.

.

" مصير منظمتك بين يديك ."

بمجرد نطقي لهذه الكلمات بغرور ،

أشعت عيني إكس بنية قتل قوية ،

جعلت هذه النية شعر جسدي يهتز بسبب إحساس الخطر الذي إعتراني،

" مصير منظمتي ، .... أتعرف مع من تتعامل حاليا ؟ حتى لو كنت تحت حماية ساحر من فئة 7 نجوم ، لا تعتقد أنك أمن ."

أصبح صوت إكس باردا مع مرور كل كلمة ينطقها ،

" أتظن أنه من السهل التنمر على منظمتي ؟ "

- بااام

- كسر

بسبب الغضب الجامح الذي إجتاحه ، كسر إكس بقبضته القوية مكتبه الرمادي إلى شطرين متناسقين .

- سوويرل .

ثم أطلق هذا الأخير بجدية هالته الحمراء الخانقة في الغرفة و هو يحدق ببرود في ضيوفه الغير مدعوين .

جعلت هالة إكس القوية و الغير المرئية جدران المكتب تشقق بسرعة .

إنكسرت جميع المواد الزجاجية في الغرفة ،

كما تحطم معظم الأثاث على جدران المكتب بسرعة مجردة للعين .

أحاطت به الهالة الحمراء حول جسده بشكل أسطواني كمحارب مستعد للمعركة في أي وقت .

" هل ستقبل صفقتي ؟ صراحة ، إنها جيدة بالنسبة لكم . سأتخلص من عائق مستقبلي و ستحصلون على حليف قوي ."

بإبتسامة مريحة على وجهي ، تمتمت هذه الكلمات بكسل ،

فبفضل درع ماغنوس الأبيض ، لم أشعر بضغط إكس على الإطلاق .

في المقابل ، هدأ هذا الأخير أعصابه قليلا ، لكن ، لم تخفت نية قتله و ظلت هالته المهددة تلوح في الأفق ؛

ثم أردف بسخرية :

" هاه ، أتعرف يمكنني إستخلاص المعلومات منكم بعد سجنكم ، هل تظن أنك يمكنك الفوز وسط منظمتي ؟ هل ..-"

قاطعت كلام إكس الممل ككلام أشرار المسلسلات الكرتونية قائلا :

" هل أعتبر إجابتك هي الرفض ."

" كنت أريد التأكد من معلومتك في البداية لكوني لا أستطيع الثقة بكلامك دون دليل ، ثم يمكننا أن مناقشة شروط صفقتنا . لكن ، بما أنك هددت نقابة الظل ، فسأرفض عرضك ثم ستبقى هنا للإجابة على أسئلتي ."

عزز إكس هالته الخانقة مما شكل شقوقا على درع ماغنوس الأبيض ،

ثم إبتسم بشر من خلف قناعه و هو يحدق في وجه سامويل المبتسم .

' مهلا ، هناك شيء غريب ، إنه يبتسم عوض أن يخاف . مالذي يحدث ؟ '

في هذه اللحظة بالذات ، شعر إكس بالتوتر لكونه لم يتوقع سلوك الشاب أمامه بالمرة ،

- زفير .

زفرت من كثرة الراحة عند سماعه لإجابة إكس مما شكل على وجهي إبتسامة مشرقة .

" هوووف ، أتعلم خفت أن تقبل صفقتي بسهولة لأنني لن أباشر في خطتي الأصلية و لن أتمكن من نهب خزائكم ."

ثم أردفت بإثارة طفيفة على وجهي و أنا أدير رأسي ناحية ماغنوس :

" بما أنه رفض ، حان وقت الحصاد . أليس كذلك ؟"

كما لو أنه توقع الأمر ، أومأ ماغنوس برأسه بمرارة ثم قال :

" لقد أرسلت الأمر ."

" جيد جدا ."

ثم بهدوء أشرت ناحية إكس بأصابعي ثم أردفت :

" إعتني به من أجلي ، لا تقتله مازلت أحتاجه ."

مباشرة بعد ذلك ، إبتسمت في وجه أرون مضيفا :

" أنت إعتني بضيوفنا المختبئين . حسب تقييم العجوز ، أظنك تستطيع التعامل معهم . إلعب معهم ، لكن لا تقتلهم .إنهم بيادق ثمينة ."

" بالطبع "

رغم إنزعاج أرون من كلمات سامويل ،إشتعلت رغبة القتال عينيه ؛

إرتفع غضب إكس إلى أقصى درجة ، بعد سماعه لإزدراء سامويل .

' سحقا ، نال مني غضبي . كان علي أن أؤجل الأمر ، لقد هاجموا المنشاة في فترة ضعفنا لأن الأعضاء الأساسيين للمنظمة يهاجمون حاليا دانجون من فئة 5 نجوم .'

حلل إكس الوضع الحالي في عقله مما جعله يدرك تصرفه الغبي و المتسرع .

لكنه ، للأسف لا يستطيع التراجع .

فرقع إكس أصابعه ليظهر حول أعدائه العديد من الرجال الملثمين الذين يرتدون ملابس سوداء .

- سوووش.

أطلق الرجال الملثمين هالتهم الخانقة مما سبب شقوقا ضخمة إضافية في جدران المكتب الضخم ،

-سكريش .

ثم إستلوا بإحتراف أسلحتهم المعززة بالهالة في آن واحد .

إستل إكس هو الأخر سيفه من غمده الأسود ، ثم إتخد وضعه بأناقة .

أمسك سيفه بوضع عمودي بيده اليمنى ثم حملق في ماغنوس ببرود ،

' الدعم سيصل في غضون خمس دقائق ثم سننهيهم بسرعة .'

' لا يجب أن أترك للساحر فرصة في إلقاء إحدى تعاويذه .'

فكر إكس داخليا .

رفع هذا الأخير سيفه ، و في تلك اللحظة ، إرتفعت كمية كبيرة من الطاقة من جسده .

بانغ !

إجتاح ضغط هالة [ سيد السيف ] في جميع أنحاء الغرفة بحيث إنتشر ضغط رياح متموج و إجتاح جميع الحاضرين .

-كراك .

عندما إصطدم ضغط الرياح بدرع ماغنوس الأبيض ، تشكلت شقوق العنكبوت على هذا الأخير ليتدمر في النهاية .

بسرعة شكل ماغنوس عشر طبقات من الحواجز حولي لحمايتي من تداعيات العراك .

شاهدت الأمر كما لو كان ذلك طبيعيا . كنت أعلم أن إكس قوي ، لكنني إكتشفت أنني قللت من تقديره .

[ مهارة المبارزة الخاصة الثالثة : قطع الفراغ ]

ردد إكس بهذه الكلمات ببرود ،

لينطلق نحو ماغنوس كالصاعقة بسيف محمل بكمية ضخمة من الكي الحمراء ،

على الجهة المقابلة ، أخرج ماغنوس عصاه السوداء من العدم ،

ثم عزز عصاه بالمانا البنفسجية المتفجرة خاصته ،

- كلانك .

إجتاحت موجة قوية من الطاقة عندما إصطدم السيف الأحمر بالعصا السوداء . تلا ذلك مشهد صادم بعد إصطدام السلاحين . بدلا من تفكك العصا عند الإتصال بالسيف ، إرتد السيف و صاحبه بشكل غريب إلى الوراء.

" هل تعتقد أن السحرة ضعفاء في قتال القريب ؟ "

سخر ماغنوس ،

من الواضح أنه لم يفوت إفتتاح دفاع إكس عند تراجعه . دفع راحة يده للأمام بحيث لمس يده جسد إكس ،

- بام .

دوى إنفجار قوي و دفع إكس إلى الخلف ، و لم يتوقف إلا عندما تحطم ظهره على الحائط خلفه .

" بسبب إختطاف إبنتي الصغيرة ، أقسمت على نفسي أنني سأتخلص من ضعفي القاتل في القتال عن قرب . لذلك تعلمت مهارة قديمة تقتضي تعزيز أعضاء الجسد بالمانا . أنا أثق الآن أنني أستطيع الصمود أمام ساحر من فئة تسع نجوم لبضع ضربات ."

كان ماغنوس على القمة في أول تبادل حقيقي بينهما .

- بام .

- بام .

- بام .

ليس بعيدا عنهم ، بدا الوضع مع أرون أكثر تحكما . لقد منع بمهارة الهجمات القادمة من الرجال الملثمين التابعين لإكس .

داس أرون بقدمه اليمنى بشدة مما خلق تشققا في الأرض ،

كسر !

على الفور ، تلاعب بالمانا بشكل سحري و ممتاز ليخلق قوسا ناريا مخيفا.

- فيوو -

ردد أرون مجموعة من التعاويذ من فئة 5 نجوم بمهارة ،

ثم سرعان ظهر سهم قرمزي فوق القوس ،

من الناحية النظرية ، قام هذا الأخير بمزج ثلاث تعويذات سحرية من فئة 5 نجوم بسرعة فائقة ليكون السهم القرمزي .

ثم سرعان ما قسم أرون السهم القرمزي بفضل تلاعبه الممتاز بالمانا إلى العديد من الأسهم القرمزية الأصغر في الحجم و الأكثر تهديدا .

- سكريش .

أفلت أرون خيط القوس ،

ليتم إطلاق الأسهم القرمزية نحو الرجال الملثمين بأناقة ،

خلفت الأسهم خيوطا قرمزية في الهواء مما خلق منظرا مذهلا و جميلا .

لكن ، كان الرجال الملثمين مستعدين ، عند رؤية هجوم أرون القوي ، إختاروا عدم الذعر بحيث شكلوا أمامهم العديد من الحواجز الشفافة الكبيرة .

- سوويش .

بمجرد تشكيل الحواجز ، وصل هجوم أرون إلى موقع أعدائه .

كسر!

كسر!

كسر!

في اللحظة التي لامس فيها هجومه الحواجز ، تمزق العديد منهم مع إنتشار شظايا المانا في الهواء .

لكن هذا أقصى ما يصل إليه الهجوم ، لم يتمكن من إختراق المجهود المشترك بين العديد من المقاتلين .

لم يمض الوقت حتى إختفى هجومه بالكامل ، تاركا وراءه الرجال الملثمين سليمين .

" تسك "

بتحديق في المشهد أمامه ، شتم أرون بصمت في نفسه ،

إذا إستمر الأمر هكذا فسينفذ من المانا قبل إسقاط أعدائه أرضا .

على الرغم من أنه من السابق لأوانه لكنه يمكن أن يقول أنه في وضع غير موات تماما . من الطريقة التي تسير بها الأمور ، فلديه إحتمال 75 في المئة بأن يخسر .

سرعان ما بزغ إستنتاج غريب في ذهنه ،

" ساااااامويل ، تريد جعلي أعاني أيها اللعين ."

صرخ أرون بمرارة ناحية سامويل و الغضب الشديد ظاهر على وجهه ،

إبتسمت بشر شديد ثم تمتمت بخفوت :

" هذا هو عقابك ."

.

.

فصل إضافي لليوم .

2022/04/29 · 324 مشاهدة · 1221 كلمة
....وحيد
نادي الروايات - 2022