3

 

{ محظوظ }

 

جعد ليو حواجبه لأنه نسى عن أمر القادة وبينما كان يفكر فى حل لهذا الأمر أتى صوت من الخلف

 

" هل هذا كافى لكى يدخل "

 

إلتف ليو لينظر إلى الشخص الذى أتى ، الحامى مو ، هذا الشخص ، تنهد ليو

 

" لا تنظر إلى هكذا لقد قرر القائد الأول أن يمنحك هذا الأذن نيابة عن مساهماتك السابقة " ثم أعطى الإذن لليو وغادر

 

ليو نظر فى الإذن للحظة قبل إظهاره إلى التلميذ ثم تقدم إلى قسم التقنيات ، المهمة هى إستنباط { كتاب الجسد ، واحد من الكتب السماوية التسعة } من الكتب الموجودة هنا ولكن أولاً على تجربة نظريتى ، فكر ليو وهو يتقدم ويختار واحداً من أسهل الفنون القتالية العادية مثل فن إستعمال السيفين الخفيفين الذى تعلمه لى تشى فى البداية

 

قرأ ليو الكتاب دون محاولة تذكره وعندما أنهى الكلمة الأخيرة رن صوت فى عقله

 

" تهانينا لقد تعلمت فن شفرة القمر العادى " إرتفعت زوايا شفتى ليو بإبتسامه وبدأ بالتذكر { 44 فناً قتالياً مختلطاً ، 36 فناً قتالياً عادياً و 40 فناً قتالياً لتدريب الجسد } لم يعرف ليو أسماء التقنيات لذلك إضطر لحفظ كل الكتب ثم محاولة إستنباط كتاب الجسد

 

كان هناك أكثر من ثلاثة ألاف من هذه الكتب ولكن لم يكمل ليو الكتاب الألف حتى رن صوت فى عقله

 

" هناك سر مدفون فى 120 كتاباً من الذين حفظتهم ، هل تريد من النظام المساعدة فى كشف السر أو تريد أن تفعلها بنفسك { ملحوظة لتفعيل مساعدة النظام تحتاج إلى نقاط المتجر } "

 

" أنا لا أملك نقاط متجر " فكر ليو عندما ظهرت رسالة

 

" يمكن للنظام أن يقرضك فقط للمرة الأولى ولكن سوف تملك مهلة عشرة أيام لترد المبلغ أو سوف تخسر النظام بشكل نهائى "

 

فؤجى ليو ولكنه أصبح متحمساً وفكر ، تنشيط مساعدة النظام

 

" تم خصم مليون نقطة "

 

" عدد النقاط الحالى 1.000.000 – "

 

" لقد تم كشف السر "

 

" لقد حصلت على نسخة شبه متطابقة من كتاب الجسد أحد الكتب السماوية التسعة "

 

" تهانينا لقد حققت إنجازاً عظيماً "

 

" بسبب تحقيقك للإنجاز العظيم لقد حصلت على مهارة المستوى الأقصى "

 

المستوى الأقصى

الوصف : إنها مهارة سلبية تعمل كلما تلقيت مهارة جديدة تقوم على الفور برفع المهارة إلى شكلها الأقوى مع تسهيل تعلمها بنسبة 100%

 

" هذا رائع بهذا لن يقف أحد فى طريقى ولكن من المفترض أن من قبلى قد فعلوا هذا الشئ إذاً لما ماتوا " مع إن ريو كان سعيداً ولكن سعادته لم تمنعه من التفكير بشكل منطقى

 

" يحتوى كتاب الجسد على إثنى عشر بنية خالدة يمكنك تعلم واحدة فقط فى الوقت الحالى ومستقبلاً إذا تمكنت من الحصول على بنية جسدية أخرى يمكنك تعلم واحدة أخرى ، اى واحدة تختار "

 

لقد أراد ليو سابقاً أن يتعلم بنية الألماس الغير قابل للتدمير أو بنيه قمع الجحيم ولكن مع مهارة المستوى الأقصى قرر أن يراهن ، أختار " البنية الأبدية "

 

" تهانينا لقد تعلمت البنية الأبدية "

 

متطلبات الإتقان : النوم والسيطرة على الشهوات وخصوصاً شهوة الطعام

 

بينما كان ريو يحدق فى الرسالة وهو يصلى

 

سرعان ما ظهرت رسالة أخرى

 

" تم تنشيط مهارة { المستوى الأقصى } "

 

تم تعديل متطلبات إتقان البنية الأبدية إلى سنين التدريب الخاصة بالوحوش ، كلما قتلت وحشاً سوف تمتمص سنين تدريبه بشكل تلقائى ، للبنية الأبدية أربع مستويات

الإكمال الصغير ، المتوسط ، الكبير ، المثالى

 

كل مستوى أعلى سيتطلب عدد سنين أعلى

 

المطلوب إلى الإكمال الصغير بليون* عام

 

{ بليون / مليار }

 

 رائع لقد نجحت ، مهارة المستوى الأقصى هذه لا تقدر بثمن ، ليس فقط أنها غيرت متطلبات البنية الأبدية ولكنها طورتها ، للبنية الأبدية ثلاثة مستويات الأن أصبحوا أربعة

 

شعر ليو بالإثارة وحاول قمع حماسته

 

" هل أصبح نان هوارين أحمقاً بعد تدمير زراعته "

 

" من يعلم ربما سبب إرتداد زراعته على مشكلة فى رأسه "

 

تهامس التلاميذ فيما بينهم ، بينما قمع ليو حماسته بصعوبة بالغة ثم فكر ، أنا لم أعد أحتاج إلى هذه التقنيات

 

" النظام هل أستطيع بيع هذه التقنيات التى أملكها مقابل النقاط "

 

" نعم " رد النظام على ليو بكلمة واحدة مما جعل ليو متحمساً وعلى الفور باع كل التقنيات التى كان يمتلكها للنظام ولكنها لم تجلب له سوى 10.000 نقطة لأن فكرته فى ترقيتها بمهارة المستوى الأقصى ثم بيعها لم تغير من ثمنها يبدو أنها تحتسب على حسب شكل المهارة الأصلى وليس المتطور بواسطة مهارة المستوى الأقصى ، بعد أن تعلم كل الكتب فى المستوى الأول ولكنه ما زال أفضل من لا شئ ، لذلك صعد إلى المستوى الثانى والذى كان فيه تقنيات أقل ولكن أعلى جودة مما يعنى نقاطاً أكثر

 

***

 

بعد ساعتين كان ليو قد أنهى كل التقنيات فى الطابقين الأول والثانى وحصل على 100.000 نقطة فقط مما جعل دينه ينخفض إلى 900.000 بدلاً من مليون

 

هذا لا بأس به لو تركونى أصعد إلى الطابق الثالث لربما أوفيت دينى وحصلت على بعض النقاط الإضافية

 

" الأخ نان ، هل تعانى من مشكلة فى إختيار التقنيات ، هل أساعدك فى شئ " شاب ودود إقترب من ليو وسأل بعد أن رأه يقرأ كل الكتب

 

" لا شكراً لو إحتجت إلى شئ سوف أسألك " رد ليو بإحترام ، كان هذا شخصاً ساعده نان هوارين سابقاً ، ولدى ليو قاعدة بسيطة إذا عامله شخص ما جيداً فسوف يعامله كذلك بشكل طبيعى والعكس صحيح

 

   غادر ليو ولم يأخذ أى كتاب مهارة معه

 

" ألن تأخذ شيئاً " سأل الحامى الخاص بمنطقة التقنيات

 

" لم أجد شيئاً يناسبنى " هز ليو رأسه ولكن علامات الفرحة على وجهه والتى لم يستطع إخفائها جعلت الحامى مرتاباً

 

" إذاً لما أنت سعيد " سأل الحامى

 

" لأنى فهمت شيئاً لم أفهمه سابقاً لذلك أحتاج للذهاب إلى التدريب سريعاً " سرعان ما أختلق ليو عذراً

 

بالطبع لن يعتقد الحامى أن ليو قد تمكن من حفظ كل هذه التقنيات فى هذا الوقت المحدود لأن حتى أفضل العباقرة سوف يأخذون وقتاً طويلاً لذلك تركه يرحل

 

" يمكننى أن أحتفظ بالإذن أليس كذلك " سأل ليو

 

" نعم ولكن فى المرة القادمة لن يسمح لك الإذن سوى بدخول الطابق الأول " رد الحامى وأماء ليو وخرج مسرعاً إلى منزله لأن لديه فكرة جنونية لفتح قصر قدره

 

فى المنزل وقف ليو فى منتصف الغرفة وأخرج قصر قدره ثم أخرج نفساً عميقاً أما أن تنجح أو لا فكر ليو ثم قام بتجميع كل قوته وضرب باب القصر

 

بووم

 

لم يتوقف ليو بعد الضربة الأولى وضرب مرة ثانية وثالثة و.....

 

مع كل ضربة شعر ليو كأنه يضرب قلبه وروحه مما جعله يصرخ من الألم ولكنه لم يستسلم

 

أى ألم هذا ، إنه مجرد حكة بجانب ما عانيته وأنا جالس على سرير المشفى لمدة خمس سنوات أصارع السرطان ، كل يوم وكل دقيقة وكل ثانية

 

بينما كان من حولى يسقطون يوماً بعد الأخر تحملت لماذااااااااا ، لأجل أن أعيش ، لأجل أن أتزوج ، لأجل أن أحيااااااااااااااااا ، لأجل أمل تعاهدنا عليه ، حملته فى قلبى وفكرت فيه كل ثانية ، أمل بأنى سأشفى ، أمل بأنى سأعيش ، أمل بأن كل هذا سيتغير

 

والأن عندما أتت الفرصة ، هل تعتقدنى سوف أجلس وأنتظر الموت لاااااااااااااا

 

أقسم بأنى سوف أتربع على عرش هذا العالم لن يقف أحد فى طريقى حتى الغراب المظلم سيعترف بأنه أدنى منى ، أجللللللللللللللللللل

 

***

 

فتح ليو عينيه بصعوبة عندما سمع صوت " إستيقظت أخيراً "

 

" لى تشى " نظر ليو إلى لى تشى الجالس على الكرسى بجانب النافذة وهو يعزف على الناى الذى إشتراه ليو من السمين وسأل " كم من الوقت كنت نائماً "

 

" لا أعرف فى الحقيقة كل ما أعرفة أنه تبقى يومين على الرحلة " قال لى تشى

 

" رحلة وكأننا ذاهبون لنلبع مع الفتيات أو شئ كهذا " رد ليو وهو يقف ويتفحص الحالة

 

" هى كذلك بالفعل " قهقه لى تشى وسأل " يبدو أنك فتحت قصر قدرك ، كيف ؟ "

 

نظر ليو إلى نافذة الحالة وتنهد عندما رأى أنه إستخدم فرصة الحياة الخاصة به ولكنه كان سعيداً من أن فكرته قد نجحت وأنه قد إخترق للمرحلة الأولى

 

الأســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم : نان هوارين

الســـــــــــــــــــــــــــــــن : 15

مرحلـــــــــــة الــــــــــــــــــــتدريب : إنشاء القصر

عدد القصور المفتوحة : 1

عدد العنــــــــــــــــــــاصر : صفر

عدد نقـــــــــاط الــــــــــــــــــمتجر : 900.000 –

عدد التقنيـات الممتلكة : 3 { البنية الأبدية ، الشمس الدوارة ، سيف الملك }

مهارات خاصة : المستوى الأقصى

 

" لقد حطمت الباب " رد ليو بصدق ، منذ أنه أصبح صديقاً للى تشى فلا داعى لإخفاء الأمر عنه ليس وكأنه سيصدق أمر أننى ظللت اطرق حتى فتح الباب لأننى لم أحرز أى تقدم حتى بعد مرور يومين بواسطة الطرق

 

" هذه طريقة متطرفة ، هل تعانى نوعاً من رد الفعل " سأل لى تشى لأن فعلاً كهذا قد يدمر قصر قدر ليو ويتركه معاقاً إلى الأبد دون فرصة للوقوف مجدداً

 

" نوعاً من رد الفعل " فكر ليو بخلاف موتى لم يحصل لى شئ اخر ولكن لا داعى لإخباره بهذا " لا "

 

" أرجو ذلك " فى الحقيقة لقد حاول لى تشى أن ينظر من خلال ليو ولكن لم يستطيع ، لذلك أصبح فضولياً حول ليو والأن زاد فضوله ، حطم باب القصر ولم يتلقى رد فعل أم إنه يخفى الأمر ، فكر لى تشى ورجح النقطة الثانية أكثر من الأولى ولكنه لم يضغط على الامر لو أراد التحدث لأخبرنى

 

" سوف أخرج لأصطاد قليلاً " وبينما كان على وشك الخروج قال لى تشى       " هل تحب العزف " وأشار إلى الناى فى يده

 

" إنها هواية كلما كنت أشعر بالقلق أو كنت على وشك الإستسلام كنت أعزف ودائماً ما كنت أجد القوة للمتابعة " تحدث ليو بحنان وهو يتذكر أيامه مع الناى فى المشفى وقبلها ثم أخذ الناى من لى تشى وغادر

 

" بالتوفيق " قال لى تشى  


أرجو لو فيه أخطاء تقولولى ولو حد عنده رأى عن إتجاه الرواية المستقبلى يقولى....... وشكراً
  

التعليقات
blog comments powered by Disqus