الفصل ٣١٥_خزنة مصادر


أدوية عميقة عالية الجودة، أدوية عميقة متوسطة الجودة، أدوية عميقة منخفضة الجودة.

أدوية أصل بأعلى جودة، أدوية أصل عالية الجودة، أدوية أصل متوسطة الجودة، أدوية أصل منخفضة الجودة.

أدوية روحية بأعلى جودة، أدوية روحية عالية الجودة، أدوية روحية متوسطة الجودة، أدوية روحية منخفضة الجودة.

عدا عن مصادر التدريب تلك، كان هناك أيضًا كلّ أنواع الأدوية العلاجية، المقويات الغذائية، بالإضافة إلى دروع خاصة، وأسلحة مصنوعة من مواد مميزة.

في تلك اللحظة بالذات حول تشو فنغ، كانت تلك الكنوز مرتبة بشكلٍ منظم وتشو فنغ الحالي كان بشكلٍ غير متوقع في خزنة ضخمة.

"ما هذا المكان؟ هناك هذه الكمية الكبيرة من المصادر! أنا غني! أنا حقًّا غني!" فم تشو فنغ انفتح بشكلٍ واسع من الصدمة لأنه سقط في جبل من الذهب حقًّا!

"واا، تشو فنغ، أنت أصبحت غنيًا! هناك الكثير من الأدوية العميقة!" فقط في ذلك الوقت، صدر صوت إيغي أيضًا في عقل تشو فنغ وحالة صوتها كانت 'تنين نشيط ونمر حيوي'. ليس فقط أنها بدت غير مصابة على الإطلاق، عوضًا عن ذلك، بدت حتى أكثر صحةً من قبل.

"إيغي؟ أنتِ مستيقظة! لم يحدث شيء لكِ! هذا رائع حقًّا!"

بعد سماع صوت إيغي، كان تشو فنغ أيضًا فرحًا بشكلٍ لا يوصف لأنه في ذكرياته، استخدمت إيغي أساليب محظورة لأجل إنقاذه، لكن في النهاية، سقطت في غابة الجبل بسبب نقص القوة.

"أجل. أنا... أنا في الواقع بخير، ولم يحدث شيء لي. هذا غريب جدًّا. تشو فنغ، ألم تكن أنت من أنقذني؟" بالمثل، امتلكت إيغي أيضًا وجهًا مليئًا بالارتباك ورمش زوج أعينها اللامعة عدة مرات بينما أظهرت الحيرة.

"أنا لا أعرف ما الذي حدث حقًّا. تبعًا للموقف في ذلك الوقت، يجب أن نكون بالفعل ميتين دون شك. لماذا لم يحدث شيء لكِ أو لي حاليًا؟ حتى أننا وصلنا إلى داخل خزنة كهذه! هذا صحيح، أين ذهب أخي الأكبر كي فنغيانغ؟ لماذا ليس هنا بعد الآن؟"

تشو فنغ تذكر كي فنغيانغ فقط بعد العودة بتفكيره إلى الحدث السابق. نهض سريعًا وبحث في كلِّ مكان، لكن لم يستطع إيجاد أي آثار لكي فنغيانغ. بسبب ذلك، تشو فنغ لم يستطع تفادي أن يكون قلقًا قليلًا.

"هذا؟!" في تلك اللحظة، اكتشف تشو فنغ فجأةً أنه كان هناك قصاصة ورق في المنطقة التي كان ممددًا فيها سابقًا. التقطها ليرى، وكان هناك فقط بضع أسطر من كلمات بسيطة مكتوبة عليها. رغم ذلك، جعلت قلب تشو فنغ القلق يسترخي فورًا.

"كي فنغيانغ آمن بالفعل لذا لا حاجة لإبقائه في بالك. وبالنسبة إلى أين هو هذا المكان، سوف تعرف بعد أن تخرج. لكن أنا أنصحك بأنه قبل أن تخرج، من الأفضل أن تنهب كلَّ شيءٍ هنا وإلا سوف تتحسر على هذا!"

"من ترك قصاصة الورق هذه خلفه؟" كان تشو فنغ مصدومًا قليلًا حين اكتشفت أنه تم إنقاذه من قِبل شخصٍ ما.

"لا حاجة للتفكير بهذا تشو فنغ. إذا لم أكن مخطئة، لا بدّ أن الخبير الغامض في وادي الانحناءات المئة هو الذي أنقذك. كي فنغيانغ قد تم أخذه بالفعل من قِبله وأنا متأكدة أنه كان الشخص الذي أحضرك إلى هذا المكان." إيغي حللت بهدوء.

"هذا كان هو؟" تشو فنغ لم يملك طريقةً للتأكد، لكن بعد بعض التفكير الدقيق، ضمن الأشخاص الذين عرفهم، عدا عن ذلك الشخص، لم يكن هناك أحد آخر حقًّا يستطيع إنقاذه.

"أيًا يكن. اجمع الأشياء هنا أولًا وإلا ستُخيب جهود ذلك الشخص صحيح؟"

تشو فنغ لم يكن شخصًا صالحًا محترمًا وعاش فقط لأجل نفسه والأشخاص حوله. لذا طبيعيًا، حين يأتي لحم دسم كهذا بجانب فمه، لن يدعه يفلت. نهض وسار أولًا نحو أحد الجدران لأنه على ذلك الجدار، الأشياء التي كانت معلقة عليه بتراصف كانت كلها أكياس كونية.

إذا أراد تشو فنغ أن يجمع الكثير من الكنوز، كانت الأكياس الكونية شيئًا لا يمكن نسيانه، وبوضوح، الأكياس الكونية هناك كانت جميعًا معدة لتشو فنغ.

لا أقرب قولًا من الفعل (مثل يقصد به أن العمل أسرع من مجرد الكلام)، تشو فنغ لم يتحرك ببطء ولم قليلًا وبدأ في جمع الكنوز كما تدفع الرياح العظيمة الغيوم. بتلويحةٍ واحدة، جمع الأشياء التي يستطيع استخدامها، وبالأخرى، جمع الأشياء التي لم يستطع استخدامها. في النهاية، قسمها في حقيبتين كبيرتين وألقاهما على كتفه.

رغم أنهما كانتا حقيبتين فقط، كان داخلهما كل الأكياس الكونية الصغيرة الرقيقة. ملأت الكنوز جميع الأكياس الكونية ومن ذلك، يمكن تخيل كم من الأشياء الجيدة هناك قد جمعتها حقيبتا تشو فنغ الصغيرتين.

لكن حتى مع ذلك، تشو فنغ لم يأخذ كلَّ الكنوز من الخزنة. بالطبع، الأشياء التي تركها كانت فقط الأشياء التي لم يهتم بها حقًّا، أشياء مثل الأدوية الروحية والخرز الروحي. لم تكن بفائدة كبيرة لتشو فنغ، لذا لا بأس حتى إذا لم يأخذها.

"هيه. هذه المرة، لقد تم عمل ربح كبير نوعًا ما. مع الكثير من الأدوية العميقة، ربما أستطيع حتى الدخول إلى عالم عميق."

تشو فنغ الحالي كان متحمسًا للغاية. الابتسامة على وجهه الصغير كانت مبهرةً أكثر حتى من الشمس. كانت تلك ببساطة المرة الأولى في حياته التي قد رأى فيها الكثير من الأدوية العميقة.

تشو فنغ اخترق بنجاح عبر مستويين من مستويات التدريب في حوض الجوهر وكان حاليًا في المستوى التاسع من عالم الأصل. كان على بعد خطوة فقط من عالم عميق، لكن تشو فنغ عرف أنه مع طبيعة مجموعة البرق الإلهية في الدانتيان الخاص به، احتاج لدفع ثمن كبير لحدٍّ بعيد لأجل دخول عالم عميق بنجاح.

سابقًا، كان تشو فنغ في موقف صعب فعلًا لأنه إذا أراد استخدام الأدوية العميقة للاختراق إلى ذلك العالم (عالم عميق)، احتاج حقًّا كميةً هائلةً للغاية. لكن مع كميته الحالية، يبدو أن تلك المشكلة قد حُلت.

شعر تشو فنغ أنه حتى إذا لم يخترق إلى عالم عميق بعد امتصاص كلِّ الأدوية العميقة، لن يكون ذلك بعيدًا جدًّا على الإطلاق. القيام باختراق سيكون مسألة وقت فقط.

"هيه. لنرى من وفَّر هذه الكمية العظيمة من المصادر لي."

استعد تشو فنغ للمغادرة بعد نهب كلِّ شيء. كان واثقًا بالفعل أنها كانت خزنة قوة (عائلة أو مدرسة قوية) معينة، لكن لم يعرف أي قوةٍ كانت والتي امتلكت كنوزًا وفيرة كهذه.

رغم أن التشكيل الروحي هناك كان قويًّا جدًّا، بأساليب تشو فنغ، كان من السهل جدًّا فتحه كما اتجه للخارج من الداخل.

بعد التسلل خارج الخزنة، رأى تشو فنغ أربعة هيئات مألوفة والتي كانت تقف أمامه مع وجوه مليئة بالهلع.

كانوا أربعة مسنين ولكلِّ واحد منهم شعر أبيض رمادي بروح قوية. كانوا جزءًا من الحماة الإثنا عشر لمدرسة لينغيون.

"هذا أنت؟!"

الحماة الأربعة ركضوا إلى هناك لتقصي الموقف لأنهم سمعوا أصوات فتح الأبواب الكبيرة للخزنة. بعد رؤية تشو فنغ، أظهروا فورًا وجوهًا أكثر صدمة من وجه تشو فنغ.

في تلك اللحظة، تفاعل تشو فنغ أخيرًا مع ما حدث. لا عجب أن ذلك الشخص ترك قصاصة الورق وقال أن تشو فنغ سيتحسر إذا لم ينهب كلَّ شيء. إنه حقًّا منطقي. بعد كلِّ شيء، هذه كانت خزنة عدو تشو فنغ الرئيسي، مدرسة لينغيون.

"أنت شقي صغير لعين! حين اجتذبت النمر بعيدًا عن الجبل، أخذت الفرصة لسرقة خزنة مدرستي لينغيون؟ اليوم، سنقتلك!" ارتجفت أجساد المسنين الأربعة من الغضب وفورًا، اندفعوا إلى هناك ليبدؤا إلقاء هجماتٍ مميتة نحو تشو فنغ.

"همف." لكن، تشو فنغ سخِر فقط ببرود كما لم يكن خائفًا ولو قليلًا. مع قوة إيغي التي اندفعت في جسده، دخل تشو فنغ المستوى الثالث من عالم عميق بالفعل، وبلمحة، قد استُخدم سيف صرخة تنين الفراغ.

*بووم* ضغط خفي هبط من السماء ولم يحطم فقط هجمات المسنين الأربعة تمامًا، حتى أجسادهم قد سُحقت تمامًا. ماتوا بالفعل ولم يملكوا أي فرص لتجميع وعيهم الناجي.

"حتى قمامة قديمة مثلكم الأربعة تريد قتلي؟" وجّه تشو فنغ نظرةً باحتقار نحو المسنين الأربعة، ثم سار للخارج.

بينما مشى، رأى تشو فنغ أيضًا بعض شيوخ مدرسة لينغيون، لكن منذ أن حتى الحماة الأربعة لم يستطيعوا هزيمة تشو فنغ، كيف يمكنهم إيقافه؟ في النهاية، حصلوا على نفس النهاية كما قد قُتلوا جميعًا من قِبل تشو فنغ.

بعد بعض المشاكل الصغيرة، سار تشو فنغ أخيرًا خارج خزنة المصادر. في تلك اللحظة، ما ظهر أمام عينيه كان فعلًا الأراضي المستضيفة لتجمع المدارس المئة سابقًا في ذلك اليوم، مدرسة لينغيون.

—————————————————


المترجم:soosoo

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus