.

.

بعد بضع ساعات ، استعاد سامويل حواسه و استيقظ من مكانه .

" أرغ …"

شعر بالألم الشديد . لكن ، بفضل قدرة النار التجديدية، تم بالفعل إغلاق الجرح في صدره و الجروح الأخرى في جميع أنحاء جسده.

نهض سامويل ببطء و مد ذراعيه .

" لقد … لقد أصبتها … لقد نجحت .."

تذكر سامويل أنه قام بإصابة ميرا بخدش في وجهها في أخر مواجهة بينهما ، مما جعل قلبه ينبض بشدة .

" لقد استيقظت ، أيها الوريث .."

قرب سامويل ، جلست ميرا بهدوء ، أصبحت تشبه المومياء ،بحيث أصبح لونها باهتا و جسدها رقيقا للغاية .

" كيف ..؟"

فقد إعتاد سامويل على شيخوخة ميرا المستمرة و عرف أنه كلما استعملت قوتها كلما شاخت أسرع …

لكن ، مظهرها الحالي غير طبيعي بتاتا …

فقد توقع أنها قد تصل إلى حالتها الحالية إذا استعملت قوتها لعام أخر …

" كيف أصبحت هكذا …؟!"

"…"

" ألم تشعر بذلك …؟"

" ما هذا ..؟"

فجأة،أحس سامويل بطاقة نارية مركزة تحيط بقلبه كالدرع …

" إنه ضمانة …"

"ضمانة ؟!"

" أجل … ستفهم ذلك قريبا … قريبا جدا …"

" هاه "

صفع سامويل جبهته ، لأنه كره كلام ميرا المليء بالألغاز المحيرة … و قرر تجاوز هذه المحادثة …

لأنه يعرف أن ميرا لن تشرح الأمر أكثر حتى و لو توسل لها كالكلاب …

" و كم من الوقت غبت عن الوعي؟!"

" لأربع ساعات .."

" أكثر من المعتاد ."

تفاجأ سامويل أيضا .

لكنه سرعان ما أومأ برأسه كما لو أنه يفهم .

ليس فقط أنه نزف كثيرا و لكنه استعمل مهارة أجهدت جسده بالكامل .

فعادة ، لن يستغرق سامويل سوى أقل من ثلاثين دقيقة للاستيقاظ مجددا بسبب خصائص النار التجديدية …

"إذن ، كم هي المدة التي تستطيع استعمال طور شعلة النيرفانا ؟!"

عرفت ميرا أن سامويل يملك فقط مدة محددة لاستعمال المهارة بسبب ضعف قوته الحالية.

" 20 ثانية …"

تمتم سامويل بمرارة .

" هذا جيد جدا … بالنسبة لمستواك … لكن ، المضاعفات لسوء الحظ خطيرة . إذا استعملت المهارة و لم تستطع إنهاء الأمر في غضون …20 ثانية ، ستفقد حياتك أيها الوريث .."

" أعلم "

كانت ميرا على حق .

على الرغم من أنه حصل على إتقان صغير ، إلا أنه عليه فقط استعمالها فقط في الحالات الطارئة …

" الآن ، ماذا بعد ؟!"

و كأن النظام انتظر سؤال سامويل ، ظهرت مجموعة من الشاشات الزرقاء أمامه.

[ تم إكمال المهمة الرئيسية 1 ( معدلة) ]

[ سيتم البدء في إستخراج الشظية …]

[ جاري إستخراج الشظية من عالم الوصية ميرا كونسول ]

[جاري إستخراج …]

[جاري إستخراج …]

[ الوقت المتبقي لإنهاء الإستخراج : 1 دقيقة ]

[ سيتم تسليم المكافأت الأخرى بعد انتهاء الإستخراج ]

بينما بدأ النظام في استخراج الشظية، شعر سامويل بشيء غريب.

اهتز الهواء من حوله وبدأت الأرض تهتز ببطء تحت قدميه.

رفع نظره ورأى أن السماء بدأت تتشقق، كأنها مرآة مكسورة.

" هذا ؟!"

" لقد إنتهى الأمر أخيرا … "

ابتسمت ميرا بشدة ، محدقة في دمار العالم الأثيري …

"لقد قمت بالوفاء بوعدي … أترى ذلك ؟! "

بدت ميرا كالحمقاء و هي تخاطب الهواء بهدوء .

" معلمة ميرا !.."

غير سامويل طريقة حديثه .

فقد عرف أن هذه نهاية الحكاية لميرا .

بمجرد استخراج الشظية ، ستختفي هي الأخرى في طيات الزمن مع هذا العالم .

" لا تحزن . فهذا هو القدر الذي كتب لي و لهذا العالم …"

بدأت الشقوق تتوسع بشكل أسرع، وبدأت الأرض تتحطم تحت أقدامهم.

الألوان بدأت تتلاشى، وتحولت جميع الأشياء إلى جزيئات رمادية تتطاير في الهواء.

نظر سامويل إلى ميرا، التي جلست بهدوء، وعيناهما تلتقيان للحظة واحدة.

"لقد قمت بعمل جيد، أيها الوريث. لا تنسى ما تعلمته هنا. استخدمه بحكمة… أنا مجرد شخص أخر موته … طريقك سيكون صعبا و وحيدا للغاية … لذا جد بعض الرفاق لمساعدتك .."

ظلت ميرا تتكلم كالأم التي في فراش موتها ، بينما ظل سامويل صامتا .

" و إذا التقيت بفراي … قل له أنا أسفة … "

" فراي ؟!"

ابتسمت ميرا بشكل ضعيف، و بدأ جسدها يتلاشى مع بقية العالم.

" معلمة .."

مد سامويل يده ناحيتها و شعر بجزيئات طاقة رمادية ، بحيث تهربت بلطف من خلال أصابعه .

تحولت الوصية ميرا التي كانت تقف بعيدا إلى ظل خافت و اختفت.

" معلمة ميرا ؟"

صرخ سامويل باسمها في حالة من اليأس .

كان سامويل يريد أن يتحاور مع ميرا على الأقل لبعض الوقت الإضافي .

لكن ، للأسف ، تحولت جزيئات الطاقة الرمادية مثل البتلات في مهب الرياح ، و لم تقدم أي إجابات .

بدلا من ذلك ، تجمعوا حول سامويل و داروا حوله كما لو أنهم يريدون القيام بشيء ما .

بدأت الجزيئات تتجمع بشكل أكبر …

كما بدأ الظلام يتسرب إلى رؤيته …

و في غضون ثوان ، وجد نفسه في غرفة مألوفة .

" لقد عدت إلى المعبد ."

و في يده قلادة ذهبية .

.

.

**************

*******

.

.

في نفس الوقت بمدينة دمبر الإمبراطورية.

بحلول الوقت الذي أكمل فيه ماغنوس عمله اليومي ، كانت السماء قد بدأت تظلم بالفعل .

جالسا داخل عربة بيضاء كانت تسير يهدوء عبر شوارع مدينة دمبر التي في مرحلة الإصلاح حاليا ، نظر ماغنوس إلى المشهد المتغير باستمرار خارج النافذة الصغيرة .

" هوو"

رمش عدة مرات بحيث وجد أن جفونه أصبحت أثقل مع مرور كل ثانية .

كان متعبا للغاية .

بعد أن أمضى معظم اليوم في إصلاح أحد سياسات الإمبراطورية و في بحوثه .

كان العجوز منهكا للغاية .

" لقد تعبت حقا . ذلك الشقي لا يترك لي سوى المتاعب ."

مر شهران تقريبا على مغادرة سامويل السرية و تم التغطية على الأمر بحجة التدريب المغلق .

" هووه "

بالضغط على خده الأيسر ، حاول ماغنوس إيقاظ نفسه .

في هذا الوقت الحساس ، لا يمكنه أن يبدو متعبا .

سأل ماغنوس ، و هو يدير رأسه لينظر إلى سائق العربة .

" كم تبقى من الوقت حتى نصل ؟"

" نحن هنا بالفعل "

رد السائق بنبرة شديدة الإحترام .

بمجرد أن تلاشت كلماته ، توقفت العربة أمام برج مألوف لماغنوس .

برج السحر الإمبراطوري .

خرج السائق من مقعد السائق بخفة و فتح الباب لماغنوس ببراعة .

" سيدي "

" شكرا لك ."

شكر ماغنوس السائق و نزل من العربة .

بدى ماغنوس كعجوز متشرد ذو مظهر و لحية باهتة و عيون ذو هالات سوداء تحتها .

و سار نحو البرج بهدوء .

كما في الماضي ، أينما مشى داخل البرج ، جذب ماغنوس أنظار السحرة الشباب له .

اعتاد ماغنوس على ذلك حيث تجاهل على الفور التحديق و توجه مباشرة نحو غرفته .

" معلمي …. معلمي …"

فجأة ، ظهر خلف ماغنوس أرون الذي ظل يصرخ بجنون و بخوف شديد ظاهر على وجهه .

" ماذا ؟؟!"

صراخ تلميذه أرون ، رفع من حالة تأهبه إلى أقصى حد .

" اللعنة ، لا تخفني هكذا ."

لم يستطع ماغنوس إلا أن يلعن بصوت عال .

" أيها المعلم ، الوضع سيء للغاية ."

" ماذا ؟ تكلم …"

أمسك ماغنوس تلميذه من كتفيه و هزه.

" هذا … فقط … خذ … أنظر لنفسك"

سلم أرون الرسالة التي استلمها قبل قليل لوالده بالتبني …

فيووو —-!

اقتلع ماغنوس الورقة من يد تلميذه ، بدأ في قراءة محتواها و هو يعتريه شعور مشؤوم …

[ اليوم …. ،

أجمعت 3 أراضي مقدسة ، 20 امبراطورية و 23 دولة على وضع الأرض المقدسة السابقة بإسم الغريفين في قائمة الصيد …

السبب هو كالآتي :

تعامل نبلاء الغريفين مع الفجر الأسود ، إيجاد العديد من مختبرات و معامل أتباع الشياطين داخل العديد من الإقطاعيات .

كما أنه تم إيجاد العديد من البؤر الشيطانية في الغريفين و تم القبض على المئات من عامة الشعب الذين تم غسل عقولهم بالسحر الأسود الشيطاني …

هذه المعطيات ليست من وحي الخيال …

فقط قامت العديد من الإمبراطوريات بنشر فرق التحقيق الخاصة بها في الشهرين الماضيين و أقروا بنتيجة موحدة …

تم تلويث إمبراطورية الغريفين …

لذلك يعلن إتحاد الفيتو بنفي الغريفين من الإتحاد و وضعها في قائمة الصيد …

ستبدأ الإجراءات بعد 24 ساعة …

تم إرسال هذه الرسالة إلى الغريفين في …. ]

" سحقا … هذا لا يعقل … لقد تم الإيقاع بنا …"

مزق ماغنوس الرسالة من كثرة غضبه ، لدرجة ظهور عرق أحمر في جبينه .

" تحقيق !! مؤخرتي…الفجر الأسود و السحر الأسود ، ياله من سبب سخيف … و لكي يضعونا في قائمة الصيد "

فقائمة الصيد هي قائمة تم خلقها قبل 600 سنة من قبل إتحاد جميع عمالقة القارة .

هذا الإتحاد يسمى بالفيتو .

و هناك نوعان من هذه القائمة …

قائمة صيد البشر وهي كما يوحي إسمها ، قائمة يوضع فيها مكافآت على رؤوس الأشخاص الخطرين و المجرمين المجانين في الوقت الحاضر .

أما النوع الثاني فهو قائمة صيد الأراضي ، الدول أو الإمبراطوريات ، حيث يقوم إتحاد الفيتو بالتصويت على القيام بفحص عسكري للمنطقة التي يتم تصنيفها بأنها خطيرة…

حاليا ، تم التصويت على فحص إمبراطورية الغريفين و القضاء على العناصر الخطيرة داخلها…

لكن ، الجميع يعلم بأن الأمر ليس مجرد فحص …

بل هو سبب يخول للفيتو بإستعمار المنطقة و إعادة توزيع الأراضي …

سيتم إتخاذ الإجراءات في غضون 24 ساعة المقبلة كما ورد في الرسالة .

" لا بد من أنه هو … أجل ، إنه هو … تلك السحلية الماكرة… لعب لعبة مقززة جدا ."

" هل تعني إمبراطور التنانين ؟!"

" و من غيره !!!"

سقط ماغنوس على الأرض و وجهه أصبح أبيضا كالورق .

أصبح يرتجف بإستمرار و العرق الشديد يتصبب من جسده .

" هل …"

" بدأ التجار بالفعل في إخلاء الإمبراطورية. كما بدأ بعض نبلاء و سكان الإقطاعيات الإخلاء في صمت ."

" سحقا "

" إنتهى الأمر …"

" كل هذا العمل تم من أجل لا شيء ."

نحب ماغنوس بحزن و هو يحدق بحدقتيه في تلميذه .

سرعان ، ما استجمع ماغنوس نفسه ، وقف بإستقامة مفكرا بعمق .

" سنستسلم الآن يا معلمي أليس كذلك ؟ "

".."

" يمكننا الهرب بسرعة من الغريفين قبل إنقضاء الوقت المحدد ."

"…"

ظل أرون يحاور معلمه الصامت دون الحصول على الإجابة .

" لكن ، إذا هربنا الآن … ف-"

صمت ماغنوس لثانية و أضاف .

" ستموت فئة ضخمة من سكان إمبراطورية الغريفين . لا يمكن لنفسي أن تخول لي تركهم دون محاولة إنقاذهم ."

" هاه "

ابتسم أرون بدفء في خضم الأحداث الحالية،

هذا هو المعلم الذي يعرفه ،

يعطف على الضعيف و يدافع عنهم من القوي .

" بلغ جميع حلفائنا ، فليبدأوا عملية الإخلاء ، عليهم مساعدة العامة على الخروج من الإمبراطورية قبل الوقت المحدد…"

لماذا عليهم الخروج قبل الوقت المحدد ؟

لأنه سيتم إغلاق حدود الإمبراطورية بشكل سحري و سيتم سد جميع منافذ الهروب .

" تحرك الآن ."

" حاضر معلمي ."

أومأ أرون برأسه …

ليختفي عبر النقل الفوري تاركا ماغنوس المتوتر بشكل شديد .

" سامويل لقد نجوت حقا أيها اللقيط . أهرب و لا تعد أبدا ."

.

.

2024/07/10 · 26 مشاهدة · 1766 كلمة
....وحيد
نادي الروايات - 2024