بسم الله الرحمان الرحيم


الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على النبي الأمين.


الفصل رقم 5


العنوان : الشياطين الخمسة


رواية: أنا فانغ يوان


نرجو لكم قراءة ممتعة .


لمزيد من الفصول دمروا التعليقات


فصل من على شاطئ البحر 

______________________________


في صباح اليوم التالي .


جلس فانغ يوان على سريره و فكر " كي أستطيح تحقيق خطتي أحتاج إلى مكانين لأخطو عليهما ، البارحة جهزة المكان الأول بالفعل لكن إذا أردت أن أجهز المكان التالي ، فسيكون ألما في المؤخرة . "


" حالة الإحصائيات "


《الإسم : فانغ يوان》


《مستوى الزراعة : ذروة المستوى الأول》


 《سعة البحر البدائي :٩٩/٩٩》


《مستوى التحصيل : لا شيئ》 


《عدد حشرات الغو : 2》


غو عين الكشف 


غو شفرة السيف


《عدد بيوت الغو : 00》


《الأتباع : إيديون》


بعد رؤية إحصائياته أغمض عينيه و فكر " بما أن لدي الكهف الآن فسأحتاج إلى الأتباع الآن .. لدي بالفعل بعض الأفكار بخصوص ذلك لكن .. مالذي سأفعله بخصوص الجزء الثاني من خطتي ؟ " 


" أولا دعني أهتم بالأتباع "


خرج فانغ يوان من غرفته و مشى باتجاه أطراف القرية ..


كان الصباح قد حل بالفعل .. داخل القرية كان يسكن الغو مسترز و الأغنياء من الناس و كلما ابتعدت خارج القرية .. نقص عدد البيوت و قل حجمها و زاد مظهر الفقر في الأرجاء ..


كانوا مساكن البشر الذين فشلوا في فتح الفتحة البدائية .. نبذوا إلى أطراف القرية و أمرو بالأعمال الشاقة .. 


في أطراف القرية حيث الأخطار و الوحوش البرية في كل مكان ، مات الناس العاديون كالكلاب الضالة دون أن يهتم الآخرون بهم .


حتى لو كان سيد غو مارا ورأى إنسانا يكاد يموت بين فكي وحش فإنه سيتجاهله ، لمذا ؟ ببساطة لأنه لا يستحق أن ينقذه ..


" عكست الرواية الفرق في الطبقية بين أسياد الغو و البشر العاديين .. و الوحشية التي عوملو بها .. لقد كانوا يستعبدونهم بكل ما تحمله الكلمة من معنى " فكر فانغ يوان .


عبر بيوت القصب المهترئة و قابل العديد من البشر في طريقه بعدها ..


سوو ووش ! 


" من أنت؟ هذه منطقة عشيرة غو يوي لا يسمح للغرباء بالدخول " قفز رجل قصير في منتصف العمر كان من الواضح أنه سيد غو من المستوى الثاني المكلف بحراسة هذه المنطقة .


" همف .. لقد استغرقت وقتا طويلا لكي تظهر " فكر فانغ يوان 


" اسمي غو يوي فانغ يوان و أنا عضو في عشيرة غو يوي و تلميذ في الأكاديمية " .. 


تجمدت ملامح سيد الغو و فكر " هذا هو الموهبة الأولى في القرية و الأخ الأكبر للموهبة الثانية .. يا إلاهي سمعت أن شيوخ العشيرة و حتى الزعيم ، يريدون جذبه إلى صفهم " 


ثم ابتسم حتى ظهرت أسنانه " أوه إنه أنت السيد الشاب فانغ يوان ياله من يوم سعيد ليرى مجرد ضعيف مثلي ، رجلا بمكانتك "


كتم فانغ يوان ضحكه و فكر " يا له من متملق جيد ، هاهاهاهاها هذا يناسبني "


" ليس لدي الكثير من الوقت و أحتاج مساعدتك في شيئ ما في هذه المنطقة ، هل ستساعدني ؟ " 


" بالتأكيد .. بالتأكيد .. كيف أجرء على الرفض ، هذا العجوز كان يحرس هذه المنطقة اثنين و عشرين سنة ، إنه يعرفها ككف يده " 


" جيد أولا أريد منك جمع أفضل الصيادين داخل هذه المنطقة ، لا أهتم بأعمارهم أو حالتهم الصحية أو إن كانوا مجرمين ، كل ما يهمني هو أن لا يكون لديهم أي عائلة أو أي شيئ يخافون أن يخسروه "


" كما يريد السيد الشاب .. أعرف عدة مرشحين بالفعل أرجو أن تمنحني بعض الوقت و سآتيك بما تريد "


****** 

بعد ساعة .


" بسرعة أيها العجوز لا تجرأ على ترك السيد الشاب ينتظر "


سمع فانغ يوان عدة أصوات خارج كوخ قديم ، وقف و خرج من الكوخ ليجد عشرة أشخاص يقودهم سيد الغو السابق .


" هؤلاء هم أفضل الصيادين داخل المنطقة ولا يملكون أي رباط وثيق بالمنطقة يا سيدي "


نظر جان ليجد ثلاثة عجائز طعنوا في التسعين و أربعة في منتصف العمر كانت قدم واحد منهم مقطوعة و شاب و شابتين .


" هذا جيد أيها العجوز ، أعدك رأنني سأتذكر هذا و سأعتبره كدين " تحدث فانغ يوان.


عند سماع ذلك قفز قلب سيد الغو من المستوى الثاني من الفرحة " هذا العجوز يكفيه شرفا أنه خدم السيد الشاب "


" هاهاهاها .. لا تقلق أنا لا أنسى وعودي .. لكن لا تجعل ما حدث اليوم يخرج من فمك مهما حدث " نظر فانغ يوان إليه ببرود .


" لا تقلق يا سيدي هذا العجوز كان متعبا اليوم و لم يخرج أبدا من كوخه ، لا أعرف أي شيئ و لم أسمع عن أي شيئ "


" هاهاهاها أنت جيد حقا " ضحك فانغ يوان بعد ذلك أشار للعشرة و مشى إلى الغابة .


بعد ساعتين .


وقف جان على صخرة و وقف رجل أسود بطول مترين بجانبه .


" من الآن فصاعدا ستكونون في اختبار ، ببساطة من يفشل سيموت "


"  خالفوا قواعدي و ستموتون "


" ارفضوا الإختبار و ستموتون "


" حاولوا فعل شيئ سخيف و ستموتون "


بدون ترك أي مساحة للنقاش ضغط فانغ يوان على الأشخاص العشرة ، كان ذلك نذير شؤم و سوء حظ لهم .


كانوا قد عاشوا لمدة تكفي ليعرفوا أن سيد الغو أمامهم قد قصد كل كلمة قالها .


" حسنا ، بإمكانكم طرح الأسئلة "


" يا سيد الغو المحترم ، على مذا سيحصل الفائز ؟ " تكلم رجل بين الحشد ، لم يبدو عليه الخوف أبدا بل وقف رافعا جسده كالسيف .


كان في منتصف العمر بجسد طوله متر و ثمانين و قوام عادي لم يكن قويا لكنه لم يكن ضعيف بلون شعر أزرق داكن و عينين زرقاوتان ، ما لفت الإنتباه له هو قدمه المقطوعة .


" الفائز ؟ هاهاهاهاها ببساطة .. سيصبح سيد غو " 


ارتعشت أجساد الصيادين و قفزت قلوبهم .. كان حلم أي بشري في هذا العالم أن يصبح سيد غو .. دون القدرة على الزرعة كانوا مثل الحشرات في نظر أي شخص في هذا العالم ، وقد كان معظمهم مستعد لدفع أسرهم و أموالهم و نصف أعمارهم من أجل ذلك .


بعد أن فشلوا في أن يصبحوا أسياد غو خابة آمالهم و شعروا أنه مقدر لهم العيش كالحشرات .. كلمات فانغ يوان كانت كوقه أول قطرة ماء في فم رجل كاد يموت عطشا و سط الصحراء .


" سيدي المحترم .. كيف سيكون الإختبار " تحدث عجوز طعن في التسعين .


" أليس هذا واضح .. ستذبحون و تقتلون بعضكم آخر خمسة يبقون على قيد الحياة سيفوزون " سخر فانغ يوان بملامح مرعبة على و جهه .


***************


في وقت متأخر من اليل كان فانغ يوان في طريق عودته إلى القرية فكر " انتهيت بالفعل من التحظيرات الأولية ستستغرق النتائج بعض الوقت " .


" حالي أنا في الليلة التي اكتشف فيها فانغ يوان أنه يملك السيكادا و تمكن من صقل غو دودة الخمر و ضوء القمر ، أظن أن علي الذهاب للحصول المركز الأول .. لست مهتما به لكن الحصول على السمعة هو أحد الأشياء التي أحتاجها حاليا لإكمال خطتي " حدث فانغ يوان نفءه بعد أناستعاد غو ضوء القمر من النظام مقابل 100 عملة و صقله في المخزن .


بعد خمسة عشر دقيقة ، في أكاديمية العشيرة.


لقد نام كبير السن في الأكاديمية منذ فترة طويلة ، ولكن في أحلامه كان بإمكانه سماع صوت شخص يطرق الباب على نحو غامض. استيقظ من الضوضاء وفتح عينيه ، مستاءا للغاية. “من هو الذي يطرق الباب في منتصف الليل؟”


أجاب على الفور صوت بنبرة محترمة ، “تقديم التقارير إلى سيدي الأكبر! إنه طالب من دفعة هذا العام ؛ لقد أنهى بالفعل صقل قو ضوء القمر. لقد وجهت إلى مرؤوسيك في وقت سابق أمرا بإبلاغك بالوقت الذي يظهر فيه الاسم الأول ، بغض النظر عن الوقت. ”


“حسنًا … لقد  حدث ذلك حقا”. نهض شيخ الأكاديمية ، ثم نزل من فراشه. عندما كان يرتدي رداءه ، سأل: “من هو الطالب الذي حصل على المركز الأول هذا العام؟ هل هو قو يوي فانغ يوان أم غو يوي فانع تشنغ؟ ”


أجاب المرؤوس خارج الباب “يبدو الأمر كذلك. في اللحظة التي سمعت فيها الخبر ، سارعت إليكم لأخبركم به يا سيدي. يبدو أنه شخص من فرع عائلة فانغ “.


” هههه ، في هذا الوقت ، ربما يكون هو.” ضحك الأكبر في الأكاديمية بخفة وقال بثقة ” من هو الآخر الذي يمكن أن يكون إلى جانب عبقريا موهبة الصف A؟ كل هؤلاء الطلاب من الفئة B سيظلون أسوأ حتى بمساعدة الأحجار البدائية. وإلا لماذا ستكون درجة موهبة الزراعة في غاية الأهمية؟ ”


كما قال هذا دفع الباب مفتوحًا وخرج. خارج الباب ، انحنى مرؤوسه باحترام ، و قام بالانتقال خطوتين إلى الوراء. “سيدي محق” ردد.


أومأ فانغ يوان. في هذه اللحظة دخل الشيخ من المدخل. وقف فانغ يوان والرجل واستدارا لتحيته.


عندما رأى شيخ الأكاديمية فانغ يوان ، كان وجهه ممتلئًا بالابتسامات. تجمد ووقف أمام فانغ يوان ، وهو يربت على كتفه بطريقة ودية. “لقد قمت بعمل جيد ، جو يوي فانغ يوان ، أنت لم تخيب أملي. أنت بالفعل موهبة من الدرجة الأولى – عبقري! لن يقارن جميع زملائك في الصف B أو C بك مهما حاولوا. ها ها ها ها “.


" هذا العجوز لقد كان حياديا في الرواية و لم يقم بأذية فانغ يوان بشكل مباشر لا يبدو سيئا ... هاهاهاها هذا يعجبني " فكر فانغ يوان


******************


لم تكن السماء مشرقة بعد ، ولم تشرق الشمس بعد. بدأت السماء الشرقية تتوهج للتو ، والألوان الداكنة في السماء تتلاشى ببطء ، ولا تزال رائحة الليل باقية في الهواء.


كانت الشوارع فارغة ، ثم جاءت أصوات خطى سريعة. كان الهواء الجبلي من الفجر المبكر رطبًا ، إلا أن قو يوي فانغ تشنغ لم يشعر بأدنى اندفاع بارد ؛ كان قلبه مليئا بالحماس المتزايد. احمر وجهه باللون الأحمر ، والآن كان يسير بسرعة نحو الأكاديمية.


“لقد كنت أزرع بقوة في هذه الأيام القليلة ، حيث استهلكت حجرين أساسيين. لم أنم على الإطلاق الليلة الماضية،و أخيرا صقلت بنجاح قو القمر . أنا موهبة في الصف A وكنت مجتهداً للغاية. لا يمكن لأحد أن يكون أسرع مني ، لا أحد! على الرغم من أن فانغ يوان بمثل موهبتي إلا أنه كسول لا يحضر الدروس و لا يخطط للمستقبل و يظن أن هذا العالم سهل للغاية .. أبي ، قلت لك إنني لن أتركك تشعر بخيبة أمل “.


عندما فكر في اللحظة التي أخبر فيها عمته وعمه بالأخبار السارة في وقت سابق ، أعربوا عن سعادتهم وراحتهم ، مما جعل فانغ تشنغ يشعر بدفعة من الفرح والكبرياء.


“انتظر فقط ، كل الناس الذين نظروا لي بازدراء ، والأخ الأكبر. من اليوم فصاعدًا ، سأجعلكم جميعًا تنظرون إليّ أن قو يوي فانغ تشنغ باحترام!”


كلما اعتقد أنه احتل الرتبة الأولى كلما شعر فانغ تشنغ بالحماس. لم يستطع إلا أن يشد قبضته ، وسارع وتيرته أكثر من ذلك بقليل.


جاء إلى مدخل الأكاديمية.


نظر الحارسان في الأكاديمية إليه بغرابة. سألوه ، “هممم، قو يوي فانغ يوان ،  لماذا  عدت؟”

“ماذا ، الأخ الأكبر كان هنا الآن؟” عندما سمعهم فانغ تشنغ ، أظهر وجهه تلميحًا من المفاجأة والحيرة.


“آه ، أيا كان!” لم يكن يخطر بباله أن “فانغ يوان” سوف ينتزع الرقم الأول. هز رأسه وغطى يديه معاً ، لهجته حملت أثر الغطرسة ، “الأخ ، أنا لست قو يوي فانغ يوان ، أنا قو يوي فانغ تشنغ. لقد نجحت بالفعل في صقل الغو الحيوي الخاص بي  ، وأنا هنا للمجيء لأخذ الجائزة الخاصة بالرتبة الأولى “.


“أنت قو يوي فانغ تشنغ؟ أنتما أيها الأخوة متماثلان للغاية ، ولا عجب في أن شيخ الأكاديمية كان مخطئًا ” صاح الحارس على الجانب الأيسر ، واتسعت عيناه.


 هز الحارس الموجود على اليمين رأسه وقال: “لقد جئت خطوة واحدة بعد فوات الأوان. في الليلة الماضية فقط في ساعة متأخرة ، جاء أخوك الأكبر غو يوي فانغ يوان والتقى مع سيدي الأكبر وحصل على الجائزة الرتبة الأولى “.


“أخي الأكبر!” فتح فانغ تشنغ عينيه فجأة عريضًا ، وصرخ قائلاً ، ” انتظر ، قلت إنه حصل على مركز الرقم واحد؟”


" بفففتتت ها ها ها ها ها ها ها ها ها ، يا إلاهي إذا هذه هي ملامح فانغ تشين عندما سمع الخبر ، لقد تخيلتها عدة مرات منذ قرأت الرواية لكن ... لا شيئ يساوي نظرة مباشرة " وقف فنغ يوان في الشارع ، لمعت عيونه بالأحمر و اخترقت عيونه الجدار لينظر إلى فانغ تشين على بعد خمسين مترا .


الشمس أشرقت ، والطيور حولها ، والهواء الفائض من الربيع سيطر على جبل تشينغ ماو.


الشمس أشرقت ، والطيور حولها ، والهواء الفائض من الربيع سيطر على جبل تشينغ ماو.


استحم قو يوي فانغ تشنغ في ضوء الشمس الدافئة.


 قام بخفض رأسه ببطء ، وصرّ أسنانه ، ونظر إلى ظله الوحيد. تحولت الإثارة في قلبه إلى منطاد أخذه الهواء ، تبدد لفترة طويلة. وبدلاً من ذلك ، كان ما تشكل في قلبه هو مشاعر البلبلة والاستياء وعدم الرغبة والحيرة والخوف والمشاعر المعقدة الأخرى.


مع مرور الوقت ، ارتفعت الشمس أعلى.


نشر جدار الأكاديمية قائمة أسماء جديدة ، وفي القائمة كان اسمان فقط – أولاً فانغ يوان ، ثم فانغ تشنغ. بعد ظهور هذه القائمة ، انتشر الخبر تدريجيا.


بعد سماع الأخبار ، كان جميع الطلاب الشباب الذين كانوا عازمين على تحسين  قواهم  في المنزل بعد تلقيهم الخبر في ضجة.


“كيف يمكن أن يكون هذا ممكنا!”


" أليس فانغ يوان يتغيب عن الدراسة و لم يأت يوما واحدا ؟ "


" يبدو أن الموهبة أهم من الدراسة حقا "


. . . . . . . .. . . . . . . . . . .. . .. . . . .. . .  .  . .  . . .

 مرت عشرة أيام منذ اليوم الذي نجح فيه فانغ يوان في الحصول على رقم واحد في الاختبار لتحسين لصقل الغو الحيوية  .


في الحقل التدريبي الذي شغل 3 مو (666 متر مربع). كانت الأرض مسطحة ، معبدة بطبقة من الجرافيت الرمادي الكثيف والعريض. تم زرع جوانبها الأربعة بخيزران رمح أخضر. وضعت هذه الأعمدة الخضراء معًا جنبًا إلى جنب ، مستقيمة وطويلة ، لتشكيل دائرة من الجدران العالية الخضراء.


بينما تحت زوايا الجدار كانت حجارة كذلك ، ظهرت كتل من العشب الأخضر من مناطق كثيرة. بين الخيزران كانت هناك أيضًا بعض الورود البرية ، تتسرب من الخارج ، وحتى بعضها يتسلق الجدار.


سبعة وخمسون مراهقًا في الخامسة عشرة من العمر كانوا يقفون في وسط ميدان التدريب في الوقت الحالي ، وتم تشكيلهم في نصف دائرة حول شيخ الأكاديمية الذي كان في المركز ، مع التركيز عليه.


كان هذا درسًا لتعليم الطلاب كيفية استخدام قو ضوء القمر  .


” قو  ضوء القمر  هو رمز عشيرة  قو يوي . اختار معظمكم في هذا المجال قو  ضوء القمر  ليكون القو الحيوي  ، لذلك يجب أن تشاهدوا جميعًا بشكل صحيح. قريباً سأوضح شخصياً كيفية استخدام قو ضوء القمر  للهجوم. يجب على الطلاب الذين يستخدمون قو  أخرى غير قو ضوء القمر  التركيز علي ، حيث يمكن أيضًا استخدام هذه الطريقة الهجومية الكلاسيكية لمسافات طويلة على قو أخرى؛ مجموعة واسعة من الأساليب التي يمكن للمرء استخدامها.


أثناء حديثه ، مدّ شيخ الأكاديمية يده اليمنى ، وفتح أصابعه الخمسة على مصراعيها. لقد خفض كفه حتى يتمكن المراهقون الشباب من رؤية مركزه.


“أولاً ، استخدم عقلك للسيطرة على قو ضوء القمر، ونقله إلى مركز راحة يدك.” بعد الانتهاء من كلامه ،  انتقلت علامة الهلال التي تمثل قو ضوء القمر إلى أسفل ذراع الشيخ وإلى راحة يده.


“ثم ، تقوم بتعبئة الغو من الجوهر البدائي في الفجوة الخاصة بك ، وتصب في قو ضوء القمر. خيط من الجوهر البدائي ذو اللون الأبيض الفضي تدفق من جسم الشيخ ، لذا كان من المستحيل رؤيته. دخلت قو ضوء القمر في راحة يده.


كان الأكاديمي الأكبر من عالم الرتبة الثالثة ، وفقط أسياد الغو من المرتبة الثالثة  يمكن أن ينتجوا جوهرا بدائيا أبيض اللون فضي. سيد  القو من الرتبة الأولى لديه جوهر بدائي معروف باسم النحاس الأخضر ، بينما الرتبة الثانية لسيد القو لديه جوهر بدائي يدعى الحديد الأحمر. عندما يصل إلى المرتبة الثالثة ، يصبح الجوهر البدائي أبيض فضي.


بمجرد أن امتصت خيط الجوهر البدائي الفضي الأبيض ، كانت العلامة على شكل الهلال في يد الأكبر تتوهج على الفور أكثر إشراقًا وإشراقًا. على الرغم من أنه كان خلال النهار ، إلا أنه لا يزال يصدر ضوءًا أزرق فاتحا و باهتا.


“هذا رائع!”


“كم هو جميل”. لم يستطع الصغار أن سوى الإشادة بدهشة عندما رأوا ذلك.


كان الضوء الأزرق الشاحب واضحًا مثل الماء. ومض بصوت ضعيف في كف الشيخ. للوهلة الأولى ، يبدو الأمر كما لو أن يد كبير الأكاديميين كانت تحمل حفنة من ضوء القمر. ابتسم الأكاديمي الأكبر قليلا. “شاهدوا الآن بعناية ، الخطوة الأخيرة هي تمامًا كما فعلت، وبعد ذلك أطلق”.


كما قال هذا ، أغلق الخمسة أصابع المفتوحة على مصراعيها ببطء ، ثم رفع ذراعه للأعلى وتحرك ببطء إلى الأمام ،مدّ ذراعه مباشرة. وأخيراً لوّح بهدوء في حركة قطع.


كانت الحركة بأكملها ثابتة وقوية.


سووش.


يمكن للطلاب الشباب سماع صوت كالفرشاة الخفيفة بجانب أذنهم.


في أعقاب حركة شيخ الأكاديمية ، تم إلقاء الضوء الأزرق الفاتح الشبيه بالمياه من راحة يده.


تحول الضوء إلى قمر صغير في الهواء ، قمر أزرق فاتح فقط بحجم يد مفتوحة على مصراعيها ، تشكل تماما مثل القمر الهلال في سماء الليل. طار في خط مستقيم في الهواء قبل أن تصل إلى دمية العشب على بعد عشرة أمتار.


تم سماع صوت تمزيق ، وقطع عنق الدمية التي يبلغ سمكها حوالي ثلاثين سنتيمتراً عن طريق نصل هلال القمر. تمايل جسم الدمية ، وسقط رأسها فجأة على الأرض.


بعد تقطيع دمية العشب إلى النصف ، بدا نصل القمر على الفور باهتا. ومع ذلك استمر في الطيران حوالي ستة أمتار أخرى في الهواء قبل أن يبدأ الهلال في التلاشي تدريجياً ، ثم تبدد أخيرًا في الهواء.


عند النظر إلى رقبة الدمية العشبية مرة أخرى ، يمكن للمرء أن يرى أن منطقة القطع التي كانت مسطحة للغاية ، كما لو كانت قد قطعها المنجل الأكثر حدة.


لقد صُعق جميع الشباب عندما رأوا هذا ، عيونهم فتحت على مصراعيها. حتى أن بعضهم أمسك رقبته بشكل لا إرادي ، مندهشًا من القوة الهجومية لنصل القمر.


بعد صمت قصير ، بدأت أصوات الإعجاب. كان عيون المراهقين تلمع وهم يحدقون في دمية العشب ، بعضهم حدق في كف الشيخ. كان هناك عدد قليل منهم ينظرون إلى أقرانهم ويتحدثون ويتهامسون بحماس.


وقف فقط فانغ يوان مخبأ بين الحشد مع تعبير سعيد و ابتسم " هذه هي غو ضوء القمر هذا رائع . . لقد استعملها فانغ يوان عدة مرات أيضا و طورها حتى المستوى الثالث هذا مدهش "


“كل أولئك الذين صقلوا غو ضوء القمر، أخرجوا. يجب على كل واحد منكم أن يأخذ دمية العشب ويتبع الطريقة التي فعلت بها للتو ، وإطلاق نصل القمر”.


بمجرد الانتهاء من كلامه ، خرج حوالي ثلاثين طالبا.


في هذه الدفعة ، كان للعشيرة بأكملها مائة من الشباب الذين انضموا إلى حفل الصحوة. وكان أولئك الذين لديهم مواهب زراعة حوالي سبعة وخمسين. من بين هؤلاء الطلاب ، بلغ عدد الذين اختاروا قو ضوء القمر  حوالي خمسة وثلاثين. بعد اجتياز هذه الأيام القليلة من العمل الشاق ، قاموا جميعًا بصقل قو ضوء القمر.


 أولئك الذين لم يختاروا قو ضوء القمر. لم يكن ذلك بسبب عدم رغبتهم في صقل قو ضوء القمر ، ولكن كان ذلك بسبب عجز موهبتهم ، لذلك لم يتمكنوا سوى من الانسحاب إلا بعد معرفة الصعوبة.


للشباب من عشيرة قو يوي، لم يكن قو ضوء القمر بسيطا، ولكن رمزا لمجد العشيرة.


وقف بسرعة 35 منهم في صف واحد. واجه كل منهم إلى الأمام ، و وقفوا على بعد عشرة أمتار من دمية العشب.


وقفت فانغ يوان في منتصف الصف ، لكنه لم يحظى بأي اهتمام. بدأت الممارسة.


الطلاب امتدت كل من أيديهم اليمنى، وسمحوا لقو ضوء القمر بالانتقال إلى أيديهم. واحدًا تلو الآخر ، بدأت علامة الهلال الأزرق في إعطاء الضوء الأزرق للماء حيث تم صب جوهر النحاس الأخضر البدائي عليها.


ولكن عندما أطلقوا نصلا من راحة أيديهم ، لم يكن هناك سوى سبع أو ثماني أنصال حلقت. من بين هذه الأنصال ، لم يظهر بعضها إلا لفترة قصيرة قبل أن يتبدد. طار بعضهم لمسافة تتراوح بين مترين وثلاثة أمتار قبل أن يتفكك الضوء الأزرق مع إثارة ضجة. طار بعضهم إلى أبعد من ذلك ، لكن الاتجاه كان بعيدًا عن المسار بشكل كبير ، وحلق مباشرة إلى السماء.


الشباب المراهقين جميعهم عبسوا. عندما رأوا طريقة الشيخ في وقت سابق بدا الأمر سهلاً للغاية. لكن عندما بدئوا بالممارسة بأنفسهم ، أدركوا المهارة المطلوبة في هذا الإجراء. لم يكن الأمر بهذه البساطة لإرسال نصل القمر نحو دمية العشب.


كان للشيخ ابتسامة باهتة وهو يراقب. رأى هذا المشهد كل عام ، ولم يفاجأ. أما الطلاب الاثنان والعشرون الباقون فلم يتمكنوا إلا من المشاهدة بغيرة.


بعد التمرين لمدة خمس دقائق ، تمكن الشباب تدريجياً من إنتاج نصل مكتمل جيد. لفترة من الوقت في ملعب التدريب ، حلقت أنصال القمر الملونة باللون الأزرق الفاتح في كل مكان.


يتلاشى عدد قليل من أنصال القمر في منتصف الطريق ، وبعضهم يتصادمون للأسف. طار البعض من حقل التدريب ، والتوى حوله. تلك التي كانت قادرة على ضرب دمى العشب كانت قليلة. بالطبع كانت هذه كلها بسبب الحظ الهائل.


بدأ الأكاديمي الأكبر في التدريس وتوجيه كل واحد شخصيا.


وركز بشكل كبير على فانغ يوان ، فانغ تشنغ ، مو باي وتشي تشنغ وتلك الأخرى من المواهب الكامنة الجيدة. بصبر قام تصحيح مواقفهم ، وتعليمهم بخبرته. نحو طلاب الصف C الموهوبين ، ذكر جملتين فقط.


حاول فانغ يوان عدة مرات لكنه لم يستطع إصابة الدمية ، حتى من كانو في المستوى C كانوا أفضل منه .


《 النظام لا يستطيع تحمل هذا بعد الآن .. سيد النظام يجب أن لايبدو أحمق 》


" مالذي قلته أيها ... ، ألا ترى أنني أبذل جهدي ؟ " 


《 تحصيلك منخفض جدا .. النظام ينصح بشراء المعنى الحقيقي لمسار القتال 》


" مذا هل قلت المعنى الحقيقي ؟ مثل الذي حصل عليه فانغ يوان في أرض لانغيا المباركة ! و مثل ما حصل عليه من جزيرة اللوتس في نهر الزمن ! "


" هل بإمكانك بيع ذلك أيضا ؟ .. ما ثمنه "


《 للحصول على مستوى تحصيل عادي 100 عملة .. شبه ماستر 300 عملة .. ماستر 1000 عملة 》


" سأشتري مستوى تحصيل ماستر  .. بسرعة " لم يستطع فانغ يوان كبح نفسه 


من الإنسان العادي و حتى الخالدين و الموقرين العشرة كلهم سيعطون إجابة واحدة أمام سؤال ما هو أهم شيئ في الزراعة . . .  


مستوى التحصيل !


بعدها ..


مع  إززز ، حلق نصل القمر بسرعة، ومر عبر وسط الفوضى، رسم خطا مستقيما في الهواء وقطع بدقة في منطقة الرقبة من دمية العشب.


ارتعشت دمية العشب للحظة ، قطعت منطقة الرقبة بعمق بواسطة نصل القمر. ولكن بسرعة كبيرة ، بدأت المنطقة العشبية الخضراء التي تم قطعها في النمو ، متشابكة معًا لتضميد الجرح.


بالطبع ، لم يكن هذا العشب دمية فزاعة طبيعية. فقد كانت قو الفزاعة من المرتبة 1، لديها قدرة طبيعة وهي نوع من الانتعاش الذاتي.


ما لم يتم قطع الدمية إلى النصف مرة واحدة ، فسوف تعود إلى طبيعتها في فترة قصيرة.


“واو ، انظر إلى هذا النصل!”


“كم هو رائع ، من ألقاه؟”


كانت شفرة القمر التي كانت قادرة على ضرب دمية العشب الآن مثالية. فانغ يوان فقط ضرب عرضا واحدا ، ومع ذلك تسبب في ضجة بين الحشد لأنه حقق النتيجة الأكثر أهمية حتى الآن. وهكذا في لحظة ، أعطى الطلاب خارج الميدان صرخات مفاجئة. حتى أثارت انتباه الأكاديمي الأكبر ، وسأل: “إن نصل القمر هذا الآن لم يكن سيئًا. هل كان لك؟”


" بفت ها ها ها ها ها ها ها . . بالتأكيد كانت لي من هو العبقري الفريد هنا غيري " ضحك فانغ يوان 


ثم أطلق عدد لا يحصى من الهجمات في نفس الوقت .


إزز زز ززز ززز ز  ز  ززز ززز زز ز زز ز 


قطعة كل رقاب الفزاعت و سط دهشة الجميع 


" غير معقول .. لا يصدق .. هذا تجاوز حتى العباقرة .. هل ولد أخيرا من سيقود عشيرتنا إلى آفاق جديدة " فكر شيخ العشيرة .


*** **** **** ** *** ** *** ** *** ***


كانت الشمس قد غربت بالفعل.


كان توهج غروب الشمس لا يزال يحترق في السماء. كانت الجبال البعيدة مغطاة بطبقة سميكة من الرماد ، تحولت تدريجيا إلى اللون الأسود.


في الأكاديمية ، انتهى فصل اليوم. انسحب الطلاب من الأكاديمية في مجموعات ثنائية وثلاثية.


“أنا سعيد حقًا اليوم ، لقد تعلمت بعض الأشياء. خاصة كيفية استخدام قو ضوء القمر”


“تبدو الطريقة التي تطير بها شفرة القمر في الهواء باردة للغاية. إنه لأمر سيء للغاية أن موهبتي ليست كافية ، لذلك في المستقبل لا يمكنني إلا أن أكون سيد قو شيخا ، ولن أكون قادرًا على الذهاب إلى ساحة المعركة. ”


استمر الحديث بين الأصدقاء.


“دعنا نذهب ونأكل ، يمكننا أن نشرب بعض نبيذ الأرز كذلك، ما رأيك؟”


” بالتأكيد ، هذا ليس اقتراحًا سيئًا.”


مع غروب الشمس مشى فانغ يوان باتجاه بوابة القرية .


《 يرجى إعادة الغو إلى المخزن 》


" أوه نسيت .. " 


" القو  يجب أن تتغذى. "


" يقوم  سيد الغو بصقل القو ، ويستخدم  القو ، ويحتاج في نفس الوقت إلى رفع قوة القو . "


تكرير القو أمر صعب. هناك خطر الهجوم المضاد. استخدام  القو  ليس بالأمر السهل ؛ يحتاج المرء الكثير من الممارسة. إن معرفة تربية  الغو  أكثر شمولاً وعمقًا ، لأن هناك جميع أنواع  ديدان الغو و طعامها غريب للغاية. يحتاج البعض إلى ابتلاع التربة ، والبعض الآخر يحتاج إلى ضوء النجوم ، والبعض الآخر يحتاج للدموع ويتغذى على الغيوم والهواء من السماء التاسعة.


" ذكر في الرواية هذا الأمر في عدة مواضع حتى الغو الخالد يموت إذا لم يتغذى " 


" لكن مخزن النظام شيئ آخر إنه يحفظ الغو و يعيد له حيويته دون الحاجة للتغذية ، أظن أن هذا راجع لمسار التغذية الذي أنشأه الرجل الوحش ، لقد ذكر كثيرا في الرواية حتى أحد العشرة الموقرين اللذين و صلو للمستى التاسع  'خالد الشمس العملاقة الموقر ' اعتمد عليه في صناعة بيت غو خالد مستوى ثامن "


فكر فانغ يوان وهو يخرج من القرية ..


بعد مدة داخل شق في الجبل ..


" لقد مرت عشرة أيام لكنكم تقدمتم جميعا إلى الطبقة المتوسطة من المستوى الأول  هذا جيد .. " ابتسم فانغ يوان بسرور ثم اشترى خمسة من الإكسير الأخضر من المتجر وقدمها للخمسة الواقفين أمامه .


" شكرا لسيد الطائفة ، نقسم بأننا لن نخذلك " تكلم الخمسة


" لا بأس خلال المدة القادم أريدكم أن تركزو في الميراث الذي أعطيتكم إياه و تزيدوا مستوى تحصيلكم " 


" كما يؤمر سيد الطائفة "


** *** ** *** *** **** *** *** *** ***


قبل عشرة أيام 


حدثت قتالات دموية بين الصيادين و ظهر الخمسة الفائزين.


استعمل فانغ يوان غو الفتحة القهرية من المستوى الخامس و فتح فتحاتهم البدائية .


كان مثل هذا الغو موجودا في الرواية لكن هناك فرق واحد بينه و بين الموجود في المتجر .


الكفاءة 


كان الغو الموجود في الرواية يفتح الفتحة البدائية لكن الموهبة هي D ، أما الموجود في النظام فيفتحها بكفاءة A مباشرة 90% .


بمساعدة النظام عرف فانغ يوان ما هو المسار المناسب لكل واحد منهم و اشترى ميراثات من المتجر و أعطاها لهم .


بعدها أعطى حشرة الغو المناسبة لكل واحد ليصقلها كالغو الحيوية له .


** ** *** *** **** *** *** *** ** ***


في الوقت الحالي جلس فانغ يوان داخل الكهف و هو ينظر إلى الشاشة أمامه .


《الإسم : فانغ يوان》


《مستوى الزراعة : ذروة المستوى الثاني 》


 《سعة البحر البدائي : 81 / 99》


《مستوى التحصيل : ماستر مسار القتال》 


《عدد حشرات الغو : 3 》


《عدد بيوت الغو : 00》


" يجب أن أحصل على المزيد من الغو و أيضا في المستوى الثالث يقرر المزارع مساره أي مسار سأختار يا ترى ؟ " 


عرف فانغ يوان في الرواية كل أنواع المسارات و خصائصها لذلك كان محتارا حقا .


" من جهة أخرى لدي منظمة ناشئة يجب علي رعايتها "


" في هذه الأيام أنفقت العديد من عملات النظام خاصة في شراء الميراثات ، لم يبقى لدي الكثير الآن "


غمغم فانغ يوان قبل أن يقول " يبدو أنه وقت استعادة أموال أسرتي .. إذا أرسلت إيديون لقتل عمي فسأرث الميراث لكن سيشك الجميع بي و ستتأثر سمعتي "


" في خطتي الحالية أفكر في إنشاء طائفة شيطانية أقودها في الخفاء و أيضا أن أصبح زعيم عشيرة غو يوي و أجعلها قوة عظمى في الحدود الجنوبية ثم ببطئ أسيطر على كل من المسار الصالح و الشيطاني في الحدود الجنوبية . "


" حاليا أعرف مكان عدة أراضي مباركة في الحدود الجنوبية و أيضى عدد هائل من الميراثات حتى من بينها ميراث خالد لمسار القانون ، لكن إنها بعيدة جدا و صعبة جدا و لم يذكر كل شيئ بالتفصيل في الرواية . "


" كيف سأحصل على التمويل ؟ "


*** *** ** ** *** **** *** ** ****


كان شهر مايو انتقالًا بين الربيع والصيف.


رائحة الزهور تملأ الجو ، والجبال الضخمة دائمة الخضرة وأشعة الشمس بدأت في إطلاق جانبها المتحمس تدريجياً.


في الحقول كان هناك العديد من المزارعين الذين يعملون بنشاط. كان هناك بعض المزارعين يقومون بتنظيف القناة لتوجيه المياه لري الحقول ، في حين أن بعض المزارعين كانوا يلفون بنطلونهم ويقفون في الحقول ويزرعون براعم.


كان هؤلاء الأشخاص بطبيعة الحال جميعهم من البشر الخارجيين لأن رجال قبيلة غو يوي لن يقوموا بهذه الوظائف المتواضعة أبدًا.


دينغ دينغ…


يمكن سماع صوت أجراس الجمل بصوت ضعيف في نسيم الربيع.


قام المزارعون بتقويم أجسامهم أثناء توجههم إلى أسفل الجبل ، فقط لرؤية قافلة تتحرك مثل دودة ملونة من جانب الجبل ، تظهر رأسها ببطء.


“إنها القافلة التجارية!”


“نعم ، إنه بالفعل مايو ، فقد حان الوقت لقدوم القافلة.”


لقد راقب الكبار الوضع في الحال ، وتوقف الأطفال عن اللعب بالماء والطين في أيديهم. معا ، اقتربوا بقوة من القافلة.


كان على الحدود الجنوبية مائة ألف جبل – كان جبل تشينغ ماو واحدًا منهم فقط. على كل جبل ، كانت هناك قرى بعد القرى ، والتي كان يسيطر عليها الجميع من خلال علاقات الدم والقرابة.


بين الجبال ، كانت الغابات عميقة وخطرة ، والمنحدرات شديدة الانحدار ومليئة بالصخور الساقطة الخطرة. بالإضافة إلى ذلك ، في المناطق المحيطة المعقدة من الغابة سكن عدد كبير من الوحوش الشرسة  وديدان الغو الغريبة  .


البشر لا يستطيعون المرور على الإطلاق. كان من الصعب تخطي هذه العقبات بمفردهم ، وكان يجب أن تكون على الأقل سيد غو في المرتبة الثالثة.


بسبب ضعف الاقتصاد ، كان التداول صعبًا. وبالتالي ، كان أهم شكل من أشكال التجارة هو من خلال تجار القافلة. فقط من خلال تنظيم مجموعة تجارية في مثل هذا النطاق الواسع ، يمكن لأسياد الغو الجمع بين القدرة على مساعدة بعضهم البعض ، والتغلب على الصعوبات في طرق السفر والعبور من جبل إلى آخر.


كان وصول القافلة التجارية كوعاء من الماء المغلي الذي سكب في جبل تشينغ ماو الهادئ.


دخل تجار القافلة قرية جبل جو يوي واحدة تلو الأخرى ، يقودها كنز نحاس العلجوم. كان هذا الضفدع بطول مترين ونصف ، كامل لونه برتقالي. كان الجزء الخلفي من العلجوم سميكا ومليئة بالثآليل والعقد. كان مثل كتل الأظافر البرونزية على أبواب المدينة القديمة.


على ظهر العلجوم ، تم ربط الحبال الكثيفة حول الكثير من البضائع. في لمحة ، بدا أن الضفدع كان يحمل حقيبة ظهر عملاقة.


جلس رجل في منتصف العمر مع وجه دائري متقاطع الأرجل فوق الضفدع. كان سمينا وكان له بطن كبير. تشكلت كلتا عينيه في شقوق عند الابتسام. قام بالتلويح بيده وهو يستقبل القرويين المحيطين بغو يوي.


وكان اسم هذا الرجل فو من عشيرة جيا. كانت زراعته في المرتبة الرابعة لسيد الغو وكان قائد قافلة التجار هذه المرة.


قفز الضفدع قليلاً عند تحركه للأمام ولكن جيا فو الذي كان يجلس على رأسه كان مستقرًا وثابتًا. عندما قفز الضفدع ، كان ارتفاعه مستويًا مع نوافذ الطابق الثاني من المبنى. حتى عندما كان على الأرض ، كان على ارتفاع أكبر من المستوى الأول من المباني المصنوعة من الخيزران.


كانت الشوارع الفسيحة في الأصل معبأة وضيقة بشكل مفاجئ. كان العلجوم بمثابة وحش دخل إلى وسط عدد كبير من بيوت الخيزران.


بعد العلجوم البرتقالي كانت دودة ضخمة من الدهون. كان لها عينان تشبهان النوافذ الزجاجية متعددة الألوان ، والألوان الزاهية والرائعة. كان طول الدودة خمسة عشر مترا ، شكلها يشبه دودة القز. ومع ذلك ، كان سطح الدودة مغطى بطبقة سميكة من الدروع الجلدية المصنوعة من الخزف الأسود . على الدرع كان هناك كومة وفيرة أخرى من البضائع والأمتعة ، حبل من القنب مربوط حولهم. بين الثغرات والفواصل للبضائع ، جلس أسياد الغو واحدًا تلو الآخر ، بعضهم من كبار السن وبعضهم من الشباب.


كان هناك أيضًا بشر كانوا محاربين عسكريين أقوياء وأشد ، يتقدمون ببطء على الأرض بعد خنفساء سوداء سامة.


بعد الخنفساء ، كان هناك نعام مع ريش ذو ألوان زاهية وعناكب جبلية مشعرة وثعابين مجنحة بزوجين من أجنحة الريش وما إلى ذلك. ومع ذلك ، كانت هذه بأعداد صغيرة ، وكانت معظم المخلوقات ضفادع.


كانت كل هذه الضفادع تشبه الضفدع النحاسي الكنز ، لكنها كانت أصغر في الحجم. الضفادع كانت تحمل البضائع والناس ، وتنتفخ بطونهم كما قفزت إلى الأمام.


دخلت القافلة التجارية في عمق القرية.


كان الأطفال على الطريق ينظرون بفضول بأعين عريضة ، ينادون في فرحة أو يصرخون في دهشة. حيث كان القرويون الجبليون يراقبون التجار من مسافة قصيرة. كان لدى البعض عيون تومض بالخوف ولوح آخرون بأيديهم للتعبير عن الترحيب الحار.


“الأخ الأكبر جيا ، لقد جئت متأخراً بعض الشيء هذا العام ، ولا بد أنك مررت برحلة صعبة.”


نظرًا لأن جيا فو حصل على تصنيف سيد غو في المرتبة الرابعة ، إذا كان كبير سن من الرتبة الثالثة هو المسؤول عن استقباله ، فسيُنظر إليه بلا شك على أنه نوع من الإهمال والازدراء.


قام جيا فو برفع يده وتنهد قائلاً: “كان طريق هذا العام غير مواتٍ إلى حد ما. في طريقنا إلى هنا حدثت معركة مفاجئة مع بعض الوحوش الشرسة وفقدنا عددًا لا بأس به من الرجال. ثم في جبل جوي بي ، واجهنا ضبابًا في الجبال ، ولم نجرؤ على مواصلة السفر على الإطلاق. لذلك تأخرنا كثيرًا من الوقت ، وتسببنا في انتظار الأخ قو يوي بو للحظة ”


بينما كانوا يتحدثون ، كانت نغماتهم مهذبة للغاية.


احتاجت قرية غو يوي إلى قوافل التجار كل عام للحضور والتجارة ، كما كانت قافلة التجار بحاجة أيضًا إلى عمل لكسب المال.


” هه هه هيه ، من الجيد أن تكون قادراً على المجيء. من فضلك ، اقبل دعوتي لوليمة العشيرة ، واسمح لي أن أقيم حفل عشاء ترحيبي من أجلك ، أيها الأخ الأكبر ” مد يده غو يوي بو وقال بحماس.


“رئيس العشيرة مؤدب ، مؤدب للغاية.”


وصلت القافلة التجارية إلى حدود جبل تشينغ ماو في الصباح الباكر ، وبعد الظهر كانت تتمركز في قرية جو يوي. عندما كان الغسق ، تشكل في محيط القرية منطقة واسعة من المتاجر المؤقتة والأكشاك. تم بناء جميع أنواع الخيام الأحمر والأزرق والأصفر والأخضر ، وتم استغلال كل شبر في الشوارع لبناء الخيام.


كانت الليلة تنحدر ، ومع ذلك كانت لا تزال مضاءة في المنطقة.


تدفق لا نهاية له من المشاة في المنطقة من القرية. كان هناك بشر وكذلك أسياد قو. كان الأطفال الصغار يتنفسون في معنويات عالية ، وأظهر الكبار تعبيرًا عن الفرح يشبه الاحتفال بعيدهم.


كان الحشد يعج بالنشاط ، مجموعات من الناس إما تحيط بالأكشاك أو تتدفق إلى ما لا نهاية داخل وخارج الخيام.


تمتلئ المناطق المحيطة بصيحات التجار الذين يعرضون بضاعتهم.


“تعال ، تعال ، ألقِ نظرة. ، شرب هذا الشاي يجعلك بهيجا كالجنية! حتى لو لم يكن الشخص يشرب ، فإنه يمكن استخدامه لتغذية وتحسين غو الشاي، بل هو بسعر رخيص الثمن فقيمته. قطعة واحدة تكلف فقط خمسة أحجار بدائية! ”


” غو خنفساء القوة الغاشمة ذات القرون الطويلة ، سيد الغو الذي يستخدم هذا  الغو سيكون قادرًا على الإندفاع بقوة ثور. يمكنك المشي بعيدا بدون تعب أيضا!”


وسط الحشد مشى فانغ يوان بسرعة و هو ينظر يمينا و شمالا .


" هذه هي القافلة التجارية إذا ، الوصف في الرواية كان دقيقا مجددا " 


بعد ساعة من التجول فكر ..


“حسب الرواية ، يجب أن يكون علجوم الطين في هذا المتجر ، كان هناك سيد غو حصل عليه من لعب القمار في الليلة الأولى ، وبالتالي حصل على مال كبير. على الرغم من أن فانغ يوان أخذ فرصته في الرواية ، إلا أن الأمور مختلفة الآن ا”.


وكلما سار ، كان أكثر ازدهارا وازدهارا. انخفض الباعة المتجولون الصغار بينما زاد عدد الخيام الكبيرة.


كان هناك كل أنواع الخيام الكبيرة التي يمكن رؤيتها – الأحمر والأزرق والأخضر والأصفر ، بأشكال وأحجام مختلفة ، بعضها بشكل أسطواني. نصب البعض أعمدة بابين عند مدخل خيامهم ، بينما علق آخرون فوانيس حمراء كبيرة بدلاً من ذلك. في الداخل ، كانت بعض الخيام تحتوي على أضواء نابضة بالحياة ، بينما كانت بعض الخيام مظلمة وقاتمة.


لاحظ فانغ يوان محيطه وهو يمشي ، وتوقف أخيرًا بالقرب من خيمة بلون رمادي.


“إنه هنا” ، لقد عرفها أثناء النظر إلى الخيمة ؛ كان عنده عمودان عند المدخل ، وكانت هناك نقوش على الأعمدة .


كتب الجانب الأيسر ، “عرض صغير من الشجاعة ، والحصول على ثروة جيدة خلال الفصول الأربعة.”


كتب الجانب الأيمن ، “عرض كبير من المهارات ، والحصول على رخاء جيد في جميع الاتجاهات الأربعة.”


في الوسط كان لا يزال هناك خط آخر: “الحظ يتغير مع مرور الوقت”.


هذا صحيح ، وهذا عرين المقامرة.


شغل هذا الوكر للقمار حوالي مو من الأرض (666 متر مربع)؛ كانت تعتبر خيمة كبيرة الحجم.


مشى فانغ يوان في الداخل. داخل الخيمة ، كان هناك ثلاثة صفوف من الطاولات على الجانب. على الصف كانت قطع من العنبر أو الحفريات. بعضها كبير مثل كف اليد ، والبعض الآخر كبير مثل الوجه. كان هناك آخرون أكبر. تلك كانت طويلة مثل الشخص. من الواضح أنه لا يمكن احتوائه على صف الطاولات ، وبالتالي تم وضعه مباشرة على الأرض.


يختلف عن المحلات التجارية الأخرى في الخيام ، كان صامتًا هنا.


عدة أسياد غو وقفوا بجانب صفوف الطاولات ، و حملوا بعض الصخور للمراقبة بدقة في هذه الحفريات ويفركون أيديهم فيها. كان هناك البعض ممن كانوا يناقشون بهدوء مع رفاقهم ، وكان البعض يناقش السعر مع المتعاملين والزبائن.


ولكن بغض النظر عن ما ناقشوه ، تحدثوا بهدوء ، بذلوا قصارى جهدهم لعدم إزعاج الآخرين.


كان هذا عرين قمار الصخور.


في عالم الغو ، كانت هناك جميع أنواع الغو، تأتي بأشكال وأحجام مختلفة وبجميع أنواع التأثيرات. ديدان القو لديهم طعامهم للاستهلاك. بدون طعام ، يمكنهم فقط أن يدوموا لفترة قصيرة قبل الموت.

لكن الطبيعة ، تجاه أشكال الحياة ، كانت غير حسنة وخيرة.


إذا كانت تفتقر إلى الغذاء ، فإن   ديدان الجو لا تزال لديها فرصة للبقاء. كان ذلك بمثابة سبات ، وختم النفس.


على سبيل المثال ، إذا  لم يكن لدى قو ضوء القمر بتلات السحلية القمرية للاستهلاك ، فقد يخضع لعملية الختم الذاتي. ستحاول الحفاظ على قوتها ، مثل السبات الشتوي ، والسقوط في سبات عميق. في هذا الوقت ، لن يتبدد التوهج الأزرق على جسمه فحسب ، بل سيتحول أيضًا من حالة الكريستال الشفافة إلى صخرة رمادية ، مغطاة بطبقة من الصخور. في النهاية ، ستصبح القشرة الصخرية أكثر سمكا وتتحول إلى صخرة.


أو على سبيل المثال دودة الخمور ، إذا خضعت للختم الذاتي ، فإنها ستشكل شرنقة بيضاء من حولها ، تكوّر جسمها وتسقط في نوم عميق داخل الشرنقة.


بالطبع قد لا يحدث هذا الموقف من الختم والسبات لكل دودة قو . لديها فرصة صغيرة لحدوثها ، وفي معظم الحالات ، لن تقع دودة الغو في سبات ، بل ستتضور جوعًا حتى الموت.  يمكن أن يخضع عدد صغير من  ديدان الغو ، في حالات محددة ، للختم الذاتي.


قلة من أسياد ” غو” الذين حصلوا عن طريق الخطأ على  صخور أو شرانق “دودة غو” مختومة من  شأنها أن توقظ  ديدان ” قو” التي كانت في سبات بالداخل. وبالتالي سيكون ذلك ضربة حظ. أصبح بعض أسياد الغو ناجحين بسبب ذلك ، كونه نقطة تحول في حياتهم. تحدث هذه المواقف بشكل متكرر في عالم  سيد الغو ، غالبًا ما تكون الشائعات وهمية أو حقيقية ، مما يعطي الناس آمالًا وأحلامًا.


بالطبع ، بدت كل هذه الصخور على حد سواء من الخارج. فقط بعد فتحها يمكن للمرء تحديد ما إذا كان هناك بالفعل دودة قو مخبأة في الداخل.


《 لاحظ النظام عدة ديدان غو مختومة .. بامكان النظام إخبارك بمكانهم 》


" بإمكانك فعل ذلك أيضا ؟ لكن لا تهتم لست هنا للشراء . " 


لم يكن فانغ يوان هنا للشراء بل فقط لإرضاء فضوله و رؤية كل تلك الأماكن التي قرأ عنها .


بعد ذلك خرج فانغ يوان و مشى بهدوء ..


" لقد كنت أبحث عن مكان أحصل منه على الكثير من الأحجار البدائية و ديدان الغو .. هيهيهيهي هذه القافلة هي صندوق كنز متنقل " 


" يبدو أن وقت ظهور طائفتي الشيطانية قد حان .. هيهيهيهي "


《 تابعوا روايتي الأولى ' المسافر ' 》


ملاحظة أكثر من خمسة أصدقاء اليوم ساعدوني في فصل اليوم لذلك هو طويل .. كما أن الإلهام يأتي على شواطئ البحر 😂😂😂


____________________________________


وفي الختام أتمنى أن يعجبكم الفصل



 لا تحرمونا من صالح دعائكم و إخباري عن رأيكم و أسئلتكم.



سبحان الله وبحمده، سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك .

التعليقات
blog comments powered by Disqus