18

 

{ سلاح إمبراطور حقيقى }

 

خارج المنزل كان الأشخاص ما زالوا منتظرين حتى فتح الباب وخرج ليو وهو يتنهد " أنت صعب المرأس حقاً ، سمعتك ليست من فراغ "

 

قهقه لى تشى الذى خلفه " لم أبنيها بين يوم وليلة ، ما زلت صغيراً يا فتى "

 

إعتقد من فى الخارج أن لى تشى كان يتفاخر وخاصة بما أن ليو أكبر منه ولكن من عرفوه جيداً سوف يفهمون أنه يقول الحقيقة

 

" أنت نان هوارين " سألت سو يونغ

 

أماء ليو ولم يتوقف

 

" أريد العنصر الذى إستخدمته فى مساعدة الطلاب على رفع مستواهم " قالت سو يونغ

 

" ولما على أن أفعل هذا " رد ليو بلا مبالاة

 

" لأنك تلميذ فى هذه الطائفة وأنا هى الزعيمة " رد سو يونغ

 

" إذاً لأنك الزعيمة فيحق لك طلب أى شئ منى وبما أنى تلميذ فيجب على أن أستمع إلى كل أوامرك بغض النظر عن ما هى " سأل ليو

 

" هو كذلك " ردت سو بإبتسامه ، يبدو أن هذه الطائفة على وشك الإرتفاع

 

" أعتقد بأن هناك من هو فى مرتبة أعلى منك ولا يحتاج إلى الإستماع إلى كلامك ، ترى ماذا كان يلقب " فكر ليو بصوت مسموع

 

" وصى " قال أحد القادة

 

" نعم وصى هذا صحيح من اليوم أعلن نفسى وصى لطائفة البخور المطهر " قال ليو

 

" غير مسموح لك أن تعلن نفسك وصى يجب أن أوافق أنا على ذلك ويجب أن يكون الوصى هو الأقوى "

 

" الأقوى تقولين " فكر ليو وأطلق مجال القمع مما جعل سو يونغ والقادة يسقطون على لأرض فقط الحامى مو هو من لم يسقط وبرؤية نظرة ليو فهم وتحرك جانباً

 

" أعتقد بأنى أوفيت بشرط بالنسبة للأخر لا يشترط أن توافقى أنت يمكن أن أصبح الوصى طالما وافق كل القادة وأنا متأكد أن القادة سوف يوافقون " إبتسم ليو فى القادة ولكن إبتسامته أرسلت قشعريرة تزحف أسفل عمودهم الفقرى

 

" أ.. أنا موافق " كان أول من تحدث هو القائد سون لأنه مايزال يخشى أن يقتله ليو

 

" وأنا موافق " رد القائد غو وتبعه بقية القادة

 

" أنتم " أصبحت سو يونغ غاضبة ولكن لم تستطع فعل شئ

 

أزال ليو مجال القمع وبتلويحة منه أختفت سو يونغ وظهرت أمامه ، أمسك ليو بذقنها وقال " لا تحاولى أن تكونى متعجرفة فى المرة القادمة وإلا لن ينتهى الأمر عند هذه النقطة فقط حتى لو كنت سليلة مين رين "

 

" أبعد يدك " ضربت سو يونغ يد ليو وإستدارت لتغادر بسبب كم الإذلال التى شعرت به هنا والذى لم تشعر به من قبل

 

ولكن ليو لم يتركها بتلويحة أخرى من يده ظهرت أمامه ، مد ليو يده وأمسك بوجهها وأعاطها قبلة على شفتيها مما جعلها تصرخ داخلياً وتحاول الهرب ولكن تحت تأثير مجال القمع فقدت كل شئ حتى سيطرتها على نفسها

 

" أعتقد بأن هذا كافى لتعرفى مع من تعبثين " ثم تركها ، لم يكن ليو فى الحقيقة مهتماً بها ، إذا أراد النساء فيمكنه الحصول على الكثير ولكنه أراد قلباً يحبه وليس جسداً يخرج فيه شهوته

 

" أنت.. أنت " ترنحت سو يونغ إلى الوراء حتى أنها كانت تسقط لو لم يساعدها القائد غو

 

" هذا عقاب صغير المرة القادمة صدقينى لن تكون شيئاً يعجبك " النظرة الباردة فى عيون ليو جعلتها ترتجف

 

 " هاى ليو قبل أن ترحل ما رأيك فى إعطاء هدية لخادمتى الجديدة " نادى لى تشى على ليو الذى كان على وشك الرحيل

 

" لم تصبح خادمتك بعد " رد ليو

 

" سوف تصبح " قال لى تشى

 

" حسناً " مد ليو فى قصر قدره وأخرج كرة مكثفة من الطاقة والقاها إلى لى تشى " هذا هو أفضل شئ لها "

 

 ثم قال " بما أنى الأن وصى الطائفة فيحق لى رفع الحامى مو إلى قائد " ثم أخرج له بضعة عناصر ومنها كرة طاقة أخرى

 

" سيدتى هذا هو الشئ الذى ساعدنا " همس القائد غو لسو يونغ

 

حدقت سو يونغ فى كرة الطاقة قليلاً قبل أن تقول ببرودة " لنرحل "

 

بينما غادرت سو يونغ مع القادة ونشروا كون ليو وصى الطائفة والحامى مو ليصبح القائد مو كان لى تشى يتحدث مع تشن باو فى الداخل

 

بعد أن رحل والديها قام بتعليمها قانون بنية جسد الربيع الطاغى وقانون اليشم اللولبى وألقى فى النهاية لها كرة الطاقة ثم طردهم جميعاً وبدأ يفكر فى الشئ الذى أعطاه ليو له

 

للإعتقاد أن قانون الشمس الدوارة يمكن أن يصل إلى هذه المرحلة ، تنهد لى تشى هل كنت ألعب وأنا أحاول تطوير هذا القانون لجعله الأفضل على الإطلاق بالنسبة لعجله الحياه والأن شخص قام بتطويره إلى درجة أعلى وبكل بساطة دون سنين لا تحصى من الدراسة أو الكثير من العناصر النادرة أو مساعدة العديد من العباقرة على مر التاريخ

 

أنت تكون دمية لشخص قوى لهو شئ جيد ولكن ببساطة عيوبه أكبر

 

كان للى تشى طريقه ومساره الخاص وهى أن يكون سيد قدره أن يتحكم فى حياته لذلك لو عُرض عليه أن يكون مكان ليو بكل الفوائد التى يحصل عليها فسوف يرفض بشكل قاطع

 

***

 

كان هناك عام على ظهور قوارب الجحيم الوقت حيث يبدأ خطته لذلك إحتاج إلى زيادة أسسه بشكل كبير وإلا عند بداية خطته فسوف يموت بشكل بأس

 

قرر ليو فى هذا العام التدرب فى أرض مقابر الجثة السماوية القديمة ، واحدة من المقابر الإثنى عشر ، حيث دُفن عدد لا يحصى من الأشخاص على مر التاريخ بقتلهم وإمتصاصهم سوف يصنع ليو أساساً لا يُقهر وبوجود جسد البرق الإسطورى فلن يخاف من أى عاقبة مع إنه قبلاً لم يعانى من أى عاقبه ولا حتى وجود لشيطان داخلى عندما وصل إلى الإكمال الصغير فى بنياته ولكن ما المانع فى بعض الحذر

 

***

 

توجه ليو إلى أرض مقابر الجثة السماوية القديمة وللذهاب إلى هناك يجب عليه المرور عبر مدينة السماء القديمة

 

عندما وصل ليو إلى المدينة لم يكن متسرعاً بحيث يذهب إلى أرض مقابر الجثة السماوية ، لقد قرر المكوث فى المدينة لبعض الوقت محاولاً العثور على بعض العناصر النادرة بإستخدام مهارته الجديدة " تقييم "

 

يمكنها تقييم كل شئ تقريباً وإظهار خصائصة

 

لا تتطور

 

كانت هذه مهارة أخرى بنفس ثمن مهارة العوالم النتعدد ولكن ليو لم يهتم سوف يحتاج إلى مهارة مثل هذه للتعويض عن نقص الخبرة والمعرفة الخاصة به

 

بينما كان ليو يتجول فى المدينة أخذ لمحة على كل متجر ولكن للأسف لم يجد شيئاً مميزاً ، مع أن هناك العديد من العناصر الجيدة ولكن للأسف سعرها باهظ ولم يكن ليو يمتلك الكثير من اليشم ، لقد أراد الحصول على عناصر نادرة يعتقد أصحابها أنها قمامة ليأخذها بثمن بخس

 

" سيدى إقترب هذه جثة سماوية كانت لقديس قديم إذا إستطعت تكريرها فسوف تحصل على نتائج رائعة فى التدريب " نادى أحد الأشخاص ليو بينما يمسك فى يده تابوت وداخله جثة لرجل عجوز

 

إقترب ليو وإستخدم مهارة " تقييم " فجأة تحولت مقل عيون ليو لزرقاء وتحتهما كشف عن كل شئ لا يوجد ما يمكن أن يخفى عن هذه العيون

 

الإسم : فاو لان

المستوى : توسيع القصر

الحالة : حى { تحت تأثير مخدر }

 

" القديس القديم " قال ليو للرجل مما جعله يومئ بسرعة وقال " سعره ليس كثيراً فقط 1000 يشم لقديس قديم "

 

صمت ليو مما جعل الرجل يشعر أن السعر صعب على ليو فقال على عجل       " سيدى أنت تنين سوف يحلق فوق السماء و1000 يشم لقديس قديم ليست شيئاً أمام سطوع نجمك المستقبلى " حاول الرجل إغراء ليو وقبل أن يرد جاء صوت من الخلف

 

" تنين سوف يحلق فوق السماء " سخر شاب يمسك خصر فتاه مبتذلة فى يده وخلف عدة شبان

 

" سيدى ما رأيك أن تشترى لى هذه الجثة " تحدثت الفتاه بصوت مغرى وهى تتكئ على صدر الشاب مما جعل الشاب يبتسم وقال " هى لك " وألقى الـ 1000 يشم للقديس القديم على الأرض وكأنهم قمامة

 

البائع إقترب على عجل وجمع المال ورحل ، فى الحقيقة لقد أراد ليو كشف البائع ولكن بعد ما حدث لم يهتم من يعلم من هو هذا العجوز ومن أين جلبه ومن يعلم ماذا سوف يفعل المشترى بهذا العجوز بعد أن يستيقذ وتفشل الخدعة ولكن فى الحقيقة أعجب ليو بالبائع لكونه يستطيع تقليد هالة القديس القديم

 

" هاى أنت أمسك هذا " وألقى يشم واحداً لقديس قديم على الأرض أمام ليو وتابع " إحمل هذه الجثة وإتبعنى "

 

ولكن ليو تركته وغادر ، مما صدم الشاب " تجرؤ على رفض أمرى أنت لا تعلم.. " لا يكمل الشاب كلامه لأن ليو قتله فى الحقيقة أشخاص مثله الذين يتفاخرون بلا داعلى أو يحاولون التباهى امام شخص ما هم أكثر من يكرههم ليو

 

ولكنه لن يسير بحثاً عنهم ليقتلهم ولكن بما أنه يريد الموت فلا يمانع ليو فى مساعدته

 

" أنت كيف تجرؤ على قتل.. " حاولت الفتاه التحدث ولكن نهايتها هى ومن خلفها كانت واحدة ثم غادر ليو دون أن يبالى بمن ينظرون إليه فى خوف

 

" لقد قتل تلميذاً داخلياً لجبل سحق الفراغ " همس شخص لشخص بجواره

 

عندما أمسكه من بجوراه ووضع يده على فمه بقوة وقال " أصمت هل تريد أن يقتلنا نحن أيضاً "

 

بعد بعض الوقت دخل ليو إلى متجر كبير وبدأ يتفحص كل العناصر بمهارة التقييم

 

" هل تحتاج إلى شئ معين " سألت فتاه جميله عندما إقتربت من ليو ولكن ليو هز رأسه " لا " ورحل ، توجد بالطبع بعض العناصر الجيدة ولكنها غالية لذلك لم يهتم ليو بها

 

مع إستمرار ليو فى التقدم وجد فى النهاية شيئاً مميزاً عصا سوداء بلا أى هالة عظيمة أو حضور طاغى ولكن فى نظر ليو كانت سلاحاً رائعاً

 

الإسم : عصا اليشم الأسود

الرتبة : سلاح إمبراطور حقيقى

الحالة : متضرر


أولاً : عذراً على التأخير

ثانياً : إذا كانت لديكم أراء فأتركوها فى الصفحة الرئيسية للرواية

ثالثاً : شكراً لكل المتابعين

التعليقات
blog comments powered by Disqus