ومن أجل الحفاظ على صورتي أمام ماو تشان ، كنت سأعمل بجد في مركز الدروس الإضافية مجددا .

                                           

أنا سأهدف بالحصول على المركز 25 في المرة القادمة . حاليا أنا كنت أخذ خطوات صغيرة . ولكن يوما ما …

 

وبعزم متجدد فتحت كتاب التمارين . وحول ذلك الوقت وصل أموكيا كون وأصدقائه .

 

" كيسويهين سان " قال ، " لقد سمعت للتو ، أن ذلك الفتى الذي بقرب الباب ، والذي في الصف الثاني من الأمام ، في الواقع من سويران أيضاً . هل تعرفينه ؟"

 

" إيه ؟"

 

كانت هذه المرة الأولى التي أسمع فيها أن طالبا من سويران يذهب إلى مركزي للدروس الإضافية . وحدقت فيه لأحصل على نظرة أفضل له ولكن لم تكن لدي أي فكرة عن هويته .

 

" أنا لا أستطيع أن أقول أنني أعلم ... وأظن أننا ببساطة لم نكن من قبل في النفس الصف ".

 

" حقا ؟ ولكن يبدو أنه يعرفك ، يا كيسويهين سان ".

 

" حقا ؟"

 

" لقد سمعت أنه بدأ بالقدوم إلى مركز الدروس الإضافية هذه السنة . لذا إذا كنتم من نفس المدرسة ، فربما يمكنكِ التحدث إليه ؟ "

 

" أفترض أنه يمكنني ."

 

وبما أنه كان من سويران ، قررت أن أحييه على الأقل .

 

لم يكن من الممكن أن أقوم بذلك الآن لأن معلمنا قد وصل ولكن يمكنني القيام بذلك أثناء الاستراحة .

 

وفي فترة الاستراحة ، توجهت إليه ولكنه عندما رآني تحولت ملامح وجهه للخوف . إيه ؟ لماذا ؟

 

" لقد قيل لي أنك من سويران . هل هذا صحيح ؟ "

 

" آه ! نعم …"

 

يبدو أن هذا الفتى الدؤوب وصاحب المظهر العادي اسمه تاكاجي كون ، ودخل إلى المدرسة الثانوية كطالب خارجي .

 

" اسمي كيسويهين ريكا . أيمكننا أن نكون على وفاق . "

 

" نعم ، بالطبع أعرف من تكونين ..." قال بخوف وبشكل غريب .

 

هيا ، هل هناك حقا حاجة لأن تكون هكذا ؟

 

" ما هو فصلك ، يا تاكاجي كون ؟ ومع من تحضر في سويران ؟"

 

" أمممم ... أنا في فصل إنجو سان ..."

 

" إنجو ساما ؟"

 

ألم يكن هذا يعني أنه كان في نفس فصل واكابا تشان ؟

 

" إذن أنت مع تاكاماتشي سان . هل أنت قريب منها ؟"

 

" إيه !؟ لا ، ليس بشكل خاص ... "

 

" أنا أرى . كيف تبدو في الفصل ؟ هل لديها أصدقاء ؟ "

 

" آه ... أعتقد ذلك ..."

 

إذن لقد كونت بعض الصداقات . شكرا للآلهة . لقد كنت قلقة من أنها ستكون معزولة تماما . ولكن هذا أمر منطقي ، لأن ليس وكأن المدرسة بأكملها تكرهها . فقط بعض الناس كانوا يكرهونها . بعض الأشخاص المزعجين .

 

وقبل أن أعود إلى مقعدي ، قلت له أن يتحدث معي إذا كان لديه أي أسئلة لأنه كان يحضر إلى هنا لوحده .

 

" كان من سويران ، أليس كذلك ؟"

 

" نعم . ولكن لأن فصولنا كانت مختلفة ، فهو بصراحة ليس أكثر من شخص غريب . ولكنه يبدو أنه يعرفني ".

 

" ما هذا ؟ يا كيسويهين سان , هل أنتِ مشهورة في مدرستك ؟"

 

" كيسويهين سان تبرز بعد كل شيء ~"

 

" في الواقع ،" شرحت ، " لقد كنت في سويران من المرحلة الابتدائية ، ولهذا السبب أنا معروفة أكثر من أولئك الذين انضموا في وقت لاحق."

 

بالصدفة ، نظرت إلى ظهر تاكاجي كون . وربما لاحظ ذلك بطريقة ما لأنه استدار وإلتقت أعيننا قبل أن يستدير بسرعة . همممم ~ أنا أتساءل كيف يرآني ...

 

" أوه ؟ كيسويهين سان ، هل يمكن أنه يخاف منكِ ؟ "

 

دع الأمر وشأنه , أرجوك .

 

وفي وقت لاحق في المنزل تلقيت بريد إلكتروني من بي تان .

 

" ابذلي قصارى جهدك ! أنا صديقتك ، يا ريكا تان ! كاتمة سرك ، بياتريس ".

 

شكرا لكِ ، يا بي تان ...

 

 

 

 

 

وفي صباح جميل ، قابلت إنجو عند مدخل مبنى المدرسة .

 

" صباح الخير ، يا كيسويهين سان ".

 

" صباح الخير ، يا إنجو ساما ".

 

وبعد ذلك لسبب ما انتهى بنا الأمر بالسير إلى الصف معًا . ومررنا بعدد من الفتيات اللواتي توقفن للتحديق عليه وهم في حالة ذهول .

 

لقد كنت غيورة جدًا ... أنا لم أكن أفعل أي شيء ومع ذلك كل فتى أمامي كان يبعد عينيه مني بخوف ...

 

" ما الخطب ، يا كيسويهين سان ؟"

 

" لا شيء ."

 

" أنا أرى" ، وابتسم بأشراق .

 

وبدأوا بعض الفتيات بالصراخ .

 

" هل أنت لست مع كهيراجي ساما هذا الصباح ؟"

 

" حسنًا ، ليس الأمر كما لو أننا كنا نذهب إلى المدرسة معًا . انتظري ، لا تخبرني بأنكِ كنتِ تعتقدين أننا كنا نركب السيارة نفسها معاً كل صباح ؟ ألن يكون هذا أمرا غريبا لطالبين في المدرسة الثانوية ؟ نحن نذهب إلى المدرسة في نفس الوقت ، لذا أعتقد أننا كنا نلتقي ببعضنا البعض كثيرًا ".

 

" يا , هل كان الأمر هكذا ؟"

 

ولكنني رأيتكم أنتم الاثنان تخرجون من نفس السيارة عدة مرات ، كما تعلم.

 

ربما لاحظ شيئا من تعابير وجهي لأنه أضاف ،

 

" وبالحديث عن ذلك ، في الواقع كانت هناك فترة ذهبت فيها لأخذه . ولم أستطع حقا أن أرفع عيني عنه في ذلك الوقت . ولا يزال عليّ أن أشكرك على مساعدتكِ في ذلك الوقت . "

 

وأبتسم إنجو مرة أخرى .

 

... في ذلك الوقت ، هاه .

 

" بفضل مخاطرتك بحياتك وأطرافكِ وصلنا لطريقة لرفع معنويات ماسايا . شكراً مجدداً ."

 

" على الرحب والسعة …"

 

الطريقة التي صاغ بها ذلك أزعجتني بشكل خاص . وإذن هو الشخص الذي جعلني كامرأة تم رفضها !

 

" ويبدو أن أخي كان في رعايتك أيضًا . ومنذ بضعة أيام أحضر لعبة و قال إنكِ علمته كيف يصنعها ."

 

" أوه ، الأرنب الثلجي !"

 

يوكينو كون . كان الملاك الصغير الأبيض والنقي تشان ، على عكس أخيه الأكبر الشرير ذو القلب الأسود . ولقد دعوت أنه لن يقاد بضلال تأثير إنجو الشرير .

 

" إذن يطلق عليها التلبيد بالإبر . لم يكن لدي أي فكرة أن لديك هذا النوع من الهوايات . وأخي كان سعيدًا للغاية بها . "

 

" أنا أرى . إذن هذا يجعلني سعيدة أنه استمتع بها . "

 

وتذكرت مرة أخرى ابتسامته البريئة ولم أستطع منع نفسي من الابتسامة.

 

" يبدو أن الأرنب الثلجي له أهمية خاصة لديه . وأخبرني كيف أنك وكهيراجي ساما قمتم ببناء رجل ثلج من أجله . أنت دللته حقًا ، يا إنجو ساما ."
 

 

" حسنا ، لدينا فارق كبير في العمر بعد كل شيء . ولم تكن لديه أفضل بنيه جسدية أيضًا . وألا يدللك أخيكِ كثيراً أيضًا ؟ ووفقا للشائعات ، فأنت عمليا لديكِ عقدة الأخ ، يا كيسويهين سان . وعلى الرغم من الشائعات كانت تميل مؤخرًا نحو عقدة الأب ".

 

تانوكي !

 

" من المؤكد أن أخي وأنا كنا دائمًا مقربين ، ولكن ليس لدي أدنى فكرة عن كيف نشأت هذه الاتهامات بأن لدي عقدة الأب ."

 

" أووه ؟ أنا أرى ."

 

وأبتسم إنجو أبتسامة مستمتعة .

 

وما زلنا تحت نظرات الفتيات الأخريات ، ومشينا معا حتى وصلنا إلى صفه ، قبل أن يتوقف عند الباب .

 

" أوه ، بالمناسبة ،" تمتم " هل لأنكِ تحبين أخيك الأكبر منكِ بكثير أصبح ذوقك يميل أيضًا للرجال الأكبر سناً ؟"

 

" إيه ؟"

 

وابتسم ابتسامة عريضة لي قبل أن يدخل .

 

... مخيف . من الذي كان يتحدث عن الآن ؟

 

بعد أن شعرت بالاكتئاب بالرغم من الطقس اللطيف ، توجهت إلى فصلي عندما شدّ انتباهي ضوضاء صغيرة . ورأيت نونوز سان المتحمسة وميهارو تشان .

 

" لقد أخبرتك أن حاجب الملك لم يكن مناسباً للأميرة ! والأميرة تحتاج إلى أمير !"

 

" ولكنني كنت أشجع حاجب الملك ."

 

" لما لا نقوم بمواساته ؟"

 

أياً كان ، يبدو أنهم كانوا يستمتعون بالدردشة حول هذا الموضوع .

 

ذهبوا نونوز سان وميهارو تشان ودعوا ممثل الصف . وبدا مسرور لأن ميهاروا تشان أتت لتتحدث معه .

 

أما بالنسبة لي ، رونا تشان والآخرون تجمهروا حولي وسألوني عن ما الذي كنا نتحدث عنه بسعادة أنا وإنجو .

 

 

 

 

=======================================

 

 

 

 

 

     ----------------------

 

 

 

ترجمة : Hanin  

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus