الفصل 199 - القتل الثاني

 

...

 

...

 

...

 

هدير!

 

أصدرت سحلية الرعد هديراً للتهديد. و غيرت هدفها نحو لين مينغ، لأنها شعرت أن هذا الصبي كان تهديدا حقيقيا!

 

وسبب هذا كان قوة الرعد ! كان لسحالي الرعد حساسية نادرة وغير عادية نحو الرعد. على الرغم من أن لين مينغ كان قادرا على كبح البرق داخل جسمه، لكن سحلية الرعد ما زالت تشعر بضعف أن جسد لين مينغ يحتوي على قوة الرعد. على الرغم من أن القوة كانت غامضة جدا، فإنها تحتوي على هالة قوية و لا تضاهى مما جعلها ترتعش في خوف.

 

لم ينتقل لين مينغ للهجوم. انتظر بصبرأن يهجم الوحش في مرحلة تدريب العظام. مثل هذا الوحش لم يكن تهديدا له. كان يريد فقط أن يرى ماذا كانت وسائل هجوم سحلية الرعد.

 

تجمد الجو فجأة. الفنان العسكري الذي يرتدي الأسود أصبح عصبياً بسبب الوضع بين لين مينغ وسحلية الرعد. فكر في الفرار، لكنه  كان يخشى أن يتحول الرعد فجأة ضده ويهاجمه. بعد عدة صراعات داخلية، قرر البقاء لـ يرى لماذا كان لهذا الصبي الشجاعة للعودة.

 

سحلية الرعد هدرت عدة مرات ولكن لم يكن ان لين مينغ لم يهرب فقط، ولكن بدلا من ذلك اقترب منه، خطوة خطوة.

 

أصبحت سحلية الرعد غاضبة أخيراُ. وتدفق دمها المحموم منخ خلال جسدها. مع فخرها , هي لن تتسامح مع مثل هذه الإستفزازات!

 

هدير!!!

 

فتحت سحلية الرعد فكها وبصقت كرة رعد عملاقة انطلقت مباشرة نحو لين مينغ.

 

كانت سرعة كرة الرعد سريعة للغاية ووصلت إلى لين مينغ في مجرد غمضة عين. لم يتفادى لين مينغ أو يهرب. وبدلا من ذلك، كان يدور جوهره الحقيقي إلى أقصى حد إستعداداُ ليأخذ الهجوم.

 

تفاجئ الفنان العسكري الذي يرتدي الأسود لماذا لم يتفادى ؟ على الرغم من أن كرة الرعد كانت سريعة، لكن ينبغي أن يكون هناك نوع من الإستجابة. ليس ذلك فحسب، لكن يجب ان يمتلك هذا الشاب نوعاً من البطاقات الرابحة!

 

شيلا!

 

غرقت كرة الرعد مباشرة في جسم لين مينغ. صرخت الفتيات التوأم. ومع ذلك، فإن الانفجار الذي تصوروه لم يحدث. كان الأمر كما لو أن الكرة الرعدية سقطت في حفرة مظلمة من ولن تعود أبدا. عندما دخلت كرة الرعد في لين مينغ، لم يكن هناك تموج واحد؛ لم يتم حتى حر ملابسه!

 

حرك لين مينج حاجبيه. بعد بعض الأنفاس من الوقت، تعبيره استرخى، قوة الرعد في كرة الرعد تم امتصاصها من قبله!

 

كانت قوة الرعد أكثر وحشية قليلا من الرعد في وادي الرعد. ولكن، كانت لا تزال غير قادرة على التنافس مع روح رعد بذرة الإله المهرطق . لقد كافحت قليلاً، ولكن في نهاية المطاف فهي ليس بإمكانها تجنب مصير استيعابها!

 

بعد ان أمتص قوة الرعد بالكامل ابتسم لين مينغ. وكان في النهاية قادرا على التأكد من أن روح الرعد تتعامل مع العناصر بنفس الطريقة التي تقوم بها نار الجوهر ومع الأثنين كان جسده أٌقوى من أي شخص على نفس المستوى!

 

النار والرعد تطيع كل ما هو أُقوى منها.

 

في كهف الحمم و وادي الرعد، سواء كان النار أو الرعد، كان لهب الجوهر و روح الرعد قادرون على السيطرة على الطاقة في مصفوفات القتل الرئيسية. لذلك كانت الطاقة مشتتة مثل الجيش بدون جنرال ، وبالتالي كان قادرا على امتصاصها بسهولة.

 

عندما واجه لين مينغ صبي اللهب الصغير , كان لهب الجوهر في بذور الأله المهرطق أقل شأناً من الخصم , لذلك كانت معركة صعبة.

 

سواء كان لهب الجوهر أو روح الرعد ، كانت اشياء نادرة بشكل لايصدق . يعتقد لين مينغ أنه في جبل تصادم الرعد بأكمله، كان سخيا بالفعل إذا كان هناك مجرد روح رعد واحد هنا. وبما أنه كان من المستحيل على سحالي الرعد هذه أن تمتلك روح رعد داخلهم، كيف يمكن أن ينافسوه !؟

 

لذلك على الرغم من قوته كانت أدنى فناني الهوتيان، الا انه يستطيع الصعود الى ماهو أعلى من عالم الهوتيان ( مستقبلاً )!

 

عندما رأت سحلية الرعد أنه لم يكن هناك اي رد فعلمن كرة الرعد. اتسعت عيناها العملاقة و أظهرت الرعب. زمجرت عدة مرات، وفي نفس واحد طارت سبع او ثماني كرات رعد نحو لين مينغ !

 

بم يتهرب لين مينغ أو يتفادى. بل إستقبل كل شي!

 

وأدى هذا الإجراء أن يرتكب الفنان العسكري الذي يرتدي الأسود ويخاف . الفتاتان التوأم قاما بفرك عينيهما، معتقدين يتخيلون رؤية اشياء خيالية

 

كيف كان هذا ممكنا؟ حتى فنان عالم هوتيان لن يكون قادرا على الوقوف هناك واتخاذ مثل هذا الوابل من الكرات الرعدية.

 

بلع الفنان العسكري الذي يرتدي الأسود لعابه  هل كان هذا إنسانا؟ هل كان جسده مصنوعا من خام مغناطيسي؟

 

السماوات ... لحسن الحظ، لم يفعل شي مثل محاولة سرقته، وإلا انه سيكون قد توفي بالفعل!

 

أطلقت سحلية الرعد 10 كرات رعد. وأخيرا، بدأت تشعر بالخوف العميق. أدركت أن هذا ليس عدوا يمكن أن يتعامل معه.

 

مع صوت الهسهسة، أخرجت سحلية الرعد كرة رعد عملاقة، و تحركت وهربت باقصى سرعة في الإتجاه المعاكس.

 

"أنت تريد أن تهرب؟"

 

عيون لين مينغ أومضت بالبرق ,اطلق الرخ الذهبي يحطم الفراغ. في لحظة، ظهر  بجانب سحلية الرعد، ولكم قبضة!

 

انفجار!

 

تحطمت  لكمة لينغ مينغ الصلبة في ظهر سحلية الرعد. تم تغطية جسد سحلية الرعد في الحراشف التي كانت أٌقوى من الحديد، ولكن هجوم لين مينغ كان قادرا على تجاهل الدفاعات السطحية. ما لم يكن العدو شيء مثل العبد الساحر من معبد الساحر الذي كانت أعضائه ثابتة مثل الصلب، كان من المستحيل تحمل تسلل تدفق مثل الحرير.

 

بنغ!

 

دخلت خيوط الجوهر الحقيقي الى جسد سحلية الرعد ، وهاجت مباشرة داخل اجهزتها, اصدرت سحلية الرعد عواء مؤلم، وجسدها العملاق ارتجف بعنف. وتمزقت أجهزتها جميعا. و تقيأت الدم وانهارت على الأرض.

 

تحطم!!

 

وبسبب وزن جسدها المرعب و السرعة التي كانت تعدو بها، طارت سحلية الرعد، وتحطمت في شجرة، مما تسبب في قطعها إلى النصف ( الشجرة ).

 

راقب الفنان العسكري الذي يرتدي الأسود بلا حول ولا قوة  عندما قتل لين مينغ سحلية الرعد التي يجاوز وزنها 10000 جين بلكمة واحدة؛ . تحولت تعابيره الى شاحبة من الخوف كما لو كان رأى شبح.

 

سحلية الرعد هذه كانت تساوي ذروة تدريب العظام! كانت حراشفها غير قابلة للتدمير تقريباً!

 

إذا كان لين مينغ إستخدم بعض المهارات العسكرية الرائعة من أجل قتل سحلية الرعد، فهو لن يكون مندهشاً جداً، ولكن كيف كان قادرا على قتله مع لكمة واحدة؟

 

قبضة الإنسان ضد دروع سحلية الرعد كانت مثل إبرة الخياطة الصغيرة ضد القط أو الكلب.

 

إذا اخترقت الإبرة الجزء الخلفي من القط أو الكلب، هل سـ تكون قادرة على قتل القط أو الكلب؟

 

نظر الفنان العسكري الذي يرتدي الأسود الى لين مينغ برعب.

 

وقف هناك، بدون الجرءة على التحرك. كانت تعبيرات الفتيات التوأم أيضا متخلفة. كانوا يبلعون لعباهم بإستمرار. المشهد الذي قتل فيه لين مينغ سحلية الرعد مع لكمة كان صادم جداً.

 

بعد قتل أن لين مينغ سحلية الرعد، رفع الصابر الخاص وفتح صدر السحلية. بعد بضع حركات، تمكن من فتح الجسم. ما كان يبحث عنه، كان لؤلؤ الرعد.

 

وفقا لـ كتيب تصادم الرعد، كان قد قال أن سحالي الرعد التي كانت في مرحلة العظام تزوير أو أعلاه كانت قادرة على تشكيل لؤلؤ الرعد داخل أجسادهم. وكانت لؤلؤة الرعد هذه هي أصل قوة سحلية الرعد.

 

"الأخ الاكبر، هو ..." في نظر الشقيقتين التوأم، وجود لين مينغ بالفعل تحدى الحس السليم. كيف كان من الممكن أن يكون صغيرا جدا ومع ذلك لديه مثل هذه القوة؟

 

الفنان العسكري الذي يرتدي الأسود قال: "إنه بالتأكيد ليس شابا عمره 15 أو 16 عاما. أعتقد أنه مارس بعض أساليب الزراعة التي تجدد شباب الجسم، ولهذا السبب يبدو مثل هذا. "

 

"اذا زراعته..."

 

" يجب أن يكون في ذروة هوتيان عالم!" يعد أن قال الفنان العسكري الذي يرتدي الأسود، عم الصمت الصادم المكان. حتى لو كان شخص يبحث في البرية الجنوبية بأكملها، قد لا يجد الا بضعة اسياد في ذروة عالم الهوتيان!

 

"ذروة هوتيان عالم؟ هل يمكن أن يكون هذا صحيحا؟ "وقالت الفتاتان التوأم مع اصوات مهتزة. كانوا عادة في رهبة من سيدهم، الذي كان في ذروة مرحلة تزوير العظام. أما بالنسبة لأي نوع من المفاهيم كانوا الاسياد في ذروة عالم الهوتيان، كانوا مجرد وجود لا يمكن تصوره لهم.

 

لم يكن هناك طوائف كبيرة داخل البرية الجنوبية. وكان ذروة هوتيان هو حد الفنانين هنا لأنه لم يكن هناك حبوب تدريب جيدة كفاية، على مدى عدة مئات السنين الماضية لم يتمكن أحد من اتخاذ خطوة إلى عالم الزيانتيان.

 

ويمكن القول أن ذروة هوتيان لديه المؤهلات للسيطرة وحكم منطقة  البرية الجنوبية كــ ـأفرلورد ( السيد الأعلى ). الا انه هذه الشخصيات قرءوا عنها في الاساطير وقصص ما قبل النوم فقط. بالمقارنة مع وجود مثل ذلك، كانوا اشبه بالنمل الذي ينتظر سحقه

 

قال الفنان العسكري الذي يرتدي الأسود ، "فقط مع هذه الزراعة يمكنك أن تخفي زراعتك. يا له من أمر مضحك. التفكير في أنني أردت ان اخذت المال وحمايته... "

 

ابتسم الفنان العسكري الذي يرتدي الأسود بذكاء وهز رأسه بصمت.

 

...................

 

لين مينغ أزال بسرعة لؤلؤة الرعد من جسم سحلية الرعد. كانت لؤلؤة الرعد بحجم قبضة. كانت بلون ابيض نقي مع لمعان احمر خافت.

 

هذا اللون كان نفس لون حراشف سحلية الرعد، مثل اللون ترتيب القوة لدى سحالي الرعد. عندما تتحول لؤلؤة الرعد الى اللون القرمزي بالكامل فهذا يعني أن سحلية الرعد كانت بقوة فنان تكثيف النبض.

 

مع لؤلؤة الرعد في متناول يده يمكن لــــــ لين مينغ ان يشعر بقوة الرعد داخلها. بدأ ببطء في استخلاص القوة. فوراُ , بدأ لمعان لؤلؤة الرعد بالإختفاء على الفور.

 

اثناء الشعور بالتغيير في قوة الرعد داخل جسده، كان لين مينغ يشعر بخيبة أمل قليلا. كانت لؤلؤة الرعد هذه تعادل عشب رعد بعمر عدة مئات من الاعوام.

 

بينما التفت الى الفنان العسكري الذي يرتدي الأسود. لم ينوي لين مينغ البقاء لفترة أطول. كما استعد لين مينغ للذهاب، توقف مرة اخرى لانه شعر بخطوات ثقيلة قادمة نحوه. وسع لين مينغ قوة روحه.

 

"مم؟ جاء واحد آخر؟ "

 

لاحظ لين مينغ أنه بضع عشرات الآلاف من الأقدام بعيدا، كان هناك سحلية رعد قادمة باتجاهه بسرعة فائقة.

 

كان الفنان العسكري الذي يرتدي الأسود قادرا على الشعور بذلك أيضا. على الرغم من أنه لم يكن لديه قوة روح قوية مثل لين مينغ، الا انه لا يزال يشعر ان الأرض تحته تهتز. من الواضح، ان سحلية رعد اخرى قادمة نحوهم

 

سرعان ما كانوا قادرين على سماع أصوات هدير كالرعد. هذا الهدير يحتوي على هالة استبدادية لا تضاهى.

 

كان قلب الفنان العسكري الذي يرتدي الأسود ينبض بسرعة. وكان يفهم ان سحلية الرعد هذه اتت للإنتقام.

 

وقد تردد الفنان العسكري الذي يرتدي الأسود للحظة، قبل أن يقول لـ لين مينغ، "سينيور، اخر هدير أطلقته سحلية الرعد التي قتلتها كان نداء للمساعدة. و بالاستماع إلى الهدير، يبدو أن سحلية الرعد القادمة يجب أن تكون مساوية لشخص في فترة التكثيف نبض.

 

كان الفنان العسكري الذي يرتدي الأسود قادرا على تحديد ترتيب سحلية الرعد من خلال الاستماع إلى الفروق الدقيقة داخل هديرها.

 

لكن الفنان العسكري الذي يرتدي الأسود كان يفكر بأن شيئاً غريباً كان يحدث. كانوا فقط في المناطق السفلى من جبل تصادم الرعد، لماذا يواجهون سحلية رعد قوية مثل هذه هنا؟

 

"هل من الممكن ذلك…؟"

 

بدأ عقل الفنان العسكري الأسود الملبس بالتفكير. وبالنظر إلى لين مينغ، كان في عينيه تلميحا من التردد. انه فقط لا يعرف كيفية طرح الموضوع مع هذا الكبير.

 

ومع ذلك، فقد فات الأوان للتفكير. مع اصوات تكسير، وصلت سحلية الرعد الحمراء بالكامل.عندما رأى زميله ميتا على الأرض، عينيه البنية ملئت بالغضب ونية القتل

 

بدا لين مينغ ينظر الى سحلية الرعد و اخرج رمحه من حلقته المكانية.

 

سحلية الرعد هذه تساوي فنان منتصف فترة تكثيف النبض. التعامل معها مع قبضة فقط كان صعبا إلى حد ما.

 

كما راى الفنان العسكري الذي يرتدي الأسود  والفتاتين والشاب في مرحلة تدريب الاحشاء ان لين مينغ والسحلية على وشك ان يتاقاتلوا، تراجعوا تلقائيا حتى لا يتضرروا من القتال , وفي النهاية تذكرت الفتاة شقيقها الثاين فذهبت لتسحبه حتى لا يتم سحقه من لين مينغ و الوحش.

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus