11

 

{ بعد مرور عامين }

 

" غير مسموح لكم بالدخول "

 

أمام شر التلال المنتشر قائد القوة القمعية صرخ فى لى تشى والذين معه من طائفة البخور المطهر

 

أراد القائد غو التحدث عندما أوقفه لى تشى وهز رأسه إعتقدت لى شوانغ أن لى تشى سوف يتحدث ولكنه لم يتحدث لقد أغلق عينيه بدا وكأنه ينتظر شيئاً ما أو شخصاً ما

 

" القائد غو أنصحك أن تستمع إلى كلام تلميذك " قال قائد القوة القمعية بسخرية

 

" لقد سقطت طائفة البخور حقاً إلى نقطة الا عودة " تنهد شيخ من إحدى القوى

 

" إعتقدت أن العرض الذى قاموا به قبل عام تقريباً عندما أعدموا شيخهم الخارجى الذى أتى من مملكة الجوهرة السماوية كان دليلاً على عودتهم ولكن يبدوا أنهم كانوا يستعرضون فقط "

 

كانت شر التلال المنتشر أرض كنوز وبعد أن خسرت طائفة البخور المطهر المعركة قبل 30.000 سنه فقدت العديد من الأراضى ومنها هذا المكان والذى تنافست عليه العديد من القوى ولم تكن طائفة واحدة قادرة على إحتكاره فقرروا مشاركته بينما أرسلت مملكة الجوهرة السماوية أشخاصاً لحماية المدخل أو بمعنى أدق تحديد من سيدخل ومن لا

 

بعد كل شئ شر التلال المنتشر كان كنزاً وعدد لا يحصى من الطوائف أراد الدخول ولكن فقط من تعترف به مملكة الجوهرة السماوية يمكنه الدخول ، ومع ذلك عدد لا يحصى من الأشخاص كانوا موجودين من الطوائف الضعيفة أو المتدربين الذين ليس لديهم طائفة من الأساس ، والسبب ؟ ، فرصة من يعلم قد يحدث أمر ما فيتمكنوا من الدخول أو مشاهدة الأقوياء سوف يكون جيداً ، لن تضيع الرحلة على كل حال

 

 أغلق لى تشى عينيه وبدا مستريحاً للغاية بينما ظل عدد الأشخاص فى تزايد ، طائفة الملك السماوى ، مملكة الجنوب السماوى.... وبالطبع لن ننسى طائفة جوهر العمود المقدس التى تتدرب فيها تشن باو جياو  

 

" لندخل الأن " عندما كانت البوابة على وشك الفتح قال لى تشى

 

" هل تنتظر أن يدخل الجميع ويبقى نحن فقط " سخر قائد القوة القمعية " هل تعتقد أنه يمكنك هزيمتنا " سخر القائد وأطلق ضغطه كنبيل ملكى

 

" ومن قال أنى سأفعل ذلك " إبتسم لى تشى عندما ظهر صوت يرافقه ظهور شاب بجواره " هذا المكان ملك لطائفة البخور المطهر وقد عاد لها "

 

" من هو هذا الأحمق "

 

" ألا يعرف أين هو أو مع من يتحدث "

 

" العديد من الطوائف والممالك الكبرى قد أرسلت تابعيها وحتى بعض المواهب الكبرى هل يعتقد أنه يملك القدرة على مواجهتهم "

 

" مع حق لو عطسوا فقط فلن تكون طائفة البخور المطهر موجودة "

 

" فتى هل فقدت عقلك " سأل قائد القوة القمعية بسخرية ، عندها مد الشاب يده فى وجه القائد وضمها وفى تلك اللحظة قائد القوة القمعية قد إنفجر متحولاً إلى ضباب دموى

 

" لقد تطورت مرة أخرى " إبتسم لى تشى وفكر ، يبدو أن حصولى على إرادة السماء لن يكون سهلاً كما إعتقدت ، بالطبع كان يتحدث عن البنية الأبدية

 

" كيف يمكن هذا "

 

" إنه نبيل ملكى أليس كذلك كيف له أن يموت هكذا " صرخ شخص برعب عندما رأى المشهد

 

إعتقد الجميع أن الشاب دمر القائد من على بعد ولكن فى الحقيقة لقد أوقف الزمن وظهر أمام القائد وبقبضة واحدة فجره وعاد إلى مكانه وصنع هذا المشهد كل هذا حدث فى أقل من ثانية واحدة

 

" الأن هل يفهم الجميع الأمر ، هذا المكان ملك لطائفة البخور المطهر لذلك إرحلوا ، ولا تدعونى أكرر كلامى " تحدث الشاب مما جعل الجميع يصمت قبل أن يتحدث شخص

 

" إنه مجرد شخص واحد ، ما الذى يمكنه فعله امامنا " الشخص الذى تحدث كان أيضاً نبيلاً ملكياً من قوة أخرى ولكن فور أن إنتهى كلامه ظهر الشاب أمامه

 

" انت " فوجئ الرجل وقبل أن يدرك قام الشاب بقبض يده وهاجم بها الرجل مما حوله إلى ضباب دموى إنتشر فى كل مكان دون إن تسقط قطرة واحدة منه على الشاب

 

" بنية جسدية أخرى " إبتسم لى تشى وفكر

 

حدق الشاب فى جميع الأشخاص المصدومين حوله وقال " بما أنكم لا تريدون الرحيل فلا تلومونى " وأطلق مجال الإستنزاف ، بالطبع لم يكن هذا الشخص سوى ليو الذى غاب لمدة عامين ليتدرب فيهم حتى يصنع الأساس الذى يريده بدمه وألمه مما جعل قلب الداو الخاص به يصل إلى مرحلة عالية ، وفقط من النظر إلى وجه ليو سوف تدرك أنه نضج كثيراً لم يعد ذلك المتسرع الذى يريد ان يصبح الأقوى فى ثانية واحدة دون دفع ثمن الحصول على هذه القوة

 

بعد التدرب لمدة عامين بين الألم والمعاناه زادت قوة ليو بهامش كبير ومعها قلب الداو الخاص به وبالنسبة لبنياته إرتقت بنيته الأبدية إلى الإكمال المتوسط ، ولكن لم يكن مثل الإكمال الصغير

 

مع إنه ما زال يمتص قوة تدريب الأخريب وقوة دمهم ولكنه يمتصها ويصقلها بواسطة تقنية العوالم المتعددة ثم ينقيها أكثر عن طريق الكلمات الموجودة فى قصر قدره ثم بعد ذلك يضخها فى بنياته حتى لا يحدث ما حدث معه سابقاً ، بعد أن تدرب فى غابة القلب المضرب أو عندما كان يصقل دمه فى غابة الموت أيقن أن النظام لو ظل يساعده بهذا الشكل فلن يصل إلى شئ ولكن ليس معنى ذلك أنه سوف يتخلى عن مساعدة النظام أيضاً بل سوف يحولها إلى صالحه ويستفيد منها إلى أوجها

 

مثل مهارة المستوى الأقصى التى تجعل فهم أى تقنية امراً سهلاً بالنسبة له أو مهارة العوالم المتعددة التى تمتص كل الطاقات وتحولها إلى أنقى صورة ممكنة

 

الأن ، قتل ليو شخصين فى مستوى النبيل الملكى والذى قام على الفور بإمتصاص كل طاقتهم من مستوى تدريبهم وبنيتهم الجسدية وطاقة دمهم

 

{ ملحوظة : الدم الذى خرج من المتدربَين فى مستوى النبيل الملكى هو أسوء دم فى جسدهم ولن يفيد ليو فى شئ }

 

توجهت طاقة الدم إلى عجلة حياة ليو والتى بدأت عجلة الحياة بصقلها وبما أن طاقة الدم كانت ضعيفة لم يحتج ليو إلى تفعيل تقنية الشمس الدوارة بينما الطاقة الخاصة بمستوى تدريبهم وبنيتهم الجسدية توجهت إلى قصر القدر وتحديداً إلى المجرة الموجودة فى قصر القدر " مهارة العوالم المتعددة " والتى قامت بإمتصاصها من الأساس ثم حولتها على الفور إلى أنقى أشكال الطاقة الممكنة " طاقة الفوضى " ثم بعد ذلك تم ضخها فى الكلمات " التلوث ، النعومة ، القساوة " نعم ليو قد تعلم بنية جسدية خالدة جديدة

 

والتى أرسلت كلمة منشئها أو الكلمة التى إشتقت منها " القساوة " إلى قصر القدر لتتصادم مع الكلمتين الأخريين

 

بدأت الكلمات الثلاثة بالتصادم ونتيجة تصادمهم كانت طاقة أنقى حتى من الطاقة التى صقلتها مهارة " العوالم المتعدد " والتى تم توزيعها مرة أخرى على قصر القدر الرئيسى وما يحتويه " ينبوع الحياه ، فرن الحياه ، عمود الحياه ، وشجرة الحياه " أو الأنيما ثم باقى قصور قدره لتقويتهم وبنياته الثلاثة ثم جزء ذهب لعجلة الحياه ليزيد من طاقة الدم التى لديه

 

تتكر هذه العملية كلما إمتص الطاقة سواءً من المتدربين أو من العناصر ، تتخلص فى البداية تقنية العوالم المتعددة* من الشوائب فى الطاقة وإلا عند ضخها فى الكلمات المقدسة أو كما يسميها ليو ، سوف تجعله يشعر بألم شديد وبعد ذلك يتم توزيعها على المناطق التى تحتاجها وهى فى أنقى صورة لها { بنياته الجسدية قصور قدره وعجله حياته }

 

{ ملحوظة : تقنية العوالم المتعددة هى التى تمتص الطاقة من الخارج أما عن إزالة الشوائب فهو أمر ثانوى لأن الكلمات لا يمكنها إمتصاص الطاقة من الخارج }

 

مع وصول البنية الأبدية إلى الإكمال المتوسط إرتفعت قوة مجال الإستنزاف لها وليس هذا فقط لم يعد ليو يعتمد على النظام بل تدرب ، تدرب بجد حتى أتقن السيطرة على البنية وفهمها جيداً حتى إستطاع أن يرى ما هو أبعد من مجرد إمتصاص الطاقة وهو السيطرة على الزمن القدرة الحقيقة للبنية الأبدية والتى إستخدمها سابقاً فى قتل الرجل عن بعد أو الظهور أمام الأخر فى لحظة

 

سابقاً كان يفعلها بالفعل ولكن لم يستطع التحكم فى هذه القدرة بشكل صحيح وإلا لما أصيب عندما كان يقاتل قائد السيف

 

إنتشر مجال الإستنزاف وعم الجميع وعلى الفور بدأ الأشخاص الأضعف بالسقوط حتى الأبطال المسمون لم يتحملوا سوى ثانيتين بينما دام النبلاء الملكيين إلى أربعة

 

" سيدتى لما لا نسقط مثل البقية " الشخص الذى رافق تشن باو جياو سأل

 

" لا أعلم لما لا يفعل ذلك ولكن لا بد أن لديه سبب ، إنتظر لنرى ما الذى يريده منا " قالت تشن باو جياو بهدوء

 

بينما كانت تتحدث ضغط قوى لقديس قديم قد إنتشر

 

نظر ليو وسخر " كنت تقمع قوتك لتدخل وتستطيع أن تتنمر على من تريد بسبب تدريبك "

 

" أنت أوقف مهاراتك الشيطانية وقاتلنى رجل لرجل " قال العجوز بغضب محاولاً جعل نفسه فى الجانب الصحيح حتى يجبر ليو على إيقاف مجاله لأنه شعر أن الأمر لو إستمر على هذا المنوال فسوف يموت فى بضع لحظات

 

" أنا أقاتلك كرجل بالفعل ليست مشكلتى أنك ضعيف " سخر ليو

 

" انت الا تعرف من أنا أنا طفل الداو.... " صرخ شاب يحمل جواً كريماً ويرتدى ملابس باهظة

 

طفل الداو عبقرى قد تقرر زواجه من تشن باو جياو ولكنها رفضت الزواج منه الأن قبل أن يكمل كلامه أطلق ليو مجالاً أخر " مجال السحق " الذى حصل عليه من رفع بنيته الثالثة بنية الألماس غير القابلة للتدمير إلى الإكمال الصغير

 

خصائص " مجال السحق " واضحة من إسمه كل من فيه سوف يسحقون وسوف يبدأ الأمر من الداخل من العظام ثم الخارج

 

طفل الداو وغيره من الأشخاص الذين كانوا يستطيعون أن يتحملوا مجال الإستنزاف وأن يستمروا لبضع ثوانى الأن لم يستطيعوا

 

" ااااااااااااااااااااا " صراخ حاد إنتشر من الجميع تقريباً بسبب قوة " مجال السحق "

 

طفل الداو والشخص فى مستوى القديس وكل العباقرة أو الأشخاص من الطوائف الكبيرة والذن دخلوا بمنظر رائع على الأحصنة والوحوش المختلفة قد ماتوا فقط تشن باو جياو قد بقيت هى وحارسها

 

عم الصمت على الجميع ، من المتدربين من طائفة البخور المطهرة أو المتدربين بلا طائفة أو متدربى الطوائف الأضعف ، لم يخرج صوت واحد لدرجة لو سقطت إبرة على الأرض لسمعها الجميع فقط شخص واحد كان مبتسماً وهو بطبيعة الحال لى تشى والسبب ، مع أنه رأى ليو كصديق إلا ان إعتبره أيضاً منافساً وكلما أصبح ليو أقوى فهذا يعنى أن الأمور لن تكون مملة سواءً فى المعركة على إرادة السماء أو غيرها

 

" لقد أصبحت أقوى " إرتفعت زوايا لى تشى وهو يتحدث مما شكل إبتسامه كبيرة على وجهه   

التعليقات
blog comments powered by Disqus