انا مجرد ناقل!!

والمترجم هو:soosoo


————————————


الفصل ٣١٤_اعارة يد كاستثناء


"لا. إذا أعدت جسدك لك، هل ستكون قادرًا على الهرب من أيديهم؟"

"إذا تم القبض عليك من قِبلهم، كِلانا أنت وأنا سنموت. منذ أن الموت موجود سواءً يسارًا أو يمينًا، لما لا تدعني أخرج كل ذلك ضدهم؟" رغم ذلك، إيغي لم تعطي تشو فنغ الفرصة لاستعادة جسده مجددًا.

مسحت الدماء على حافة فمها بعناد ولمحة عزيمة لمعت في عينيها. بعد ذلك، مع صرِّ الأسنان، واصلت التحكم بجسد تشو فنغ وقامت بكل ما تستطيع لتجبر الأجنحة سوداء اللون على ظهرها لتقوم بأفضل ما لديها للتحليق قُدمًا.

"إيغي، أنتِ..."

في تلك اللحظة، تألم قلب تشو فنغ حقًّا. أمكنه الإحساس بأن إيغي كانت تضع حياتها على المحك. كانت تقوم بهذا لأجله. رغم ذلك، شعور الإختباء خلف امرأة بينما يكون عاجزًا تمامًا لم يكن ممتعًا.

في موقفٍ كهذا، قوة إيغي أصبحت أضعف وأضعف. الغاز أسود اللون الذي كان يلتف حولها أصبح خافتًا أكثر وأكثر. أفضليتها المطلقة في السرعة بدأت تقل أيضًا، وفي النهاية، اختفى تمامًا.

ليس فقط أنهما كانا غير قادرين على إبعاد الشخصين خلفهما، عوضًا عن ذلك، المسافة التي كانت قد وُسعت بصعوبة تقلصت قليلًا قليلًا.

"سرعة ذلك الشقي قد أصبحت بطيئة. بسرعة، استغل هذه الفرصة واقضي عليه بضربةٍ واحدة! لا نستطيع إعطائه أصغر فرصةٍ للتنفس."

يان يانغ تيان الذي كان هلعًا بشكلٍ لا يوصف في البداية ابتهج فورًا حين رأى أن تشو فنغ لم يفقد فقط سرعته السابقة المرعبة، بل حتى بدأ يتمايل في الهواء، يبدو أنه كان سيسقط في أي وقت. كما صرخ بجنون، استخدم الطاقة السماوية في كامل جسده واستخدم كل القوة في جسده لملاحقة تشو فنغ.

"هذه المرة، لا تعطه أي فرص للهرب. سأقطعه أولًا لثمان قطع، ثم سأمزق جثته لعشرة آلاف قطعة، ثم سأمزقه إلى فتات، ثم سأسحقه إلى دم ورغوة!"

كان لدى لين مولي الحالي غضب عنيف يتدفق من عينيه وكان كامل جسده يبعث نية قتلٍ خارقةً للعظام. أيضًا، بدون كبح أي شيء، أخرج كل شيء لملاحقة تشو فنغ.

"آآه!"

فجأة، جرعة دم أخرى خرجت من جسد تشو فنغ. في نفس الوقت، الأجنحة سوداء اللون خلف جسد تشو فنغ اختفت أيضًا فورًا وبدأ جسده يسقط، مباشرةً لغابة الجبل أسفله.

"هل سأخسر حقًّا لمثل هذين البشريين الضعيفين؟ هيه... هذا مضحك جدًّا..."

في تلك اللحظة، كان تشو فنغ لا يزال غير قادرٍ على التحكم بجسده، لكن بجانب أذنه، أمكنه سماع صوت إيغي الذي حمل ضعفًا ومرارةً شديدين.

"تبًّا...تبًّا..."

لكن، لم يستطع فعل أي شيء لأن وعي إيغي كان مشوشًا بالفعل والتحكم على جسد تشو فنغ لم يكن ممكنًا إعطائه له. لذا، أمكن لتشو فنغ فقط عدم فعل شيء وجسد كي فنغيانغ على كتفه انزلق سريعًا.

*بووم*

أخيرًا، هبط تشو فنغ وكي فينغيانغ في غابة الجبل والقوة الكبيرة تسببت في صنع حفرة ضخمة في الأرض. رفعت موجةً من الرياح الشديدة وضمن الغابة، تفرقت الطيور البرية وهربت الوحوش البرية في اتجاهات عشوائية.

"هاها! شقي لعين، إذًا حتى أنت لديك أوقاتك من الإجهاد! لنرى أين ستهرب هذه المرة!"

في نفس الوقت، تبع يان يانغ تيان سريعًا. بينما نظر إلى الدخان الكثيف الملتف أدناه، كان فرحًا جدًّا لكن لم يعد يجرؤ على امتلاك أي ذرة من الإهمال. استخدم أولًا ضغطه ليغطي كل شيء تحته، وفقط بعد ضمان أن مهرب تشو فنغ الوحيد كان مغلقًا، هبط تدريجيًا.

*وووش*

فقط في ذلك الوقت، لين مولي أيضًا لحق به. كما كان مليئًا بالغضب، قفز مباشرةً في الدخان الكثيف وصاح بغضب، "تشو فنغ، سلم حياتك!!"

لوَّح لين مولي كمه الكبير وأبعد الدخان الكثيف. لكن، بعد أن كان كلّ شيءٍ قادرًا على دخول أعينهم، لا يهم إن كان لين مولي أو يان يانغ تيان، كِلا تعابيرهما تغيرت بشدة. تلوَّت وجوههما وكان مظهرهما عجيبًا بشكلٍ غير طبيعي.

كان ذلك لأنهما اكتشفا بدهشة أنه رغم الحفرة الضخمة كانت هناك، جسد تشو فنغ لم يكن هناك. تشو فنغ لم يكن هناك في الواقع، واختفى دون أي تفسير!

"أين هو الشخص؟ أين هو الشخص؟! إلى أين هرب؟ اخرج!!" قليلًا للجنون كما بدأ الصراخ بغضبٍ.

"انظر، يوجد كلمات هناك!" فقط في ذلك الوقت، قفز يان يانغ تيان إلى هناك وأشار بأصابعه نحو الحفرة العميقة.

باتباع اتجاه أصابع يان يانغ تيان للنظر، حتى لين مولي كان مصدومًا. داخل الحفرة العميقة، كان هناك حقًّا ثمان كلمات كبيرة. الكلمات الثمان الكبيرة كانت مكتوبة بضربات قوية بينما بداخلها هواء الانتهاء (يعني الدخان بسبب الضربة القوية كما في الأنمي 😂). نص الكلمات الثمان كان، "سلسلة جبال تنين أزورا، معركة حياةٍ أو موت!!"

"هذا~~~" بعد رؤية تلك الكلمات الثمان، أخذ يان يانغ تيان ولين مولي نفسًا من الهواء البارد، ثم تبع ذلك، نظرا لبعضهما البعض واكتشفا أنه في كِلتا نظراتهما، اندفع تبلد، قلق، وخوف في نفس الوقت.

"ماذا نفعل؟ هل يمكن أن شخصًا ما أنقذ تشو فنغ؟" كان لين مولي مرتعبًا من هذا المشهد المفاجئ واستعاد منطقه فورًا ولم يعد مجنونًا بقدر السابق.

"ليس كذلك. إذا كان هناك حقًّا شخص أكثر إمكانية والذي ساعد، لن يكون هناك أي حاجة لتشو فنغ أن يدور في مثل هذه الدائرة الكبيرة. تشو فنغ بالتأكيد استخدم بعض الأساليب الخاصة ليغطي كِلا أعيننا ويهرب. بعد كلِّ شيء، ذلك الشقي يملك في الأصل العديد من الأساليب التي لا تصدق." يان يانغ تيان شرح.

"إذًا ما الذي يجدر بنا فعله الآن؟" لين مولي، الزعيم العظيم لقصر الأمير كيلين، كان حقًّا قد خسر الحس بما يجب فعله.

"ماذا أيضًا يمكن أن نفعل؟ هناك فقط سبيل واحد يمكن السير فيه، وذلك نحو مدرسة تنين أزورا!!" يان يانغ تيان وجّه نظرته إلى مدرسة تنين أزورا.

