ستطلبين الانصاف  نيابة عن الخادمة الصغيرة".

 

اعتقد باي جين يان شاي نينغ ستقفز  إلى المعركة وتصفق كل من خدود سو يوي للانتقام للخادمة الشابة.

 

وقالت يان شاي نينغ "أتذكر أن شخصا قال  لي  أن سو يوي لديه خلفية خاصة." "إذا قمت بتوبيخها سيسبب ذلك المتاعب لذلك الشخص "

 

كان باي جين  في البداية مندهشا ان يان شاي نينغ تمالكت نفسها . لكنه أدرك أن يان شاي نينغ  التي  يعرف ستفكر بطريقة حذرة بالتعامل  مع سو يوي .

 

ترجمة : م. الدخيلي

المدونة

أتمنى ان تكون الترجمة حازت على رضاكم

سعيد جدا بملاحظاتكم و تعليقاتكم .

 

 

 

اقرأ باقي الفصول فور نزولها فقط على نادي الروايات


www.Rewayat.Club
شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus