.

.

في ضوء الصباح الهادئ ، انفتحتا عينا سامويل ببطئ ، تكاد تكون الشمس قد إنطلقت فوق خط الأفق .

شعر سامويل بالهدوء بداخل خيمته الدافئة .

بحيث انعكست أشعة الشمس الصباحية على جدران الكهف بلمعان ذهبي .

كما تدفقت رائحة الأرض في كل مكان .

لم يكن هناك أي أثر للمطر المتهاطل هذا اليوم .

يمكن للمرء أن يرى أن السماء كانت صافية بدرجة لا تصدق ، حيث لم تكن سحابة واحدة تحجب لمعان الشمس .

إعتاد سامويل على طبيعة تغير الطقس السريعة في هذا العالم و أدرك أنه نام تقريبا ليوم كامل بسبب تعب إختراقه .

" أولا ، سأحاول تحفيز و إيقاظ المانا ."

ووونغ !

حاول سامويل خلق كرة مانا زرقاء فوق راحة يده .

لكن …

هل يستطيع طفل صغير تعلم المشي من اللحظة الأولى ؟

بالطبع ، لا .

على الطفل الصغير التعلم ببطء . أولا يتعلم الحبو ثم مع مرور الوقت و التدريب ، يستطيع الطفل أن يمشي على قدميه .

يتطلب الأمر مراحل عديدة لتعلم كيفية المشي .

كذلك الأمر بالنسبة إلى التحكم بالمانا و إلقاء تعويذات .

يتطلب الأمر تدريبات معززة من أجل تطوير مهارات تلاعب بالمانا و إستخدامها لإلقاء التعويذات .

ووونغ !

لمعت راحة يد سامويل لبرهة بالأزرق ، ليختفي التوهج بعد ذلك بسرعة .

" هذا أمر صعب ."

لكنه ، لم يفقد الأمر ، حيث إستمر بالتركيز على شكل الكرة الزرقاء الصغيرة التي يحاول خلقها .

" علي أن أتعلم ."

همس سامويل لنفسه .

و مع كل محاولة ، كان يشعر بالمانا تتجسد ببطء في راحة يده و كأنها تبعث جياة جديدة في كل خلية من خلاياه .

أدرك مدى صعوبة الأمر و لكنه كان عازما على تحقيق ذلك .

مرت نصف ساعة و توقف سامويل عن محاولاته بسبب نفاذ المانا خاصته .

تعلم ان الأمر سيتطلب وقتا و جهدا كبيرا .

أراد فهم تأثير ما يسمى بشظية النار على تعويذاته النارية ، لكنه يحتاج أولا إلى تعلم تحفيز المانا ، إيقاظ المانا و نقل المانا لكي يستطيع البدأ في تعلم إلقاء التعويذات .

كما أن تعلم التلاعب في المانا سيساعده في التدرب على تقنيات المبارزة لخلق الهالة التي يتميز بها الفرسان .

" مازال الطريق طويلا ."

مسح سامويل قطرات العرق التي تشكلت على جبينه

في لحظة من الصمت ، نظر إلى راحة يده بتركيز ، مدركا حجم التحدي الذي ينتظره .

أحس بالإحباط يتسلل إليه ، و لكنه قرر أن يكمل رحلته في تعلم فنون السحر .

" أيها النظام ، هل يمكنك تحديد مستواي الحالي على طريقة عالم أزورا ؟"

دينغ

[أنت في مستوى ساحر مبتدئ في فنون السحر و أنت في مستوى فارس مبتدئ بالنسبة لفنون السيف .]

لم يكن المستوى مفاجئا له .

" هاه ، مازلت ضعيفا جدا . "

تمتم معبرا عن تواضعه أمام الرحلة الطويلة التي تنتظره .

" حتى و لو تعلمت التلاعب بالمانا . فأنا أفتقد عنصرا هاما جدا …"

" و هو الخبرة …"

تأمل سامويل بحنكة .

حرك رأسه ليطلق نظرة نحو مدخل الكهف إلى العالم الخارجي .

" حتى و لو تعلمت أساسيات السيف ، إطلاق المانا و بعض تعويذات المبتدئين ، فلن أستطيع القتال بشكل جيد بسبب نقص الخبرة ."

" التدريب وحيدا ، يجعل الأمر مستحيلا للحصول على الخبرة ."

" أنا لست مجنونا للخروج لقتال الأورك أو الترولز ."

" يمكنني أن أموت على يد حيوان بري …"

تأرجحت الأفكار في عقله وسط همسات الريح خارج الكهف .

و لم تكن أفكاره خاطئة ، نقص في الخبرة سيخلق له مشاكل كبيرة حاليا .

فإذا واجه أوركا على سبيل المثال .

على سامويل تنسيق هجمات السيف مع الهجمات السحرية لمواجهة هذا الأخير .

كما عليه تعلم إتخاد القرارات بسرعة و بلا تردد .

لأن التردد قد يكلفه غاليا .

دينغ

[ يمكنني محاكاة قتال الآخرين في الواقع المعزز ]

" ماذا ؟!!"

لأول مرة ، همس سامويل بدهشة و هو لا يصدق ما يسمع .

كان هذا الإكتشاف كالنور الذي يسطع في الظلام .

[ لكنها تتطلب تحليل حركات الخصم ]

" هل هذا ممكن ؟ لكن ، لماذا إنتظرت طوال الوقت لتخبرني بهذا ؟ " تساءل و هو يشعر ببعض الغضب .

[ … ]

" هل تحب أن تراني محبطا لكي تساعدني ؟ هل لديك مثل هذه العادات الفاضحة ؟" سأل بسخرية و كان يحاول فهم دوافع النظام .

لماذا لا يخبره بكل شيء من الأول ؟

[… ]

" من يمكنني قتاله في هذا الواقع المعزز ؟"

أدرك أن النظام لن يخبره بالسبب ، لذا لا طائل من سؤاله .

[ كل من أملك معلومات عن قتاله في سجل معلوماتي الحالي. ]

" إذن ، هل يمكنني قتال إيدن ؟"

[ هناك نقص في المعلومات الخاصة بمهارته الأساسية و الخاصة . و لكن من الممكن إنشاء صورة رمزية بناء على سجل معركته السابقة .]

لم يكن الأمر مثاليا و لكنه أفضل من لا شيء .

" حسنا ، دعني أحاول ."

دينغ

[ تفعيل الواقع المعزز . ]

[ إنشاء صورة رمزية لمحاكاة المعركة .]

جاء صوت النظام و ظهر ضوء في عيني سامويل ليتحول إلى إيدن سماديل .

" رائع "

أصبح سامويل مندهشا . كانت هذه الصورة الرمزية رائعة جدا و كما أنه يستطيع رؤيته لوحده فقط .

[ المرجو من المضيف الحذر ، القتال ضد الصورة الرمزية يمكن أن يسبب الأضرار لك .]

[ سيتم إيقاف الواقع المعزز ، إذا شكل القتال خطرا على المضيف .]

" حسنا فهمت "

[ بدء المحاكاة ]

ثم إبتسم إيدن الصورة الرمزية و صاح .

<لنبدأ >

" ماذا ؟"

كان سامويل مندهشا . لم يتوقع من الصورة الرمزية أن تتكلم .

" أريد فقط تجربة مدى قوته ليجعل حلفائي يسمونه بالوحش ."

ثم هاجم سامويل و هاجمته الصورة الرمزية .

أرسل إيدن قطعا مائلا ناحية سامويل بسيفه .

فكر سامويل كيفية تفاديه لمتابعة هجومه . و في تلك اللحظة …

[ تم إيقاف الواقع المعزز ]

لتختفي الصورة الرمزية من أمام سامويل .

" ماذا ؟؟"

[ لقد مت . ]

[ لو لم يتم إيقاف الواقع المعزز لتم إصابتك بجروح خطيرة .]

[ الواقع المعزز يحاكي الهجمات بنسبة ضرر 100 ٪؜ ]

" هكذا إذن . لكنني لم أستطع أن أرى حتى هجومه . اللعنة !!"

كان لأفاتار إيدن قدرات محدودة لأن النظام لا يملك كل بياناته بسبب المعركة الأخيرة ، و لكنه ما زال وحشا من الصعب هزيمته .

هذا ما جعل سامويل أكثر حرصا على التدريب .

" هل توجد صورة رمزية قريبة من مستواي في بياناتك ؟"

[ جاري البحث ….]

[ نعم ، توجد واحدة ]

" من هو ؟"

[ رافاييل نورد : تابع لماركيز سيوس .]

تذكر سامويل رافاييل الذي شارك في قتال إيدن ، لكنه للأسف فارق الحياة خلال ذلك الصراع .

" فهمت ، دعني أحاول مرة أخرى ."

[ تفعيل الواقع المعزز . ]

[ إنشاء صورة رمزية لمحاكاة المعركة .]

[ بدء المحاكاة ]

هاجم سامويل بسرعة راغبا في أخد صورة رفاييل الرمزية على حين غرة .

لكن …

كلانغ

< هل تعتقد أن مثل هذا الهجوم الضعيف سينجح ؟>

صرخت صورة رافييل الرمزية و لوى جسده بغرابة لتفاديها ، ثم ركل بطن سامويل.

< هل هذا كل مالديك ؟>

سقط سامويل مع ألم شديد في معدته ، لم يدرك أن المحاكاة ستسبب ألما حقيقيا جدا .

" آه ، … الأمر واقعي للغاية ."

جفل سامويل و أجاب النظام .

[ نعم ، نسبة الضرر 100% ]

[ قمت بتكرار نفس مقدار الألم الذي ستسببه الركلة .]

" جيد جدا ."

وقف سامويل و هو يتمايل بعض الشيء .

إتضح أن الركلة قوية للغاية .

**********

.

و هكذا مر شهر أخر ، ظل سامويل يتدرب على تحفيز و إيقاظ المانا في الصباح ثم بعد ذلك يقاتل بلا هوادة صورة رفاييل الرمزية حتى الليل .

و أخيرا ، يقوم بإستيعاب المانا حتى الفجر لينام بعد ذلك ببطارية فارغة .

أعاد سامويل تكرار هذه الدورة طيلة الشهر .

لم يتخادل و لو لمرة واحدة .

لأن عرف أن التخادل سيكلفه غاليا جدا .

" مرة أخرى "

[ نعم ، أيها المضيف ، إنشاء الصورة الرمزية للمحاكاة …]

و سرعان ما خلق الواقع المعزز رافاييل أمام عينيه .

" هذا قتالنا الألف . سأهزمك الآن و أحصل على فوزي الأول ."

< هيا ، أرني >

تحرك رافييل بسرعة ، أرجح سيفه بمهارة ناحية صدر سامويل .

تفادى هذا الأخير الهجمة بإبتسامة شريرة على وجهه و خلق كرة مانا بحجم حبة الليمون فوق راحة يده .

" لقد حصلت عليك ."

< أورغ >

تدرب مرارا و تكرارا تحفيز المانا و الهجوم بها .

وكانت النتيجة هي ظهور فتحة بحجم الليمونة في معدة الصورة الرمزية .

أمسكت الصورة الرمزية معدتها و هي تبتعد عن سامويل لتخلق مسافة بينهما .

لكن ، سامويل …

أرسل كرة مانا أخرى ، إنفجرت أمام عيني رفاييل مما أعاق رؤيته ، مصحوبة بقطع أمامي بسيفه .

< أرغ >

[ ماتت الصورة الرمزية لرافاييل نورد بجرح أمامي خطير .]

" هذا ؟!!!"

" لقد نجحت أخيرا … " فرح سامويل بشدة .

مقدار المعاناة و المحنة التي عانى منها ليستطيع هزيمته هو لا يصدق حقا.

[ لقد فزت مرة واحدة فقط من أصل ألف مبارزة . أنت مثير للشفقة أيها المضيف .]

رن صوت النظام في عقل سامويل .

" أصمت أيها اللعين ."

[ ستزداد قدراتك كلما إكتسبت خبرة أكثر . لكن ، لا تنسى مهمتك .]

" حسنا ، حسنا ، فقط أصمت ."

" لنقم بتغيير الأمر …"

قرر سامويل تغيير الأساليب .

" سأحاول هزيمته بدون أن أستخدم السحر هذه المرة . لقد فزت فقط بعامل المفاجأة …"

[ مفهوم ]

مباشرة بعد ذلك ، تم إنشاء صورة رفاييل الرمزية .

" سأهزمك فوزا ساحقا في غضون بضعة أيام ."

تحرك سيف الصورة الرمزية مثل السوط و قطع كتف سامويل .

لم يكن هناك جرح ، لكن الألم الذي شعر به سامويل يحاكي ألم الهجمة 100٪؜ .

حاول سامويل تجنب الهجمات التالية ، لكنه بدلا من ذلك تمت إصابته في الفخذ .

طار سيف رافاييل في مسارات غير متوقعة ، و لكن سامويل إستطاع مطابقته بصعوبة بكفاءته الحالية .

على رغم الألم ، إلا سيف سامويل كان لا يزال قويا و شرسا . في الواقع ، تغيرت تحركاته ببطء من الدفاع إلى الهجوم . أصبحت حواسه أكثر حدة مع مسار سيف أكثر جرأة و حدة .

" أرغغغغ"

ضرب سيف رافاييل سامويل في صدره ، لكن هذا الأخير إتخذ خطوة أخرى للأمام .

تحرك سامويل بسرعة و قام بتدوير شفرة سيفه و أرجحها ناحية رفاييل .

بووووم

صدت الصورة الرمزية الهجوم بسلاسة و تحركت إتجاهه و قفر سامويل لتجنب تعرض الهجوم . و في تلك اللحظة …

" سحقا "

إصطدم بجدار الكهف الخلفي ، كان لا يزال داخل كهف صغير .

تخلت الصورة الرمزية عن سيفها و ضربت بقبضتها فك سامويل .

شعر سامويل أن ساقيه تفقد القوة ، لتظهر بذلك إبتسامة ناعمة على وجه رافاييل .

< أتجرؤ على محاولة وضع إصبعك علي بمهاراتك المتواضعة ؟>

و مع ذلك إبتسامة الصورة الرمزية لم تدم طويلا .

" كيوك !"

كان يجب على سامويل المتعثر أن يسقط أرضا على وجهه ، لكن بدلا من ذلك ، إنقص على رفاييل و سحب ذراعه للخلف برغبة سفك الدماء في عينيه .

< جيدا جدا . هذه هي الروح .>

تحرك سيفه كالأفعى الماكرة و صدى صوت قطع عنيف تردد صداه في الكهف .

سقوط

سقطت يد الصورة الرمزية على الأرض .

قطع أخر في الرجل اليمنى ، واحد في الرجل اليسرى و الجانب الأيمن من صدره .

حرك سامويل سيفه بغضب ناحية عدوه بلا هوادة .

[ ماتت الصورة الرمزية لرافاييل نورد ]

2024/06/07 · 87 مشاهدة · 1856 كلمة
....وحيد
نادي الروايات - 2024