14

 

{ الجوهر }

 

" أى تأثير تريد " سأل لى تشى

 

" الأعلى " ضحك ليو

 

وعلى الفور لم يتأخر لى تشى وأطلق العنان لأعلى تأثير بواسطة الصندوق والمنصة

 

إندفعت هالة دم قوية وإنتشرت فى الأرجاء

 

" إحموا أنفسكم " لم يكن لى تشى يحتاج إلى تحذير ليو وعلى الفور ألقى بعض رماد الشجرة الإلهية أو كما يناديها لى تشى بشجرة اللوتس كاسيا وكذلك قلدته لى شوانغ وتشين باو وحارسها بعد أن أعطاهم لى تشى البعض

 

والسبب أن جذور كثيفة إندلعت إليهم ولا يريد ليو أن يصرف إنتباهه مع أن شجرة الشر تيفا ضعيفة حالياً ولكن حتى لو كانت قوية ، إن لم ترضخ لا أممنع فى تدميرها

 

جذع خشبى بطول ثلاثة أقدام يملك زوجاً من العيون السوداء على جسده        { شجرة الشر تيفا }، فى اللحظة التى ظهر بها إلتف حوله عدد لا يحصى من الجذور ولكن هذا لايهم لأن المهم هو طاقته وضغطه المرعب الذى أشع على الجميع

 

الثلاثة كانوا مرعوبين بينما لى تشى كان هادئاً وليو كان متحمساً

 

" هل تحتاج إلى المساعدة " سأل لى تشى

 

" لا ، لقد أعددت بطاقتى الرابحة إنظر إليها وأخبرنى ما هو رأيك " أنهى ليو كلامه وفتح قصر قدره وتحكم فى الكلامات المقدسة الثلاثة ليخرج من كل واحدة منهم سلسلة تبدو كل واحدة بلون مختلف وتحمل جواً وهالة مختلفة مثلاً واحدة كانت بيضاء بهالة مسالمة وأخرى بلون أسود وهالة يمكنها تدمير كل شئ وأخرى بلون فضى وهالة لا يمكن إختراقها

 

إنطلقوا جميعاً نحو الجذع الرئيسى الذى يحاول إمتصاص الدم عن طريق الجذور

 

شعر الجذع الرئيسى أو شجرة الشر تيفا بالرعب وإستخدمت الجذور كدرع ولكن لم يتمكنوا من إيقاف السلال بغض النظر عن عدد الطبقات

 

" لماذا قصره مختلف عن القصر خاصتى لما يعطينى هذا الشعور بالقمع " سألت تشن باو ولكن لم يمتلك أحدٌ إجابة ، حدق لى تشى فى هذه السلال التى تشق طريقها عبر بحرٍ من الجذور

 

" هل تعلم أى شئ أيها النبيل الشاب عن سبب القمع من قصر قدره " سألت لى شوانغ

 

" إن القمع قادم من أصل السلاسل وليس من القصر نفسه مع أنه مميز ولكن ليس بمقدار أصل هذه السلال " تحدث لى تشى وعمق نظرته إلى قصر ليو محاولاً إكتشاف شئ ولكن النتيجة خيبته لانه لم يستطع إكتشاف إلا أنهم لهم علاقة بالبنيات الجسدية الخالدة

 

لم يدم الأمر طويلاً حتى تمسكت السلاسل بالجذع الرئيسى عنده قال ليو على عجل " أقسم بالولاء لى وإلا لن أستطيع إنقاذك ، أنا متأكد من أنك شعرت بذلك صدقنى لن يكون هناك معنى من إيقافها لاحقاً لذلك إستسلم لى "

 

أصل هذه السلاسل هى الكلمات المقدسة الثلاثة { النعومة ، القساوة ، التلوث } وللأسف ليو لا يملك سيطرة كاملة عليهم وما يعرفه عنهم قليل بل فى الحقيقة لا يعلم عنهم شيئاً إطلاقاً إلا أنهم ثلاثة كلمات من أصل ست كلمات فى كتاب الجسد وكل واحدة منهم تحمل بنيتين مختلفتين ولكن بخلاف ذلك لا يعلم شيئاً

 

لما لم يختفوا بعد أن تعلم البنيات الخاصة بهم او لما يساعدونه على تنقية الطاقة إلى هذه الدرجة المذهلة او حتى كيف يمكنهم إطلاق هذه السلاسل لقد إكتشف الأمر بالصدفة ولكن لهذه الطريقة عيب وهى أنها تمتص الجوهر ولو إستمر الأمر طويلاً فلن تملك الشجرة أى فائدة حتى بواسطة الطاقة النقية التى تنتجها الكلمات وللأسف أيضاً لا يعلم ليو أين يذهب هذا الجوهر

 

شعرت شجرة الشر تيفا بهذا ولكنها كانت مترددة ، لم تضيع كل هذه السنوات وفى النهاية تصبح عبداً لمجرد بشرى

 

" يبدو أنك ستفشك " سخر لى تشى ولكنها لم تكن سخرية فى الحقيقة

 

" لا زلت أملك ورقة رابحة اخرى ، إنظر جيداً " فجأة فتح ليو قصر قدره وترك جزءً من طاقة الفوضى تخرج

 

عندما شعرت شجرة الشر تيفا بهذا إرتجفت ووافقت على الفور ولكن ليو لم يتركها قبل أن تقسم بواسطة القدر الحقيقى حينها أعاد السلاسل

 

تفحص ليو شجرة الشر تيفا وتنهد عندما شعر بأن ما إمتصته الكلمات من الجوهر كان قليلاً حينها أدخلها فى قصر قدره وعلى الفور أطلقت شجرة الشر تيفا طاقتها

 

مع أنها كانت تميل للظلام وكانت طاقتها شريرة ولكن تقنية العوالم المتعددة نقتها بكل سهولة ثم أرسلتها إلى الكلمات المقدسة وحينها بدأ القتال وشعر ليو بطاقة نقية تدخل إليه

 

غريب لما أشعر أن الطاقة أنقى من السابق هل لهذا علاقة بإمتصاص الكلمات للجوهر ؟ ، إذاً لما لم أشعر بهذا قبلاً ؟ ، هل هذا بسبب أن المرة الماضية كانت الشجرة ضعيفة

 

فكر ليو وسرعان ما إتفق مع أفكاره ولكنه لم يكن على إستعداد لإنفاق جوهر الشجرة لإجل هذا ، لأن الجوهر إذا ذهب لن يعود بمعنى

 

أن ليو يمكنه إمتصاص طاقة الدم والتدريب ومستوى تدريب البنية الجسدية الخاصة بمتدرب ما ولكن سوف يبقى متدرباً بمعنى أن قصور قدره ستبقى وبنيته ستبقى وعجله حياته ستبقى أما الجوهر فمعناه هو إمتصاص كل شئ

 

تمتص الكلمات قصور القدر والبنية وعجلة الحياة ليس تدريبهم بل مصدرهم مما يتركهم دون شئ ، بالطبع أراد ليو أن يفعل شيئاً كهذا والذى سوف يزيد الطاقة التى يمتصها من المتدربين ولكن لم يستطع إلى الأن

 

" هذه الطاقة رائعة " شعرت تشن باو العالقة فى مستوى البطل المسمى لفترة طويلة بالإختراق مما جعلها مصدومة إذا كان هذا فقط بسبب خيط من الطاقة فما الذى سيحدث لو كانت تتدرب بهذا النوع من الطاقة بشكل يومى حتى لو كانت تعانى من مشاكل بسبب بنيتها

 

" كم مضى من الوقت على شعورى بمثل هذه الطاقة " قال لى تشى

 

" اعتقد ربما مليون أو مليونى عام " قال ليو

 

" أعتقد ذلك أيضاً " قال لى تشى

 

" وأنا أيضاً ، أعتقد أنى مضى على مائة مليون عام منذ أن شعرت بهذه الطاقة " قالت تشن باو بسخرية لأنها إعتقدت أن الأمر مزحة عندما أعطاها كل من ليو ولى تشى نظر جعلها تتراجع خطوة إلى الوراء

 

" هذه الغبية ، تعتقد أننا نمزح " قال ليو ثم توقف قليلاً وقال " ما رأيك فى بطاقاتى الرابحة هل تعتقد أنه يمكنك أن تقاومها "

 

" ليس تماماً ، فقط أحتاج إلى متابعتها عن كثب " قال لى تشى وشعر أن هناك عالماً لم يره قبلاً يفتح له الأن أبوابه على مصراعيها

 

" ثق بى لو أطلقتها عليك فلن تكون موجوداً بعد الأن " قال ليو بصدق مما جعل لى تشى يتنهد

 

" على كل حال وداعاً سوف أنتظرك فى الطائفة لكى نتحدث عن المينغ القديم ، و.. سوف أخذ كاسيا معى ، لا يمكن أن أتركها هنا لوحدها " ضحك ليو

 

" هذا شائنها إن وافقت ام لا ، أنا فقط أحتاجك غى شئ ، هناك شئ أخر هنا بخلاف الجذع ساعدنى على إيجاده " قال لى تشى بتعبير بارد

 

" هناك من هو متخصص فى البحث أفضل منى ، أيها القط الصغير " نادى ليو مما جعل الهادر الذهبى يظهر

 

" هل هذا هو القط الصغير " شعرت لى شوانغ بالرهبة من حضور القط الصغير وهالته

 

عندها أطلق القط الصغير زئيراً سرق ألوان لى شوانغ وجعلها تسقط على الأرض شاحبة

 

" أنا الوحيد المؤهل لمناداته بذلك ، يمكنكم مناداته بالهادر الذهبى " قال ليو

 

" مثير للإهتمام " تحدث لى تشى ثم حول نظرته لليو " هل هو جزء من اللعبة أيضاً "

 

" جزء من اللعبة " سخر ليو " كل من فى هذا العالم جزء من اللعبة حتى أنت لست سوى بيدق ولكن لو كنت تقصد أنه مثلى فليس هذا صحيحاً تماماً ولكن نعم "

 

" أنا مجرد بيدق ، إذاً أنت " سأل لى تشى غير منزعج

 

" أنا بيدق أيضاً ولكنى ادنى منك " تنهد ليو

 

" كيف "

 

" لأنى اعرف دورك ولا أعرف دورى فى هذه المسرحية السخيفة من يعلم ، ربما يشعرون بالملل ويدمرون العوالم التسعة " قال ليو

 

" عن من تتحدثون " الحارس لم يستطع منع فضوله مع أن كلام ليو ولى تشى بدا مبالغاً فيه ولكن منذ أن أتوا إلى هنا وهم يروا الأشياء الغريبة الواحدة تلو الأخرى

 

نظر ليو إلى الحارس وقال للى تشى " سوف أتحدث معك لاحقاً فأنا أكره إزعاج الذباب " وأختفى

 

***

 

أمام شجرة اللوتس كاسيا كان تلاميذ طائفة البخور المطهر موجودين ، لقد جمعوا بعض العناصر وبما أنهم لا يستطيعون مغادرة هذا المكان بسبب ضعفهم فقرروا التدريب هنا والذى ساعدهم كثيراً بسبب وجود شجرة اللوتس كاسيا

 

فجأة ظهر أمامهم ليو مما جعلهم يقفون وينحنون حتى القائد غو والقائد سون والحامى مو

 

" لا داعى " تحدث ليو ولوح بيديه مما جعل طاقة عديمة الشكل تساعدهم على الوقوف بعد ذلك إقترب ليو من الشجرة وقال " أنا متأكد من أنكِ شاهدتى كل شئ ذلك لا حاجة لى بالتحدث ، لقد كان وجودك هنا من الأساس بسببها والأن بعد أن علمتِ أنها لم تعد موجودة فإتبعينى على الأقل سوف تصلين إلى مستوى مختلف كلياً " ثم فتح قصر قدره وجعل الطاقة تغمر الشجرة

 

الطلاب والقادة الموجودين صدموا من إستشعار هذه الطاقة وعلى الفور جلسوا وبدأوا فى إمتصاصها وقريباً إخترق شخص كان فى ذروة القصر المؤقت إلى طول العمر الداخلى ليس شخص واحد فقط بل الكل حتى الأشخاص الذى كانوا فى بداية المرحلة

 

إستمر ليو فى إطلاق  طاقته على الشجرة لمدة نصف ساعة تقريباً حتى ظهر زلزال يدل على تحرك الشجرة من مكانها ولكنه لم يدم طويلاً قبل أن تختفى الشجرة فى قصر القدر الخاص بليو وعندها إسترجع ليو طاقته

 

تنهد القائد عو وفكر ، فقط القليل وسوف أخترق للكائن المستنير كما وصل القائد سون إلى نبيل ملكى والحامى مو إلى بطل مسمى وإخترق العديد من الطلاب مستويين أو ثلاثة وخاصة الاضعف

 

ليس هذا فقط بسبب نقاء الطاقة ولكن بسبب إسسهم الضعيفة والتى لا تحتاج إلى قدر كبير من الطاقة لأجل الإختراق

 

نظر ليو إلى القائد غو وتفحص تدريبه وعلى الفور مد يده فى قصر القدر الخاص به قبل إخراج كرة من الطاقة وألقاها إليه " لا تستخدمها فى الإختراق بل فى تعزيز أساسك لأجل المستقبل "

 

ثم إختفى متوجهاً إلى الشمال نحو الرونية الإلهية التى خلفها الإمبراطور الخالد


أولاً : أسف على التأخير

ثانياً : لو فيه أخطاء أو أفكار

ثالثاً : شكراً على المتابعة

التعليقات
blog comments powered by Disqus