.

.

بمجرد أن رن صوت الانفجار ، أصبحت ساحة المعركة بأكملها ثابتة حيث حدق الجميع في اتجاه مصدر الصوت.

انتشر إرتباك شديد وسط الترولز ، بينما تعمقت ثقة الأورك بعد فهمهم للوضع الحالي .

بحيث اختفت أشعة المانا المخيفة التي كانت تطلق ناحية ساحة المعركة.

يمكن للمرء سماع الفرحة وسط خطوط دفاع الأورك .

" إنها تلك الأسلحة الغريبة !!!"

" أجل ، لقد تم تفجيرهم أخيرا …" صرخ أورك أخر بفرحة .

" أخيرا ، يمكننا القتال بشكل مريح …"

" هاهاها … أجل …"

" كيوك … الوضع أصبح مبشرا …"

"هل قام الرئيس بالأمر …؟"

" هجوم !!!!"

بينما يمكن للمرء سماع صيحات ذعر و عدم التصديق بين صفوف الترولز المهاجمين .

" لقد تم تدمير الأسلحة السماوية …؟!"

" هذا مستحيل … هذا مستحيل …" صاح أحد الترولز بجنون .

" من قام بالأمر …؟!"

" سحقا ، الوضع أصبح سيئا للغاية ."

" ظهر ذلك الوحش وسط المعركة و دمرت الأسلحة السماوية … أظن للأمر علاقة …"

" أجل … أظن ذلك أيضا …"

" ماذا يفعل القائد الأعلى ؟!"

ملاحظا مدى سوء الوضع الحالي ، تجهم وجه أحد الترولز أكثر.

فيوووو —-!

تحرك بسرعة البرق ناحية مصدر الإنفجار و هو يتفحص محيطه بإستمرار .

"كيف يجرؤون!"

" لقد أصبح الأمر مزعجا أكثر . سيصبح من الصعب التعامل مع العجوز الغاضب و مع أولئك الطماعين ."

لم يعد يهتم بساحة المعركة ، كل ما يهمه الآن هو كيفية تبرير تدمير شيء ثمين كالمدافع للسلطات العليا .

ومع ذلك ، لصدمته ، لم يجد أي شخص قرب مصدر الإنفجار .

"كيف هربوا بهذه السرعة ؟!"

إفترض أن إنفجار المدافع له علاقة بمجموعة من الأورك الذين تمكنوا من الإستيلاء على المكان و تفجير المدافع .

لكنه …

لم يجد أي شيء رغم إسراعه .

" لماذا لم تصلني أية تقارير حول الهجوم على المدافع ؟! هل قاموا بقتلهم بسرعة و بسرية ؟"

" هاااا ماذا سأفعل الآن ؟! سحقا … ماذا سأقول لذلك العجوز ؟"

بدأ الترول يحك شعره بإستمرار و هو يشعر بمرارة شديدة.

يمكن للمرء أن يرى أن هذا الأخير هو نفس الترول الذي كان يتلاعب في وقت سابق بسيلا في ساحة المعركة .

" سحقا !!"

نظر القائد الأعلى جاك أحد أمراء الترولز إلى أسفل ورأى جميع الترولز الذين وصلوا للتو ينظرون إليه بارتباك.

أصبح غاضبًا على الفور.

"لماذا تقفون هناك مثل الحمقى؟"

أذهل جميع الترولز من صوته ، و حدقوا في بعضهم البعض في حيرة ..

"أيها القائد!"

" ماذا نفعل ؟!"

" هل نستمر في الهجوم ؟!"

" أيها القائد ، يوجد أيضا وحش وسط ساحة المعركة ."

" كيف نتعامل معه ؟!"

" …"

متجاهلا أسئلة أتباعه ، نظر جاك ناحية ساحة المعركة و حدق مطولا في الشكل المدرع الذي يقضي على الترولز بدون توقف بقبضته .

لطخ درعه باللون الأزرق بفعل دماء الترولز .

" تسك ! لم أتوقع أن يكون هذا المتغير قوي للغاية. إنه أقوى بكثير مما توقعته سابقا. لقد استخففت حقا بقوات الهمجيين . كنت سأكون في ورطة كبيرة لو هجمت عليه كما قررت سابقا ."

صر جاك أسنانه و هو يحاول أن يجد حلا لهذا الوضع .

عرف أنهم يملكون فرصة للفوز بفعل أعدادهم .

لكن ، الثمن سيكون باهظا للغاية .

سيكون عليه أن يواجه الأورك المدرع بنفسه مما قد يعرضه لخطر الإصابة و هو شيء أراد تجنبه .

لأن إخوته لن يقفوا ساكنا في فترة ضعفه و سيحاولون إنهاءه .

"سحقا، أطلب من القوات الانسحاب نحو المخيمات الخلفية للوقت الحالي . و أرسل طلب التعزيزات إلى أخي الثاني ."

" حاضر أيها القائد …"

" المرة القادمة ، هوو … لن أتعامل مع الأمر بتهاون …"

تمتم جاك بهدوء .

.

***********

**************

.

كراك—-!

كراك—-!

تم تفجير رأس إثنين من الترولز بواسطة قبضة فيجي .

حرص فيجي على تفجيرهم في نقاط ضعفهم لكي لا يمنح لهم الفرصة لإستخدام تجددهم .

" … أعتقد أنني قمت بما فيه الكفاية ."

عندما ضغط فيجي على الأرض للتحرك ، أدرك أنه بعيد ببضع كيلومترات من المدينة .

توغل فيجي بشكل مخيف في صفوف العدو مفجرا كل من في طريقه .

كان بإمكانه سماع صوت إصطدام المعادن من بعيد ، إلى جانب صرخات الترولز التي كانت تدافع ضد هجمات الأورك المشتعلين و المتحمسين و الذي يبدو أنهم إستعادوا حماسهم بموت العديد من قادة العدو على يد فيجي …

… و توقف المدافع بشكل مبهم .

" أظنهم سينسحبون قريبا ."

لاحظ فيجي أن العديد من الترولز يبتعدون عنه عمدا ، لذلك قرر في الأخير التراجع نحو المدينة .

بعد مسح قبضته الزرقاء تماما بلون دماء الترولز و التأكد من أن كل شيء يسير حسب الخطة ، توجه نحو المدينة .

عندما إستدار للعودة ، وجد أنه لا توجد عوائق في طريقه .

ليعود في غضون بضع دقائق إلى الجانب الجنوبي من جدار المدينة .

انتظر لبعض الوقت ليظهر بعد ذلك شكل ظلي أمامه .

" لقد نجحنا في زرع فكرة الانسحاب في عقولهم ."

تمتم فيجي بهدوء و هو يقابل الوافد الجديد .

" أعلم ، لكنني أظن أن الأمور لن تنتهي بهذه السهولة …"

أجاب الوافد الجديد سامويل بهدوء .

" نعم هذا واضح ، لقد استشعرت بالفعل شخصا قويا نوعا ما في صفوف العدو . لكنني ، لم اهجم عليه لأن الوقت ليس مناسبا …"

" قوي ؟! "

" نعم ، مستواه قوي جدا مقارنة بالصراصير الأخرى . لكن ، ألم تتأخر في تفجير تلك المدافع اللعينة ؟!"

" هاه … ألا تتعب من الشكوى ؟! ألم تقل بأنك كنت رئيس الأورك سابقا ؟ أين هي كرامتك كقائد ؟!"

أجاب سامويل بسخرية و هو يحك أذنه ببطء .

" أنت … حقا … تذهب بعيدا ."

تجاهل سامويل تهديدات زميله فيجي مضيفا .

" حسنا ، لنراقب الوضع أولا . تم سنرى ما هي خطوتنا القادمة ."

" تسك …أعلم ذلك... أيها اللعين"

صليل ، صليل ، صليل .

في هذه اللحظة بالتحديد ، دوى صوت قعقعة معدنية يصم الآذان في جميع أنحاء المنطقة .

حيث بدأت بوابة المدينة في فتح أبوابها و بدأ الأورك في تحريك مجموعة من المقالع إلى المنطقة المحيطة .

بعد إكتساب الأورك للزخم الغير المسبوق ، حصلوا على الوقت الكافي لإخراج أسلحتهم إلى حيز الوجود .

تمركزت مجموعة من الأورك ، يصل عددها للعشرات ، بالقرب من المقالع و سحبتها ببطء إلى الأمام.

جذبت إطاراتها الضخمة إنتباه الترولز على الفور .

" هل رئيس براغن حقا غبي ؟"

أمال سامويل رأسه متسائلا بحيرة و أضاف محدقا في المقالع الكبيرة التي تتحرك ببطء .

" إنهم يستخدمون هذه الأشياء التي لا نفع لها حاليا . على الرغم من قوتهم ، إلا أن الأمر يستغرق وقتا طويلا لإعادة التحميل . و سيؤثر ذلك سلبا على تشكيلهم ."

" لديك وجهة نظر "

أومأ فيجي برأسه عندما سمع تعليق سامويل مضيفا ،

" أظن أيضا أن إستخدام المقالع الآن أمر سخيف للغاية . لكن ، مالذي يمكننا فعله ؟"

هز فيجي كتفه .

كان ضعف المنجنيق واضحا بشكل صارخ للثنائي .

لم يقتصر الأمر على أنهم إحتاجوا إلى قدر كبير من الوقت لإعادة التحميل ، بل سيقوم الأورك بتعطيل زخمهم على هذا المنوال .

و بعد بضع دقائق من الهدوء ، قطع صوت فيجي الصاخب سكينة سامويل .

" إنهم ينسحبون .."

" أنا أرى "

أجاب سامويل على تعليق زميله بملامح باردة ، رفرف شعره الأسود بأناقة خلفه خالقا منظرا جميلا و هو يردف .

" أمر الإنسحاب منطقي لإعادة الترتيب و التنظيم ، لكن …"

" لكن .."

" لكن ، أحس أن الأمر ليس بتلك البساطة يا فيجي. سنكتشف الأمر قريبا . لقد قمنا بما كان علينا فعله. لنعد إلى المدينة ."

" حسنا "

.

.

السلام عليكم

أنا أنشر مواعيد الفصول و معلومات جانبية حول القصة في سيرفر الديسكورك في خانة الدعم . لا تنسو تفقد الأمر لمن يحب مواصلة تفقد المعلومات حول الرواية و شكرا .

اذا احببت الرواية لا تنسى تفقد الديسكود في خانة الدعم.

2024/06/23 · 60 مشاهدة · 1261 كلمة
....وحيد
نادي الروايات - 2024