بعد يومين، في وادي الانحناءات المئة، في القاعة بين السحاب، كي فنغيانغ فتح عينيه في حيرة. ذاكرته لا تزال باقية في المشهد حيث كان تشو فنغ يحمله على ظهره بينما يهرب والسقوط لغابة الجبل. لم يملك أي ذكرى بسيطة حول المشهد التالي بعده.

"أنت مستيقظ!" فجأة، تردد صدى صوت مألوف.

رفع رأسه لينظر، كان صديقه القديم. سيد هذه القاعة، الخبير الغامض، الروحاني العالمي بعباءة زرقاء.

"ماذا عن تشو فنغ؟ أين هو؟ لا بدّ أنك أنقذته صحيح؟" نهض كي فنغيانغ مع صوت 'سينغ' وفي تلك اللحظة، جسده كان معافًا تمامًا بالفعل وكان يبحث بتوتر عن آثار تشو فنغ.

"لا تقلق، لقد أنقذته بالفعل." الخبير الغامض ابتسم بهدوء وقال.

"هيه. أخي هينغ يوان، عرفت أنك لم تكن لتتركني فقط لأموت." بعد سماع تلك الكلمات فقط ظهرت ابتسامة على وجه كي فنغيانغ. سأل، "أين هو تشو فنغ؟ إلى أين أخذته؟"

"لقد أرسلته إلى مكان عليه أن يذهب إليه." جلس الخبير الغامض بهدوء على الكرسي الهزاز المصنوع من البامبو. حمل مروحةً مكسورة وبدأ يروح نفسه.

"مكان عليه أن يذهب إليه؟" كان لكي فنغيانغ حيرة عبر وجهه.

"أنا، جيانغ هينغ يوان، أقسمت مرة أنني لن أتدخل مع مشاكل مقاطعة أزورا وأنني لن أشارك في أمور مقاطعة أزورا. أنا فقط أسعى للبحث عن الجسد الإلهي."

"لقد كسرت القواعد التي وضعتها هذه المرة لإنقاذك وتشو فنغ. السبب لإنقاذي حياته لم يكن لأجلك. كان لأجل كونه بذرةً جيدة."

"إنه بالفعل يملك هذه الموهبة في مثل هذا العمر. طالما يستطيع مواصلة التطور، إنجازاته المستقبلية لن تكون أسوأ من الجيل الشاب للمقاطعات الأخرى."

"أخشى أنه يومًا ما، سيلحق حتى بالوحوش الصغيرة في عائلتي الملكية لأن في جسد هذا الفتى، يبدو أن هناك نوعًا ما من القوة المميزة. بالنسبة لما تكون، حتى أنا لا أستطيع القول بتأكيد."

"بأي حال، ما قد وضعت عيني عليه لم يكن ذلك. كان لأنه كان مستعدًا للمخاطرة بحياته لأجل إنقاذك. لا يملك العديد من الناس روح كتلك لذا كان جديرًا بمساعدتي." جيانغ هينغ يوان شرح هكذا.

في تلك اللحظة، كان كي فنغيانغ يبتسم بشكلٍ باهت فقط ولم يعد يسأل عن تشو فنغ. بدأ التحدث مع جيانغ هينغ يوان عن بعض الأمور العائلية البسيطة.

هو قد فهم جيانغ هينغ يوان. مساعدته هذه المرة كان استثناءً بالتأكيد، وأن يملك تشو فنغ مثل هذا التقييم من جيانغ هينغ يوان أثبت أن تشو فنغ، بلا شك، في مكان آمن.

"مم~~~"

في نفس الوقت، في مكان بعيد جدًا من وادي الانحناءات المئة، فتح تشو فنغ عينيه في دوار وفرك رأسه المتورم والمتألم بينما فحص محيطه.

لكن بعد رؤية كلِّ شيءٍ أمام عينيه بدقة، لم تستطع تعابيره إلا أن تتغير بشدة وعيناه أصبحتا مستديرتين فورًا (من الصدمة والاندهاش). ظهرت صدمة لا تصدق في عينيه وقال بدهشةٍ لا تضاهى، "أين هو هذا المكان؟"


شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus