15

 

{ كلمة غريبة }

 

فى داخل الكهف قال لى تشى بعد رحيل ليو " أرجو ألا يفعل سيدك شيئاً أحمقاً "

 

أطلق الوحش زئيراً غاضباً فى لى تشى ولكن نظرة لى تشى أصبحت جادة وهو ينظر إلى الشمال

 

" هل هناك خطب أيها النبيل الشاب " سألت لى شوانغ لأن نظرة لى تشى هذه كانت نادرة

 

" أرجو ألا يفعل شيئاً أحمقاً وإلا لن يكون الأمر جيداً بالنسبة له " رد لى تشى

 

" لن يكون الأمر جيداً بالنسبة له ، ماذا تعنى بذلك " سألت لى شوانغ مرة أخرى

 

" سوف يموت إن كان جشعاً بالطبع هو من سيقتل نفسه وإلا أنا من سيقتله " لا يعرف لى تشى ماذا فى الداخل لأنه لم يذهب هناك حتى الأن ولكنه شعر أن الموجود هناك ليس بسيطاً

 

" دعنا نذهب " قال لى تشى وقفز على القط الصغير ثم إنطلقوا

 

" إنتظر النبيل ال... " تنهدت لى شوانغ " لقد ذهب "

 

" أعتقد بأننا يجب أن نعود " قالت تشن باو ، مع إنها لم تحصل على ما تريد من تقنيات إلهيه أو أساليب إمبراطورية لتجاوز مأزقها ولكنها عرفت شيئاً مهماً وهو أن طائفة البخور المطهر ليست بسيطة كما بدت

 

" معكِ حق و.. " توقفت لى شوانغ قليلاً ثم قالت " نصيحة ، إتبعى لى تشى "

 

" لم أعتقد أن الجنية لى شوانغ سوف تقول شيئاً كهذا " ردت تشين باو

 

" ثقى بى ما ستجنيه من إتباع لى تشى ، لن يكون شيئاً سوف تعطيه لك طائفتك أو عشيرتك " ردت لى شوانغ ثم غادرت تاركهً تشن باو ورائها مذهولة لأنها فكرت فى ما يمكن أن تحصده من لى تشى

 

***

 

وقف ليو أمام الرونية الإلهية وقال " دعنى نرى ما هو الشئ الذى سوف يجبر حتى إمبراطوراً خالداً على التحرك " ثم أخرج عنصراً وألقاه على الأرض وعلى الفور تشكلت مصفوفة ضخمة تحته إنتشر منها حاجز غلفه هو والرونية داخلها

 

لم يعرف ليو ما المختوم فى الداخل ولكنه كان فرصة له من أجل تعزيز أسسه* لأجل خطته المستقبلية وإنشاء المعجزة الأكبر على الإطلاق

 

{ أساسه }

 

حدق ليو فى الرونية وأطلق السلاسل الثلاثة والذين إنطلقوا على الفور متجهين نحو الرونية راغبين فى إمتصاصها مما جعل الرونية ترد عليهم بإطلاق ضغط مرعب لإمبراطور خالد ولكن أمام الكلمات لم يكن شيئاً وهذا هو الأمر المرعب عن الكلمات المقدسة الذى إكتشفه ليو ولكن للأسف كان فيها عيب

 

وهو أنها مثل ما تقوم بقمع الطرف الأخر ولا تجعله قادراً على إستخدام أى مهارة أو تقنية أو حتى أقل القليل من القوة إلا أنها تفعل المثل مع ليو لذلك وضع ليو المصفوفة ليس فقط لختم المنطقة حتى لا يتسرب شئ من الداخل ولكن أيضاً لحمايته

 

أراد ليو الذهاب للمواقع المحرمة لذبح الوحوش القوية بواسطة الكلمات مع ترك الكلمات تمتص الجوهر بنسبة 90% وترك الباقى له

 

مع أن هذه الـ 10% لن تكون كبيرة ولكن بسبب قوة الوحوش فسوف يحصل على نتائج جيدة كما أن إمتصاص الجوهر سوف يرفع نقاء الطاقة إلى مستوى أخر ولكن بسبب هذا العيب ألغى خططه وأيضاً أمر أخر وهو أنه أراد أن يصبح اقوى وهذه الطريقة سوف تبطئ نموه بشكل كبير

 

مع إمتصاص السلاسل الطاقة شعر ليو بأن الكلمات المقدسة تصبح أقوى وأيضاً بدأت بعض قدراتها الأخرى تظهر فى عقل ليو وأصبحت سيطرته عليها أفضل ، يبدو أننى أحتاج إلى جعلها تمتص بعض الجوهر من وقت لأخر

 

مع إستمرار إمتصاص الرونية شعر ليو بطاقة موت مرعبة تتسلل من ظل باب بدأ يظهر مع تقلص حجم الرونية ، يبدو أن الأمور لن تكون سهلة

 

شعر ليو بالهالة وتردد للحظة قبل أن يستعيد تصميمه ، يجب أن أعزز مؤسستى بسرعة من أجل خطتى حتى لو مت فماذا فى ذلك ليس وكأنى لم أعش فى ظل الموت لفترة طويلة

 

إستمرت السلاسل فى الإمتصاص حتى إختفت الرونية وظهر باب كبير يحمل هواءً قمعيا وهالة مميته ، شعر ليو بموته فى هذه اللحظة ولكنه تقدم نحو الباب والذى فتح على مصراعيه كاشفاً عن ضغط جعل حتى ليو يكافح من أجل الوقوف ولكنه إستمر فى التقدم

 

" هل تعرف ما تفعله " صوت لى تشى دوى من خلف ليو

 

إلتف ليو ليرى لى تشى الذى كان جالساً على ظهر القط الصغير وإبتسم " لدى خططى الخاصة يا صديقى "

 

قبل أن يجيب لى تشى كان قد سقط على الأرض بفعل القط الصغير " هل تحتاج إلى فعل هذا حقاً " قال لى تشى للقط

 

" زئير " زئر القط وأختفى محاولاً تجاوز الحاجز ولكنه فشل جرب القط مراراً وتكراراً ولكن النتيجة كانت واحدة

 

" لا تحاول ، هذا الحاجز مقاوم لقفزات الفراغ لن تتمكن من تخطيه " قال ليو وشعر بدفئ فى قلبه ، يبدو أننى لم أضيع الوقت معه عبثاً ثم دخل وعندها إنغلق الباب

 

" لا تقلق لن يموت " عندما أنهى لى تشى كلامه نظر القط له وكأنه يسأله هل هذا صحيح

 

" نعم لن يموت ولكن لا أضمن لك أنه لن يصبح شخصاً مختلفاً فور خروجه ، ولا أضمن لك أنى لن أقتله " قال لى تشى وفكر ، ربما تكون نسبة تحوله ليست عالية بسبب من خلفه ولكن لو كان يريده أن يتحول فهذا أمر أخر

 

***

 

فى الداخل لم يكن هناك أى وحوش شريرة أو عناصر شيطانية فقط ظلام شاسع وبين هذا الظلام الشاسع كان هناك منصة موجود عليها كلمة تنضح بهالة مميته ومكتوبة بلغة لا يفهما ليو

 

قبل أن يدرك ليو إنطلقت الكلمة ودون أن يدرك ليو دخلت الكلمة عقله وعلى الفور بدأت بمحاولة السيطرة عليه

 

" ههههههههه ، أخيراً بعد مليون عام من الختم سوف أتحرر " تحدثت الكلمة فى عقل ليو مما جعل ليو يشعر بألم مرعب

 

الضوء الأبيض الذى يغلف قلب ليو إرتعد وإنتشر محاولاً تهدئة ليو

 

" تملك قلباً قوياً يا فتى مقارنة بالأشخاص فى سنك ولكن أنت الأن تحت سيطرتى " سخرت الكلمة

 

" أخرج... أخرررررررررررررررررررج " صرخ ليو كالمجنون وهو يضع يده على رأسه ، ثم سقط على الأرض وبدأ يتلوى

 

" فتى أنا نيه الشيطان العظيم مندمجة مع عنصر سماوى لذلك أوقف مقاومتك لن تستفيد شيئاً غير الألم وإلم تكن تصدقنى فسأل نفسك لما ختمنى الإمبراطور الخالد ولم يقتلنى " سخرت الكلمة وبدأت فى تفحص ليو

 

" ستة قصور قدر ، نبيل ملكى فى الذروة ولكن أساسك يكافئ أساس العصر الذهبى للنموذج الفاضل* ، رائع يا فتى يبدو أنك تريد أن تصبح الأمبراطور ، طاقة دمك قوية بالفعل رائع وتملك أيضاً بنية خالدة ، لقد ضربت الذهب هذه المرة " ضحكت الكلمة للحظات قبل أن تتوقف بسبب الصدمة

 

{ ذروة النموذج الفاضل قبل إختيار أحد المسارين }

 

 " ث.ث. ثلاثة بنيات خالدة ، هذا مستحيل " صرخت الكلمة ولكن فجأة بدأت بالضحك

 

" رائع ، رائع ، لا عجب فى أنك يأس لهذه الدرجة " ثم توقفت قليلاً وتابعت " صدقنى لو أكملت على طريقك هذا فسوف تصبح الإمبراطور بلا شك ولكن انا أسف ، لقد وقعت فى يدى ، هههههههههه "

 

" لم أتوقع حقاً أنى سوف أكون محظوظاً هكذا لو كنت أعلم أن شخصاً مثلك سوف يأتى لى يوماً ما لكنت أنا من ختمت نفسى "

 

" إنتظر حتى لو كنت تملك ثلاثة بنيات خالدة منهم البنية الأبدية فى الإكمال المتوسط فلن تستطيع الدخول إلى هنا " سألت الكلمة ولكن ليو إستمر فى الصراخ بينما إستمر الضوء الأبيض حول قلبه فى الهياج محاولاً تهدئة ليو

 

" لن تجيب إذن سوف أكتشف الأمر بنفسى " قالت الكلمة قبل أن تبدأ فى محاولة إختراق بحر معرفة ليو

 

مع أن الكلمة كانت فى عقل ليو ولكن كانت فى المنطة الخارجية فقط بينما ذكريات ليو محفوظة فى أعمق منطقة داخل العقل وهى بحر المعرفة

 

أطلقت الكلمة فى إتجاه بحر معرفة ليو وعندما رأت حجمه الهائل ضحكت " يبدو أنك تخفى الكثير من الأسرار يا فتى "

 

" ههههههه ، سوف أصبح لا أقهر بفضل مساعدتك وكشكر لك سوف أقوم بتنفيذ طلب واحد لك " سألت الكلمة وهى تحاول إختراق بحر معرفة ليو والذى أظهر تشققاً على الحاجز الذى يحميه

 

" أمنيتى هى أن تهلك " صرخ ليو عندها ثلاثة سلاسل إنطلقوا ليمسكوا بالكلمة مما جعلها تفاجئ بسبب عدم تمكنها من التملص من قبضة* السلاسل

 

{ تعبير }

 

" ما هذه السلاسل بحق الجحيم " صرخت الكلمة عندما رأت أن السلاسل تقوم بسحبها وأن ليو توقف عن الصراخ

 

" إنها ثلاثة كلمات من كتاب الجسد " قال ليو

 

" هذا هراء ، يمكن للشخص أن يتعلم بنيتين من كل كلمة ولكن لا يمكن أن تعيش الكلمات فى جسد شخص ما ، هذا هراء " صرخت الكلمة وهى تحاول التحرر

 

" هذا شأنك سواءً صدقت أم لا ، فقط دعنى أخبرك أن لا تحاول المقاومة حتى الرونية الإلهية الخاصة بالإمبراطور الذى قمعك لم تتمكن من المقاومة فما الذى يمكنك أنت فعله " سخر ليو

 

فى الحقيقة كان كل هذا تمثيل من ليو أما عن سبب إستمراره فى هذه التمثيلية فهو

 

أولاً لأن شعور الألم كان حقيقياً لأن هذه الكلمة أو النيه كانت تحاول السيطرة عليه وهو ما أراد ليو إستغلاله فى تقوية قلب الداو خاصته

 

ثانياً لأنه أراد أن يتعرف على ماهيه هذه الكلمة ليعرف كيف سيتعامل معها

 

أخيراً سبب عدم إستمرار ليو فى هذه المسرحية هو أن الكلمة كانت على وشك إختراق بحر معرفته وإذا دخلت فسوف تكون نهاية ليو لأن النية يمكن أن تحصل على كل معرفته ثم تدمرها والنتيجة هى أن يصبح ليو مجرد جثة بلا عقل حينها سوف تتمكن الكلمة من طرد وعى ليو والسيطرة عليه

التعليقات
blog comments powered by Disqus