16

 

{ جسد البرق الإسطورى }

 

قادت السلاسل الكلمة إلى قصر القدر ووضعتها بين الكلمات الثلاثة المقدسة حينها صرخت النية برعب لأنها شعرت بموتها يقترب " لا هذا محال أنا نية الشيطان العظيم مدموجة مع عنصر سماوى حتى الإمبراطور الخالد لم يتمكن من قتلى فكيف يقدر مجرد شقى لم يبلغ بعد "

 

" هاى أيتها النية أريد أن أخبرك شيئين ، واحد قد يكون إمبراطور خالد من قام بختمك ونعم انا لست قوياً مثله ولكنى أملك ما لا يملكه وثانياً ما أدراك أنى بلغت أو لا " رد ليو بسخرية بينما بدأت الكلمات الثلاثة فى القتال ولكن ليس كالمعتاد

 

بوضع الكلمة الغير مفهومة فى المنتصف وإنهالت عليها الكلمات المقدسة الثلاثة بالضرب

 

تصادمت الكلمات المقدسة مع الكلمة فى المنتصف ونتيجة تصادمهم كانت طاقة نقية جداً وكثيفة جداً وبما أن ليو إمتص الرونية من قبل عن طريق الكلمات فقد زاد نقاء الطاقة بشكل كبير والتى أرسلها ليو لتعزيز إسسه

 

بخلاف الطاقة النقية والكثيفة فقد بدأت الكلمة يختفى عنها تلك الطاقة المميته وإنتشر منها وهج فضى

 

" لاااااااااااااااااااااااااااا " لم يمضى الكثير حتى إختفت النية ومعها تم تطهير الكلمة الغريبة وما ظهر مكانها هو كلمة " عاقبة " مكتوبة بلون فضى وتشع وجهاً مدمراً ليس هالة موت ولكن هالة تدمير

 

فعل ليو عمود الحياه وإنطلقت منه موجه شد مخيفة سحبت الكلمة داخله ، فور أن دخلت الكلمة العمود شعر ليو بأن قوته زادت مع ظهور برق فضى قام بتغليفه

 

***

 

فى الخارج كان للى تشى نظرة جادة وهو يحدق فى الباب ، إذا خرج ليو وأظهر أدنى إشارة تدل على أنه تحول ، فلن يتردد لى تشى فى قتله بعد كل شئ يملك ليو موهبة مخيفة حتى لو كانت بسبب مساعدة شخص أخر فما تزال سوف تجلب الدمار للعوالم الثلاثة ألاف وليس للعوالم التسعة فقط

 

فى تلك اللحظة خرج ليو وجسده محاط بالبرق مما جعل لى تشى الذى كان يملك نظرة يمكهنا إختراق السماوات يفاجئ " جسد البرق "

 

" نعم هو كذلك " رد ليو وهو يلوح بيديه مما جعل الحاجز يتلاشى

 

" هناك شخص واحد فقط قد حصل على هذا الشئ ونهايته لم تكن جيده " قال لى تشى بتعبير جاد مما جعل ليو يتأمل بعمق فحسب الرسالة التى أتته كان الأمر نعمة وليس العكس

 

" تهانينا لقد حصلت على جسد البرق الإسطورى ، لقد أصبحت محصنا ضد المحن "

 

كانت هذه هى الرسالة التى وصلت إلى ليو وبغض النظر عن كم نظر إليها أو كم مرة فحص نفسه فلم يجد شيئاً غريباً أو شيئاً قد يضره فى المستقبل

 

" أليس جسد البرق يعطى مناعة ضد العاقبة أو البرق بشكل عام " سأل ليو

 

" نعم ولا فى نفس الوقت " رد لى تشى

 

" هلا شرحت "

 

" فى الحقيقة جسد البرق يعطيك مناعة ضد العاقبة ولكنه فى نفس الوقت يحولك إلى دميه للسماء الخسيسة " قال لى تشى

 

" وضح بالتفاصيل ، لا تقطع الكلام فى المنتصف " صاح ليو فى لى تشى

 

" حسنا لا تغضب ، الأمر فى الحقيقة أن حصولك على جسد البرق سهل ولكن معنى حصولك عليه هو أن السماء الخسيسة قد تركت بصمه فى داخلك لن تستطيع الإحساس بها الأن ولكن عندما تصبح أقوى سوف تشعر بها وفى ذلك الوقت لن تملك طريقاً للتراجع " قال لى تشى

 

" فقط لو إمتلكت روح البرق سوف تتخطى هذا الأمر ولكن للأسف لم يستطع أحد لذلك لم يحاول احد فعل ذلك بعد المذبحة التى قامت فى ذلك الوقت " قال لى تشى بجدية مما جعل ليو يصدم وسأل على عجل " ما هى تلك المذبحة "

 

" دعنى أسألك أولاً هل تعلم ما الذى تفعله السماء الخسيسة مع متملصى الحقب " سأل لى تشى

 

" تقتلهم بلا رحمة " رد ليو

 

" نعم ولكن أولئك الأشخاص ليسوا حمقى ، إنهم أقوياء بخلاف أنهم عاشوا لفترة طويلة ، لذلك لن يخرجوا أبداً إلا إن كان هناك فرصة عظيمة لن تتكر أبداً"

 

" لذلك إستخدمت السماء الخسيسة مخططاً خبيثاً وهو جعل شخص عديم القيمة يحصل على جسد البرق مما حول عديمة القيمة ذاك من قمامة إلى إمبراطور خالد وليس إمبراطوراً خالداً عادياً ، إعتقد ذلك الشخص أنه حصل على هدية من السماء ولكنه لم يعرف أن السماء كانت تعده لتحويله إلى شفرة تقتل كل من لا تريدهم " خرجت كل كلمة من لى تشى وكأنها سهم يخترق قلب ليو

 

" ولكن أليس هناك قواعد تمنع تدخل السماء الخسيسة وتحكمها فى الأشخاص وإلا لما إنتظرت هذا كله وقتلت أولئك المتملصين بدل من إستخدام شفرة ضعيفة " مع إن إمبراطوراً خالداً يعد شيئاً عظيماً ولكن أمام السماء الخسيسة فهو لا شئ

 

" معك حق ، لا يمكن للسماء الخسيسة التدخل أو إرسال عاقبة إلا إذا أخترق شخصاً ما قانونها ولكن يشترط أن يكونوا فى مكان تسرى عليه قواعدها وليس كـ "

 

" كالكهف الذى كنت محتجزاً فيه ، تابع " قال ليو

 

" نعم كالكهف الذى كنت محتجزاً فيه ولكن مع حصول ذلك الشخص على جسد البرق أصبح ما يشبه العاقبه وتم إستخدامه من قبل السماء لقتل أولئك المتملصين إلى أن إجتمع البعض منهم لقتله بعد مشاهدتهم المذابح التى فعلها ، هل فهمت الأن " سأل لى تشى

 

رد ليو " إذاً لما لا أشعر بأى شئ "

 

" هل تعتقد أنه يمكنك أن تشعر بوجودها بقوتك الهزيلة هذه ، أنت لم تصل إلى مستوى الإمبراطور الخالد بعد وحتى لو وصلت مالم تقرر الكشف عن نفسها فلن تعرف شيئاً " قال لى تشى

 

" إذاً هل تملك طريقة لإزالتها " سأل ليو لأنه وثق فى لى تشى

 

" فى الحقيقة الأمر صعب ولكن بما أنك حصلت عليها الأن فليس مستحيلاً ، أعطنى بعض الوقت " ثم أخرج لى تشى الضفدع لكى يسترجع مهارات إله الكيمياء

 

بعد بعض الوقت قال لى تشى لليو " إقفز " يحتاج الأمر فى الحقيقة للتخلص من جسد البرق إلى الكثير من العناصر النادرة ولكن مع وجود المرجل الوافر ونيرانه التى تعد الأقوى على الإطلاق ووجود لى تشى فلن تكون مشكله فى التخلص منها وخاصة بما أن جسد ليو قوى بسبب البنيات الثلاثة وقوة أسُسه ولكن...

 

" ااااااااااااااااااااااااه " فور أن دخل ليو المرجل بدأ بالصراخ بسبب قوة النار

 

" تحمل " صرخ لى تشى وتحكم فى المرجل ، فى الحقيقة لو رأى شخص ما الأمر لأعتقد أن لى تشى يصقل ليو والحقيقة نعم لقد كان يصقله

 

لقد أراد صقل جسد ليو ليهئ للإرادة بالداخل أن ليو على وشك الموت وحينها سوف يتصرف ولكن الألم كان ببساطة مبالغاً فيه وخاصة أن ليو لم ينشط أياً من بنياته لقد حاول الإعتماد على قلبه محاولاً تخفيف الألم ولكن الأثر كان ضعيفاً

 

مع إستمرار صقل لى تشى لليو وزيادة ألمه بسبب زيادة شدة النار لم يخرج شئ مما جعل تعبير لى تشى يصبح بارداً ، تريدين التصرف بذكاء ، تسك دعينا نرى من سيتحمل أكثر ، سخر لى تشى وعندما كان على وشك القيام بخطوة

 

سمع صوت إنفجار يأتى من داخل ليو ، إعتقد أنها الإرادة ولكنها كانت بنية جديدة

 

هل هكذا يحصل على بنية جديدة ، يبدو أن العباقرة على مر التاريخ كانوا مزحة وأن ما فعلوه كان لعباً وليس تطويراً للتقنيات ومحاولة إكتشاف أسرار الكون ، يبدو أنى أضعت حياتى عبثاً سخر لى تشى ولكن التصميم والإرادة التى بنائها على مر الأجيال جعلته يبتسم فى وجه هذا الباب الجديد من الأسرار الذى يفتح له والذى لم يكن مطلعاً عليه سابقاً

 

ليو الذى حصل على بنية جديدة كان سعيداً بدلاً من إستخدام الألم فى تقويه قلب الداو خاصته فقط فلما لا يستغل هذه النار فى محاولة صقل جسده للحصول على بنية جديدة وإضافة كلمة جديدة إلى كلماته المقدسه

 

{ النعومة ، التلوث ، القساوة ، النقاء }

  

مع ظهور الكلمة الجديدة أخذت البنية الجديدة بنية " الإرتفاع الخالد* " مكانها فى البنية الرابعة التى أنشائها ليو داخله والذى أشعر ليو أنها خطوة أكبر فى سبيل تحقيق هدفه والمعجزة التى يريد إنشائها

 

{ لا تصدموا من سرعة حصوله على البنيات ، لا أريد أن أحرق لكم وأ أضيع الرواية }

 

حاول ليو إستخدام النار فى محاولة خلق بنية أخرى ولكنه شعر أنها ليست كافية لذلك صرخ فى لى تشى " إرفع النار " ولكن لى تشى أوقفها

 

" ما الخطب " سأل ليو بعد الخروج ، لم يفهم سبب تراجع لى تشى ولكن حينما رأى النظرة الخائفة على وجه الضفدع الذى كان يستريح فى يد لى تشى فهم

 

" أعتذر عن محاولة إمتصاص جوهر النار الخاص بك ولكنه فى الحقيقة مفيد لو تعطينى البع... ض " لم يكمل ليو كلامه قبل أن يلتف الضفدع ويختفى

 

" تقنياتك مرعبة ، الشخص الذى خلفك ليس بسيطاً " قال لى تشى ولم يشعر بالإنزعاج من خسارة جوهر النار قد يكون صعباً إستعادته بالنسبة للأخرين ولكن الضفدع قد تناول عدداً لا يحصى من الأدوية الخالدة لذلك حتى دون تدخل لى تشى سوف يستعيدها فقط سوف يأخذ بعض الوقت

 

" لا تسخر منى أخبرنى فقط ما الذى حصل مع جسد البرق ، هل طردت النيه* "

 

{ النيه / الإرادة }

 

" لا " رد لى تشى

 

" لما "

 

" أجبنى أولاً أين مصدر جسد البرق " سأل لى تشى

 

" فى قصر القدر " رد ليو

 

" أين تحديداً " سأل لى تشى مرة أخرى

 

" فى عمود الحياه "

 

" فى عمود الحياه ، يبدو أنك تعرف شيئاً أو إثنين عن الأنيما " سأل لى تشى

 

" نعم ، هل هناك خطب ما " رد ليو وسأل

 

" إذاً يبدو أنك قد أنشئت معجزة أخرى ، وحصلت على جسد برق مميز ، ليس كالذى أعرفه " توقف لى تشى قليلاً وقال " دعنا نعد إلى الطائفة لنتحدث عن خطتنا تجاه المينغ القديم "


أولاً : عذراً على التأخير وعلى تسريع الأحداث بشكل كبير

ثانياً : شكراً على المتابعة والدعم

ثالثاً : إذا كانت لديكم إقتراحات فضعوها فى الصفحة الرئيسية... وشكراً

التعليقات
blog comments powered by Disqus