ضل هوانغ شياو يحدق في فاكهة يانغ، بعيون مليئة بالرغبة. كاد فمه أن يتشنج عصبيا ثم التفت نحو القرد البنفسجي ملتهم الروح عندما فهم أخيرا لماذا أحضره هذا القرد البنفسجي الي هنا .


وكانت تبعد عدة قطع من فاكهة يانغ حوالي عشرين إلى ثلاثين مترا أعلي الجرف. هذا الرجل الصغير كان غير قادر على تناول الطعام ولاكنة يمكنه أن ينظر فقط  ، وبالتالي ذهب طالبأ أيادي أكثر للمساعدة لأحضار الفاكهه.


قال هوانغ شياو "الرجل الصغير، كنت قد أحضرتني الي هنا لمساعدتك في قطف فواكه اليانغ؟".


"هو هوو هو!" فرحة كبيرة ظهرت في عيون القرد البنفسجي جعلته يغرق في الحماسة.


ابتسم هوانغ شياو. كان هذا الرجل الصغير لطيف جدا حقا. تراجع عندما رأي أن ثمار اليانغ كانت تبعد أكثر من عشرين مترا على الجرف، واستطلع المناطقة المحيطة بها.


كان جدار الجرف على نحو سلس على طول الطريق حتى الذروة، وكان تقريبا لا يوجد أي موضع لليد. لم يكن اختبار قطف الثمار التي كانت علي أرتفاع عشرين مترا مهمة سهلة، وخاصة بالنسبة لهوانغ شياو الحالي.


بعد لحظات، قفز هوانغ شياو. وصولا إلى أعلي ارتفاع له حوالي أربعة إلى خمسة أمتار، عازمة وصنع بأصابعه شكل مخلب وزودها بلقيل من طاقة التشي ثم ضربها في جدار الجرف. ومع ذلك، كانت صخور جدار المنحدر صلبة تمكن فقط من إدخال أصابعه في مسافة قدرها بضعة مليمترات ، لكنها كاتت كافية لدعم جسمه الصغير أثناء التعلق في الجرف.


في وقت لاحق، هو فعل الشيء نفسه مع يده اليسرى، جعل أصابعه علي شكل مخالب وأدخلها في مسافة أعلى في جدار الهاوية، وأستطاع الاستقرار بجسده. تماما مثلما فعل، خطوة واحدة ثم خطوة أخري، أستطاع هوانغ شياو صعود المنحدر ببطء نحو فاكهه يانغ.


في كل خطوة على الطريق، هو كان بحاجة لممارسة القوة الداخلية لدعم جسده، مما يجعل من صعوده شاق للغاية. عندما اجتاز علامة العشرة أمتار كان يضغط بالفعل علي نفسه بشكل كبير، مما أدي الي تباطأ سرعتة.


على الأرض، كان القرد البنفسجي هادئا قليلا وقلت البهجة من وجهه. كان زوج من العيون الزرقاء الفاتحة يحدقان بقلق فى صورة هوانغ شياو كما لو كان قلقا ان يتراجع هوانغ شياو فى اى وقت.


تحت العيون الساهرة من القرد البنفسجي ملتهم الروح، هوانغ شياو الصغير، رقيق الجسم وصل أخيرا الي فاكهة يانغ بعد أن تسلق أكثر من عشرون مترا لئعلي. وعند النظر إلى الخمس قطع من فاكهة اليانغ التي أمامه، لمعت عيون هوانغ شياو وأصبحت زاهية كما سحب بعناية قطعة قماش صغيرة أعدها و في وقت سابق، وقطف بلطف ثمار اليانغ واحدا تلو الآخر قبل وضعها في قطعة القماش  الصغيرة ثم لفها عليها بعناية، ثم قفز أخيرا إلى الأرض.


هوانغ شياو استغل قدميه عدة مرات ضد جدار المنحدر للحد من سرعة هبوطة  بينما كان في طريقه إلى أسفل.


برؤية هوانغ شياو نجح في قطف فواكه اليانغ، بدا القرد البنفسجي فرحا وضل يصرج من البهجه، ثم فتح كفية الأثنين منتظرا أن يعطية هوانغ شياو نصيبة. 


بعد إظهار فرحته، هدأ القرد البنفسجي الصغير وبدأت يحدق برفق في قطعة القماش الصغيرة في يد هوانغ شيالونغ التي تحمل بداخلها ثمار يانغ.


"الرجل الصغير،!" هوانغ شياو لا يمكنه أن يساعد ولكنه ضحك على مضهر القرد البنفسجي قليلا. ثم أخذ قطعتين من فواكه اليانغ من حزمة القماش، ورماها عليه. ثم قفز القرد البنفسجي قليلا وأمسك واحدة في كل يد. ثم إعطي هوانغ شياو صرخة من سعادتة، ثم ذهب إلى زاوية من الأرض وابتلع كلا الفاكهتين قبل جلوسة لاستيعاب الطاقة الروحية من

فواكه اليانغ.


رؤية القرد البنفسجي كان يشغيل تقنية زراعتة لامتصاص الطاقة من الفاكهة، هوانغ شياو لم يتفاجأ. معظم الوحوش الروحية يمكن أن تنمو، ناهيك عن القرد البنفسجي ملتهم الروح  الذي كان نادرا، كان روح وحش من المستوي العالي.


وبدون إزعاج القرد البنفسجي الصغير، قام هوانغ شياو باستطلاع الوادي المحيط به، وبعد أن قرر أنه آمن، كان يجلس أيضا على الجانب وأخرج قطعة من فاكهة اليانغ وابتلعها، وبدأ بتشغيل تقنية زراعة شوان تشين لاستيعاب طاقة الفاكهة.


عندما خرجت الطاقة من فاكهة اليانغ أنتشرت في جميع أنحاء جسم هوانغ شياو، ثم ظهرت فروع متعددة من طاقات اليانغ التسعة على الفور تقريبا. كانت التسع طاقات من اليانغ أنقى  وأعلى درجة من سمه الطاقة الروحية النارية في العالم.


ضلت الطاقات التسعة يانغ تتدفق داخلة، شعر هوانغ شياو بشعور مريح للغاية ودافئ، كما لو كان يسبح في ينبوع من المياه الحارة. طاقة التشي داخل خطوط طوله تتدفق بسرعة.



مرت بضع ساعات.



فتح هوانغ شياو عينيه. بعد بضع ساعات، كان أخيرا قد استوعب كل الطاقة التي كانت داخل واحدة من فواكه اليانغ وطاقة التشي داخل جسده أصبحت أكثر سمكا من قبل أكثر من الضعف، وأستطاع هوانغ شياو النهوض بزرعته إلى أواخر المستوي الثاني للمحارب!


وفقا لتقديراته الأصلية، من أجل الوصول إلى أواخر المستوي الثاني كان يحتاج الى شهر ونصف على الاقل، لكنه نجح الآن أسرع بكثير مما كان يتخيل!


كان هوانغ شياو سعيدا بإنجازه. تماما كما كان يشعر أن رائحة رهيبة اعتدت على أنفه. نظر إلى أسفله، ورأى جسده المغطا بطبقة من الأوساخ، والطين الأسود. في حياته السابقة، هو قد اتخذت شيئا مماثلا للثمرة يانغ، لذلك كان يعلم أن هذة الأوساخ، والطين الأسود كان الشوائب التي تجبر على الخروج من جسده.


قفز هوانغ شياو كان قد بدأ يشعر أنة أصبح أخف وزنا وفي حالة منعشه، ثم مدد أطرافه قليلا. لاحظ أن القرد البنفسج الصغير كان لا يزال يمتص طاقة الفاكهة يانغ حتى انه لم يكلف نفسه عناء الانتظار وتوجه نحو البحيرة في منتصف المنطقة العشبية.


أمام البحيرة، خلع هوانغ شياو ملابسة وأصبح عاريا تماما ووضع بعناية ملأبسه جانبا الي جانب مع فاكهة يانغ المتبقية. ثم قفز، هوانغ شياو الى البحيرة لغسل طبقة الشوائب السوداء التي كانت علي جسده.


وبحركة سريعة، نظيف هوانغ شياو نفسه حتى عندما كان على وشك الخروج من البحيرة عندها اكتشف فجأة آثار هالة باردة اقادمة من الجزء السفلي من البحيرة. كان من الصعب أن يلاحظها أي أحد مالم ينتبه جيدا. وقد أثارت هذة الهالة اهتمام هوانغ شياو حتى نزل إلى اسفل البحيرة.


غاص هوانغ شياو على بعد مسافة قصيرة، ورأى مدخل كهف ليس بعيدا جدا إلى الأمام حيث الهالة الباردة قادمة منه.


وبعد فترة وجيزة، وصل إلى مدخل الكهف ودخل دون تردد.


 لاحظ هوانغ شياو ان الجدران كانت جافة وليست زلقة أو رطبه كما كان يتصورها المرء. على جانب واحد من جدار الكهف، كانت هناك لؤلؤة تفرق المياه كانت بحجم بيضة أوزة.


إذا تم أخذ هذة اللؤلؤ من أجل عرضها في مزاد، فإن قيمتها سوف تتجاوزالمائة ألف عملة ذهبية.


هوانغ شياو لا يمكنه أن يساعد ولكن كان لدية شعور غريبة عن هذا الكهف. مشي على طول النفق حوالي عشرة أمتار، هو قد وصل الى قاعة فارغة يصل حجمها حول مائة متر مربع مانت واسعه جدا بعد أن اخذ نظرة فاحصة لم يكن هناك شيء داخل القاعة. كانت هناك ثلاث غرف أخرى بصرف النظر عن القاعة  الفارغة. مشي هوانغ شياو مشى نحو الغرفة الأولى.


في الغرفة الأولى، لم يحصل على أي شيء. كانت فارغة، تماما مثل القاعة الخارجية.


انتقل هوانغ شياو إلى الغرفة الثانية وكانت فارغة أيضا.


"F ** k، لا تخبرني ان الغرفة الثالثة فارغة أيضا؟!" هوانغ شياو لا يمكنه أن يساعد ولكنة صراخ من شدة غضبة.


يقف هوانغ شياو أمام الغرفة الثالثة، ونظرة ببطء داخلها. وأخيرا، داخل الغرفة الثالثة كان هناك سرير من اليشم وعلى رأس سرير اليشم كان هناك كتابا من مواد غير معروفة. على الجدران علق زوج من الشفرات السوداء الطويلة التي كانت لامعة كان طولها متران.


ضل واقفا لفترة من الوقت، ثم سقطت عيون هوانغ شياو على الكتاب الذي كان موضوعا على رأس سرير اليشم، حتى انه مشى بسرعة والتقاطه. كان الكتاب يبدو رقيقا لكنه غير رأيه عندما حمله كان الكتاب ثقيلا جدا لدرجة أن ذراعيه لم تستطع تحمل الوزن، مدهشة. ما هي المادة التي صنع منها هذا الكتاب علي الرغم من أن وزنه يقارب الثلاثين كيلوجرام لكنة  يبدو رقيقا جدا؟


وبالنظر إلى غلاف الكتاب، كان هناك أثنين من الكلمات المكتوبة بالنقوش القديمة: "تكتيكات أسورا".


في هذه اللحظة بالضبط، كما لو أن هناك انفجار قد حصل، هالة مرعبة من نية القتل أنتشرت في ذهن هوانغ شياو. عيونه كانت مغلقة وظهر فجئة في مكان محاط بجبال لا تحصر من العظام مع بحر لا حدود له من الدم على حدودها كان.


يقف على قمة جبل من العظام، كان كما لو كان تجسيدا لأسورا من الجحيم.


فوق الجبال التي لا نهاية لها من العظام، حاولت الأرواح الغاضبة الهروب"وغزوه". شعر هوانغ شياو بعدم ارتياح لا حصر له، ورغبة هذة الأرواح المستاءة في ابتلاعه، وأختفي الضوء مرة أخرى من عيون هوانغ شياو، وعاد إلى الغرفة الثالثة من الكهف.


على الرغم من أنه لم يكن سوى لفترة وجيزة، عرق بارد سقط من جسده.


وبالنظر إلى الرعب في الكتاب في يده بعنوان تكتيكات أسورا، المشهد من الجبال و العظام وبحر الدم الذي لا حدود له لم يظهر مرة أخرى، مما سماح لهوانغ شياو أن يتنفس الصعداء الثقيلة من الإغاثة.


في وقت لاحق، قمع الصدمة في قلبه، مع أرتجاف أياديه قليلا ثم فتح الصفحة الأولى من  تكتيكات أسورا.



ترجمة: Flame_Justice


أرجو من السادة المتابعين عمل تقييم للرواية ليزيد عدد متابعيها

التعليقات
blog comments powered by Disqus