الفصل ٣٠٢_قلق لا يوصف


رفقة موجات من وخزات ألم، كان الغاز الشبيه بالغيوم يدور ويرتفع في الأنحاء كالأمواج، كان يثقب في جسد تشو فنغ. بدأت كميات كبيرة من المعلومات أيضًا الظهور في عقل تشو فنغ. جعل ذلك تشو فنغ يدرك روعة تقنية درع السلحفاة السوداء.

إذا قيل أن تقنية ذبح النمر الأبيض كانت أسلوب الهجوم الأقوى، ستكون تقنية درع السلحفاة السوداء أسلوب الدفاع الأقوى. لم يكن أسلوب دفاعها درعًا لا يمكن تخريبها فقط.

إذا استطاع تشو فنغ إدراكها تمامًا، فبإمكانه حتى تشكيل ضباب قادرٍ على التطفل بعقل المرء ومن ذلك، يتسبب في موت خصمه. حتى إذا لم يتمكن من قتل الخصم، لا زال بإمكانه تشويشه في المعركة وخفض قوته القتالية بشكلٍ كبير. ذلك كان مجال تقنية درع السلحفاة السوداء الرائع.

في نفس الوقت، واصل صوت تقنية درع السلحفاة السوداء العميق والمسن أيضًا الصدور بجانب أذن تشو فنغ،

"تشو فنغ، استمع. لا يستطيع الأشخاص العاديون أخذ الكنز في هذا المكان. لذا، لا داعي للخوف من نشر السر هنا لأن الأشخاص الذين يستطيعون أخذ الكنز هم أقل الأقل. الحراس هنا والعوائق هنا تستطيع إبعاد الناس عن الكنز."

"لهذا، لا تهدف إلى بعض الإنجازات السريعة أو الفوائد القصيرة. قبل امتلاك قوة معينة، لا تدخل هذا المكان بتهور. إذا أردت أن تعرف لماذا النمر الأبيض وأنا اخترناك، اذهب واعثر على صديقينا القديمين الآخرين واجعلهما راغبين في خدمتك. في ذلك الوقت، سينكشف السر حولنا طبيعيًا...آمل أننا لم نختر الشخص الخطأ..."

أصبح صوت تقنية درع السلحفاة السوداء أخفض وأخفض. في النهاية، رفقة اختفاء صوتها، الضباب المحيط بجسد تشو فنغ اختفى أيضًا. بالإضافة، تركت غموضًا على تشو فنغ اكتشافه بنفسه.

"إذًا اتضح أن هناك سببًا ما مميزًا لكون تقنية ذبح النمر الأبيض وتقنية درع السلحفاة السوداء اختاراني هاه؟ لا بدّ أن صديقيهما القديمين هما التقنيتان السريتان الأخريان صحيح؟ لذا بالتأكيد، هناك مهارة سرية في كل مدخل؟" وقف تشو فنغ حيث كان وكانت أفكاره غير مستقرة.

"أي سببٍ آخر يمكن أن يكون هناك؟ بوضوح، لقد رأوا إمكانيتك وإلا فإن تقنية ذبح النمر الأبيض والتقنية السرية المخبأة في سلسلة جبال تنين أزورا لن تختارك عوضًا عن سيدٍ آخر."

"إذا أصرَّت أنه سر، من الممكن جدًّا أن شيئًا ما لا يمكن تخيله سيحدث عندما يجتمع أربعتهم في جسد واحد صحيح؟" فقط في ذلك الوقت، صوت إيغي العذب والجميل صدر فجأة.

"إيغي، لا شيء حدث لكِ؟ هذا عظيم!" في تلك اللحظة، كان تشو فنغ سعيدًا جدًّا لأنه اكتشف أن الاتصال بينه وبين إيغي المقطوع في الأصل كان مُتصلًا وأمكنه الإحساس بوجود إيغي مرةً أخرى.

"ماذا يمكن حتى أن يحدث لي؟ كان الإتصال مقطوعًا فقط بشكلٍ مؤقت بسبب الروح الشريرة من عالم الأشباح الروحية. لكن، يجب القول أن الروح الشريرة تملك بعض القوة. أخشى أن أشخاصًا عاديين في عالم سماوي لن يكونوا قادرين على هزيمتها." قالت إيغي بينما حنت فمها.

"إذًا تلك الروح الشريرة أتت من عالم الأشباح الروحية؟ لا عجب أنها بدت كشبح وكانت مرعبةً جدًّا." امتلك تشو فنغ تعابير من التنوير (يعني أنه أدرك وفهم شيئًا ما).

"لا تحدِّق بغفلة وغادر. لا تستطيع استكشاف هذا المكان أكثر. عليك على الأقل أن تصل إلى عالم سماوي أو لا تعد إلى هذا المكان." إيغي ذكَّرت.

"مم."

باختصار، عرف بالفعل أن قبر الامبراطور كان عميقًا ولا يسبر غوره. على الأقل، كان بعيدًا كثيرًا من كونه قادرًا على بلوغه. ليس هو فقط، حتى عائلة جيانغ الملكية ربما لا تملك المؤهلات.

*همم*

لكن بعد أن سار تشو فنغ لمسافة قصيرة، اكتشف بدهشة أن مدينةً ظهرت خلفه. بتركيز عينيه للنظر، كان التشكيل الوهمي الذي دخله تشو فنغ والآخرون سابقًا.

كان تشو فنغ مصدومًا قليلًا. رغم أنه اجتاز بالفعل اختبار التشكيل الوهمي، عندما رأى التشكيل حاليًا، سرت القشعريرة لأسفل عموده الفقري لأن التشكيل كان حقًّا مرعبًا جدًّا.

"كان التشكيل الوهمي خفيًا في الأصل، لذا اذهب. مع التشكيل الوهمي، أنا واثقة أن العديد من الناس لن يكونوا قادرين على عبوره. حتى إذا أمكنهم العبور هنا، لا يمكنهم عبور نقطة التفتيش بعدها. في هذه القارة، لا أحد هناك حقًّا يستطيع الاقتراب من الكنز." قالت إيغي بازدراء.

تشو فنغ أيضًا أحس أن إيغي تحدثت بمنطقية لأن التشكيل الوهمي كان فقط الدائرة الخارجية. الروح الشريرة التي قد تم وصفها كتابع صغير من قِبل تقنية درع السلحفاة السوداء كانت قويةً بالفعل، لذا لم يجرؤ حقًّا على تخيل أي كائن سيكون الحارس في المكان الأعمق. ربما كان وحشًا يستطيع تدمير كلَّ شيءٍ في هذه القارة تمامًا صحيح؟

لكن، طالما فكَّر بوحشٍ يستطيع تدمير قارة المقاطعات التسعة، لم يستطع تشو فنغ إلا التفكير بأن هناك أيضًا كما يبدو وحش كان مختومًا في عالم روحه، ومن وصف إيغي، ذلك الوحش كان كائنًا يمكنه التسبب بالفوضى في قارة المقاطعات التسعة.

أيضًا، إيغي قالت أن الوحش المختوم لم يكن بالكثير في عينيها. من لهجتها، أمكن لتشو فنغ أن يشعر أنها لم تكن تبدو كأنها تتفاخر بشكلٍ زائف. يبدو أنها حقًّا قد امتلكت قوةً سمحت لها أن تنظر بتعالٍ إلى كلِّ شيء.

بأي حال، إيغي القوية هكذا والوحش الذي بإمكانه تدمير قارة المقاطعات التسعة كانوا مختومين في عالم روحه. ذلك جعل تشو فنغ يتخيل كم كان قويًّا الشخص الذي فعل كلَّ ذلك. هل كانا والديه؟ أو أقاربه؟ أو من؟

"أبي، أمي، هل لا تزالان في هذا العالم؟" ذلك السؤال تكرر في قلب تشو فنغ. كم قد تمنى أن يكون والداه لا يزالان في هذا العالم؟ كانت تلك الحقيقة التي أراد معرفتها أكثر.

منذ أنه قد استكشف بالفعل، عندما كان عائدًا، استطاع تشو فنغ التعجل دون أي أثر من الخوف. زادت سرعته كثيرًا، وفقط بعد بضعة أيام، وصل مجددًا إلى المدخل.

لكن، في طريق العودة، اكتشف تشو فنغ العديد من جثث الأشخاص من قصر الأمير كيلين الذين ماتوا بشكلٍ بائس من الآليات في عالم الكهف.

أمكن رؤية أنه بعد أن فتح المدخل بنجاح، أرسل قصر الأمير كيلين أيضًا العديد من الخبراء إلى هنا للبحث في هذا المكان. لكن للأسف، لا يهم كم كان تدريبهم أقوى، هُم الذين لم يعرفوا تقنيات تشكيل الروح كانوا غير قادرين على تفادي حتى أكثر الآليات بساطة.

لكن الشيء الذي لم يفهمه تشو فنغ أكثر كان أنه بعد انتشار الأخبار، حاكم قصر الأمير كيلين، زعيم القصر لم يُظهر نفسه.

عادةً، بعد فتح المدخل إلى كنز دفين الذي من الممكن جدًّا أنه يخفي كنوزًا لا حصر لها، حتى إذا كان زعيم ذلك القصر، سيتأثر بشكلٍ لا يوصف ويجب أن يكون قد أتى فورًا للتعامل مع هذا الأمر شخصيًّا. لذا، منذ أنه لم يظهر بعد، كان ذلك بوضوح غير منطقي.

لكن تشو فنغ كان كسولًا جدًّا ليفكر بتلك الأشياء. كما أن الحرس كانوا قد أخفضوا حذرهم، غادر المكان بسرية. استعد تشو فنغ بالفعل لمغادرة مقاطعة أزورا. لذا، قبل أن يغادر، أراد قول الوداع لبعض الأشخاص، وأول الأشخاص الذين أراد قول وداعه لهم كانوا أقاربه.

بعد فترة قصيرة من الإسراع، عاد تشو فنغ أخيرًا إلى المدينة التي كان تشو غويو والآخرون يعيشون فيها بخفية. عندما كان يدخل المدينة، كان تشو فنغ لا يزال يفكر. بعد إخراج المهارات القتالية بالمستوى السادس التي أعطاه إياها لي تشانغ تشنغ، تساءل كم سيكون تشو غويو والآخرون سعداء، وربما حتى سيواجهون مشاكل في النوم.

"تشو فنغ، لقد ظهرت أخيرًا. لقد كنا قلقين جدًّا عليك!"

لكن، بمجرد أن دخل تشو فنغ المبنى، تشو يوي ركضت بوجهٍ مليءٍ بالهلع. عانقت تشو فنغ، وأمكنه حتى الإحساس بأن جسدها كان يرتجف مع بعض أصوات النحيب خارجةً من فمها.

في نفس الوقت، كلّ أفراد عائلة تشو الآخرين خلف تشو يوي كانوا فرحين وقلقين، وبخوفٍ يعلو كامل وجوههم، نظروا إلى تشو فنغ كما لو أنه عاد من بوابات الجحيم.

"تشو يوي، ما الذي تفعلونه جميعًا؟ أنا بخير تمامًا ولا شيء قد حدث لي!" تشو فنغ حقًّا لم يعرف ما عليه فعله بسبب تشو يوي والآخرين، وفي نفس الوقت، أحس أيضًا بقلقٍ لا يوصف.


––––––––––––––––––––––––––––––––––––

فنغ'ير أصبح أقوى ياااي 😍😍
لكن لماذا لماذا هذه النهاية الموترة 😩😩💔

أتمنى أن تستمتعوا بهذا الفصل


ترجمة soosoo

لمشاهدة الفصل التالي

https://goo.gl/81z1tM


شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus