❤️السلام عليكم❤️

العنوان :

وأخيراً وصل للبحيرة بعد معرفته بمعنا المعاناة ولالم ذهب مباشرتاً للشرب منها وقال " كم من الوقت استغرقت حتة وصلت لهنة احس اني كنت احاول الوصول من دهر " وبدء يشرب من البحيرة بعد قليل قال "ما الذي يحدث بحق الجحيم لقد شربت ربع الحفرة الكبيرة هاذه ولا ازال عطشان اين يذهب هاذة الشيئ الذي اشربه " 


لقد كان مستغرب كثيراً بسبب هاذة الأمر اين تذهب الأشياء التي يائكلهة ويشربهة واكمل الشرب من البحيرة بعد قليل اكمل شرب نصف البحيرة وقال وهو مستغرب وغاضب"اين يذهب هاذ الشيئ الذي اشربه يا أولاد العاهرة "واستكمل الشرب من البحيرة وهو غاضب وبعد القليل انتبه ان هناك حيا في البحيرة وقال "ما هاذه الأشياء الصغيرة الموجودة في الحفرة المملوئة بهاذ الشيئ الذي اشربه هل يمكن اكلهة "


وحاول اصطياد واحدة اكثر من مرة من بعيد ولاكنه كان يفشل في كل مرة وقال " لماذا لا لم استطيع إمساك واحدة حتة من هاذه الكائنات الصغيرة "وتركهة  وعاد لشرب الماء وبعد قليل لم يستطع الوصول للماء بعد الان ونزل اكثر ليستع الوصول للماء وضل على هاذ الحال حتة بقي الربع فقط من البحيرة ولم يعد هناك مكان للكائنات التي كانت تعيش في البحيرة وتكدست المخلوقات التي كانت تعيش هناك وبعد ان انتبه عليهة قال " الان كيف ستهربون مني يا أولاد العاهرات " ونزل اكثر كي يستطيع الوصول وانزلقت حوافره بسبب صخرة زلقة وسقط على جانبه الأيمن على تكدس الكائنات التي كانت في البحيرة وصرخ "غاااااااااا"وانكسرت قدمه وبدء يحس بحرارة في في جانبه الأيمن وفجة بدئ يحس بالم رحيب في كامل جانبه الأيمن بسبب عضات 


وحاول الابتعاد عن هاذ التكدس ولاكن لم يستطع الابتعاد فقال " ان كنت ساموت فسوف اقتلكم جميعاً قبل موتي "وبدء باكل كل شيئ قريب منه حتة استطاع اكل بعض الكائنات وانتبه ان هاذه الكائنات لم تكن تهاجمه فقط بل كانت تهاجم بعضهم البعض ايضن وقل التكدس الذي كان موجود الى اقل من الربع وعادت البحيرة الى الوضع الطبيعي تقريباً وعندمة انتبه الى هاذة هرب مباشرتاً من الماء وانتبه ان قدمه اليسرة مكسورة واستحمل الالم وحاول الخروج من البحيرة وانزلقت قدمه مجدداً ولاكنة حاول التمسك بل جدار البحيرة بيديه واستطاع إمساك الجدار بيده اليسرة وانتبه ان يده اليمنا اختفا معضمهة ولاكنه لا يستطيع التفكير جيداً فلهذا لم يهتم وكان اهم شيئ بل نسبة له الان هو الخروج من البحيرة وهو يحاول الخروج للمرة الثانية من البحيرة لم يعد يستطيع تحريك قدمة المكسورة وبعد استلقى وهدء قليلاً وقال "ما الذي حدث للتو اعتقدت اني ميت لا محالة او من الممكن اني ميت الان" وبدء بتفقد جسده 


ووجد ان الأضرار كثيرة جداً من ان يده معضمهم انكلت والأضرار موجودة في كامل جانبه الأيمن مثل قدمه اليمنا ربعها انكلت و خاصرته ومعدته وأضراره كثيرة جداً وبعد ان هدأ بل كامل قال وهو حزين  " هل سأموت بهاذي السهولة وما هاذ الشعول الشنيع ولاكن ما دمت لم أمت سوف اكمل حتة لو كنت اعرف اني ساموت في النهاية " وابتسم بمرارة وحاول الوقوف رغم الم قدميه وحاول الخروج ببطئ من البحيرة 


❤️لا تنسو التعليقات لئنهة تحفزني❤️ 

تئليف : X 


التعليقات
blog comments powered by Disqus