.

.

" أخيرا ، لقد ظهر قادة هؤلاء الصراصير."

تمتمت سيلا بهدوء و هي تمسح الدماء الزرقاء عن وجهها .

" كيكيكي ."

في خضم الفوضى ، كان من الممكن سماع صوت ضحكة غريبة في جميع الأنحاء .

لم تكن ملكا سوى لأحد قادة الترولز ، الذي إصطدم فأسه الفضي بفأس أورك ذو عين واحدة .

مما دفع هذا الأخير عدة خطوات إلى الوراء .

مايكل الترول الأزرق ذو العيون الحمراء و الشعر الأسود واجه بجنون باد على وجهه الأورك ذو العين الواحدة المسمى بكيفن الذي هو قائد نقابة العقارب أحد نقابات مدينة براغن .

كان واضع من التبادلات بينهما أن كيفن أضعف من مايكل .

كلاش —-!

تبادل الثنائي بالفعل عشرات المرات بالفعل .

" كيكي "

بوووم—-!

" آه "

و بينما تراجع للخلف ، تأوه كيفن من الألم و حدق في إتجاه مايكل .

" هاي …"

"…"

ظل كيفن صامتا طوال الصراع مما أزعج مايكل و جعله يهاجم بضراوة أكبر .

" هل تظن أن الأورك سيصمدون أمامنا الآن ؟ كيكي ، هل تعرف كم إنتظرنا من أجل هذه اللحظة بالذات ؟ كيكي "

إندلعت المانا الزرقاء من داخل جسد مايكل ، و في نفس الوقت ، تومض جسده في الهواء قبل أن يتجسد بجواز كيفن .

نظرا لمدى سرعة تحركه ، بحلول الوقت الذي تمكن فيها كيفن من الرد ، كان مايكل موجودا بالفعل بجواره ، و غرزت مخالبه مباشرة في معدة كيفن .

بام !

إندلعت المانا من مخالب الترول مايكل معمقة إصابة كيفن ثم ركله مايكل بقوة كبيرة جدا .

كراك —-!

تم إلقاء جثة كيفن بعيدا خالقا خطا من الدماء خلفه و إرتطم على الأرض .

بوووم —-!

تشكلت حفرة عميقة في المنطقة التي تحطم كيفن بها ، و أصبحت المنطقة المحيطة به صامتة حيث توقفت جميع الأورك في المحيط عن فعل ما كانوا يفعلونه لبرهة من الوقت .

انتشرت الصدمة في كل مكان .

مع سقوط أحد أقوى قادة المدينة ، إنخفضت معنويات الأورك بشدة .

" أنظر "

إبتسم مايكل و هو يقترب مشيرا إلى الأسلحة الفضية التي تقتل الأورك بلا رحمة كلما تم إطلاق الأشعة منها .

" فقط هؤلاء المدافع الصغيرون كافون تماما لمحو متوحشين مثلكم من هذا المكان ."

ضرب مايكل صدره بفخر ، أمسك رأس كيفن و حركه ليرى الأرجاء ثم أضاف باستهزاء باد على وجهه .

" كيكي إنها فقط مسألة وقت ، أنظر إلى ما تسميهم بقادة الأورك يتم القضاء عليهم من طرفنا ."

" كححح …لن نسقط "

حدق كيفن بعيون محتقنة في الترول أمامه .

كان جسده مصابا بشدة مما جعله غير قادر على الحركة .

أحس كأنما تم تحطيم جزء من جسده .

و بمجرد أن كان كيفن على وجه القيام بهجوم إنتحاري على مايكل .

" لا تقم بالأمر ."

سمع صوتا هادئا خلفه جعل الثنائي يلاحظان القادم الجديد .

تفاجأ مايكل من الصوت مما جعله يتراجع بلا وعي إلى الخلف .

لم يستطع مايكل رغم قوته الإحساس بالقادم الجديد .

" من ؟"

لم يتعرف كيفن على صاحب الصوت مما عمق حيرته .

" متى وصل إلى هنا ؟" تساءل هذا الأخير بصدمة .

" كيكي ، عرف عن نفسك ."

" الصراصير المقززة مثلك ، لا تحتاج معرفة إسمي ."

إختفى الوافد الجديد من رؤية كيفن بعد أن أهان الترول أمامه .

" أيها اللعين !"

في غضون ثانية من إختفائه ، سمع كيفن الصرخات الغاضبة للترولز مايكل ، يمكن سماع صرخاته المزعجة في جميع أنحاء ساحة المعركة .

بدأت الأرض تهتز و يمكن للمرء أن يرى قوتين هائلتين تصطدمان مع بعضهما البعض .

" آرغ "

من أجل الحصول على صورة أوضح للموقف ، حشد كيفن كل الطاقة الموجودة في جسده و أجبر نفسه للخروج من الحفرة الموجود بها .

حالما خرج شاهد منظرا مدهشا للغاية .

بووووم

إصطدم الوافد الجديد مع مايكل لعدة مرات و تبادلوا مئات الضربات بالفعل .

.

.

***********

**********

.

.

" هل هذا كل مالديك ؟"

" ماذا ؟!"

صرخ مايكل بجنون .

تلاشت شخصيته و ظهر أمام الأورك المدرع .

لم يتحدث كثيرا لأنه هاجم مباشرة بمجرد سماعه لكلمات عدوه الإستفزازية .

لقد كان سريعا نوعا ما .

كلانغ

صد الأورك المدرع بسهولة تامة الهجوم ، حيث إصطدم بفأس مايكل و نتج عن ذلك صوت معدني يصم الأذان بحيث تردد في جميع الأنحاء .

" سحقا "

أطلق مايكل تأوها عاليا و عاد إلى الوراء بضع خطوات .

" أنت قوي جدا .."

تردد صوت مايكل المصدوم ، و إختفت شخصيته مرة أخرى .

في اللحظة التالية ، كان يقف بجانب فيجي مرة أخرى .

" ضعيف للغاية . هل ستعيد نفس الحيل ؟"

سوييش !

عندما كان فأس مايكل يندفع نحو وجه فيجي ، شعر هذا الأخير بالريح البارد و اللاذغ على وجهه .

" كما قلت ضعيف للغاية . "

رفع فيجي رأسه ناحية الهجمة ، و تجسد إصبعاه الضخمان أمام حافة الفأس .

إتسعت عيون مايكل في مفاجأة . بدا و كأنه يريد أن يصرخ < كيف ؟> لأن فيجي أمسك بواسطة إصبعيه بحافة الفأس الضخم المحمل بزخم قوي جدا و أوقفه بسهولة تامة .

" هل كنت تتنمر على الأخرين بهذه القوة البسيطة ؟"

لم يمنح فيجي مايكل فرصة للتفكير في الأمر حيث ضغطت يده الأخرى على صدر الترول برفق .

" حتى ملككم كان يتصرف كالقط أمامي ."

" أنت ؟!"

بعد ذلك ركز فيجي المانا في كفه لينفجر مايكل كالبالون على مرأى و مسمع الجميع .

تناثرت الدماء الزرقاء كالنافورة في كل مكان .

و تشققت الأرض تحت فيجي .

" التالي … "

غير مبال بردود الأفعال من حوله .

ضغط فيجي بقدمه على الأرض ، دفع جسده للأمام و بدأ في إبادة الترول أمامه متوجها نحو أقرب قائد أخر للترولز .

" صراصير ضعيفة ."

كراك !

في طريقه …

قام تفجير رؤوس الترولز بقبضته .

حرص فيجي على تفجيرهم في نقاط ضعفهم لكي لا يمنح لهم الفرصة لإستخدام تجددهم .

إجتاح جحافل الترولز بسهولة تامة .

كان مثل آلة قتل ، يدوس و يقتل كل الترولز التي كانت في جواره بدون تردد .

كانت عيناه تلمع بإشعاع مخيف تحت درعه ، و هو مؤشر على مدى إستمتاعه بقتل الترولز .

و بمساعدة الأورك خلفه ، كان يجني حياة الترول أمامه بسرعة مخيفة جدا .

" موتوا ايتها الصراصير !"

تجمعت المانا حول قبضة فيجي بسرعة و قام بحركة اللكم ناحية مجموعة ضخمة من الترولز .

بوووووم —-!

كاااااا —!

رن صوت انفجار ضخم . تبخر الترولز في الهواء و خلف الهجوم حفرة ضخمة في الأرض .

أظهر فيجي قوة مذهلة جعلت الترولز يبتعدون عنه بأقصى سرعة ممكنة .

" إنه وحش !!"

" لتجنبه ."

" كوك ، إنه يقترب ناحيتنا ."

" أهربوا !!"

لكنهم ، لم يستطيعوا الهروب من هول فيجي …

" لاااااا"

" أرجوك ارحمنا !!!"

" أين هم القادة ؟!"

" أوقفوا هذا الوحش ."

لم يضع الترولز وجود متغير قوي جدا كفيجي في حساباتهم .

قتل فيجي بالفعل مئات الترولز بسهولة تامة مما رفع معنويات الأورك بشكل لا يصدق .

كما أصبح درعه مصبوغا بالكامل باللون الأزرق .

" سحقا ، هذا ؟!"

وجه فيجي بوجه متشدد قبضته ناحية شعاع من المانا موجه ناحيته .

لينتشر انفجار ضخم في السماء .

انتشر الغبار في كل مكان .

" لقد أصيب مباشرة …"

" كوكوكو … مت أيها الوحش ."

" هل السماء أجابت أخيرا لدعواتنا ؟!"

" هاهاها لقد مات …"

لكن ، لسوء الحظ ، حدث عكس توقعاتهم .

بحيث ظهرت شخصية فيجي السليمة أمامهم بعد أن انحسر التراب .

تراجع فيجي فقط بضع خطوات للخلف بفضل تأثير الإصطدام .

" لم يمت ."

" هذا مستحيل ، السلاح السماوي فشل …"

" هل هو وحش خالد ؟!"

" أخبروا القائد بسرعة ."

" انسحبوا …"

نظر فيجي لقبضته المدرعة الدامية متمتما بانزعاج شديد .

" ما الذي يفعله سامويل بحق الجحيم ؟!"

.

.

4 تعليقات و سأنشر الفصل القادم لتحفيزي على الكتابة و النشر.

2024/06/18 · 65 مشاهدة · 1264 كلمة
....وحيد
نادي الروايات - 2024